أخبار عاجلة
0
النسخة الخالية من الإعلانات. ارتقِ بتجربتك مع Investing.com، ووفر حتى 40% المزيد من التفاصيل

تقرير خاص-الإمارات تبرز كمركز للشركات التي تساعد فنزويلا على تجنب العقوبات النفطية الأمريكية

أسواق الأسهم30 ديسمبر 2020 ,16:06
تم الحفظ. مشاهدة العناصر المحفوظة
هذا المقال موجود أصلاً في العناصر المحفوظة
 
© Reuters. تقرير خاص-الإمارات تبرز كمركز للشركات التي تساعد فنزويلا على تجنب العقوبات النفطية الأمريكية

من لوك كوهين وماريانا باراجا

نيويورك (رويترز) - في يونيو حزيران، فرضت الولايات المتحدة عقوبات على نحو ست ناقلات نفط تديرها شركات شحن معروفة، في تصعيد كبير للمحاولات الأمريكية للتضييق على تجارة النفط الفنزويلية.

وفي غضون أسابيع، تولت شركة غير معروفة مقرها في الإمارات العربية المتحدة إدارة بضع ناقلات كانت تشحن النفط الفنزويلي. وحملت السفن أسماء جديدة، ثم استأنفت نقل الخام الفنزويلي.

وشركة محيط ماريتايم إف.زد.إي هي واحدة من ثلاثة كيانات، مقرها الإمارات حددتها رويترز، شحنت الخام والوقود الفنزويليين خلال النصف الثاني من هذا العام. ويظهر دور تلك الكيانات من خلال فحص مستندات الشحن الداخلية لشركة النفط الحكومية الفنزويلية وبيانات من جهة ثالثة مختصة بتتبع حركة السفن والشحن. ونقلت الناقلات التي تديرها هذه الشركات ملايين البراميل من النفط التي تنتجها بتروليوس دي فنزويلا (بي.دي.في.إس.إيه) منذ يونيو حزيران، وفقا للوثائق الداخلية وقاعدة بيانات شحن متاحة للجمهور.

يُظهر النشاط كيف أن الإمارات، أحد أقرب حلفاء واشنطن في الشرق الأوسط، هي مركز للشركات التي تساعد فنزويلا على تفادي العقوبات الأمريكية. وتأمل واشنطن في الإطاحة بالرئيس الاشتراكي نيكولاس مادورو عن طريق وقف صادرات بلاده الغنية بالنفط من الخام.

ولم ترد الشركات الثلاث، محيط ماريتايم وعيسى شيبينج وآسيا تشارم المحدودة، على رسائل على عناوينها المسجلة أو بريدها الإلكتروني المسجل. ولم تتمكن رويترز من تحديد الملاك النهائيين للشركات الثلاث. ولم ترد تفاصيل عن ملاكها وإدارتها في سجل الشركات المتاح للجمهور في الإمارات.

يُبرز دور الشركات الثلاث في نقل النفط الفنزويلي كيف أن مجموعة من الكيانات غير المعروفة قد ملأت الفراغ بينما تسعى واشنطن لردع المشترين وشركات الشحن المعروفة عن تسهيل تصدير النفط الخام للدولة الواقعة في أمريكا الجنوبية.

وذكرت رويترز في نوفمبر تشرين الثاني أن شركات غير معروفة حتى الآن ظهرت على السطح هذا العام كمشترين رئيسيين للخام الفنزويلي. وجرى تسجيل معظم أولئك المشترين هذا العام من جانب شركة تجارية مقرها موسكو. وروسيا من أقرب حلفاء فنزويلا.

والآن، يظهر نمط مماثل للشركات المشاركة في نقل النفط. وقامت الكيانات الإماراتية الثلاثة التي حددتها رويترز ببناء أساطيلها منذ أوائل عام 2019 بسفن قامت منذ ذلك الحين برحلات مرتبطة بفنزويلا بشكل أساسي، وفقا لبيانات تتبع السفن من رفينيتيف أيكون وقاعدة بيانات الشحن إكواسيس. ورفينيتيف، التي مقرها نيويورك، مملوكة جزئيا لتومسون رويترز، الشركة الأم لوكالة رويترز.

