احصل على خصم 40%
👀 اكتشف كيف ينتقي وارين بافيت أسهم رابحة تتفوق على إس آند بي 500 بـ 174.3%احصل على 40% خصم

أكبر مستدين من صندوق النقد يتعهد بإغلاق البنك المركزي وسط تضخم مشتعل وأزمة عملة

تم النشر 12/01/2024, 14:45
محدث 12/01/2024, 14:45
© Reuters.

Investing.com - يتوقع المستثمرون أن تتعرض العملة الأرجنتينية لضغوط متزايدة بعد أسابيع من قيام الرئيس الجديد خافيير مايلي بتخفيض قيمتها بنسبة 54٪، وهي علامة على تدهور السوق بسبب تحركاته الأولية.

الفرصة الأخيرة للاستفادة من السعر المخفض على InvestingPro! تمتع بمزايا منصة استراتيجية الاستثمار والتحليل الأساسي InvestingPro بخصم 50% بمناسبة بالعام الجديد، مع خصم إضافي لقراء مقالاتنا، حيث يحصلون على خصم إضافي بنسبة 10% على اشتراك Pro+ لمدة عام باستخدام كوبون "sapro11" كذلك يمكن الحصول على خصم إضافي لاشتراك العامين عند استخدام كوبون "sapro2"

يأتي ذلك مع حصول إدارة مايلي على ثقة صندوق النقد الدولي في الخطط الاقتصادية للرئيس المنتخب حديثًا، وهو الأمر الذي تمت ترجمته في صورة الموافقة على مراجعة برنامج الأرجنتين الذي تبلغ قيمته 44 مليار دولار والذي من المرجح أن يفتح الباب لصرف قرض أكبر من المتوقع.

وقال الصندوق في بيان في وقت متأخر من يوم الأربعاء إن الاتفاق، إذا حظي بدعم المجلس التنفيذي لصندوق النقد الدولي، سيتيح للأرجنتين الحصول على 4.7 مليار دولار. وهذا أكثر من مبلغ 3.3 مليار دولار الذي كان متوقعا في البداية، وهو يوفر لمايلي الوقت للوفاء بسداد الديون للصندوق قبل أن يقرر ما إذا كان سيستمر في البرنامج الحالي الذي توسط فيه سلفه أو التفاوض على برنامج جديد.

اقرأ أيضًا: مستثمرة شهيرة: البيتكوين بدأت رحلة الوصول إلى المليون ونصف دولار لهذا السبب

التضخم يقفز وأوراق نقدية جديدة

وبينما يستعد فريق مايلي الاقتصادي للقاء موظفي صندوق النقد الدولي، اليوم الجمعة، لمناقشة الحزمة التمويلية للبلاد البالغة 44 مليار دولار، يتراجع البيزو في السوق الموازية. حيث لامس مستوى منخفضا جديدا يوم الخميس عند 1150 بيزو للدولار، مما يهدد بإثارة التضخم الذي تجاوز بالفعل 200٪ الشهر الماضي.

إعلانات طرف ثالث. ليس عرضًا أو ترشيحًا من Investing.com. يمكنك رؤية الإفصاح من هُنا أو إزالة الإعلانات< .

وفي غضون ذلك، تستعد الأرجنتين لطرح أوراق نقدية بفئات أكبر من البيزو في محاولة لتبسيط المعاملات اليومية التي تتطلب من البعض في البلاد حمل حقائب ظهر مليئة بالنقود.

وقال البنك المركزي يوم الخميس إنه وافق على إنتاج الأوراق النقدية من فئة 10,000 بيزو و20,000 بيزو وسيجعلها متاحة بحلول يونيو. وتهدف هذه الخطوة إلى جعل النظام المالي أكثر كفاءة. وحاليًا، أكبر فئة متداولة هي ورقة نقدية من فئة 2000 بيزو - وحتى تلك الأوراق نادرة ومطلوبة بشدة.

