💼 احمِ محفظتك مع اختيارات الأسهم المدعومة بالذكاء الاصطناعي من InvestingPro - الآن خصم يصل إلى 50% احصل على الخصم

خبراء السوق: الذهب في استراحة الآن والارتفاعات الجديدة باتت وشيكة!

تم النشر 30/05/2024, 15:22
EUR/USD
-
GBP/USD
-
USD/JPY
-
AUD/USD
-
NZD/USD
-
XAU/USD
-
XAG/USD
-
USD/CNY
-
HG
-
PA
-
US10YT=X
-

Investing.com - ارتفعت أسعار الذهب إلى مستويات قياسية، حيث وصل الذهب الفوري إلى قمة جديدة عند 2449.89 دولارًا للأوقية يوم الاثنين. فيما وصلت الفضة أيضًا إلى أعلى مستوياتها منذ عدة سنوات في وقت سابق من الأسبوع الماضي، وكذلك النحاس المُصنَّع شهد ارتفاعات قوية.

وفي حين أن الثلاثة جميعهم ابتعدوا عن هذه المستويات القياسية حاليًا، إلا أنهم لا يزالون يحومون بالقرب منها، حيث يتوقع المحللون أن ترتفع الأسعار خلال الأشهر الـ 12 المقبلة.

من ناحية أخرى، وإذا كنت مهتم بتحقيق عوائد قوية من الاستثمار في الذهب تتجاوز مكاسب السوق وتجعلك متفوقًا عليه، هناك أداة واحدة تمكنك من ذلك وهي إنفستنغ برو - InvestingPRO. فأسهم شركات الذهب التي تتحرك مع سعر المعدن الأصفر قد تكون خيارًا مناسبًا في هذه الحالة مع بيانات برو الحصرية بالذكاء الاصطناعي التي تمكنك من تحديد وجهة أسهم هذه الشركات.. اشترك بخصم يصل إلى 40% دفعة واحدة باستخدام كود خصم SAPRO2 عبر هذا الرابط!

ما الذي سيدفع الارتفاع في المعادن الثمينة وكذلك المعادن الصناعية؟

في الوقت الذي يتم تداول الذهب الفوري فيه حاليًا عند 2,339 دولارًا، قال بنك ANZ في مذكرة حديثة إن أسعار المعدن الأصفر حافظت على زخمها الصعودي وسط ضعف متجدد في الدولار الأمريكي وتراجع عوائد سندات الخزانة الأمريكية ولكن هذا ليس كل شيء.

وكتب المحللون في ANZ: "في حين استمرت المخاطر الجيوسياسية في تعزيز الطلب على الملاذ الآمن، فإن الارتفاع المذهل في الطلب على الذهب في الصين في الربع الأول من عام 2024 أدى إلى حد كبير إلى زيادة ارتفاع الأسعار".

تعد الصين حاليًا أكبر مستهلك للذهب في العالم، بعد أن تفوقت على الهند في عام 2023 لتصبح أكبر مشتري للمجوهرات الذهبية في العالم.

وأظهرت بيانات من مجلس الذهب العالمي أن المستهلكين الصينيين كانوا في طليعة مشتريي الذهب، حيث اشتروا 603 أطنان من المجوهرات الذهبية العام الماضي، بزيادة 10٪ عن عام 2022. ويتوقع مجلس الذهب العالمي أن يظل الطلب على المجوهرات الصينية عند معدلات مرتفعة هذا العام، أو حتى أعلى مقارنة بعام 2023.

وفي غضون ذلك، رفع محللو بنك UBS في مذكرة الأسبوع الماضي توقعاتهم لسعر الذهب إلى 2500 دولار للأونصة بحلول نهاية سبتمبر، و2600 دولار بحلول نهاية العام. وترجع التوقعات الصعودية للبنك إلى قوة الطلب الصيني، بالإضافة إلى سلسلة من البيانات الأمريكية الضعيفة في أبريل، والتي تسبب في إعادة تسعير التوقعات لخفض أسعار الفائدة الأمريكية.

تميل أسعار الفائدة المرتفعة إلى الضغط على الذهب لأنها تجعل سندات الخزانة - وهي أيضًا من أصول ملاذ آمن - خيارًا أكثر جاذبية للمستثمرين.

