احصل على خصم 40%
👀 اكتشف كيف ينتقي وارين بافيت أسهم رابحة تتفوق على إس آند بي 500 بـ 174.3%احصل على 40% خصم

الذهب: ماذا يستهدف الآن، وهل يستمر في الارتفاع؟

تم النشر 24/02/2020, 08:59
محدث 24/02/2020, 12:08
© Reuters.  الذهب: ماذا يستهدف الآن، وهل يستمر في الارتفاع؟

Investing.com - يستمر سعي المتداولون خلف أصول الملاذ الآمن ليوم آخر، مع تقدم انتشار فيروس كورونا، وإعراب عدد متزايد من المسؤولين عن خشيتهم من حدة التبعات على النمو الاقتصادي العالمي.

عند بداية الجلسة الأوروبية سجلت عقود الذهب الآجلة 1,686.65 دولار للأوقية، بينما سجل الذهب بالمعاملات الفورية 1.686.16 دولار للأوقية.

وقالت مجموعة سيتي جروب إن أسعار الذهب ستشكل نطاقات جديدة عند 1,700 دولار في الفترة ما بين الشهور الـ 6 والـ 12 المقبلة، أمّا ما بين 12 و24 شهر سنرى مستويات 2,000 دولار للأوقية.

قال محلل المعادن الثمينة، إيد مورس، من سيتي جروب: "سيتفوق الذهب في حال أضر فيروس كورونا بسلاسل الإمداد، وهذا ما سيضر بزخم أرباح الشركات الأمريكية."

أفادت التقارير يوم الاثنين بتراجع حدة القيود في مدينة ووهان، والسماح لبعض المواطنين بالخروج في خضم الانتشار. أمّا في ثاني أكبر تجمعات انتشار المرض، جوانجدونج، فخفضت المحافظة من حالة الطوارئ.

وفق إفادات حكومية لصحيفة الشعب اليومية.

ارتفع إجمالي الإصابات ليفوق 77,000 في الصين.

وسجلت كوريا الجنوبية 763 حالة، بينما أكدت إيران 43 حالة وفاة، وفي إيطاليا هناك 152 حالة.

يتمركز هدف الذهب في الوقت الحالي عند 1,692 دولار للأوقية، ويرى محللو جولدمان ساكس وصول المعدن الثمين لمستوى 2,000 دولار خلال عام.

ويجب الحذر من أي تصحيحات هابطة، أو تشبعات شرائية.

نطاق التداول المتوقع لهذا اليوم ما بين الدعم 1640.00 والمقاومة 1690.00

ويحاول الذهب الآن تحدي مستوى 2013 المرتفع.

ونراه الآن يقترب من مستويات ترضي الثيران عند 1,751 دولار للأوقية، و1,794.

إعلانات طرف ثالث. ليس عرضًا أو ترشيحًا من Investing.com. يمكنك رؤية الإفصاح من هُنا أو إزالة الإعلانات< .

بينما تستمر حالة التشبع الشرائي على مؤشر القوة النسبية في ترجيح تراجع الذهب من ارتفاع مارس 2013 لقرابة مستوى 1,617. ولكن ينتظر الدببة بعد هذا المستوى تحديات قوية تمنعهم من مواصلة السعي لهدفهم.

وبينما مؤشر القوة النسبية يرجح تصحيح، ما زال مؤشر ماكد يعطي إشارات متفائلة لصالح البائعين.

ومع ذلك، تظل تحركات الذهب بقوة هزيلة، في ظل الانتشار الواسع على المستوى الدولي، وتحذيرات منظمة الصحة العالمية، فلماذا؟

يقول المحلل كريستوفر إنتون إنه وفي 2019 حدث ارتفاعًا قويًا للذهب، بسبب طلب المستثمرين، وبفضل الطلب القوي على المصوغات الذهبية من الصين والهند. ومن الصين والهند يأتي حوالي 45%-60% من الطلب العالمي.

ومع استمرار فيروس كورونا وارتفاع الذهب يأتي تراجع في الطلب على المصوغات، وهذا ما يحد من الانطلاقة الصاروخية للذهب. وتحاول صناديق المؤشرات المتداولة وقف هذا الانهيار.

في بكين، تحاول الحكومة جاهدة وقف فرار رؤوس الأموال، فتفرض قيود على واردات الذهب، وفي الهند تحاول الحكومة تقليص واردات الذهب، والضريبة على المشتريات الذهبية لدعم الروبية.

ولكن يستمر مشجع واحد لتحركات الذهب، وهو احتياطي البنوك المركزية.

وفي الأسواق المحلية نرى أن الذهب في الإمارات العربية المتحدة على بعد خطوات من أعلى ذروة قياسية له، وفي مصر تدور تكهنات بارتفاع جرام عيار 24 لـ 1,000 جنيه مصري.

22 جنيهاً زيادة في الذهب عيار 21 خلال أسبوع

بعد قفزات أسعار الذهب العالمية..هل يتخطى«عيار 24» حاجز الـ 1000 جنيه؟

وسجل عيار 21 في السعودية 172.65 ريال، بينما سجلت الأوقية 6,136 ريال سعودي.

اقرأ من Investing.com:

تحليل الذهب: إشارات التداول من 24 إلى 28 فبراير 2020

شبح فيروس Covid-19 يخيف الأسواق ويدعم أسعار الذهب

إعلانات طرف ثالث. ليس عرضًا أو ترشيحًا من Investing.com. يمكنك رؤية الإفصاح من هُنا أو إزالة الإعلانات< .

مدى تأثر الإقتصاد العالمي وانعكاسه على الذهب؟

الملاذات الآمنة هي الأكثر استفادة من فيروس كورونا، وماهي مستهدفات الذهب ؟

أحدث التعليقات

انا عندي شراء من ١٦٠٨٥ السعر ممكن يرجعلي ولا رتد هبوط الدهب
١٦٨٥
قم بتثبيت تطبيقاتنا
تحذير المخاطر: ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.
تعتبر النسخة الإنجليزية من هذه الاتفاقية هي النسخة المُعتمدَة والتي سيتم الرجوع إليها في حالة وجود أي تعارض بين النسخة الإنجليزية والنسخة العربية.
© 2007-2024 - كل الحقوق محفوظة لشركة Fusion Media Ltd.