🟢 هل فاتك ارتفاع السوق؟ اعرف كيف لحق به 120 ألف من متابعينا.احصل على 40% خصم

هل يفلح الفيدرالي في احتواء الأزمات؟

تم النشر 24/03/2023, 00:08

بعزم من حديد، يواصل الاحتياطي الفيدرالي المضي في حملته العنيفة والمستمرة منذ عام في رفع أسعار الفائدة أملاً في ترويض غول التضخم، وشخصياً، أشك في خروج الفيدرالي من هذه الدائرة دون أن يصيب الاقتصاد الأمريكي بأذى، خاصة في ظل وجود بعض الإشارات التحذيرية مثل منحنى العائد المقلوب في سوق الخزانة، والذي سبق تاريخيا الركود، بالإضافة إلى الأزمة المصرفية الأخيرة التي أدت إلى انهيار ثلاثة بنوك أمريكية في أسبوع واحد تقريبًا، وسط تفاقم المخاوف بشأن سوق العقارات التجارية.

قطعاً، ستؤدي التطورات الأخيرة في القطاع المصرفي إلى شروط ائتمانية أكثر صرامة للأسر والشركات، وستؤثر على النشاط الاقتصادي والتوظيف والتضخم، بينما ستواجه الأسهم الأمريكية مخاطر هبوط، وستكون مهيأة للتصحيح، وبالنظر إلى معظم سيناريوهات أسعار الفائدة هذا العام، فإننا نرى أنها  ليست صديقة إطلاقاً لسوق الأسهم، في المقابل، هناك مخاوف من تسارع تدفقات الودائع الخارجة من البنوك، فيما يكافح الفيدرالي من أجل تهدئة المستثمرين بشأن استقرار القطاع المصرفي المأزوم.

الوضع الآن، هو أن أسعار الفائدة وصلت إلى مستوى يقارب 5٪ مما يجعل الودائع المصرفية أقل جاذبية بكثير، ولهذا، من المتوقع أن تتسارع تدفقات الودائع الخارجة من البنوك، والواقع، أن البنوك الأصغر تواجه ضررًا أكبر مع استمرار الاضطرابات في القطاع، وربما تتجه الولايات المتحدة نحو حطام قطار آخر، والحقيقة، أن تصريحات باول الأخيرة تركت المستثمرين مع القليل من اليقين والكثير من القلق، فمن ناحية، زاد رئيس الاحتياطي الفيدرالي من التوقعات بتفاقم أزمة الائتمان التي من شأنها الإضرار بالاقتصاد وسوق العمل، مع المساعدة على مكافحة التضخم، لكنه طمأن المودعين بأن البنوك الأمريكية تتمتع برؤوس أموال جيدة.

والواقع، أن مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي يفقدون أعصابهم في محاربة التضخم مما قد يخلق المزيد من المشكلات للأسواق والاقتصاد، وقد كان مؤتمر باول الصحفي سلبيًا بامتياز، لأنه واجه الأسواق بثلاثية من المشاكل، الأولى أنه يقر بأزمة الائتمان المقبلة، والثانية أن التضخم واستقرار الأسعار لا يزالان محط تركيز كبير، والثالثة أنه لا يتوقع خفض أسعار الفائدة هذا العام، ولهذا، أغلق سوق الأسهم عقب المؤتمر الصحفي لباول عند أدنى مستوياته، ويمكن القول، بأنه في كل مرة يعتقد الثيران أن بإمكانهم الاحتفال بالمكاسب، يقوم الاحتياطي الفيدرالي أو وزارة الخزانة بإلقاء دش الماء البارد على المحتفلين من خلال الإشارة إلى شيء سلبي في الاقتصاد.

أحدث التعليقات

جاري تحميل المقال التالي...
قم بتثبيت تطبيقاتنا
تحذير المخاطر: ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.
تعتبر النسخة الإنجليزية من هذه الاتفاقية هي النسخة المُعتمدَة والتي سيتم الرجوع إليها في حالة وجود أي تعارض بين النسخة الإنجليزية والنسخة العربية.
© 2007-2024 - كل الحقوق محفوظة لشركة Fusion Media Ltd.