🔥 لا تفوت فرصة صعود الأسهم.. أكبر حيتان التكنولوجيا يسجلون صعودًا بـ 7.1%. استراتيجية فريدة لانتقاء الأسهم بالذكاء الاصطناعياحصل على 40% خصم

عاجل: تعليقات جديدة من الفيدرالي الأمريكي بشأن الفائدة.. أكثر حذراً من أي وقت مضى

تم النشر 18/04/2024, 18:47
© Reuters

Investing.com - قال رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك جون ويليامز منذ قليل، اليوم الخميس، إنه لا يرى أي "ضرورة ملحة" لخفض أسعار الفائدة، ليصبح أحدث مسؤول في البنك المركزي يتراجع عن توقيت أي تخفيف للسياسة النقدية.

وأضاف أنه سيتعين خفض أسعار الفائدة في مرحلة ما، لكن ذلك سيكون مدفوعًا بتطور الاقتصاد الكلي.

وقال ويليامز خلال مؤتمر سيمافور في واشنطن العاصمة: "أعتقد أن لدينا أسعار فائدة في مكان يدفعنا تدريجياً نحو تحقيق أهدافنا". "لذلك أنا بالتأكيد لا أشعر بالحاجة الملحة لخفض أسعار الفائدة. أعتقد أن السياسة النقدية تفعل بالضبط ما نود أن نراه مع مرور الوقت. والبيانات ستوجه قراراتنا."

وفي غضون ذلك، يمكنك الحصول على بيانات لا نهائية والقيم العادلة لكل الأسهم إضافة لقوائم استثمار جاهزة ومضمونة الربح مع InvestingPro. اشترك بأقل من 37.5 ريال شهريًا لمدة عام واتخذ قراراتك المالية بناء على بيانات واضحة. للاشتراك: من هُنا

اقرأ أيضًا: مودعون في دولة عربية يواجهون خطر فقدان ودائعهم.. الأموال ليست موجودة!

تعليقات ويليامز أكثر حذراً من موقفه في وقت سابق من الأسبوع. حيث صرح يوم الاثنين لتلفزيون بلومبرج أن تخفيضات أسعار الفائدة ستبدأ "على الأرجح" هذا العام إذا استمر التضخم في الانخفاض.

كما أنها تتبع محورًا متشددًا من رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول، الذي قال يوم الثلاثاء إن الأمر سيستغرق "وقتًا أطول من المتوقع" لتحقيق الثقة اللازمة لخفض التضخم إلى هدف البنك المركزي البالغ 2٪.

وقال باول في حدث في واشنطن حول الاقتصاد الكندي: "بالنظر إلى قوة سوق العمل والتقدم في التضخم حتى الآن، فمن المناسب السماح للسياسة التقييدية بمزيد من الوقت للعمل والسماح للبيانات والتوقعات المتطورة بإرشادنا".

المسؤول الآخر الذي تراجع عن التوقعات بشأن توقيت تخفيض أسعار الفائدة هذا الأسبوع هي رئيسة بنك الاحتياطي الفيدرالي في كليفلاند لوريتا ميستر.

وقالت الأربعاء إن التضخم ارتفع أعلى من المتوقع هذا العام. وبينما سيبدأ بنك الاحتياطي الفيدرالي في مرحلة ما بخفض أسعار الفائدة، فإن البنك المركزي لا يحتاج إلى القيام بذلك على عجل.

وكانت قد قالت في وقت سابق إنها تتوقع خفض أسعار الفائدة ثلاث مرات في وقت لاحق من هذا العام.

اقرأ أيضًا: مدينة عربية تُنافس كبار المدن العالمية في سوق العقارات الفاخرة

كما أرجأ المستثمرون توقعاتهم لخفض أسعار الفائدة، حيث قاموا بتسعير التخفيض الأول في سبتمبر مع تضاؤل احتمالات خفض سعر الفائدة للمرة الثانية هذا العام.

وتأتي هذه التصريحات من مسؤولي بنك الاحتياطي الفيدرالي بعد أن أظهر مؤشر أسعار المستهلك لشهر مارس أن التضخم تجاوز المتوقع للشهر الثالث على التوالي.

وارتفع مؤشر أسعار المستهلك بنسبة 3.5% مقارنة بالعام السابق، وهو تسارع من الزيادة السنوية في الأسعار بنسبة 3.2% في فبراير وأكثر مما توقعه الاقتصاديون.

وبلغ التغير على أساس سنوي في ما يسمى بمؤشر أسعار المستهلكين الأساسي - الذي يستثني أسعار المواد الغذائية والطاقة المتقلبة - 3.8%. وكان هذا هو نفس المستوى الذي كان عليه في فبراير ولكنه أعلى بنسبة عُشر في المائة من المتوقع.

كسرت هذه الأرقام الاتجاه الهبوطي السريع الذي كان يتطور في النصف الثاني من العام الماضي وأثارت تساؤلات حول ما إذا كانت الأسعار ستستمر في الانخفاض ببطء.

وعندما سئل عما إذا كان بنك الاحتياطي الفيدرالي قد ينتهي به الأمر إلى رفع أسعار الفائدة في ظل التضخم الثابت وسوق العمل والاقتصاد القوي، قال ويليامز يوم الخميس إنه لا يتوقع حدوث ذلك.

أحدث التعليقات

قم بتثبيت تطبيقاتنا
تحذير المخاطر: ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.
تعتبر النسخة الإنجليزية من هذه الاتفاقية هي النسخة المُعتمدَة والتي سيتم الرجوع إليها في حالة وجود أي تعارض بين النسخة الإنجليزية والنسخة العربية.
© 2007-2024 - كل الحقوق محفوظة لشركة Fusion Media Ltd.