😎 تخفيضات الصيف: خصم يصل لـ 50% على الأداة الأفضل لاختيار أفضل الأسهم بتقنيات AI مع InvestingProاحصل على الخصم

روسيا تمنع تجديد لجنة الأمم المتحدة للعقوبات المفروضة على كوريا الشمالية

محررأحمد عبدالعزيز عبدالقدير
تم النشر 29/03/2024, 12:24
USD/KRW
-
EUR/RUB
-
USD/RUB
-
JGB
-
CNY/RUB
-
RUB/KZT
-
RTKM
-
CNQ
-
CTCa
-
CU
-
NA
-
KS11
-
096770
-
032830
-
028050
-
006400
-
1812
-
4689
-
9201
-
6740
-
207940
-
MCXRGBI
-
CNC
-

في خطوة قد تشير إلى مسار صعب أمام تطبيق عقوبات الأمم المتحدة ضد كوريا الشمالية، استخدمت روسيا حق النقض (الفيتو) ضد التجديد السنوي لفريق الخبراء المسؤول عن مراقبة هذه التدابير.

ويؤدي هذا القرار الذي اتخذ يوم الخميس إلى حل المجموعة التي كانت تشرف على العقوبات التي تهدف إلى كبح برامج كوريا الشمالية للأسلحة النووية والصواريخ الباليستية على مدى السنوات ال 15 الماضية.

وامتنعت الصين، الحليف الرئيسي لكوريا الشمالية وأكبر شريك تجاري لها، عن التصويت. وكانت كل من بكين وموسكو قد عرقلتا في السابق فرض عقوبات جديدة في مجلس الأمن الدولي ودافعتا عن رفع بعض العقوبات الحالية المفروضة على كوريا الشمالية. وقد اتهمتا الدول الغربية بتصعيد التوترات، على الرغم من نفيهما خرق العقوبات نفسها.

ومع اقتراب انتهاء ولاية اللجنة في 30 أبريل/نيسان، أشار دبلوماسيون إلى أن إعادة التصويت على العقوبات يبدو أمراً غير محتمل. ويؤكد هذا التطور على تعزيز العلاقة بين كوريا الشمالية وروسيا، والتي تشمل ما تردد عن نقل صواريخ باليستية وذخائر من كوريا الشمالية إلى روسيا لاستخدامها في الصراع في أوكرانيا.

وقد نفى كلا البلدين مثل هذه الصفقات من الأسلحة ولكنهما أعربا عن نواياهما في تعزيز تعاونهما العسكري. وقد زار رئيس الاستخبارات الروسية كوريا الشمالية في وقت سابق من هذا الأسبوع للتعهد بالتضامن ضد الضغوط الخارجية.

ويُنظر إلى حق النقض على أنه تحول كبير في إطار العقوبات الدولية ضد كوريا الشمالية، وفقاً لآرون أرنولد، وهو عضو سابق في اللجنة وخبير العقوبات الحالي في المعهد الملكي للخدمات المتحدة. وأكد أرنولد على الآثار الوخيمة المترتبة على نظام العقوبات، مستشهداً بتاريخ روسيا في عدم الامتثال والدعم الضمني من الصين.

واستهدفت الانتقادات التي وجهها السفير الروسي لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، تقارير اللجنة، زاعمًا أنها متحيزة وتفتقر إلى تحليلات عالية الجودة. ومع ذلك، أشار مؤيدو اللجنة إلى عرقلة الأعضاء الصينيين والروس لفعالية اللجنة المحدودة.

قد يؤدي حل اللجنة إلى زيادة التعاون بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان. وقد يؤدي أيضًا إلى مزيد من الكشف العلني عن انتهاكات العقوبات، حيث يتضاءل تأثير روسيا والصين على تقارير اللجنة.

ووفقًا لهيو غريفيث، الرئيس السابق للجنة، تعتمد المؤسسات المالية العالمية على تقارير مستقلة لمكافحة التهرب من العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية، مما يشير إلى ظهور آليات بديلة للإبلاغ.

وكانت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية قد أطلقتا مؤخرًا فريق عمل لمنع كوريا الشمالية من الحصول على إمدادات النفط غير المشروعة، لا سيما من روسيا.

كما طبقت الدولتان عقوبات أحادية الجانب ضد أفراد وكيانات في روسيا والصين والإمارات العربية المتحدة، متهمة إياهم بتمويل برامج الأسلحة الكورية الشمالية. وقد أعربت وزارة التوحيد في كوريا الجنوبية عن أسفها الشديد للتصويت.

ويأتي هذا التطور وسط مزاعم بتدخل الطائرات الصينية في طائرات المراقبة الكندية التي تطبق عقوبات الأمم المتحدة ضد كوريا الشمالية. وقد وصفت كندا هذه الأعمال بأنها "متهورة"، بينما وصفت الصين الرحلات الجوية الكندية بأنها "استفزازية".

ساهمت وكالة رويترز في هذا المقال.

هذا المقال تمت كتابته وترجمته بمساعدة الذكاء الاصطناعي وتم مراجعتها بواسطة محرر. للمزيد من المعلومات انظر إلى الشروط والأحكام.

أحدث التعليقات

قم بتثبيت تطبيقاتنا
تحذير المخاطر: ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.
تعتبر النسخة الإنجليزية من هذه الاتفاقية هي النسخة المُعتمدَة والتي سيتم الرجوع إليها في حالة وجود أي تعارض بين النسخة الإنجليزية والنسخة العربية.
© 2007-2024 - كل الحقوق محفوظة لشركة Fusion Media Ltd.