🟢 الأسواق ترتفع. كل أعضاء مجتمعنا الذي يزيد عددهم عن 120 ألف عضو يعرفون ما يجب فعله. وأنت أيضًا يمكنك أن تعرف. احصل على 40% خصم

صناديق التحوط تحذر: أسعار الذهب العالمية حاليًا مبالغ في قيمتها!

تم النشر 19/04/2024, 16:04
© Reuters
BAC
-
GC
-

Investing.com - اجتذب ارتفاع الذهب غير المسبوق الكثير من الاهتمام من مديري الصناديق؛ ومع ذلك، فإن بعض الصناديق تشعر بالقلق من أن ارتفاع أسعار المعادن الثمينة قد ذهب إلى أبعد من اللازم.

وفقًا لأحدث استطلاعًا لمديري الصناديق أجراه بنك أوف أمريكا، قال 26% من المشاركين في الاستطلاع إن الذهب مبالغ في تقدير قيمته. وبحسب الاستطلاع، فإن الذهب هو الأكثر تشبعًا في الشراء منذ أغسطس 2020.

اقرأ أيضًا: أعضاء الفيدرالي يغيرون تصريحاتهم بشأن الفائدة.. أحدهم لا يستبعد رفعها!

تأتي المشاعر غير المستقرة في السوق مع استمرار سوق الذهب في تحدي الصعاب حيث يتماسك السوق بالقرب من أعلى مستوياته القياسية التي سجلها الأسبوع الماضي فوق 2448 دولارًا للأونصة.

يتم تداول العقود الآجلة للذهب لشهر يونيو الآن عند 2398 دولارًا للأوقية، أما العقود الفورية فتسجل الآن مستوى 2383 دولار للأوقية. في حين أن بعض المحللين قد يعتقدون أن الذهب مبالغ في قيمته من الناحية الفنية، فقد لاحظ آخرون أنه يتمتع بزخم قوي مدعوم بالطلب الأساسي.

وفي غضون ذلك، يمكنك الحصول على بيانات لا نهائية والقيم العادلة لكل الأسهم إضافة لقوائم استثمار جاهزة ومضمونة الربح مع InvestingPro. اشترك بأقل من 37.5 ريال شهريًا لمدة عام واتخذ قراراتك المالية بناء على بيانات واضحة. للاشتراك: من هُنا

لاحظ بعض المحللين أن مراكز المضاربة في سوق الذهب لا تزال ضعيفة حيث يظل صافي الرهانات الطويلة أقل بكثير من أعلى مستوياته في عام 2020.

وفي الوقت نفسه، لا يزال الاستثمار في الصناديق المتداولة المدعومة بالذهب ضعيفاً، على الرغم من مكاسب الأسعار الأخيرة.

وقال مستثمر السلع الشهير دينيس جارتمان في مقابلة حديثة: "لا أرى مشاركة عامة كافية في سوق الذهب لأقول إن الأسعار قد بلغت ذروتها".

تم إجراء الاستطلاع على 224 مدير أصول بأصول تحت الإدارة بقيمة 638 مليار دولار في الفترة من 5 إلى 11 أبريل.

وبصرف النظر عن آرائهم بشأن الذهب، يظهر الاستطلاع أن مديري الصناديق بدأوا في استثمار أموالهم. وقال التقرير الصادر عن بنك أوف أمريكا (NYSE:BAC) إن الحيازات النقدية انخفضت إلى 4.2% من الأصول الخاضعة للإدارة من 4.4% في الشهر السابق.

اقرأ أيضًا: البـيتكوين تعوض الخسائر الناجمة عن التوترات الجيوسياسية وتترقب التنصيف

ووفقا للمسح، قامت صناديق التحوط بزيادة مخصصاتها للأسهم والسلع وخفضت تعرضها للسندات. وكانت الصناديق عبارة عن سندات ذات وزن ناقص بنسبة 14٪، وهي أكبر نسبة منذ يوليو 2003.

ووفقا لبعض المحللين، يتجه المستثمرون في الأصول الخطرة مع تحسن المعنويات المحيطة بصحة الاقتصاد العالمي. ووفقاً لمسح بنك أوف أمريكا، قال 78% من المشاركين إنه من غير المرجح أن يشهد الاقتصاد العالمي ركوداً في الأشهر الـ 12 المقبلة؛ هذه هي صناديق التحوط الأكثر تفاؤلاً منذ فبراير 2022.

وفي حين أن هناك دعوات متزايدة بأن الاقتصاد العالمي سيستمر في رؤية نشاط قوي، فإن غالبية المشاركين في الاستطلاع يتوقعون أن يقوم بنك الاحتياطي الفيدرالي بخفض أسعار الفائدة مرتين هذا العام. فيما قال 8% فقط من المشاركين في استطلاع الصناديق أن هناك احتمالية لخفض سعر الفائدة مرة واحدة فقط هذا العام.

تشكل هذه البيئة تحديًا بالنسبة للذهب، حيث أن ارتفاع أسعار الفائدة يدفع عائدات السندات إلى الارتفاع، مما يزيد من تكاليف الفرصة البديلة لحيازة الذهب، وهو أصل لا يدر عائدًا. وفي الوقت نفسه، فإن ارتفاع عوائد السندات يدعم أيضًا قوة الدولار الأمريكي.

ومع ذلك، أشار العديد من المحللين إلى أن ارتفاع مستويات الديون العالمية وعدم اليقين الجيوسياسي سيستمر في دعم الذهب، مما يطغى على تكاليف الفرصة البديلة.

أحدث التعليقات

قم بتثبيت تطبيقاتنا
تحذير المخاطر: ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.
تعتبر النسخة الإنجليزية من هذه الاتفاقية هي النسخة المُعتمدَة والتي سيتم الرجوع إليها في حالة وجود أي تعارض بين النسخة الإنجليزية والنسخة العربية.
© 2007-2024 - كل الحقوق محفوظة لشركة Fusion Media Ltd.