احصل على خصم 40%
🔥 لا تفوت فرصة صعود الأسهم.. أكبر حيتان التكنولوجيا يسجلون صعودًا بـ 7.1%. استراتيجية فريدة لانتقاء الأسهم بالذكاء الاصطناعياحصل على 40% خصم

لوفتهانزا توقف رحلاتها إلى طهران وسط التوترات الإقليمية

تم النشر 11/04/2024, 05:04
LHAG
-

علقت شركة الطيران الألمانية لوفتهانزا (ETR:LHAG) رحلاتها إلى طهران اعتبارًا من يوم الأربعاء 6 أبريل، ومن المتوقع أن يستمر التعليق حتى اليوم الخميس 11 أبريل على الأقل، وسط تصاعد التوترات في الشرق الأوسط. وأشارت شركة الطيران إلى الوضع الحالي في المنطقة، التي تشهد حالة تأهب قصوى في أعقاب التهديدات المحتملة بالانتقام الإيراني بسبب الغارة الجوية الإسرائيلية الأخيرة المشتبه بها على السفارة الإيرانية في سوريا.

وازدادت حدة الوضع عندما نشرت وكالة أنباء إيرانية تقريرًا على وسائل التواصل الاجتماعي زعمت فيه أن المجال الجوي لطهران مغلق بسبب مناورات عسكرية، ولكن تم سحب التقرير لاحقًا ونفت الوكالة صدور مثل هذه الأخبار. تنبع حالة التأهب القصوى في المنطقة من حادث وقع في الأول من أبريل/نيسان، عندما اشتبه في قيام طائرات حربية إسرائيلية بقصف مجمع السفارة الإيرانية في سوريا، مما أثار مخاوف من هجوم محتمل من قبل إيران.

وقد أعطت لوفتهانزا الأولوية لسلامة ركابها وطاقمها، حيث قال متحدث باسم الشركة: "نحن نراقب الوضع في الشرق الأوسط باستمرار ونحن على اتصال وثيق مع السلطات." تُعد لوفتهانزا وشركة الخطوط الجوية النمساوية التابعة لها الناقلتين الغربيتين الوحيدتين اللتين تُسيّران رحلات دولية إلى طهران، التي تخدمها في المقام الأول شركات الطيران التركية والشرق أوسطية. وفي حين أوقفت لوفتهانزا رحلاتها الجوية مؤقتًا، كان من المقرر أن تسير الخطوط الجوية النمساوية رحلاتها المباشرة بين فيينا وطهران، والتي تعمل ست مرات في الأسبوع، رحلتها يوم الخميس، وفقًا لموقع الشركة على الإنترنت وخدمة تتبع الرحلات FlightRadar24.

ومما يزيد من حدة التوتر في المنطقة تصريح المرشد الأعلى للثورة الإيرانية، آية الله علي خامنئي، الذي دعا إلى معاقبة إسرائيل على ضربة دمشق التي أسفرت عن مقتل سبعة من أفراد الحرس الثوري الإيراني، من بينهم قائد فيلق القدس محمد رضا زاهدي. لم تؤكد إسرائيل ضلوعها في ضربة دمشق، على الرغم من اعتراف البنتاغون بذلك.

وردًا على ذلك، حذّر وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس من أن إسرائيل سترد إذا شنت إيران هجومًا من أراضيها. وتشير التقارير الواردة من مصادر أمنية أمريكية وإسرائيلية إلى أن قيام إيران أو وكلائها بشن هجمات صاروخية أو بطائرات بدون طيار ضد أهداف عسكرية وحكومية في إسرائيل قد يكون وشيكًا.

وقد أكد وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن لوزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت دعم الولايات المتحدة ضد أي تهديدات إيرانية. بالإضافة إلى ذلك، شارك وزراء خارجية العديد من دول المنطقة، بما في ذلك المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وقطر والعراق، في مناقشات مع وزير خارجية إيران حول التوترات الحالية.

وللمنطقة تاريخ من الحوادث الجوية العسكرية والمدنية، بما في ذلك إسقاط طائرة ركاب تابعة للخطوط الجوية الدولية الأوكرانية من قبل الحرس الثوري الإيراني بعد وقت قصير من إقلاعها من مطار طهران في 8 يناير 2020، خلال فترة تصاعد التوترات مع الولايات المتحدة، ووصفت إيران في وقت لاحق إسقاط الطائرة بأنه "خطأ كارثي" من قبل قوات في حالة تأهب قصوى.

ولا يزال الوضع الحالي حساسًا، حيث تستعد دول الشرق الأوسط والولايات المتحدة لأي تصعيد محتمل في الأعمال العدائية.

ساهمت وكالة رويترز في هذا المقال.

هذا المقال تمت كتابته وترجمته بمساعدة الذكاء الاصطناعي وتم مراجعتها بواسطة محرر. للمزيد من المعلومات انظر إلى الشروط والأحكام.

أحدث التعليقات

قم بتثبيت تطبيقاتنا
تحذير المخاطر: ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.
تعتبر النسخة الإنجليزية من هذه الاتفاقية هي النسخة المُعتمدَة والتي سيتم الرجوع إليها في حالة وجود أي تعارض بين النسخة الإنجليزية والنسخة العربية.
© 2007-2024 - كل الحقوق محفوظة لشركة Fusion Media Ltd.