🔥 لا تفوت فرصة صعود الأسهم.. أكبر حيتان التكنولوجيا يسجلون صعودًا بـ 7.1%. استراتيجية فريدة لانتقاء الأسهم بالذكاء الاصطناعياحصل على 40% خصم

أعضاء الفيدرالي يغيرون تصريحاتهم بشأن الفائدة.. أحدهم لا يستبعد رفعها!

تم النشر 19/04/2024, 13:38
© Reuters.
XAU/USD
-
DX
-
GC
-

Investing.com - توافق صناع السياسة النقدية في بنك الاحتياطي الفيدرالي حول فكرة إبقاء أسعار الفائدة عند المستويات الحالية ربما حتى فترة طويلة من العام، في ظل التقدم البطيء بشأن التضخم، والاقتصاد الأمريكي الذي لا يزال قوياً.

وفي يوم الخميس، أصبح رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في أتلانتا، رافائيل بوستيك، أحدث محدد لأسعار الفائدة في الولايات المتحدة يتبنى مبدأ "عدم التسرع" في خفض أسعار الفائدة. وفي حديثه في فورت لودرديل بولاية فلوريدا، تبنى بوستيك مبدأ "نهاية العام" كوجهة نظره حول التوقيت المحتمل للخفض الأول لسعر الفائدة، قائلاً "أنا أرى أنه من الضروري التحلي بالصبر".

وفي غضون ذلك، يمكنك الحصول على بيانات لا نهائية والقيم العادلة لكل الأسهم إضافة لقوائم استثمار جاهزة ومضمونة الربح مع InvestingPro. اشترك بأقل من 37.5 ريال شهريًا لمدة عام واتخذ قراراتك المالية بناء على بيانات واضحة. للاشتراك: من هُنا

وفي حدث لاحق في كورال جابلز بولاية فلوريدا، قال بوستيك إنه إذا "بدأ التضخم في التحرك في الاتجاه المعاكس بعيدًا عن هدفنا، فلا أعتقد أنه سيكون لدينا أي خيار آخر سوى الرد على ذلك". مضيفًا: "يجب أن أكون منفتحًا على زيادة أسعار الفائدة". حيث لا يعتقد أنه سيكون من المناسب خفض تكاليف الاقتراض حتى نهاية العام.

وكان رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في أتلانتا قد صرح في وقت سابق إنه يتوقع خفض سعر الفائدة مرة واحدة فقط هذا العام.

ويرى المتداولون الآن تخفيضًا واحدًا أو اثنين فقط في أسعار الفائدة هذا العام. وهذا بعيد كل البعد عن الستة التي توقعوها في بداية عام 2024، والثلاثة التي توقعها مسؤولو بنك الاحتياطي الفيدرالي قبل شهر واحد فقط.

اقرأ أيضًا: البـيتكوين تعوض الخسائر الناجمة عن التوترات الجيوسياسية وتترقب التنصيف

أعضاء الفيدرالي يغيرون لهجتهم

وفي يوم الخميس، تبنى رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك، جون ويليامز، أيضًا مبدأ "عدم التسرع" في خفض أسعار الفائدة، وهو الرأي الذي عبر عنه محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي كريستوفر والر في فبراير، وكرره العديد من زملائه منذ ذلك الحين.

وقال ويليامز في قمة الاقتصاد العالمي التي نظمتها سيمافور في واشنطن: "بالتأكيد لا أشعر بضرورة خفض أسعار الفائدة" نظرا لقوة الاقتصاد. "أعتقد في النهاية... أن أسعار الفائدة يجب أن تكون أقل في مرحلة ما، لكن توقيت ذلك يحركه الاقتصاد."

فيما قالت لوريتا ميستر، رئيسة بنك الاحتياطي الفيدرالي في كليفلاند، في تصريحات لها في وقت متأخر من يوم الأربعاء، إن بنك الاحتياطي الفيدرالي من المرجح أن يخفض أسعار الفائدة "في مرحلة ما"، مبتعدة عن الجملة اللاحقة "هذا العام" التي استخدمتها هي وويليامز من قبل.

