احصل على خصم 40%
🔥 لا تفوت فرصة صعود الأسهم.. أكبر حيتان التكنولوجيا يسجلون صعودًا بـ 7.1%. استراتيجية فريدة لانتقاء الأسهم بالذكاء الاصطناعياحصل على 40% خصم

هل يبقي بنك إنجلترا على أسعار الفائدة رغم تباطؤ التضخم؟ .. السيناريو المتوقع

تم النشر 20/03/2024, 15:03
© Reuters هل يبقي بنك إنجلترا على أسعار الفائدة رغم تباطؤ التضخم؟ .. السيناريو المتوقع
GBP/USD
-
GS
-
BARC
-
DBKGn
-
DHLn
-
DX
-

Arabictrader.com - تترقب الأسواق المالية الآن صدور قرار الفائدة لبنك إنجلترا غدا، الخميس، مع ميل توقعات الأسواق إلى احتمال قيام البنك بالإبقاء على أسعار الفائدة عند مستوياتها المرتفعة الحالية دون تغيير هذا الاجتماع أيضا، بعد تثبيتها خلال الاجتماعات الأربعة السابقة، منذ اجتماع سبتمبر من العام الماضي.

ويأتي هذا وسط تضارب التوقعات بين تسعير السوق والخبراء الاقتصاديين للموعد المحتمل لأول خفض بأسعار الفائدة يقدمه بنك إنجلترا ، حيث قام المتداولون بزيادة حيازاتهم من الجنيه الإسترليني، مع ارتفاع صافي المراكز الطويلة إلى أعلى مستوى على الإطلاق، وفقا لأحدث بيانات هيئة تداول السلع الآجلة CFTC.

وفيما يلي نظرة على الأوضاع الاقتصادية في بريطانيا مع تصريحات مسؤولي بنك إنجلترا وتوقعات المحللين والسيناريوهات المتوقعة لقرار لجنة السياسة النقدية في بنك إنجلترا غدا، وتأثيرها على تحركات الجنيه الاسترليني:

الأوضاع الاقتصادية وتأثيرها المحتمل على قرار بنك إنجلترا

أظهرت بيانات التضخم الصادرة اليوم لشهر فبراير تباطؤ معدل التضخم بأسرع وتيرة في 46 عاما، ليسجل 3.4% على أساس سنوي، بانخفاض عن 4% التي سجلها الشهر السابق، وهو أدنى مستوى يسجله منذ سبتمبر 2021، حيث كان التباطؤ مدفوعا بشكل أساسي بتراجع تضخم أسعار الغذاء، التي واصلت هبوطها للشهر الحادي عشر على التوالي، في حين كان الارتفاع الأكبر بأسعار الخدمات والوقود.

ورغم هذا التباطؤ القياسي لمعدلات التضخم، إلا أن هذا كان هو الانخفاض الأول الذي يشهده المؤشر منذ شهر نوفمبر الماضي، بعد أن ارتفع التضخم على عكس المتوقع في ديسمبر وظل ثابتا خلال شهر يناير، وسط استمرار الضغوط التضخمية المرتفعة لأسعار الخدمات بتغذية التضخم الأساسي، وهو ما قد يستدعي بعض التمهل من قبل بنك إنجلترا في اتخاذ أي خطوات نحو التخفيض، رغم الهبوط الأخير للتضخم.

إعلانات طرف ثالث. ليس عرضًا أو ترشيحًا من . يمكنك رؤية الإفصاح من هُنا أو إزالة الإعلانات< .

وفي نفس الوقت تظل مؤشرات النشاط الاقتصادي للمملكة المتحدة تظهر ضعفا واضحا، حيث أظهرت البيانات دخول الاقتصاد البريطاني في منطقة الركود الطفيف، بعد أن انكمش الناتج المحلي الإجمالي بواقع 0.1% خلال عام 2023، مع تسجيل القراءة ربع السنوية للربع الأخير من العام ثاني انكماش على التوالي، لتدخل المملكة المتحدة وفقا للتعريف الفني في حالة الركود الاقتصادي.

