احصل على بيانات بريميوم: خصم يصل إلى 50% على InvestingProاحصل على الخصم

عاجل: الليرة التركية توسع مكاسبها في ظاهرة جديدة

تم النشر 23/12/2021, 10:11
© Reuters.
USD/TRY
-
XAU/USD
-
DX
-
GC
-

Investing.com - منذ شهور عديدة غابت نغمة الارتفاعات المتتالية عن الليرة التركية التي تكبدت خسائر جمة خلال الفترة الماضية، ما دفع بالدولار إلى ذروة تاريخية غير مسبوقة. وحتى تعاملات جلسة 20 ديسمبر الجاري كانت الليرة قد تجاوزت مستويات الـ18 ليرة / دولار ليرتفع الدولار مقابل الليرة بأكثر من 100%...

جنبا إلى جنب من تراجعات الليرة القياسية جاءت ارتفاعات الذهب التركي الذي وصل مستويات غير مسبوقة متجاوزا مستويات 1060 ليرة / جرام.

تحوّل مفصلي

وخلال تعاملات اليوم الخميس يبدو أن الليرة التركية في طريقها لتسجيل الارتفاع الرابع على التوالي مقابل الدولار الأمريكي.. فيما يبدو أنه نجاحا بامتياز لخطة الرئيس التركي العاجلة لإنقاذ عملة البلاد.

وفي منتصف تعاملات يوم 20 ديسمبر الماضي أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن خطة إنقاذ عاجلة لليرة التركية دفعت بالليرة لتسجيل مكاسب قياسية.

ونجحت الليرة التركية في محو كافة خسائرها خلال أكثر من شهر على مدار جلستين فقط، بينما واصلت ارتفاعاتها خلال جلستي اليوم وأمس الأربعاء.

الليرة الآن

وسجلت الليرة التركية خلال تعاملات اليوم الخميس أعلى مستوياتها مقابل الدولار في 4 أسابيع حيث تم مشاهدتها عند مستويات 11.6856 ليرة / دولار.

وترتفع الليرة خلال تلك اللحظات في حدود 0.5%، بينما ارتفعت أمس الأربعاء بنسبة 3.6%، فيما ارتفعت بنسبة 8% و 18% خلال يومي الثلاثاء والإثنين على التوالي.

وفي أقل من 4 أيام ارتفعت الليرة التركية من أدنى مستوياتها يوم 20 ديسمبر عند 18.36 ليرة/ دولار وصولا إلى المستويات الحالية بزيادة تتجاوز نسبة 36%.

مفاجأة مدوية.. رغم أنف الجميع

الذهب الآن

جنبا إلى جنب من صعود الليرة المتوالي جاءت تراجعات الذهب والي فقد في أقل من 4 أيام ما يقرب من 370 ليرة/ جرام بعد الوصول إلى مستوياته التاريخية يوم 20 ديسمبر عند 1060 ليرة/ جرام.

وسجل الذهب 4 تراجعات متتالية ليفقد حوالي 35% من قيمته مقابل الليرة، حيث انخفض بنسبة 19% في تعاملات 20 ديسمبر و 9% يوم في اليوم التالي بينما انخفض أمس في حدود 2%. وخلال تلك اللحظات من تعاملات اليوم الخميس يتداول الذهب بانخفاض 2.6% نزولا إلى مستويات 695 ليرة/ جرام في طريقه لتسجيل الارتفاع الرابع على التوالي.

أردوغان يحتفل

قال الرئيس رجب طيب أردوغان أمس الأربعاء أمام اللجنة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية، وذلك عقب إقرار خطة إنقاذ عاجلة لليرة التركية:

ستخرج تركيا منتصرة من الحرب على عملتها ولن تخضع بسبب سعر الفائدة أو التضخم.

وقال أردوغان لم نعلن خطة مخالفة للأسواق المالية الحرة، على العكس تماماً فنحن نعمل على تنفيذ خطتنا لإبعاد لوبيات الفائدة والمضاربات والسير في طريق النجاح الاقتصادي.

وأضاف أردوغان: نعرف ماذا نفعل ولماذا وكيف نفعله، وندرك جيداً أننا سنصل إلى المكان المثالي الذي سيسهّل على الأجيال القادمة حياتها.

وأضاف الرئيس التركي: "لا يمكن لأحد أن يعود بـ تركيا إلى أيامها السابقة السيئة ويدمّر الإنجازات التي حققتها".

وقال أردوغان: "خطتنا الاقتصادية تهدف إلى تقوية السوق الحرة وإبعاد لوبيات المال والمضاربة عن الإضرار بالاقتصاد".

وأقرت الحكومة التركية حزمة من التشريعات والقرارات لدعم الليرة المنهارة، وهو ما انعكس ايجابا على تماسك الأسعار والقضاء على فقات تشوهات سعر الصرف وفقا لتصريحات وزير المالية التركية.

ونزلت الليرة التركية خلال الأيام الماضية إلى مستويات أعلى الـ 18 ليرة/ دولار حيث ارتفع الدولار الأمريكي بأكثر من 100% مقابل الليرة التي تعاني في ظل إصرار المسؤولين على خفض أسعار الفائدة.

وخفض المركزي التركي معدلات الفائدة بنحو 500 نقطة أساسا من سبتمبر الماضي نزولا إلى 14%، بينما انهارت خلال يومين فقط بأكثر من 35%.

هل يستمر نجاح مقاومة أردوغان؟ ما جدوى خطة أردوغان الاقتصادية؟ وهل انتهى الانهيار؟

أحدث التعليقات

قم بتثبيت تطبيقاتنا
تحذير المخاطر: ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.
تعتبر النسخة الإنجليزية من هذه الاتفاقية هي النسخة المُعتمدَة والتي سيتم الرجوع إليها في حالة وجود أي تعارض بين النسخة الإنجليزية والنسخة العربية.
© 2007-2024 - كل الحقوق محفوظة لشركة Fusion Media Ltd.