وستساعد الأوراق النقدية ذات الفئات الأكبر على تخفيف المشكلات الناجمة عن ارتفاع الأسعار، حيث أظهرت الأرقام الرسمية أن معدل التضخم السنوي بلغ 211.4٪ في ديسمبر. وهذا يضع الأرجنتين في المقدمة على فنزويلا باعتبارها الدولة التي حققت أكبر ارتفاعات في أسعار المستهلك في أمريكا اللاتينية.

ومنذ أن خفض الرئيس خافيير مايلي قيمة العملة بنسبة 54% في ديسمبر/كانون الأول، تعرض البيزو لضغوط جديدة. وبلغ سعر الصرف الرسمي نحو 815 بيزو للدولار يوم الخميس، ويعتزم البنك المركزي السماح له بالانخفاض بنسبة 2% كل شهر.

في حين أن البلاد اعتمدت الآن الدولار الأمريكي بشكل غير رسمي في العديد من المعاملات اليومية، إلا أن الحصول عليه مكلف بالنسبة للأرجنتينيين ولا تزال هناك حاجة إلى العملة المحلية للقيام بالمهام اليومية.

اقرأ أيضًا: أعضاء الفيدرالي يعلقون على بيانات التضخم الصادرة أمس.. ماذا قالوا؟

إغلاق البنك المركزي

خفض مايلي قيمة البيزو بشكل حاد في الأسبوع الأول له في منصبه وفكك ضوابط الأسعار على آلاف المنتجات، مما أدى إلى ارتفاع الأسعار بشكل أكبر. على الرغم من الارتفاع، قام البنك المركزي بتغيير أداته القياسية للسياسة النقدية في محاولة لخفض تكاليف الاقتراض، وخفض أسعار الفائدة بشكل إلى 100٪ من 133٪ لتحرير البيزو وتعزيز الطلب على سندات الخزانة.

إعلانات طرف ثالث. ليس عرضًا أو ترشيحًا من Investing.com. يمكنك رؤية الإفصاح من هُنا أو إزالة الإعلانات< .

وفي حين أشاد صندوق النقد الدولي بتحركات مايلي الأولى، فإن خسائر البيزو التي تلوح في الأفق من شأنها أن تعيد ظهور المناقشات المتعلقة بسياسة العملة.

ومع ذلك، لا يزال يلتزم الرئيس خافيير مايلي، الذي نال الثناء على موقفه العملي منذ توليه منصبه، بواحد من تعهدات حملته الانتخابية الأكثر إثارة للجدل، وهو إغلاق البنك المركزي الأرجنتيني.

وقال مايلي لراديو "لا ريد" يوم الخميس، عندما سئل عما إذا كان لا يزال يخطط لتحويل الاقتصاد إلى دولرة، "إن المؤسسة التي يبلغ عمرها 86 عاما سيتم إغلاقها عاجلا أم آجلا".

وبعد أن تولت الحكومة الجديدة السلطة في ديسمبر/كانون الأول، قال وزير الاقتصاد لويس كابوتو لقناة "LN+ TV" إن سياسات "الدولرة" و"إغلاق البنك المركزي" لم يتم التخلي عنها. لكن سانتياغو بوسيلي، الذي اختاره مايلي لقيادة السلطة النقدية والشريك التجاري السابق لكابوتو، قال أيضًا في ذلك الوقت إن المؤسسة لن يتم إغلاقها أثناء وجوده على رأس السلطة.

اقرأ أيضًا: الحرب ترفع أسعار الذهب كملاذ آمن.. والتوترات تدعم الأسعار فوق هذا المستوى

أحدث التعليقات

مصر على طريق الأرچنتين
جيد جدن
قم بتثبيت تطبيقاتنا
تحذير المخاطر: ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.
تعتبر النسخة الإنجليزية من هذه الاتفاقية هي النسخة المُعتمدَة والتي سيتم الرجوع إليها في حالة وجود أي تعارض بين النسخة الإنجليزية والنسخة العربية.
© 2007-2024 - كل الحقوق محفوظة لشركة Fusion Media Ltd.