😎 تخفيضات الصيف: خصم يصل لـ 50% على الأداة الأفضل لاختيار أفضل الأسهم بتقنيات AI مع InvestingProاحصل على الخصم

من الهواتف إلى السيارات .. الصين تهيمن على الاقتصاد الروسي

تم النشر 26/02/2023, 10:13
© Reuters.  من الهواتف إلى السيارات .. الصين تهيمن على الاقتصاد الروسي
RENA
-
AAPL
-

خلال العام الماضي خرجت مئات العلامات التجارية العالمية من روسيا رداً على غزوها لأوكرانيا، وأجبر هذا الروس على إيجاد بدائل لكل شيء من الهواتف الذكية إلى السيارات، ما منح الصين فرصة للهيمنة على السوق.

وبحسب سي إن إن، تُظهر بيانات صناعية أن شركات صينية، مثل عملاق الهواتف شاومي وشركة جيلي لصناعة السيارات، أصبحت ضمن الشركات الأكثر مبيعاً خلال الأشهر الأخيرة في السوق الروسي.

وبعدما كانت هواتف آيفون وسامسونغ غلاكسي تحتل صدارة الهواتف الأكثر مبيعاً، أصبحت هواتف شاومي وريملي الصينية الأكثر مبيعاً في روسيا، وفقاً لبيانات كونتربوينت للأبحاث.

وكان المصنعون الصينيون يتمتعون بشعبية كبيرة في روسيا قبل الحرب، إذ استحوذوا على ما يقرب من 40% من سوق الهواتف الذكية في ديسمبر 2021، والآن أصبحت حصتهم ما يقرب من 95% من السوق.

وشهدت شركتا سامسونغ وأبل انخفاضاً في حصتهما المجمعة في السوق من 53% إلى 3% فقط خلال الفترة نفسها التي انسحبا فيها من البلاد.

السيارات الصينية تغزو روسيا

وينطبق الأمر نفسه على قطاع السيارات، فعلى مدار العام الماضي قفزت شركات صناعة السيارات الصينية، مثل شيري وجريت وول موتورز، لتدخل قائمة العلامات تجارية العشر الأكثر رواجاً في قطاع السيارات، في حين اختفت علامات عالمية مثل بي إم دبليو ومرسيدس بنز الألمانيتين، وفقاً لبيانات إس آند بي غلوبال.

واشترى الروس عدداً قياسياً من السيارات الصينية العام الماضي، وفقاً لمزود البيانات أوتوستات، وقالت أوتوستات في تقرير الشهر الماضي إن مبيعات السيارات الصينية الجديدة في البلاد ارتفعت بنسبة 7% خلال عام 2022، مسجلة 121800 سيارة حتى مع انخفاض الطلب على السيارات بشدة جراء الحرب.

وشهدت لادا -العلامة المحلية التي كانت بالفعل أشهر شركة لصناعة السيارات في روسيا قبل الحرب- أيضاً نمو حصتها في السوق من نحو 22% إلى 28% خلال عام 2022، وفقًا لبيانات ستاندرد آند بورز، يذكر أن شركة رينو (EPA:RENA) الفرنسية باعت حصتها الكبيرة في لادا في مايو أيار.

ومثل رينو، أقدم العديد من شركات صناعة السيارات العالمية على الخروج من روسيا بعد غزوها لأوكرانيا، ومن ضمن هذه الشركات هيونداي وكيا، وقد كان للشركتين رواج كبير في السوق الروسي.

قال تو لي -مؤسس شركة الاستشارات «سينو أوتو إنسايتس» ومقرها بكين- «لقد تركت هذه الشركات فجوة كبيرة في السوق»، مضيفاً «والصينيون سعداء بملء تلك الفجوة».

مستقبل السوق الروسي

السؤال الكبير الآن وفقاً للمحللين هو؛ هل تغير السوق إلى الأبد؟

قال جان ستريجاك -المدير بشركة كونتربوينت للأبحاث- إنه إذا انتهت الحرب في أوكرانيا فمن المرجح أن تُعيد أبل (NASDAQ:AAPL) وسامسونغ بناء العمليات في البلاد، وستستعيدان بسرعة مكانتهما في العلامات الأكثر مبيعاً للهواتف الذكية في روسيا.

لكن الأمر مختلف تماماً في قطاع السيارات، على الرغم من أن بعض الشركات أبدت بالفعل اهتمامها بالعودة.

فحتى مع قرارها بالخروج من روسيا العام الماضي، تركت رينو الباب مفتوحاً أمام العودة مع خيار إعادة شراء حصتها في لادا حتى عام 2028.

وحتى لو حدث هذا وعادت العلامات التجارية الدولية إلى السوق، فسيظل في مقدور اللاعبين الصينيين الاحتفاظ بموطئ قدم، لا سيما أن عملية إعادة بناء سلاسل التوريد قد تستغرق وقتاً طويلاً.

ومن المرجح أن يتوقف الأمر بشكل كبير على مصير الحرب والمدة التي ستستغرقها.

وقال لي من «سينو أوتو إنسايتس» «لقد أوضحنا ذلك بشيء من القسوة، فالعلامات التجارية الروسية والصينية هي -نوعاً ما- لاعبون احتياطيون للاعبين بارزين»، لكنه شدد «قد يتحول اللاعبون الاحتياطيون إلى لاعبين دائمين».

أحدث التعليقات

قم بتثبيت تطبيقاتنا
تحذير المخاطر: ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.
تعتبر النسخة الإنجليزية من هذه الاتفاقية هي النسخة المُعتمدَة والتي سيتم الرجوع إليها في حالة وجود أي تعارض بين النسخة الإنجليزية والنسخة العربية.
© 2007-2024 - كل الحقوق محفوظة لشركة Fusion Media Ltd.