وقال رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في مينيابوليس، نيل كاشكاري، لقناة فوكس نيوز إنه يريد أيضًا التحلي "بالصبر"، حيث من المحتمل ألا يكون التخفيض الأول لسعر الفائدة مناسبًا حتى العام المقبل.

منذ بضعة أسابيع مضت، أشار العديد من صناع السياسات النقدية إلى أنهم يتوقعون تباطؤ التضخم في مواجهة السياسة النقدية المتشددة لبنك الاحتياطي الفيدرالي، مما يستلزم عدة تخفيضات في أسعار الفائدة قبل نهاية العام لمنع السياسة النقدية من إبطاء الاقتصاد أكثر من اللازم.

لكن النمو القوي في الوظائف، والمفاجأة الصعودية للشهر الثالث على التوالي بسبب التضخم في مارس، والإنفاق القوي على التجزئة من بين المؤشرات الاقتصادية الأخيرة الأخرى، أقنعت أعضاء الفيدرالي الأمريكي بأن تخفيضات أسعار الفائدة يجب أن تنتظر.

في وقت سابق من هذا الأسبوع، حذف نائب رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي فيليب جيفرسون أي إشارة إلى التوقيت المناسب لخفض أسعار الفائدة، وقال رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول إنه من المرجح أن يستغرق الأمر وقتًا أطول للحصول على ثقة كافية بشأن انخفاض التضخم لتقليل تكاليف الاقتراض.

وعلى حد تعبير رئيسة بنك الاحتياطي الفيدرالي في سان فرانسيسكو، ماري دالي، فإن "أسوأ ما يمكن القيام به هو التصرف بشكل عاجل عندما لا تكون هناك حاجة إلى الاستعجال".

اقرأ أيضًا: الـذهب يرتفع مع تزايد جاذبيته كملاذ آمن وسط اشتعال التوترات بالشرق الأوسط

الأسواق تتفاعل مع تصريحات الفيدرالي

ومع تحول خطاب أعضاء بنك الاحتياطي الفيدرالي، تحركت الأسواق المالية أيضًا إلى تسعير تخفيضات أقل في أسعار الفائدة وفي وقت لاحق. وتعكس العقود الآجلة التي المرتبطة بسعر فائدة بنك الاحتياطي الفيدرالي الآن التوقعات بأن التخفيض الأول سيأتي في سبتمبر، مقابل يونيو قبل بضعة أسابيع فقط. فيما انخفضت احتمالات التخفيض الثاني لأسعار الفائدة بحلول نهاية العام إلى حوالي 50-50، بناءً على أداة متابعة الفائدة الأمريكية المتاحة على موقع إنفستنغ السـعودية.

وبلغ التضخم وفقا للمقياس المفضل من جانب بنك الاحتياطي الفيدرالي، وهو مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي، 2.5% في فبراير/شباط، ويقول صناع السياسات في بنك الاحتياطي الفيدرالي إنهم يتوقعون أن تكون قراءة شهر مارس/آذار لنفقات الاستهلاك الشخصي الأساسية ــ وهو مقياس لاتجاه التضخم ــ أعلى من ذلك. ويستهدف بنك الاحتياطي الفيدرالي معدل تضخم يبلغ 2%.

وقد أثار ذلك تساؤلات حول ما إذا كان بنك الاحتياطي الفيدرالي قد يضطر إلى رفع أسعار الفائدة مرة أخرى لضمان انحسار ضغوط الأسعار. وقال ويليامز إن هذا يبدو غير مرجح لكنه أشار إلى أنه من المستحيل استبعاده.

ومن المقرر أن يجتمع صناع السياسة النقدية في بنك الاحتياطي الفيدرالي المقبل في الفترة من 30 أبريل إلى 1 مايو، ومن المرجح أن يبقيوا سعر الفائدة في نطاق 5.25٪ -5.5٪، حيث كان منذ يوليو الماضي.

أحدث التعليقات

قم بتثبيت تطبيقاتنا
تحذير المخاطر: ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.
تعتبر النسخة الإنجليزية من هذه الاتفاقية هي النسخة المُعتمدَة والتي سيتم الرجوع إليها في حالة وجود أي تعارض بين النسخة الإنجليزية والنسخة العربية.
© 2007-2024 - كل الحقوق محفوظة لشركة Fusion Media Ltd.