أخبار عاجلة
0
النسخة الخالية من الإعلانات. ارتقِ بتجربتك مع Investing.com، ووفر حتى 40% المزيد من التفاصيل

قوات تيجراي تقول الحكومة الإثيوبية هاجمت مقلي والحكومة تنفي

عالمية19 اكتوبر 2021 ,03:00
تم الحفظ. مشاهدة العناصر المحفوظة
هذا المقال موجود أصلاً في العناصر المحفوظة
 

نيروبي (رويترز) - اتهمت الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي الحكومة الإثيوبية بشن ضربات جوية على مقلي عاصمة الإقليم يوم الاثنين، وعلى الرغم من أن مسؤولا حكوميا نفى الضربات في البداية، وذكرت وسائل إعلام حكومية في وقت لاحق أن القوات الجوية شنت هجوما.

جاءت الغارة في أعقاب قتال مكثف في منطقتين إثيوبيتين أخريين، حيث يحاول جيش الحكومة الاتحادية استعادة الأراضي التي استولت عليها الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي في شمال البلاد.

وأفاد التلفزيون التابع لإقليم تيجراي الإثيوبي بأن مقلي عاصمة الإقليم الواقع في شمال البلاد تعرضت لضربات جوية يوم الاثنين مما أسفر عن مقتل ثلاثة مدنيين.

ونفى ليجيسي تولو المتحدث باسم الحكومة الإثيوبية شن أي هجوم، وقال "لماذا تهاجم الحكومة الإثيوبية مدينة تابعة لها؟ مقلي مدينة إثيوبية".

وأضاف "الإرهابيون هم من يهاجمون المدن وبها مدنيون أبرياء وليس الحكومة". واتهم الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي بقتل مدنيين في معارك بالمناطق المتاخمة.

لكن وكالة الأنباء الإثيوبية التي تديرها الدولة قالت في وقت متأخر يوم الاثنين إن سلاح الجو الإثيوبي شن غارة جوية وإنها كانت تستهدف البنية التحتية للاتصالات في المدينة.

وجاء في التقرير أن البنية التحتية كانت مملوكة للحكومة لكنها سقطت تحت سيطرة قوات تيجراي. وأضاف التقرير أن الغارة دمرت برج اتصالات ومعدات أخرى.

ولم يتسن لرويترز التحقق من صحة هذه الروايات لعدم السماح بوجود الصحفيين في الإقليم.

وقال أحد سكان المدينة لرويترز إن ضربة جوية وقعت قرب سوق يقع خلف فندق. كما تحدث أحد العاملين في مجال الإغاثة وطبيب عن تعرض مقلي لهجوم. ونشر دبلوماسي في إثيوبيا صورا لما قال إنه آثار الضربات بما شمل برك دماء ونوافذ محطمة.

وطلب الجميع عدم كشف هوياتهم، ولم يتسن لرويترز التحقق من صحة هذه اللقطات.

* على بعد بضعة أمتار

اندلعت الحرب في تيجراي في نوفمبر تشرين الثاني بين الجيش الإثيوبي والجبهة الشعبية لتحرير تيجراي، الحزب السياسي الذي يسيطر على المنطقة، مما تسبب في مقتل الألوف وأجبر أكثر من مليوني نسمة على النزوح.

واضطرت قوات تيجراي للتراجع في البداية لكنها استعادت السيطرة على معظم المنطقة في يوليو تموز وتقدمت لمنطقتي أمهرة وعفر المجاورتين مما أدى إلى نزوح مئات الآلاف الآخرين.

ويخشى دبلوماسيون من أن يفاقم تجدد القتال حالة عدم الاستقرار في إثيوبيا، التي يقدر عدد سكانها بنحو 109 ملايين نسمة، وينشر الجوع في تيجراي والمناطق المحيطة.

وقال أحد سكان مقلي لرويترز إن إحدى ضربات يوم الاثنين أصابت سوقا خلف فندق بلانيت بالمدينة قرابة الظهر (9000 بتوقيت جرينتش).

وأضاف "كان على بعد بضعة أمتار، ظننت أنهم قصفوا مجمعنا السكني".

وقال طبيب في المنطقة إنهم سمعوا أصوات أول هجوم صباح يوم الاثنين وقال "أولا سمعت أصوات طائرات ثم دوي انفجار من بعيد... ثم بعد الظهيرة كان هناك صوت آخر بدا أقرب. بدأ أن ذلك وكأنه قد وقع داخل المدينة".

وقال جيتاتشو رضا المتحدث باسم الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي على تويتر "قوات أبي أحمد الجوية أرسلت قاذفات قنابلها لمهاجمة أهداف مدنية داخل وخارج مقلي".

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك للصحفيين في نيويورك يوم الاثنين إن الأمم المتحدة تلقت "تقارير مقلقة" عن هجمات جوية على مقلي لكنها ما زالت تحاول التحقق من التفاصيل.

