🟢 هل فاتك ارتفاع السوق؟ اعرف كيف لحق به 120 ألف من متابعينا.احصل على 50% خصم

أكبر مقترض من صندوق النقد يحرر أسعار الوقود.. ومظاهرات كبرى تجوب البلاد

تم النشر 29/12/2023, 15:43
© Reuters
USD/ARS
-
LCO
-
CL
-
ARS/USD
-

Investing.com - يسعى الرئيس الأرجنتيني خافيير مايلي إلى إنهاء عقود من التدخل الحكومي في صناعة النفط في البلاد من خلال تحرير صادرات النفط الخام وترك أسعار الوقود المحلية تحت رحمة قوى السوق، حيث يأتي ذلك ضمن الإصلاحات الاقتصادية الصادمة التي تعهد بها الرئيس المنتخب حديثًا.

وفي الوقت نفسه، من المقرر أن يواجه الرئيس مايلي أول إضراب عام بالبلاد، حيث تدعو كبرى النقابات الأرجنتينية إلى احتجاج على مستوى البلاد ضد خطط الإصلاح الاقتصاد الخاصة به.

اقرأ أيضًا: العملات الرقمية في السعودية .. حلال أم حرام؟

تحرير أسعار الوقود

أدرج مايلي إجراءات تحرير صادرات النفط الخام وترك أسعار الوقود المحلية لقوى العرض والطلب في تشريع شامل أرسله إلى الكونجرس يوم الأربعاء، في أحدث خطوة منذ تولى الرئيس الليبرالي منصبه في 10 ديسمبر في مهمة لتحرير الاقتصاد الأرجنتيني الخاضع لرقابة مشددة. وفي حين أن مشروع القانون له عواقب بعيدة المدى على عدد كبير من الصناعات، فإنه يتضمن فصلا يتناول النفط على وجه التحديد.

تسعى أحكام السوق الحرة في مشروع قانونه إلى استبدال القواعد التي كانت موجودة في الستينيات والتي تعطي الأولوية لضمان إمدادات الوقود بأسعار معقولة في الداخل وتسمح للحكومة بالتدخل في أسعار النفط الخام والبنزين. حيث إن مشروع القانون الجديد يحرر مبيعات النفط في الخارج، ولن تتمكن السلطة التنفيذية من التدخل في الأسعار في السوق المحلية.

ومن المرجح أن يواجه مشروع قانون مايلي معارضة شديدة في الكونجرس، حيث يمثل حزبه أقلية، لأنه قد يؤدي لارتفاع أسعار الوقود محليًا مما يغذي التضخم بالبلاد.

وجرى تداول النفط الصخري في الأرجنتين عند 58 دولارًا للبرميل في الربع الثالث، عندما تم تداول خام برنت عند 86 دولارًا، وفقًا لشركة واي بي إف.

أسعار البنزين الأرجنتينية ارتفعت بالفعل منذ فوز مايلي في الانتخابات الشهر الماضي. ولكن مع بيع محطات الوقود للتر بسعر أقل من 83 سنتا للدولار الأمريكي هذا الأسبوع، فإنها تظل من بين الأرخص في العالم.

اقرأ أيضًا: صندوق استثمار عالمي يدرج شركات خليجية في القائمة السوداء.. من بينها أرامكو

إضراب عام.. مظاهرات ضد مايلي

سيواجه الرئيس خافيير مايلي أول إضراب عام له بعد أكثر من شهر بقليل في منصبه، حيث تدعو كبرى النقابات الأرجنتينية إلى احتجاج على مستوى البلاد ضد خططه لتحرير اقتصاد البلاد وتغيير نظام التصويت وتقليص شبكات الأمان الاجتماعي.

سيتوقف العمال في جميع أنحاء البلاد يوم 24 يناير للاحتجاج على إجراءات مايلي، وفقًا لإعلان صدر يوم الخميس عن الاتحاد العام للعمال، إحدى أقدم وأقوى المجموعات النقابية في الأرجنتين. 

وقال الزعيم النقابي هيكتور داير في خطاب إن العمال يعتزمون النزول إلى الشوارع حول مقر الكونجرس في بوينس آيرس لمحاربة المرسوم "غير القانوني" لتحرير الاقتصاد الذي وقعه الرئيس الأسبوع الماضي.

وسيكون الإضراب أكبر اختبار حتى الآن لخطط مايلي للحد من يد الدولة في اقتصاد الأرجنتين المعرض للأزمات، حيث تعد الدولة الأكثر اقتراضًا من صندوق النقد الدولي. يعد هذا الإضراب أيضًا الأسرع الذي تعلنه النقابات العمالية بعد تنصيب رئيس جديد خلال الأربعين عامًا الماضية. 

أرسلت الحكومة يوم الأربعاء إلى الكونجرس مشروع قانون واسع النطاق يتضمن مئات المقترحات التي تتراوح من إلغاء الانتخابات التمهيدية في الأرجنتين إلى خصخصة 41 شركة مملوكة للدولة.

ويمنح مشروع القانون، المؤلف من مئات الصفحات، مايلي صلاحيات إضافية لاتخاذ قرار بشأن السياسة الاقتصادية طوال فترة ولايته.

ومع مرور أقل من شهر على توليها السلطة، تواجه الحكومة الجديدة بالفعل سلسلة من الاحتجاجات في الشوارع بعد الإعلان عن نهاية القيود على الأسعار، وتخفيضات حادة في الإنفاق، وانخفاض في قيمة البيزو الأرجنتيني بأكثر من 50%.

اقرأ أيضًا: حوت يجري عمليات شراء وبيع مفاجئة قبل الموافقة على صناديق البيتكوين

أحدث التعليقات

قم بتثبيت تطبيقاتنا
تحذير المخاطر: ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.
تعتبر النسخة الإنجليزية من هذه الاتفاقية هي النسخة المُعتمدَة والتي سيتم الرجوع إليها في حالة وجود أي تعارض بين النسخة الإنجليزية والنسخة العربية.
© 2007-2024 - كل الحقوق محفوظة لشركة Fusion Media Ltd.