مثّلت شحنات الشركات الثلاث من النفط الخام والوقود الفنزويلي حوالي 3.9 بالمئة من إجمالي صادرات البلاد من النفط في عام 2020 حتى 18 ديسمبر كانون الأول. وبلغت قيمة هذا النفط حوالي 208.5 مليون دولار بأسعار درجة الخام الرئيسية لهذا البلد في السوق، والمعروفة باسم ميري. وتوفر مبيعات النفط الخام دعما تشتد حاجة حكومة مادورو إليه، على الرغم من أن رويترز لم تتمكن من تحديد المبلغ الذي تمت إضافته إلى خزائن الدولة. وغالبا ما تبيع بي.دي.في.إس.إيه خامها بخصومات كبيرة، وتذهب بعض العائدات لسداد الديون بدلا من خلق سيولة.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية ردا على أسئلة حول الشركات المسجلة في الإمارات "نتابع عن كثب هذه الأنواع من الجهود الإبداعية التي تبذلها الشركات لتفادي العقوبات". وأضاف أنه بالنسبة "لأولئك الذين يقفون وراء الشركات الوهمية، فإنه لن يكون من الحكمة أن يعتبروا أنفسهم محميين من العقوبات".

وأحجم المتحدث عن التعليق على عقوبات مستقبلية محتملة، لكنه أضاف "يجب أن يعرف أصدقاء الولايات المتحدة وخصومها، على حد سواء، أن شركاتهم وشركاتهم التي تعمل في الواجهة وناقلاتهم تظل عرضة للعقوبات إذا كانت متواطئة في أنشطة تسهل صادرات بي.دي.في.إس.إيه إلى الخارج وجهود نظام مادورو للتهرب من العقوبات".

وقالت حكومة الإمارات العربية المتحدة في بيان إن تحقيقا شاملا جار بشأن شركات محيط ماريتايم وعيسى شيبينج وآسيا تشارم. وأضافت أن ذلك يشمل استخدام التعديلات التشريعية الأحدث الهادفة لتحسين شفافية الشركات من خلال إطار عمل للإفصاح عن المالك المستفيد وتسجيله.

وقالت الحكومة إن دولة الإمارات تضطلع بدورها في حماية سلامة النظام المالي العالمي بجدية بالغة وإن ذلك يعني الإدارة الفعالة للعقوبات الاقتصادية والتجارية وإنفاذها.

وقال ممثل هيئة المنطقة الحرة بالفجيرة، حيث يقع مقر عيسى شيبينج وآسيا تشارم، إنه ليس على علم بتورط الشركتين في نقل النفط الفنزويلي. وأضاف أن الهيئة غير مسؤولة عن الرقابة على أنشطة الشركات المسجلة لديها.

ولم ترد المنطقة الحرة لجبل علي، حيث يقع مقر شركة محيط ماريتايم، على طلبات للتعليق.

لم ترد أيضا وزارة الإعلام الفنزويلية على طلب للتعليق، كما لم ترد وزارة النفط في فنزويلا وسفارة الدولة لدى الإمارات وشركة النفط الحكومية الفنزويلية بي.دي.في.إس.إيه على طلبات للتعقيب.

تتهم واشنطن دولة أخرى تخضع لعقوبات شديدة، هي إيران، باستخدام الشركات الإماراتية لتسهيل صادرات الخام. وفرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات على أكثر من ستة كيانات مقرها الإمارات هذا العام بدعوى تورطها في شراء، أو السمسرة في بيع، النفط والمنتجات البتروكيماوية الإيرانية في انتهاك لعقوباتها، وفي بعض الحالات تزوير الوثائق لإخفاء المصدر.

ولم ترد بعثة إيران لدى الأمم المتحدة على طلب للتعليق.

*التوسع في فرض العقوبات

وسعت الولايات المتحدة بشكل كبير العقوبات المفروضة على فنزويلا في أعقاب إعادة انتخاب مادورو عام 2018، والتي وصفتها الولايات المتحدة والعديد من الدول الغربية الأخرى بأنها مزورة.

وفي يناير كانون الثاني 2019، فرضت واشنطن عقوبات تجارية على بي.دي.في.إس.إيه، ولم تعد المصافي (SE:2030) الأمريكية، التي كانت أكبر مشتر لخام فنزويلا، قادرة على التعامل معها.

في أوائل عام 2020، أدرجت الولايات المتحدة على القائمة السوداء وحدتين تابعتين لشركة النفط الروسية الحكومية روسنفت بعد أن صارتا وسيطتين رئيسيتين لشركة بي.دي.في.إس.إيه. وتوقفت الوحدتان عن شحن الخام الفنزويلي في مارس آذار.

وبعد ذلك، وتحديدا في يونيو حزيران، فرضت واشنطن عقوبات على سفن اتهمتها بنقل النفط الفنزويلي وعلى ملاكها المسجلين.

