احصل على خصم 40%
👀 اكتشف كيف ينتقي وارين بافيت أسهم رابحة تتفوق على إس آند بي 500 بـ 174.3%احصل على 40% خصم

هل انتهى دور الفيدرالي وبدأت رحلة جمع الأرباح وارتفاع الأسواق؟ خدعة وول ستريت

تم النشر 16/11/2022, 11:42
محدث 09/07/2023, 13:31
  • محافظ الاحتياطي الفيدرالي يحذر من المبالغة في رد الفعل تجاه انخفاض مؤشر أسعار المستهلكين في أكتوبر

  • العقود الآجلة للصناديق الفيدرالية تظهر أن سعر الفائدة الفيدرالية قد تجاوز 5 ٪ بحلول الربيع

  • النقابات العمالية الألمانية تسعى إلى زيادات كبيرة في الأجور مع قلق البنك المركزي الأوروبي بشأن التضخم

يشعر المستثمرون بالارتباك بعد أن انخفض التضخم في الولايات المتحدة، وفقًا لمؤشر أسعار المستهلك (CPI)، في أكتوبر عن الشهر السابق، لكنهم ليسوا وحدهم- يبدو أن صانعي السياسة الفيدرالية أيضًا مرتبكون بعض الشيء.

نائبة رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي، لايل برينارد، الاقتصادية المخضرمة في وزارة الخزانة التي أمضت أكثر من ثماني سنوات في مجلس محافظي البنك المركزي، اقترحت أمس أن لجنة السياسة يمكنها أن تبطئ وتيرة زيادات أسعار الفائدة قريبًا بعد أربع زيادات متتالية قدرها 75 نقطة أساس. .

لكن كريس والر، محافظ الاحتياطي الفيدرالي الذي كان سابقًا كبير الاقتصاديين في بنك سانت لويس الفيدرالي، قال إن الأسواق بالغت في رد فعلها على رقم مؤشر أسعار المستهلكين، الذي أظهر تباطؤ التضخم إلى 7.7٪ على أساس سنوي في أكتوبر، انخفاضًا من 8.2٪ في الشهر السابق.

قال والر في سيدني يوم الأحد: "كانت مجرد بيانات إيجابية واحدة".

"يبدو أن السوق وجد مخرجًا من أزمته مع تقرير مؤشر أسعار المستهلك ويجب على الجميع أن يأخذ نفسًا عميقًا ويهدأ. لدينا طريقًا علينا أن نقطعه".

وأشار إلى أنها ليست المرة الأولى خلال العام الماضي التي انخفض فيها التضخم، ليعود ويرتفع مرة أخرى. بلغ مقياس مؤشر أسعار المستهلكين ذروته في يونيو عند 9.1٪ على مدار العام. لا يزال معدل أكتوبر مرتفعًا جدًا وأعلى بكثير من هدف الاحتياطي الفيدرالي البالغ 2٪.

إعلانات طرف ثالث. ليس عرضًا أو ترشيحًا من Investing.com. يمكنك رؤية الإفصاح من هُنا أو إزالة الإعلانات< .

ارتفعت توقعات المستهلكين للتضخم في مسح أجراه بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك، والذي تم إجراؤه قبل إعلان بيانات مؤشر أسعار المستهلكين الأسبوع الماضي، وارتفعت التوقعات بمقدار نصف نقطة في أكتوبر إلى 5.9٪ للعام المقبل و 0.2 نقطة إلى 3.1٪ لتوقعات الثلاث سنوات.

لا تتعارض تعليقات والر مع تصريحات برينارد، بل إنه قال إن تباطؤ وتيرة الزيادات أمر محتمل ولكنه لا يعني أن يلين موقف بنك الاحتياطي الفيدرالي بشأن التضخم.

ومع ذلك، من الواضح أن أعضاء اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة يكافحون لكي يتوصلوا إلى المقياس الصحيح لزيادة أسعار الفائدة بالقوة الكافية لإبطاء التضخم.

الأسواق وتوقعات اللفائدة

انخفضت عائدات السندات وارتفعت أسعار الأسهم بعد تقرير مؤشر أسعار المستهلكين يوم الخميس. انخفض عائد سندات الخزانة لأجل 10 سنوات بنحو 30 نقطة أساس وفي أوروبا، انخفض العائد القياسي الألماني لأجل 10 سنوات بنحو 20 نقطة أساس.

لكن في اليوم التالي، انتعش عائد سندات الخزانة بمقدار عدة نقاط أساسية وعاد العائد الألماني إلى ما فوق 2٪. تذبذبت أسعار الأسهم يوم الاثنين حيث ثمن المستثمرون تصريحات صانعي السياسة الفيدراليين.

خفض المحللون توقعاتهم برفع سعر الفائدة في اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة في 13-14 ديسمبر إلى 50 نقطة أساس. لكنهم أخذوا كلمات رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي، جيروم باول، على محمل الجد وحولوا تركيزهم إلى نقطة النهاية لسعر الفائدة على الأموال الفيدرالية لليلة واحدة. تتوقع العقود الآجلة الآن أن يصل المعدل إلى 5٪ -5.25٪ في الربيع من 3.75٪ -4٪ حاليًا.

التضخم في أوروبا..والأزمة الاقتصادية

في أوروبا، تضغط النقابات العمالية القوية في ألمانيا من أجل زيادات كبيرة في الأجور بعد أن تجاوز التضخم هناك 10٪ في أكتوبر. يحاول أرباب العمل تخفيف مطالب الأجور بمكافآت لمرة واحدة لتخفيف التضخم، لكن المفاوضات ستكون صعبة ومن المحتمل أن تكون هناك إضرابات.

إعلانات طرف ثالث. ليس عرضًا أو ترشيحًا من Investing.com. يمكنك رؤية الإفصاح من هُنا أو إزالة الإعلانات< .

قلق صانعي السياسة في البنك المركزي الأوروبي هو أن مطالب الأجور يمكن أن تعزز توقعات التضخم عند مستوى مرتفع. واقترحت الحكومة الألمانية جعل المدفوعات لمرة واحدة معفاة من الضرائب لتوفير حافز إضافي.

وتستعد بريطانيا لزيادة الضرائب الشاملة لسد الفجوة الكبيرة في الميزانية، والتي سيتم الإعلان عنها يوم الخميس المقبل. سوف يقترن حوالي 20 مليار جنيه إسترليني من الزيادات الضريبية مع خفض الإنفاق بمقدار 35 مليار جنيه إسترليني، مما يعيدنا إلى التقشف الذي كان حزب المحافظين الحاكم يأمل في التخلي عنه.

لن يؤدي هذا إلى تسهيل مهمة بنك إنجلترا حيث يحاول تشديد السياسة النقدية لترويض تضخم مؤشر أسعار المستهلكين الذي تجاوز 10٪ في سبتمبر. الركود أمر لا مفر منه وقد يكون قد بدأ بالفعل.

أحدث التعليقات

هاذا الكلام منعرفو كنت خبرنا شي جديد ..المهم تكتبو مقالات
لا أحد يقول الحقيقة .. كله يلعب على كله.
الفيدرالي يتلاعب بالأسواق
لكن الأسواق في حالة صعود مستمر
قم بتثبيت تطبيقاتنا
تحذير المخاطر: ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.
تعتبر النسخة الإنجليزية من هذه الاتفاقية هي النسخة المُعتمدَة والتي سيتم الرجوع إليها في حالة وجود أي تعارض بين النسخة الإنجليزية والنسخة العربية.
© 2007-2024 - كل الحقوق محفوظة لشركة Fusion Media Ltd.