🔥 لا تفوت فرصة صعود الأسهم.. أكبر حيتان التكنولوجيا يسجلون صعودًا بـ 7.1%. استراتيجية فريدة لانتقاء الأسهم بالذكاء الاصطناعياحصل على 40% خصم

ستاندرد آند بورز تفاجئ الأسواق وتنضم إلى موديز بشأن خفض تصنيف بنوك أمريكا

تم النشر 22/08/2023, 11:18
© Reuters.
DJI
-
SPY
-
NDAQ
-
ZION
-
KEY
-
CMA
-
ESM24
-
1YMM24
-
NQM24
-
IXIC
-
ASB
-
STBA
-
UMBF
-
VLY
-

Investing.com - قامت وكالة "ستاندرد آند بورز" بخفض التصنيف الائتماني لخمسة بنوك أمريكية إقليمية بدرجة واحدة، وأشارت إلى توقعات سلبية لعدة بنوك أخرى. 

يأتي ذلك بعد ما يقرب من أسبوعين فقط من قيام وكالة "موديز" بخفض تصنيفات عدد كبير من البنوك الأميركية.

اقرأ أيضًا: بارتفاع 30% توقعات بوصول هذا السهم إلى 780 دولار

تخفيض ستاندرد آند بورز

قالت وكالة "ستاندرد آند بورز"، يوم أمس الاثنين، إنها خفضت درجاتها الائتمانية درجة واحدة لبنوك "كي كورب (NYSE:KEY)"، و"كوميريكا (NYSE:CMA)"، و"فالي ناشيونال بانكورب (NASDAQ:VLY)"، و"يو إم بي فاينانشيال (NASDAQ:UMBF)"، و"أسوشيتيد بانك-كورب (NYSE:ASB)"، مشيرة إلى تأثير ارتفاع أسعار الفائدة وبيئة الإقراض الصعبة الحالية.

كما خفضت الوكالة نظرتها المستقبلية لبنك "ريفر سيتي بنك"، وبنك "إس أند تي (NASDAQ:STBA)" إلى سلبية، وقالت إن وجهة نظرها تجاه "زيونز بانكورب (NASDAQ:ZION)" لا تزال سلبية بعد المراجعة.

اقرأ أيضًا: مصر تعلن عن كشف بترولي جديد في منطقة خليج السويس

وأفادت "ستاندرد آند بورز" في مذكرة تلخص التحركات أن العديد من المودعين "حولوا أموالهم إلى حسابات ذات فائدة أعلى، مما أدى إلى زيادة تكاليف تمويل البنوك". 

وأضافت: "لقد أدى انخفاض الودائع إلى ضغط السيولة لدى العديد من البنوك، بينما انخفضت قيمة أوراقها المالية - التي تشكل جزءاً كبيراً من سيولتها".

دفعت موجة رفع أسعار الفائدة التي يقوم بها الاحتياطي الفيدرالي إلى الضغط على العديد من البنوك الصغيرة ومتوسطة الحجم التي لم تدفع لسنوات سوى القليل لجذب ودائع العملاء التي تمول القروض والأصول الأخرى في ميزانياتها العمومية. حيث أصبح لدى المستهلكين والشركات الآن المزيد من الفرص لكسب عوائد أعلى في أماكن أخرى. وقد أدى ذلك إلى انخفاض الودائع التي لا تحمل فائدة بنسبة 23% في الأرباع الخمسة الماضية، وفقاً لوكالة ستاندرد آند بورز.

فمع خروج الأموال النقدية، يمكن للمصارف إما استبدالها بأشكال تمويل أكثر تكلفة، مثل الودائع الوسيطة، أو تقليص ميزانياتها العمومية عن طريق بيع الأصول التي تم إنشاؤها في بيئة ذات أسعار فائدة منخفضة - مما يؤدي إلى الاحتفاظ بالخسائر على تلك التي انخفضت قيمتها.

وبالنظر إلى المستقبل، قد يزداد الوضع سوءا بالنسبة للبنوك إذا أبقى بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة مرتفعة لفترة أطول مما كان متوقعا في السابق - مما يزيد من تآكل قيمة القروض للمقترضين الذين يحتاجون إلى إعادة التمويل.

وقالت الوكالة: "في حين أن العديد من مقاييس جودة الأصول لا تزال تبدو حميدة، إلا أن أسعار الفائدة المرتفعة تضغط على المقترضين. "يمكن للبنوك التي لديها تعرضات مادية للعقارات التجارية، وخاصة في القروض المكتبية، أن تشهد بعضاً من أكبر الضغوط.

اقرأ أيضًا: الذهب يتغلب على قوة السندات ويتجاوز هذا المستوى الهام

تخفيض موديز

يأتي ذلك، بعد أن خفضت وكالة "موديز" التصنيف الائتماني لـ 10 بنوك أميركية في وقت سابق من هذا الشهر ووضعت 6 غيرهم قيد المراجعة بسبب تخفيضات محتملة، حيث حذرت الوكالة من أن القوة الائتمانية للقطاع المصرفي داخل الولايات المتحدة ستخضع على الأرجح للاختبار من خلال مخاطر التمويل وضعف الربحية.

وقالت "موديز" في مذكرة، بحسب "رويترز": "أظهرت نتائج الربع السنوي الثاني للعديد من البنوك في الولايات المتحدة ضغوطا متزايدة على الربحية من شأنها أن تقلل من قدرتها على خلق رأس مال داخلي، في الوقت الذي يلوح فيه ركود الولايات المتحدة بأوائل عام 2024 بشكل معتدل". وأوضحت بأن جودة الأصول قد تشهد انخفاضا جنبا إلى جنب مع المخاطر المتعلقة بمحافظ العقارات التجارية لبعض البنوك.

وحذرت "موديز" أيضًا من أن البنوك، التي تكبدت خسائر كبيرة غير محققة لا تنعكس في نسب رأس المال التنظيمي لديها، معرضة لفقدان الثقة وسط بيئة أسعار الفائدة المرتفعة الحالية.

أحدث التعليقات

قم بتثبيت تطبيقاتنا
تحذير المخاطر: ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.
تعتبر النسخة الإنجليزية من هذه الاتفاقية هي النسخة المُعتمدَة والتي سيتم الرجوع إليها في حالة وجود أي تعارض بين النسخة الإنجليزية والنسخة العربية.
© 2007-2024 - كل الحقوق محفوظة لشركة Fusion Media Ltd.