(إعداد علي خفاجي ومحمد فرج وسلمى نجم ومحمد محمدين للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)

قوات تيجراي تقول الحكومة الإثيوبية هاجمت مقلي والحكومة تنفي
 

مقالات ذات صله

الحوثيون باليمن يستهدفون أرامكو السعودية ومنشآت أخرى بصواريخ وطائرات مسيرة
الحوثيون باليمن يستهدفون أرامكو السعودية ومنشآت أخرى بصواريخ وطائرات مسيرة بواسطة رويترز - 07 ديسمبر 2021 1

دبي (رويترز) - قالت جماعة الحوثي باليمن يوم الثلاثاء إنها أطلقت عدة صواريخ باليستية و25 طائرة مسيرة مسلحة على السعودية لاستهداف منشآت لأرامكو في جدة ووزارة الدفاع في الرياض. كان...

فرنسا: سيكون هناك تنسيق على مستوى الاتحاد الأوروبي بشأن أوليمبياد بكين
فرنسا: سيكون هناك تنسيق على مستوى الاتحاد الأوروبي بشأن أوليمبياد بكين بواسطة رويترز - 07 ديسمبر 2021

باريس (رويترز) - قالت الرئاسة الفرنسية يوم الثلاثاء إن فرنسا على علم بإعلان الولايات المتحدة المقاطعة الدبلوماسية لدورة الألعاب الأوليمبية الشتوية لعام 2022 في بكين وسيكون هناك...

أضف تعليق

التعليمات لكتابة التعليقات

ننصحك باستخدام التعليقات لتكون على تواصل مع المستخدمين، قم بمشاركة ارائك ووجه اسألتك للمؤلف وللمستخدمين الاخرين. ومع ذلك، من أجل الحفاظ على مستوى عالٍ، الرجاء الحفاظ وأخذ المعايير التالية بعين الاعتبار:

  • إثراء الحوار
  •  إبق مركز على الموضوع وفي المسار الصحيح. تستطيع فقط الكتابة عن المواد التي هي ذات الصلة بالموضوع التي تجري مناقشتها..
  •  الاحترام. يمكن طرح الآراء حتى السلبية بشكل إيجابي ودبلوماسي.
  •  استخدام معيار لأسلوب الكتابة. التي تشمل على علامات الترقيم.
  • ملاحظة: سيتم حذف البريد المزعج و / أو الرسائل الترويجية والروابط داخل التعليق
  • تجنب الألفاظ النابية أو الهجمات الشخصية الموجهة للمؤلف أو لأي مستخدم آخر.
  • غير مسموح بتعليقات إلا المكتوبة باللغة العربية فقط.

سيتم حذف الرسائل غير المرغوب فيها وسيتم منع الكاتب من تسجيل الدخول الى Investing.com.

أكتب ارائك هنا
 
هل أنت واثق من رغبتك في حذف هذا الرسم البياني؟
 
أدخل
قم بالنشر أيضاً على:
 
هل تريد إستبدال الرسم البياني المرفق برسم بياني جديد؟
1000
لقد تم إيقاف إمكانية التعليق لك بسبب تقارير سلبية من المستخدمين. ستتم مراجعة حالتك من قبل مشرفينا.
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.
شكراً لتعليقك. يرجى الأخذ بعين الإعتبار أن جميع التعليقات سيتم الموافقة عليها بعد الفحص من قِبل أحد المشرفين. ولذلك قد تستغرق بعض الوقت قبل أن تظهر على الموقع.
 
هل أنت واثق من رغبتك في حذف هذا الرسم البياني؟
 
أدخل
 
هل تريد إستبدال الرسم البياني المرفق برسم بياني جديد؟
1000
لقد تم إيقاف إمكانية التعليق لك بسبب تقارير سلبية من المستخدمين. ستتم مراجعة حالتك من قبل مشرفينا.
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.
إضافة رسم بياني إلى تعليق
تأكيد الحظر

هل أنت تريك بالتأكيد الحظر %USER_NAME%؟

إن قيامك بهذا يعني أنك و%USER_NAME% لن تكونا قادرين على رؤية مشاركات الأخرى على Investing.com.

لقد تم إضافة %USER_NAME% بنجاح إلى قائمة الحظر

بما أنك قد قمت برفع الحظر للتو عن هذا الشخص، فإنه يتوجب عليك الإنتظار 48 ساعة قبل أن تتمكن من تجديد الحظر.

قم بالإبلاغ عن هذا التعليق

أخبرنا كيف تشعر حيال هذا التعليق

تم الإبلاغ عن التعليق

شكرا جزيلا

تم إرسال تقريرك إلى مشرفينا لمراجعته
توضيح المخاطر: Fusion Media would like to remind you that the data contained in this website is not necessarily real-time nor accurate. All CFDs (stocks, indexes, futures) and Forex prices are not provided by exchanges but rather by market makers, and so prices may not be accurate and may differ from the actual market price, meaning prices are indicative and not appropriate for trading purposes. Therefore Fusion Media doesn't bear any responsibility for any trading losses you might incur as a result of using this data.

Fusion Media or anyone involved with Fusion Media will not accept any liability for loss or damage as a result of reliance on the information including data, quotes, charts and buy/sell signals contained within this website. Please be fully informed regarding the risks and costs associated with trading the financial markets, it is one of the riskiest investment forms possible.
إنشاء حساب عبر جوجل
أو
إنشاء حساب عبر البريد الالكتروني