احصل على خصم 40%
🔥 لا تفوت فرصة صعود الأسهم.. أكبر حيتان التكنولوجيا يسجلون صعودًا بـ 7.1%. استراتيجية فريدة لانتقاء الأسهم بالذكاء الاصطناعياحصل على 40% خصم

التضخم التركي يفوق التوقعات ويُثقل كاهل البنك المركزي.. والليرة تواصل تراجعها

تم النشر 04/03/2024, 12:42
© Reuters.
EUR/USD
-
USD/TRY
-
DX
-
GAU/TRY
-

Investing.com - أظهرت بيانات رسمية صدرت منذ قليل، اليوم الاثنين، أن معدل التضخم السنوي في تركيا ارتفع إلى 67.07% في فبراير، متجاوزا التوقعات البالغة 65.7% وسط ارتفاعات قوية في أسعار المواد الغذائية والفنادق والتعليم. وفي يناير، بلغ معدل التضخم السنوي لأسعار المستهلك 64.86%.

قبل وقت قصير من صدور البيانات، صرح وزير المالية محمد شيمشك لوكالة بلومبرج أن التضخم سيظل مرتفعا في الأشهر المقبلة بسبب التأثيرات سنة الأساس والأثر المتأخر لرفع أسعار الفائدة، لكنه سينخفض في الأشهر الـ 12 المقبلة.

وأوضح أن البرنامج الاقتصادي للحكومة يعمل بشكل أفضل من المتوقع في بعض القطاعات، إذ يظهر اتجاه الربع الأول أن صافي الصادرات سينعكس بشكل إيجابي على النمو وسينخفض عجز ميزان المعاملات الجارية إلى ما بين 30-35 مليار دولار خلال الفترة فبراير شباط-مارس آذار.

اقرأ أيضًا: البيتكـوين على أعتاب حركة عنيفة.. مستوى قياسي جديد؟ أم انعكاس للأسفل؟

ورفع البنك المركزي أسعار الفائدة بمقدار 3650 نقطة أساس منذ يونيو/حزيران، لكنه أوقف الآن دورة التشديد مؤقتًا قائلاً إن سعر الفائدة الحالي البالغ 45% كافٍ لخفض التضخم.

ومع ذلك، يرى بعض الاقتصاديين احتمالا متزايدا لمزيد من التشديد النقدي في وقت ما بعد الانتخابات المحلية على مستوى البلاد في 31 مارس، نظرا لضغوط الأسعار والطلب المحلي القوي.

وقال ليام بيتش، كبير الاقتصاديين في الأسواق الناشئة لدى كابيتال إيكونوميكس: "تستمر ضغوط الأسعار الأساسية في التصاعد، وإذا استمر هذا، فإن احتمال استئناف دورة التشديد النقدي ستزداد في الأشهر المقبلة".

وبلغ تضخم أسعار المستهلكين على أساس شهري 4.53%، وفقًا لمعهد الإحصاء التركي، انخفاضًا من 6.70% في يناير/كانون الثاني، لكنه أعلى بكثير من توقعات الخبراء البالغة 3.7%.

وقال شيمشك: "كان التضخم مرتفعا في يناير/كانون الثاني بسبب تأثيرات مؤقتة، وقد يكون هناك بعض الاستمرار لذلك في فبراير/شباط". "ولكن اعتبارًا من شهر مارس، سيعود التضخم إلى اتجاهه. وسيصبح متماشيا مع مسارنا لخفض التضخم."

اقرأ أيضًا: الذهـب يلامس أعلى مستوى في شهرين.. وهذا ما يحرك الأسعار للأعلى

وفي غضون ذلك، انخفضت الليرة بنسبة 6% هذا العام بعد انخفاضها بنحو 37% في عام 2023، مما أدى إلى زيادة أسعار الواردات. حيث تسجل الآن مستوى 31.45 ليرة للدولار الواحدة، متراجعة بنحو 0.5% خلال تعاملات اليوم. فيما تسجل 34.15 أمام اليورو بتراجع بنحو 0.22%. ويرتفع غرام الذهب ليرة تركية إلى مستوى 2108 ليرة وبنسبة 0.3%.

وعلى الرغم من أن بعض المحللين يتوقعون ضعف العملة بعد الانتخابات - التي يسعى فيها حزب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الحاكم إلى استعادة المدن الكبرى من المعارضة - إلا أن شيمشك قال إن السلطات لا تريد انخفاض قيمة الليرة أو رفع قيمتها للغاية.

وقادت المطاعم والفنادق ارتفاع الأسعار في فبراير، حيث ارتفعت بنسبة 94.5%، تلتها زيادة بنسبة 91.8% في أسعار التعليم. وقفزت أسعار المواد الغذائية والمشروبات غير الكحولية ذات الوزن الثقيل بنسبة 71.1%.

وقال الاقتصاديون إن التضخم في فبراير كان مدفوعًا أيضًا بالتأثير المستمر لرفع الحد الأدنى للأجور هذا العام على قطاع الخدمات.

وفي الشهر الماضي، حافظ البنك المركزي على هدف التضخم عند 36% في نهاية العام وتعهد بإبقاء السياسة النقدية متشددة لفترة أطول لخفض التضخم إلى المسار المتوقع. وأظهر استطلاع رويترز انخفاض التضخم السنوي إلى 42.7% فقط بحلول نهاية العام.

وأظهرت البيانات أن مؤشر أسعار المنتجين المحلي ارتفع بنسبة 3.74% على أساس شهري في فبراير مقابل زيادة سنوية قدرها 47.29%.

----

اعرف القيمة العادلة لكل الأسهم واحصل على قوائم أسهم للاستثمار مُعدة مسبقًا ومضمونة الربح بالإضافة إلى بيانات تاريخية وحية وملاحظات هامة لكل الأسهم مع منصة InvestingPro. كل ما عليك هو الاشتراك وكتابة اسم السهم للحصول على كل شيء تحتاج إليه. لمعرفة المزيد حول أداة InvestingPro من هُنا

يمكنك الحصول على خصم إضافي 10% عند استخدام كوبون sapro2 مع جميع الباقات لسنة أو سنتين مع أداة Pro وPro Plus للاشتراك اضغط هُنا

في حال واجهت أي مشكلة مع استخدام الكوبون يمكنك التواصل مع الدعم فورًا من هُنا

أحدث التعليقات

قم بتثبيت تطبيقاتنا
تحذير المخاطر: ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.
تعتبر النسخة الإنجليزية من هذه الاتفاقية هي النسخة المُعتمدَة والتي سيتم الرجوع إليها في حالة وجود أي تعارض بين النسخة الإنجليزية والنسخة العربية.
© 2007-2024 - كل الحقوق محفوظة لشركة Fusion Media Ltd.