💼 احمِ محفظتك مع اختيارات الأسهم المدعومة بالذكاء الاصطناعي من InvestingPro - الآن خصم يصل إلى 50% احصل على الخصم

يجب على الاحتياطي الفيدرالي خفض أسعار الفائدة على الفور - محللو أليانز

تم النشر 18/06/2024, 15:27
© Reuters.
US2YT=X
-
US5YT=X
-
US10YT=X
-
US30YT=X
-

يجب على الاحتياطي الفيدرالي خفض أسعار الفائدة "في أقرب وقت ممكن"، وفقًا للخبراء الماليين في أليانز.

يؤكد هؤلاء الخبراء أنه على الرغم من أن اللحظة الدقيقة للتخفيض الأولي لأسعار الفائدة قد تبدو ذات أهمية ثانوية، إلا أنها في الواقع حاسمة لتقييم التأثير اللاحق لتسلسل تخفيض أسعار الفائدة على الوضع الاقتصادي.

ويشيرون إلى أنه في الوقت الحالي، ينشغل العديد من الأفراد المشاركين في السوق بمناقشة ما إذا كان الاحتياطي الفيدرالي سيبدأ تسلسل تخفيض أسعار الفائدة في سبتمبر/أيلول أو سيؤجله، بعد أن اطمأن إلى أحدث البيانات المتعلقة بالتضخم، كما تشير إلى ذلك تعليقات العديد من مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي. ومع ذلك، يعتقد هؤلاء الخبراء أن مثل هذا المنظور لا يدرك تمامًا أهمية موعد حدوث التخفيض الأول.

وذكر الخبراء في منشور لـ "فاينانشيال تايمز": "في الظروف الحالية، يعد التوقيت الدقيق أمرًا ضروريًا لتحديد التأثير الكلي لتسلسل التخفيض وصحة الاقتصاد".

وعادةً ما تسمح معرفة موعد أول تخفيض لسعر الفائدة للأسواق المالية بتوقع التسلسل الكامل للتخفيضات بقدر أكبر من اليقين. ومع ذلك، فإن هذه القدرة على التنبؤ أقل أهمية في الوقت الحالي، نظرًا لاعتماد الاحتياطي الفيدرالي على البيانات الواردة دون خطة استراتيجية طويلة الأجل.

ويؤكد الخبراء أن هذه الطريقة في اتخاذ القرار تركت أسواق الأوراق المالية ذات الدخل الثابت دون اتجاه واضح، مما أدى إلى تقلبات في عوائد سندات الخزانة الأمريكية. على سبيل المثال، في الأسابيع الأربعة التي سبقت اجتماع السياسة النقدية الأخير لمجلس الاحتياطي الفيدرالي، تغير العائد على سندات الخزانة الأمريكية لأجل عامين بشكل كبير، وأظهر العائد على سندات العشر سنوات عدم استقرار مماثل.

ويرى هؤلاء أن توقيت تخفيض أسعار الفائدة أمر بالغ الأهمية بالنسبة للحالة الاقتصادية. فهناك مؤشرات متزايدة على وجود تباطؤ اقتصادي، بما في ذلك ضعف المؤشرات الاقتصادية التنبؤية وانخفاض ملحوظ في الاحتياطيات المالية التي تحتفظ بها الشركات الصغيرة والأسر ذات الدخل المنخفض.

وكتب الخبراء: "إن نقاط الضعف، التي من المتوقع أن تتفاقم مع تفاقم الآثار المتأخرة للزيادات الكبيرة في أسعار الفائدة في الفترة 2022-2023، تحدث وسط تقلبات كبيرة في الدورات الاقتصادية والسياسية، فضلاً عن التحولات في مجالات مثل التكنولوجيا الرقمية والطاقة المتجددة وعمليات سلسلة التوريد والتجارة الدولية".

تاريخيًا، أدى خفض أسعار الفائدة على الفور إلى نتائج اقتصادية أكثر إيجابية. يشير الخبراء إلى الانخفاض السريع في أسعار الفائدة الذي أعقب الزيادة التي بلغت 3 نقاط مئوية في عامي 1994-1995، والذي أدى إلى تباطؤ اقتصادي تدريجي ومضبوط، وغالبًا ما يشار إليه باسم "الهبوط الناعم". ويشيرون إلى أنه، استنادًا إلى الأحداث الماضية، يمكن أن يؤدي تخفيض أسعار الفائدة في توقيت مناسب إلى تأثير مفيد مماثل في البيئة الاقتصادية الحالية.

ويحذرون من أن تأجيل الخفض الأولي لأسعار الفائدة يزيد من احتمال أن يحتاج الاحتياطي الفيدرالي في وقت لاحق إلى خفض أسعار الفائدة بشكل أكبر للحد من خطر حدوث ركود. وقد يعكس هذا الوضع الخطأ الذي ارتكبه الاحتياطي الفيدرالي في وقت سابق في 2021-2022 عندما وصف التضخم بشكل غير صحيح بأنه "مؤقت" وأخر استجابته، مما أدى إلى زيادات حادة في أسعار الفائدة.

يقول الخبراء: "إذا اضطر الاحتياطي الفيدرالي إلى إجراء سلسلة كبيرة من التخفيضات في أسعار الفائدة بسبب البداية المتأخرة وتدهور الظروف الاقتصادية والمالية، فسيتعين عليه أيضًا خفض أسعار الفائدة أكثر مما قد يكون ضروريًا بناءً على التوقعات طويلة الأجل".

"لم يتم تحديد سعر الفائدة النهائي لتسلسل خفض أسعار الفائدة القادم للاحتياطي الفيدرالي سيعتمد على موعد بدء الخفض. وكلما زاد الوقت الذي يستغرقه محافظو البنوك المركزية في خفض أسعار الفائدة، كلما خاطروا بالتسبب في أضرار يمكن تجنبها للنمو الاقتصادي والاستقرار المالي، مع ما يترتب على ذلك من آثار شديدة بشكل خاص على القطاعات الأكثر ضعفًا في المجتمع".

ومن خلال القيام بذلك، سيجد الاحتياطي الفيدرالي نفسه مرة أخرى يستجيب لحالات الطوارئ بدلاً من اتخاذ تدابير وقائية لتوجيه الاقتصاد نحو التباطؤ التدريجي والمضبوط المرغوب فيه الذي يتوقعه الكثيرون.


تم إنتاج هذا المقال وترجمته بمساعدة الذكاء الاصطناعي وراجعه أحد المحررين. لمزيد من المعلومات، يُرجى الرجوع إلى الشروط والأحكام الخاصة بنا.

أحدث التعليقات

قم بتثبيت تطبيقاتنا
تحذير المخاطر: ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.
تعتبر النسخة الإنجليزية من هذه الاتفاقية هي النسخة المُعتمدَة والتي سيتم الرجوع إليها في حالة وجود أي تعارض بين النسخة الإنجليزية والنسخة العربية.
© 2007-2024 - كل الحقوق محفوظة لشركة Fusion Media Ltd.