وقد يكون من الصعب تحديد من يقف وراء أي ناقلة. وغالبا ما يتم تشغيل ناقلات النفط من جانب شركة إدارة تكون مسؤولة عن الطاقم ويمكنها إدارة عقود الشحن. ويمكن أن تكون شركة الإدارة كيانا منفصلا عن المالك المسجل الذي يكون عادة شركة ذات غرض خاص تمتلك هذه السفينة فقط. لكن من الشائع أيضا أن يمتلك المدير السفينة.

بالنسبة لمعظم العاملين في صناعة الناقلات، فإن النقطة الرئيسية، فيما يتعلق باستخدام الشركات ذات الغرض الخاص هي إبعاد المالكين والمديرين عن المسؤولية وليس تجنب إنفاذ القانون. ومع ذلك، فإن التغييرات التي تطرأ على تسجيل ملكية السفينة وإدارتها يمكن أن تطمس من هو المتحكم، لا سيما إذا كانت السفينة مسجلة في مناطق ذات متطلبات إفصاح فضفاضة.

وقالت لاكشمي كومار مديرة السياسات في جلوبال فايننشال إنتجريتي، وهي مؤسسة أبحاث مقرها واشنطن، إنه حتى وقت قريب لم تكن الشركات التي تتخذ من المناطق الحرة الإماراتية مقرا لها في كثير من الأحيان مطالبة بالكشف عن المالك المستفيد. ومنذ أكتوبر تشرين الأول، تتطلب القواعد الإماراتية الجديدة أن تكشف معظم أنواع الشركات الإماراتية عن المالكين المستفيدين للسلطات. لكن القواعد الجديدة لا تتطلب الإفصاح العام، وفقا لشركة المحاسبة بي.دبليو.سي.

كانت ناقلة النفط يوروفورس من بين السفن التي فرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات عليها في يونيو حزيران. وكانت تديرها شركة يوروتانكرز التي تتخذ من اليونان مقرا لها. ورفعت وزارة الخزانة العقوبات في وقت لاحق عن تلك السفن.

وبين شهري يوليو تموز وأغسطس آب، تولت شركة محيط ماريتايم إدارة ثلاث سفن أخرى تشغلها يوروتانكرز، وفقا لإكواسيس التي هي قاعدة بيانات تعمل تحت إشراف مجموعة من الإدارات البحرية الوطنية.

كانت الناقلات الثلاث قد نقلت النفط الفنزويلي قبل التغيير في الإدارة، وفقا لوثائق‭‭‭‭‭‭‭‭‭‭‭ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬بي.دي.في.إس.إيه الداخلية التي اطلعت عليها رويترز.

وقال ممثل لشركة يوروتانكرز لرويترز إن الشركة باعت اثنتين من الناقلات في الصيف لشركة محيط ماريتايم. وأضاف "ليس لدينا أي نوع من علاقات الملكية بالمشتري". ولم يذكر ماذا فعلت يوروتانكرز بالسفينة الثالثة. وتظهر سجلات إكواسيس أنها كانت أيضا تحت إدارة شركة محيط ماريتايم.

وتوضح إكواسيس أن المالكين المسجلين للسفن الثلاث تغيروا أيضا في شهري يوليو تموز وأغسطس آب. اثنان من المالكين المسجلين للسفن لم يذكروا في خانة العنوان سوى "بمعرفة محيط ماريتايم". وذكر الثالث كيانا في مونروفيا بليبيريا. ولم يتسن التواصل مع أي من المالكين للتعليق.

*الاتجاه إلى آسيا

حصلت الناقلات الثلاث أيضا على أسماء جديدة هذا الصيف، بحسب إكواسيس، هي ألساتاير وألمادا وألاسفال.

تظهر وثيقة شحن أنه في 31 يوليو تموز، أبحرت ألمادا التي أعيد تسميتها حديثا محملة بنحو 650 ألف برميل من خام بوسكان الفنزويلي بعد نقله من سفينة ألاسفال قبالة ساحل فنزويلا.

وبعد ثلاثة أسابيع، وتحديدا في 21 أغسطس آب، حملت الناقلة ألساتاير 650 ألف برميل من خام بوسكان في عملية نقل مماثلة من سفينة لأخرى. وبلغت قيمة تلك الشحنات معا حوالي 40 مليون دولار بناء على أسعار السوق للنفط الفنزويلي في ذلك الوقت.