ومع ذلك، فقد استمرت معدلات نمو الأجور بتسجيل مستويات تفوق معدلات التضخم بالبلاد، وعلى الرغم من التباطؤ الذي شهده ارتفاع الأجور بالفترة الأخيرة، إلا أنه لا يزال لم يتباطأ بالشكل الكافي، حيث سجلت آخر قراءة له 5.6%، وهو ما يزال يشكل مخاطر صعودية على معدلات التضخم التي تظل تشهد ارتفاعا في أسعار الخدمات رغم جهود بنك إنجلترا في تقييد النشاط الاقتصادي والطلب المحلي.

تصريحات مسؤولي بنك إنجلترا بالفترة السابقة

قال محافظ بنك إنجلترا، أندرو بيلي، بعد الاجتماع الأخير للجنة السياسة النقدية إن بيانات التضخم أظهرت إشارات جيدة خلال الأشهر الأخيرة، ولكنه أشار إلى أن بنك إنجلترا سيكون بحاجة إلى رؤية المزيد من الأدلة على أن التضخم سوف ينخفض إلى مستوى 2%، وأنه سيستقر عند هذا الهدف، قبل أن يتمكن من اتخاذ خطوة خفض أسعار الفائدة.

ومن ناحية أخرى، دعا كل من كاثرين مان وجوناثان هاسكل بالاجتماع السابق إلى زيادة أسعار الفائدة إلى 5.5%، وأعرب العضوان بعد ذلك عن قلقهما حيال تأثير سوق العمل الذي لا يزال ضيقا للغاية ومعدلات نمو الأجور على معدلات التضخم، مشيرين إلى أن نمو الأجور لا يزال يتجاوز التضخم، رغم تباطؤه مرة أخرى خلال الأشهر الثلاثة حتى يناير.

وعلى الجانب الآخر، ظلت العضو سواتي دينجرا تدعو إلى ضرورة الإسراع والبدء في خفض أسعار الفائدة، مشيرة إلى أن بيانات التضخم الأخيرة رغم مقاومتها إلا أنها لم تشهد التأثير الكامل بعد لقرارات التشديد السابقة، موضحة أن الإبقاء على أسعار الفائدة مرتفعة لتلك الفترة الطويلة وحتى الآن قد وضع قيودا كبيرا على أداء الاقتصاد بالفعل.

إعلانات طرف ثالث. ليس عرضًا أو ترشيحًا من . يمكنك رؤية الإفصاح من هُنا أو إزالة الإعلانات< .

توقعات بعض المؤسسات المالية الكبرى لقرار بنك إنجلترا

يتوقع الاقتصاديون لدى بنك الاستثمار الأمريكي جولدمان ساكس (NYSE:GS) أن يقوم بنك إنجلترا بخفض الفائدة لأول مرة باجتماع شهر يونيو، وكانت التوقعات السابقة لجولدمان ساكس قبل آخر اجتماعات بنك إنجلترا ترجح أن يكون الخفض الأول في الفائدة بشهر مايو.

ومن ناحيته، يرى بنك نومورا أن البنوك المركزية ربما تعاني من الخوف من اتخاذ القرار الأول، مشيرا إلى أن بنك إنجلترا والبنك المركزي الأوروبي سينتظرون على الأرجح حتي يقوم بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي بخفض الفائدة أولا، رغم انفصال الدورات الاقتصادية في كل من أوروبا والولايات المتحدة.

هذا بينما أشار دويتشه بنك (ETR:DBKGn) إلى أنه نظرا لضعف بيانات النمو وتباطؤ التضخم، وحتى بيانات الأجور، فمن المتوقع أن تكون نتيجة اجتماع بنك إنجلترا غدا هي الإبقاء على سعر الفائدة دون تغيير، مصيفا أن حصيلة الأصوات 8-1 تبدو الآن أكثر ترجيحا، مع تصويت عضو لجنة السياسة النقدية الخارجية سواتي دينجرا لصالح الخفض.