وقال جوني تيفيس، الخبير الاستراتيجي للمعادن الثمينة في UBS، لـ CNBC: "نعتقد أن الذهب يمكن أن يستمر في تحقيق مستويات قياسية جديدة".

ابن عم الذهب الفقير

قال نيكوس كافاليس، العضو المنتدب في شركة استشارات أبحاث المعادن الثمينة ميتالز فوكس، لـ CNBC: "يمكن القول إن الفضة كانت أكثر إثارة للاهتمام - وأخيراً شهدت ارتفاعات قوية مثل الذهب".

ارتفعت الفضة إلى ما يزيد عن 31 دولارًا للأوقية إلى أعلى مستوى لها منذ أكثر من عقد يوم الأربعاء الماضي وسط تزايد اهتمام المستثمرين ونقص المعروض من المعدن الثمين. حيث يتم تداولها حاليًا بسعر 31.31 دولارًا للأونصة.

وقال تيفيس: "نعتقد أن الفضة هي في الواقع المعدن الثمين الأفضل للاستفادة حقًا من ارتفاعات أسعار الذهب". مؤكدًا أن هناك علاقة قوية جدًا بينهما.

وأضاف أنه عندما يقوم بنك الاحتياطي الفيدرالي بتخفيض الفائدة، فإن الفضة في "وضع جيد للتفوق حقًا على الذهب"، خاصة مع في ظل نقص المعروض من المعدن.

وقال دانييل هاينز، كبير استراتيجيي السلع في بنك ANZ: "يشير تباطؤ نمو إنتاج المناجم والطلب الصناعي القوي إلى أن العرض أقل من الطلب، الأمر الذي سيبقي السوق في عجز هيكلي".

وتُستخدم الفضة على نطاق واسع للأغراض الصناعية ويتم دمجها بشكل شائع في صناعة السيارات والألواح الشمسية والمجوهرات والإلكترونيات.

وقال كافاليس من شركة "ميتال فوكاس" إن المعادن الثمينة الأخرى مثل البلاتين والبلاديوم والروديوم تعاني من عجز هذا العام، وبالتالي يمكننا أن تشهد ارتفاعات سعرية ملحوظة.

النحاس يتألق

شهدت أسعار النحاس أيضًا ارتفاعات قوية مؤخرًا، حيث وصلت إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق عند 10857 دولارًا للطن يوم الثلاثاء الماضي قبل أن يتراجع.

وقال بنك ANZ إن أسعار المعدن الأحمر "لقيت دعماً جيداً بسبب نقص العرض" هذا العام، وسط تزايد قيود العرض.

ففي تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، أوقفت شركة فيرست كوانتوم مينيرالز الإنتاج في منجم النحاس كوبري بنما التابع لها، وهو أحد أكبر مناجم النحاس في العالم، في أعقاب حكم المحكمة العليا والاحتجاجات على مستوى البلاد بسبب المخاوف البيئية. وقالت شركة أنجلو أمريكان، وهي منتج رئيسي، إنها ستخفض إنتاج النحاس في عامي 2024 و2025 في إطار سعيها لخفض التكاليف.

قال استراتيجيو سيتي في مذكرة في وقت سابق من هذا الشهر إنهم يتوقعون ارتفاع أسعار النحاس على مدى الأشهر الثلاثة إلى الستة المقبلة، لكنهم يعتقدون أن النحاس لا يزال لديه مجال للارتفاع أكثر، اعتمادًا على درجة خفض الفائدة الأمريكية وانتعاش التصنيع العالمي.

وقال الاستراتيجيون في سيتي: "ما زلنا نعتقد اعتقادا راسخا أن النحاس في طريقه إلى 12 ألف دولار للطن، و15 ألف دولار للطن في توقعاتنا الصعودية خلال الـ 12 إلى 18 شهرا المقبلة".

أحدث التعليقات

قم بتثبيت تطبيقاتنا
تحذير المخاطر: ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.
تعتبر النسخة الإنجليزية من هذه الاتفاقية هي النسخة المُعتمدَة والتي سيتم الرجوع إليها في حالة وجود أي تعارض بين النسخة الإنجليزية والنسخة العربية.
© 2007-2024 - كل الحقوق محفوظة لشركة Fusion Media Ltd.