توجهت السفينتان ألساتاير وألمادا إلى المياه قبالة ماليزيا، حيث نقلتا حمولتيهما إلى ناقلات أخرى في البحر في منتصف أكتوبر تشرين الأول، وفقا لبيانات رفينيتيف أيكون.

وبحسب البيانات والمحللة لدى رفينيتيف في سنغافورة إيما لي، استلمت ناقلة نفط تسمى أفرا رويال (LON:RDSa) شحنة ألساتاير. وأظهرت بيانات رفينيتيف أيكون أن السفينة أفرا رويال تحركت إلى ميناء تشينغداو الصيني حيث أفرغت 644715 برميلا في الخامس من نوفمبر تشرين الثاني. ولم يرد مالكو ومديرو السفينة المسجلون على طلبات التعليق.

ولا توضح بيانات تتبع السفينة الوجهة النهائية لشحنة ألمادا التي غيرت في أكتوبر تشرين الأول اسمها مرة أخرى وكذلك الاسمين المسجلين لمالكها ومدير الشحن، وفقا لإكواسيس. ولم تتمكن رويترز من تحديد من يقف وراء الكيانات الجديدة.

ذكرت رويترز في يونيو حزيران أن 19.7 مليون برميل من النفط وصلت إلى الصين عن طريق عمليات النقل من سفينة إلى أخرى في عام 2019، وهو ما أخفى المنشأ الحقيقي للخام. والصين حليفة قوية لفنزويلا.

وقال ممثل وزارة الخارجية الصينية في بيان إن بكين "ليست على علم" باستمرار وصول الخام الفنزويلي إلى الصين. ومع ذلك، تعهدت الصين بمواصلة التعاون مع كراكاس وانتقدت عقوبات واشنطن "أحادية الجانب" ومحاولتها استخدام "النفوذ القضائية بعيدة المدى".

* الرقابة على أنشطة الشركات المسجلة

تماثل تعاملات ناقلات شركة محيط ماريتايم معاملات سابقة للشركتين الأخريين المسجلتين في الإمارات عيسى شيبينج وآسيا تشارم.

تتولى عيسي شيبينج إدارة ثلاث ناقلات نفط كبيرة جدا من شركة ألتوماري إس.إيه، ومقرها اليونان، بين يناير كانون الثاني ومايو أيار من هذا العام، وفقا لإكواسيس. ولم ترد ألتوماري على طلب للتعليق.

تظهر قاعدة البيانات أن السفن الثلاث هي السفن الوحيدة المكونة لأسطول عيسى شيبينج التي تأسست في النصف الثاني من عام 2019، وفقا لهيئة المنطقة الحرة بالفجيرة.

أظهرت مجموعة من وثائق الشحن الداخلية لشركة بي.دي.في.إس.إيه أن الناقلات الثلاث العملاقة، كيلي وماربيلا وريني، نقلت كل منها ما يقرب من مليوني برميل من النفط الخام والوقود الفنزويلي في النصف الأول من عام 2020 بعد أن صارت تحت إدارة عيسى شيبينج.

تتضمن وثائق بي.دي.في.إس.إيه وجهات السفن الثلاث إذ اتجهت ريني إلى الصين وكيلي إلى آسيا وماربيلا إلى الفجيرة في الإمارات. ولم تتمكن رويترز من تحديد أين انتهى المطاف بالنفط.

وأظهرت بيانات إكواسيس أنه في غضون ذلك تولت شركة آسيا تشارم إدارة ناقلة من لوندكفيست ريديرينا الفنلندية في يوليو تموز 2019.

وقال ديك بورمان مستشار إدارة الجودة والسلامة في لوندكفيست ريديرينا إن بيع الناقلة "كان ببساطة قرارا تجاريا" لأنها لم تعد مناسبة للأسطول بسبب قدمها.

يُظهر تتبع المعاملات الورقية بعض الروابط بين أسطولي عيسى شيبينج وآسيا تشارم.

إحدى الناقلات التي تتولى آسيا تشارم إدارتها تسمى الآن يوسيلين. وفي الأشهر الماضية، نقلت السفينة يوسيلين الخام والوقود الفنزويليين إلى ناقلات أخرى قبالة ساحل البلاد، ثم جرى الشروع في تصديرها. من بين السفن التي استلمت النفط من يوسيلين، ماربيا وكيلي وريني، التي تديرها الآن عيسى شيبينج. ويوسيلين واحدة من 15 سفينة في أسطول آسيا تشارم، بحسب إكواسيس. وتظهر بيانات تتبع السفن من رفينيتيف أيكون أن جميع تلك السفن قامت حصريا برحلات متعلقة بفنزويلا.

