💼 احمِ محفظتك مع اختيارات الأسهم المدعومة بالذكاء الاصطناعي من InvestingPro - الآن خصم يصل إلى 50% احصل على الخصم

البنك المركزي الأوروبي يؤجل التدخل في السندات الفرنسية وسط حالة من عدم اليقين السياسي

محررأحمد عبدالعزيز عبدالقدير
تم النشر 16/06/2024, 22:26
© Shutterstock
EUR/USD
-
FR10YT=RR
-

لا يخطط صانعو السياسات في البنك المركزي الأوروبي لإجراء مناقشات حول بدء عمليات شراء السندات الطارئة لدعم الديون الفرنسية، على الرغم من الاضطرابات الأخيرة في السوق. ويأتي هذا القرار في الوقت الذي تواجه فيه فرنسا مخاوف المستثمرين بشأن الانتخابات المحتملة لحكومة يمينية متطرفة. وقد أشارت مصادر البنك المركزي الأوروبي، التي فضلت عدم الكشف عن هويتها بسبب الطبيعة الحساسة للمسألة، إلى أنها تعتقد أنه من مسؤولية السياسيين الفرنسيين استعادة ثقة المستثمرين من خلال الالتزام بسياسات اقتصادية معقولة.

كانت عمليات بيع السندات الحكومية الفرنسية الأسبوع الماضي كبيرة، حيث ارتفعت علاوة المخاطرة على السندات الألمانية بشكل حاد، وهو ارتفاع لم نشهده منذ أزمة ديون منطقة اليورو في عام 2011. ومع ذلك، لم يفكر صانعو السياسة في تفعيل أداة حماية انتقالية للبنك المركزي الأوروبي، والتي تسمح بشراء سندات بلد ما تحت ضغط السوق، طالما أن هذا البلد يلتزم بالقواعد المالية للاتحاد الأوروبي.

وقد أعرب وزير المالية الفرنسي برونو لومير عن مخاوفه من أن ثاني أكبر اقتصاد في منطقة اليورو قد يواجه أزمة مالية إذا فاز حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف، الذي تقوده مارين لوبان ويتصدر حاليًا استطلاعات الرأي، في الانتخابات المقبلة في 30 يونيو و7 يوليو. ويقترح التجمع الوطني سياسات مثل خفض سن المعاش التقاعدي الحكومي، وخفض أسعار الطاقة، وزيادة الإنفاق العام، والتي تسببت في عدم ارتياح المستثمرين.

يقارن بعض محافظي البنك المركزي الأوروبي الوضع في فرنسا بتجربة إيطاليا في صيف عام 2022، عندما كان من المتوقع أن يفوز ائتلاف يمين الوسط بقيادة جيورجيا ميلوني في الانتخابات العامة. وبعد فوزها، خففت ميلوني من حدة موقفها تجاه المؤسسات الأوروبية، وهو تحول يأمل محافظو البنك المركزي الأوروبي أن ينعكس على لوبان في حال نجاح حزبها.

وتتجاوز كل من إيطاليا وفرنسا حاليًا حدود العجز في الاتحاد الأوروبي، مما سيؤدي على الأرجح إلى فرض الاتحاد الأوروبي قيودًا أكثر صرامة على الميزانية. وعلى الرغم من ذلك، قللت رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاجارد من أهمية القاعدة المالية في تحديد أهلية الحصول على دعم مبادرة الشراكة عبر المحيط الهادئ في وقت سابق من هذا العام.

واعتبارًا من إغلاق السوق يوم الجمعة، طالب المستثمرون بعلاوة 80 نقطة أساس لإقراض فرنسا المصنفة AA على ألمانيا المصنفة ثلاثية A لمدة 10 سنوات. كما اتسع الفارق بين إيطاليا المصنفة BBB وألمانيا مؤخرًا ولكنه لا يزال أقل من مستويات الذروة التي بلغها في عام 2022.

ساهمت رويترز في هذا المقال.

تم ترجمة هذه المقالة بمساعدة برنامج ذكاء اصطناعي بعد مراجعة أحد المحررين.. لمزيد من التفاصيل يُرجى الرجوع للشروط والأحكام الخاصة بنها

أحدث التعليقات

قم بتثبيت تطبيقاتنا
تحذير المخاطر: ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.
تعتبر النسخة الإنجليزية من هذه الاتفاقية هي النسخة المُعتمدَة والتي سيتم الرجوع إليها في حالة وجود أي تعارض بين النسخة الإنجليزية والنسخة العربية.
© 2007-2024 - كل الحقوق محفوظة لشركة Fusion Media Ltd.