ويتوقع دويتشه (ETR:DHLn) بنك أن يكون أول خفض للفائدة من قبل بنك إنجلترا في اجتماع شهر مايو، ولكنه أضاف أن مستويات ثقته في هذا التوقع قد انخفضت قليلا، خاصة مع عدم وجود إشارات تذكر من لجنة السياسة النقدية بشأن الموعد الذي يمكن أن يبدأ فيه تخفيض أسعار الفائدة.

ونشر استراتيجيو باركليز (LON:BARC) بنك البريطاني في مذكرة للعملاء، أنهم يتوقعون أن تسجيل قراءة التضخم لمستوى 3.2% أو بالقرب منه قد تدفع بنك إنجلترا إلى البدء في تخفيف لهجته المتشددة أكثر، وهو ما قد يعزز رهانات السوق على خفض الفائدة في مايو.

وبجانب ذلك، يرى بنك ING أن بنك إنجلترا قد ينتظر حتى قبل اجتماع أغسطس على الأكثر حتى يبدأ في خفض أسعار الفائدة، مشيرا إلى أنه سيكون قد حصل بهذا الوقت على مجموعة جديدة من التوقعات، وأضاف أنه يتوقع 4 تخفيضات في أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس خلال عام 2024.

إعلانات طرف ثالث. ليس عرضًا أو ترشيحًا من . يمكنك رؤية الإفصاح من هُنا أو إزالة الإعلانات< .

السيناريو المتوقع لقرار بنك إنجلترا

تسعر الأسواق المالية حاليا فرصة بنسبة 3% فقط لاحتمال أن يقوم بنك إنجلترا بخفض سعر الفائدة هذا الأسبوع، مع ميل أغلب توقعات المتداولين على الأغلب إلى أن يتم الخفض الأول لسعر الفائدة بفصل الصيف، في اجتماع يونيو، وبناءا على هذا، فإن السيناريوهات المتوقعى لقرار بنك إنجلترا غدا هي:

السيناريو الأول: وهو الأكثر ترجيحا، أن يبقي بنك إنجلترا على أسعار الفائدة دون تغيير للاجتماع الخامس على التوالي، مع تصويت عضو واحد لصالح الخفض، وأن يحافظ محافظ البنك ، أندرو بايلي، على لهجته المتشددة خلال اجتماع السياسة النقدية، خاصة في ظل استمرار نمو الأجور بوتيرة مرتفعة وتحذيرات البنك المتكررة منه، واستمرار تضخم أسعار الخدمات بإبداء مقاومة أكبر نحو الهبوط، وقد يكون لهذا السيناريو على الأغلب تأثيرا إيجابيا على أداء الجنيه الاسترليني.

السيناريو الثاني: وهو الأقل احتمالية، أن يقوم بنك إنجلترا بالإبقاء على سعر الفائدة دون تغيير ، مع تصويت عضوين لصالح الخفض، وأن يبدأ محافظ البنك بالتلميح للموعد المحتمل لبدء خفض الفائدة، وقد يكون لهذا السيناريو تأثيرا سلبيا على الجنيه الاسترليني، رغم كونه أفضل عملات مجموعة العشرة أداءا أمام الدولار منذ بداية العام، خاصة في ظل بيانات التضخم الأمريكية الأقوي من نظيرتها البريطانية.

اطلع على المقالة الأصلية

أحدث التعليقات

قم بتثبيت تطبيقاتنا
تحذير المخاطر: ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.
تعتبر النسخة الإنجليزية من هذه الاتفاقية هي النسخة المُعتمدَة والتي سيتم الرجوع إليها في حالة وجود أي تعارض بين النسخة الإنجليزية والنسخة العربية.
© 2007-2024 - كل الحقوق محفوظة لشركة Fusion Media Ltd.