هناك أمر آخر تشترك فيه آسيا تشارم وعيسى شيبينج هو أن كلتيهما مسجلتان في عنوان واحد لمبنى إداري في الفجيرة، وفقا لإكواسيس. ولم يرد مالك يوسيلين المسجل على طلب للتعقيب تم إرساله عبر عنوان بريد إلكتروني لآسيا تشارم.

وقال شريف العوضي المدير العام لهيئة المنطقة الحرة بالفجيرة إن الهيئة على علم بهويات المالكين المستفيدين لجميع الشركات المسجلة هناك، بما في ذلك شركتا عيسى شيبينج وآسيا تشارم، لكنها لا تكشف عن هذه المعلومات علنا. وأضاف أن شركة عيسى شيبينج مملوكة لفرد واحد، لكنه لم يكشف عن اسمه. وقال إن الشركة الأم لآسيا تشارم كانت شركة ليبيرية تحمل الاسم نفسه.

وتابع العوضي قائلا إن هيئة الفجيرة تقدم معلومات حول الشركات المدرجة إلى وكالات إنفاذ القانون إذا طلبت. وأضاف أنه إذا ظهر أي مؤشر على انتهاك أي شركة للقواعد، فإن الهيئة توقف عملها.

وقال إن الهيئة ليست حاضنة لأي فرد يريد التلاعب بالأنظمة والقوانين الدولية، وهي أيضا ليست مسؤولة عن مراقبة أنشطة الشركات المسجلة لديها. وأضاف أنه لا يمكن للهيئة القيام بدور الرقيب.

* عودة إلى منطقة البحر الكاريبي

لم تنجح واشنطن في الإطاحة بمادورو، لكن العقوبات الأمريكية سحقت قطاع النفط في فنزويلا. وتراجعت الصادرات بمقدار الثلث في عام 2019 إلى حوالي مليون برميل يوميا. وبحلول أكتوبر تشرين الأول من هذا العام، وصلت إلى أدنى مستوى لها منذ عقود عند 359 ألف برميل يوميا. لكن كراكاس تحاول باستمرار نقل النفط الخام. وفي نوفمبر تشرين الثاني، تضاعفت الصادرات اليومية تقريبا بفضل ظهور عملاء جدد غير معروفين.

جاء الانتعاش بعد موجة تغييرات في إدارات أساطيل الناقلات.

وفقا لوثائق بي.دي.في.إس.إيه الداخلية وإكواسيس، فإنه بين شهري يوليو تموز ونوفمبر تشرين الثاني صار هناك ملاك أو مديرون جدد، أو كليهما معا، لعدد 38 من أصل 75 ناقلة للنفط الخام أو الوقود الفنزويلي.

وكان الكثير من المالكين أو المديرين الجدد شركات غير معروفة مثل محيط ماريتايم. وقبل العقوبات على الشحن هذا العام، كان الجزء الأكبر من الناقلات التي تتعامل مع الخام الفنزويلي مملوكا لشركات شحن معروفة.

نقلت السفن البالغ عددها 38 ما يزيد قليلا على نصف إجمالي صادرات فنزويلا من يوليو تموز إلى نوفمبر تشرين الثاني، بحسب وثائق بي.دي.في.إس.إيه. وتزيد قيمة هذا النفط بقليل عن مليار دولار، بناء على السعر المقدر لخام فنزويلا الرئيسي ميري في وقت الصادرات.

والسفن التي تديرها ثلاث شركات من الإمارات موجودة الآن في منطقة البحر الكاريبي.

أبحرت ماربيا، التي تديرها شركة عيسى شيبينج، إلى فنزويلا وحمّلت ما يقرب من مليوني برميل في أوائل ديسمبر كانون الأول. وأظهرت وثائق بي.دي.في.إس.إيه أنه كان من المقرر أن تنقل السفينة كيلي شحنة بنفس الحجم بين أواخر ديسمبر كانون الأول وأوائل يناير كانون الثاني.

كما تظهر بيانات رفينيتيف أيكون عودة أسطول شركة محيط ماريتايم إلى نفس المنطقة أيضا. أما الناقلة ألساتاير فهي على بعد 48 كيلومترا قبالة الساحل الشمالي لفنزويلا منذ منتصف ديسمبر كانون الأول.

