🟢 الأسواق ترتفع. كل أعضاء مجتمعنا الذي يزيد عددهم عن 120 ألف عضو يعرفون ما يجب فعله. وأنت أيضًا يمكنك أن تعرف. احصل على 40% خصم

جمع التبرعات للاكتتابات العامة الأولية في الصين يصل إلى أدنى مستوياته منذ أربع سنوات وسط تدقيق صارم

محررأحمد عبدالعزيز عبدالقدير
تم النشر 17/04/2024, 14:23
© Reuters.
BABA
-

تواجه الشركات الصينية انخفاضًا كبيرًا في رأس المال الجديد للأسهم الصينية، حيث تُواجه الشركات الصينية انخفاضًا كبيرًا في رأس المال الجديد للأسهم مع تشديد لوائح الاكتتابات العامة الأولية المحلية والتحديات التي تواجهها في الإدراجات الخارجية مما يضع ضغوطًا على قدراتها في جمع الأموال. وقد يؤدي ذلك إلى إعاقة انتعاش الاقتصاد الصيني، الذي يعاني من صعوبات.

وقد زادت لجنة تنظيم الأوراق المالية الصينية من تدقيقها في الاكتتابات العامة الأولية في عام 2024، مما أدى إلى تخلي عدد كبير من الشركات عن خطط الإدراج المحلية. يتطلع البعض إلى الأسواق الخارجية، بما في ذلك هونغ كونغ ونيويورك، بحثًا عن فرص.

فقد قررت شركة علي بابا (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز: BABA) مؤخرًا عدم المضي قدمًا في الاكتتاب العام الأولي لوحدتها اللوجستية في هونغ كونغ، مما يعكس الصعوبات التي تواجه الشركات الصينية في الأسواق الخارجية بسبب التدقيق المتزايد في الولايات المتحدة وسط التوترات الجيوسياسية وسوق هونغ كونغ الأقل قوة. انخفض حجم الأموال التي تم جمعها من خلال الاكتتابات العامة الأولية في الصين في الربع الأول من عام 2024 بنسبة 82% مقارنة بالعام السابق، حيث بلغ إجماليها 2.4 مليار دولار فقط. ويمثل هذا أدنى مستوى ربع سنوي لجمع الأموال منذ الربع الأخير من عام 2018، وفقًا لما أوردته البيانات الأولية لمجموعة LSEG.

وتحت قيادة رئيس مجلس الإدارة الجديد وو تشينغ، تعهدت هيئة الرقابة على الأوراق المالية بزيادة فحص المرشحين للإدراج ومعالجة أي مخالفات. وقد أدى ذلك إلى انخفاض كبير في نشاط الاكتتابات العامة الأولية، والتي كانت في السابق الأكبر في العالم في عامي 2023 و2022.

أشار أندرو تشيان، الرئيس التنفيذي لشركة New Access Capital ومقرها شنغهاي، إلى أن التضييق على الاكتتابات العامة الأولية سيجعل من الصعب على الشركات الصغيرة زيادة رأس المال وعلى استثمارات الأسهم الخاصة الخروج. وهو يساعد حاليًا بعض الشركات في الإدراج في بورصة ناسداك.

ومن المرجح أن يؤدي انخفاض فرص التخارج لأصحاب رؤوس الأموال الاستثمارية إلى تحديات في جمع الأموال، وسيصبح الاستثمار في شركات التكنولوجيا الفائقة الصغيرة في مراحلها الأولى أكثر صعوبة. هذه الشركات حيوية لدفع عجلة النمو الاقتصادي والتوظيف في الصين.

يتزامن الانخفاض الحاد في الاكتتابات العامة الأولية مع تراجع سوق الأسهم في بداية العام، حيث كان أداء أسهم البر الرئيسي أقل من أداء الأسهم العالمية لثلاث سنوات متتالية وانكماش عند مستويات لم نشهدها منذ الأزمة المالية العالمية في 2008-2009.

وتجد الشركات الصغيرة الحجم، لا سيما الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا، صعوبة في جمع الديون ورأس المال الخاص بسبب نماذج أعمالها في مراحلها الأولى وضعف ملفاتها الائتمانية. وقد يجبر هذا الوضع البعض على تقليص خطط النمو وخفض النفقات. أكد المستشار المالي يانغ تشونغ يي، الذي يساعد الشركات الصينية في عمليات الإدراج في الخارج، على أهمية أسواق رأس المال في مساعدة الشركات على تجاوز التباطؤ الاقتصادي.

وحتى الآن، لم تقبل بورصتا شنغهاي وشنتشن أي طلبات اكتتاب عام أولي هذا العام. وبالإضافة إلى تشديد التدقيق في الاكتتابات العامة الأولية، أدخلت الصين هذا الشهر قواعد تهدف إلى تعزيز الرقابة على الاكتتابات العامة الأولية والشركات العامة ومتعهدي التغطية، فضلاً عن الحد من الاكتتابات العامة الأولية لتخفيف ضغوط البيع في السوق الثانوية. مع زيادة التدقيق وتناقص السيولة، فقدت العديد من الشركات الأمل في الإدراج المحلي، حيث أوقفت أكثر من 80 شركة مرشحة للاكتتاب العام الأولي في الصين خططها حتى الآن هذا العام.

وينصح المصرفيون بعض العملاء بالتفكير في الإدراج في الخارج، وحتى الآن، تقدمت 38 شركة صينية بطلبات للإدراج في الخارج، حيث تستهدف خمس شركات الإدراج في الولايات المتحدة والباقي تستهدف هونغ كونغ.

وعلى الرغم من التحديات، حصلت بعض الشركات، مثل شركة شنغهاي فويكوم لتكنولوجيا المعلومات على موافقة لجنة الأوراق المالية الصينية على السعي للإدراج في هونغ كونغ. ومع ذلك، فإن التوترات الجيوسياسية بين الولايات المتحدة والصين، إلى جانب سوق هونغ كونغ الأقل ازدهارًا، تعقّد عمليات الإدراج في الخارج.

كما يجب على الشركات الصينية أيضًا اجتياز عملية الموافقة التنظيمية للإدراج في الخارج، والتي بدأت في أبريل الماضي. وأشار مسؤول تنفيذي في إحدى شركات الأسهم الخاصة الصينية ومقرها شنغهاي إلى أن احتمال حدوث اكتتابات عامة أولية محلية للشركات الصينية الناشئة ضئيل في السنوات القادمة. وأشار إلى صعوبات الاستفادة من رأس المال في الخارج، مع كون سوق هونغ كونغ صغيرًا نسبيًا وغير سائل، وتأثر الإدراجات في الولايات المتحدة بالعوامل الجيوسياسية، بما في ذلك الانتخابات الأمريكية المقبلة، مما يزيد من حالة عدم اليقين.

ساهمت رويترز في هذا المقال.

هذا المقال تمت كتابته وترجمته بمساعدة الذكاء الاصطناعي وتم مراجعتها بواسطة محرر. للمزيد من المعلومات انظر إلى الشروط والأحكام.

أحدث التعليقات

قم بتثبيت تطبيقاتنا
تحذير المخاطر: ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.
تعتبر النسخة الإنجليزية من هذه الاتفاقية هي النسخة المُعتمدَة والتي سيتم الرجوع إليها في حالة وجود أي تعارض بين النسخة الإنجليزية والنسخة العربية.
© 2007-2024 - كل الحقوق محفوظة لشركة Fusion Media Ltd.