(شاركت في التغطية رانيا الجمل وليزا بارينجتون وعزيز اليعقوبي في دبي ومات سبيتالنيك في واشنطن العاصمة وميشيل نيكولز في نيويورك وكريس سيكلونا في مالطا ومويو شو في بكين وليفتيريس باباديماس في أثينا وميرسيلي غوانيبا في ماراكاي وفنزويلا وجوناثان سول في لندن - إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير معتز محمد)

تقرير خاص-الإمارات تبرز كمركز للشركات التي تساعد فنزويلا على تجنب العقوبات النفطية الأمريكية
 

مقالات ذات صله

أضف تعليق

التعليمات لكتابة التعليقات

ننصحك باستخدام التعليقات لتكون على تواصل مع المستخدمين، قم بمشاركة ارائك ووجه اسألتك للمؤلف وللمستخدمين الاخرين. ومع ذلك، من أجل الحفاظ على مستوى عالٍ، الرجاء الحفاظ وأخذ المعايير التالية بعين الاعتبار:

  • إثراء الحوار
  •  إبق مركز على الموضوع وفي المسار الصحيح. تستطيع فقط الكتابة عن المواد التي هي ذات الصلة بالموضوع التي تجري مناقشتها..
  •  الاحترام. يمكن طرح الآراء حتى السلبية بشكل إيجابي ودبلوماسي.
  •  استخدام معيار لأسلوب الكتابة. التي تشمل على علامات الترقيم.
  • ملاحظة: سيتم حذف البريد المزعج و / أو الرسائل الترويجية والروابط داخل التعليق
  • تجنب الألفاظ النابية أو الهجمات الشخصية الموجهة للمؤلف أو لأي مستخدم آخر.
  • غير مسموح بتعليقات إلا المكتوبة باللغة العربية فقط.

سيتم حذف الرسائل غير المرغوب فيها وسيتم منع الكاتب من تسجيل الدخول الى Investing.com.

أكتب ارائك هنا
 
هل أنت واثق من رغبتك في حذف هذا الرسم البياني؟
 
أدخل
قم بالنشر أيضاً على:
 
هل تريد إستبدال الرسم البياني المرفق برسم بياني جديد؟
1000
لقد تم إيقاف إمكانية التعليق لك بسبب تقارير سلبية من المستخدمين. ستتم مراجعة حالتك من قبل مشرفينا.
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.
شكراً لتعليقك. يرجى الأخذ بعين الإعتبار أن جميع التعليقات سيتم الموافقة عليها بعد الفحص من قِبل أحد المشرفين. ولذلك قد تستغرق بعض الوقت قبل أن تظهر على الموقع.
 
هل أنت واثق من رغبتك في حذف هذا الرسم البياني؟
 
أدخل
 
هل تريد إستبدال الرسم البياني المرفق برسم بياني جديد؟
1000
لقد تم إيقاف إمكانية التعليق لك بسبب تقارير سلبية من المستخدمين. ستتم مراجعة حالتك من قبل مشرفينا.
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.
إضافة رسم بياني إلى تعليق
تأكيد الحظر

هل أنت تريك بالتأكيد الحظر %USER_NAME%؟

إن قيامك بهذا يعني أنك و%USER_NAME% لن تكونا قادرين على رؤية مشاركات الأخرى على Investing.com.

لقد تم إضافة %USER_NAME% بنجاح إلى قائمة الحظر

بما أنك قد قمت برفع الحظر للتو عن هذا الشخص، فإنه يتوجب عليك الإنتظار 48 ساعة قبل أن تتمكن من تجديد الحظر.

قم بالإبلاغ عن هذا التعليق

أخبرنا كيف تشعر حيال هذا التعليق

تم الإبلاغ عن التعليق

شكرا جزيلا

تم إرسال تقريرك إلى مشرفينا لمراجعته
توضيح المخاطر: Fusion Media would like to remind you that the data contained in this website is not necessarily real-time nor accurate. All CFDs (stocks, indexes, futures) and Forex prices are not provided by exchanges but rather by market makers, and so prices may not be accurate and may differ from the actual market price, meaning prices are indicative and not appropriate for trading purposes. Therefore Fusion Media doesn't bear any responsibility for any trading losses you might incur as a result of using this data.

Fusion Media or anyone involved with Fusion Media will not accept any liability for loss or damage as a result of reliance on the information including data, quotes, charts and buy/sell signals contained within this website. Please be fully informed regarding the risks and costs associated with trading the financial markets, it is one of the riskiest investment forms possible.
إنشاء حساب عبر جوجل
أو
إنشاء حساب عبر البريد الالكتروني