🟢 هل فاتك ارتفاع السوق؟ اعرف كيف لحق به 120 ألف من متابعينا.احصل على 40% خصم

مؤشرات هامة على عودة الفيدرالي الأمريكي إلى تشديد موقفه بشأن الفائدة

تم النشر 29/04/2024, 12:39
© Reuters.
XAU/USD
-
BARC
-
DX
-
GC
-
US10YT=X
-

Investing.com - لنعد بالذاكرة إلى أغسطس 2022، عندما ألقى رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول خطابًا مدته تسع دقائق في جاكسون هول بولاية وايومنج، محذرًا المستثمرين من توقع "بعض الألم" في الاقتصاد من أجل خفض التضخم.

ويبدو الآن أن تصريحاته المتشددة أصبحت بمثابة ذكرى بعيدة. على مدى الأشهر الستة الماضية، كان باول وزملاؤه يميلون إلى الحذر، ملمحين بقوة إلى أنهم يستعدون لخفض أسعار الفائدة.

قالت إلين ميد، إحدى كبار موظفي بنك الاحتياطي الفيدرالي السابقة وأستاذة الاقتصاد الآن في جامعة ديوك: "لقد أعلنوا النصر في وقت مبكر جدًا".

وقال الاقتصاديون إن هذا من المرجح أن يتغير هذا الأسبوع.

اقرأ أيضًا: عاصفة حمراء تضرب سوق العملات الرقميـة.. ورفض محتمل لصناديق الإيثريـوم!

أكد مارك جيانوني، كبير الاقتصاديين الأمريكيين في بنك باركليز (LON:BARC): "أن بيانات التضخم عادت إلى الارتفاع هذا العام مما سيجبر باول على أن يصبح أكثر تشددًا مرة أخرى".

فيما اتفقت ديان سوونك، كبيرة الاقتصاديين في شركة KPMG، قائلة إن الهدف من التشدد هو جعل الأسواق المالية تعكس بشكل كامل تخفيف الظروف المالية التي بدأت عندما بدأ باول وزملاؤه في إصدار أصوات حذرة.

وقال مايكل فيرولي، كبير الاقتصاديين الأمريكيين في بنك جيه بي مورجان تشيس، إن الاقتصاديين يتوقعون أن يؤكد باول على أن بنك الاحتياطي الفيدرالي يعتزم "الاحتفاظ بالسياسة المتشددة الحالية من أجل السيطرة على التضخم وكسب الثقة".

قال الاقتصاديون إن العائد على سندات الخزانة لأجل 10 سنوات وصل إلى أعلى مستوى له في خمسة أشهر يوم الخميس الماضي ويمكن أن يتجاوز ذروة أكتوبر البالغة حوالي 5%.

تقوم الأسواق الآن بتسعير خفض واحد فقط لسعر الفائدة هذا العام. وقال سكوت أندرسون، كبير الاقتصاديين الأمريكيين في شركة BMO Capital Markets، إن حلم تخفيض أسعار الفائدة ستة أو سبعة تخفيضات هذا العام "سيظل مجرد حلم".

وسيجتمع بنك الاحتياطي الفيدرالي يومي الثلاثاء والأربعاء. وفي اليوم الثاني، سيصدر بنك الاحتياطي الفيدرالي بيان السياسة في الساعة 21:00 بتوقيت السعودية، يليه مؤتمر صحفي لباول الساعة 21:30 مساءً.

وفي الوقت نفسه، يمكنك الحصول على بيانات لا نهائية والقيم العادلة لكل الأسهم إضافة لقوائم استثمار جاهزة ومضمونة الربح مع InvestingPro. اشترك بأقل من 37.5 ريال شهريًا لمدة عام واتخذ قراراتك المالية بناء على بيانات واضحة. للاشتراك: من هُنا

فيما يلي بعض أكبر الأسئلة التي تواجه مسؤولي بنك الاحتياطي الفيدرالي في اجتماع هذا الأسبوع:

هل خسر بنك الاحتياطي الفيدرالي الحرب على التضخم؟

قبل أسبوعين تقريبا، قال باول إن البيانات الأخيرة لم تعمل على زيادة الثقة في مكافحة التضخم، وأن الأمر سيستغرق وقتا أطول لتحقيق ذلك. حيث يريد بنك الاحتياطي الفيدرالي بناء ما يكفي من الثقة بأن التضخم قد انخفض قبل خفض أسعار الفائدة.

ويقول الاقتصاديون إن ذلك سيستغرق بعض الوقت. وقال ميد إن توقعات بنك الاحتياطي الفيدرالي لا ترى عودة التضخم إلى هدف 2% قبل عام 2026.

وقال كارل تانينباوم، كبير الاقتصاديين في نورثرن ترست، إن بنك الاحتياطي الفيدرالي "عاد إلى المربع الأول" في مستوى الثقة لدى المسؤولين بشأن العودة إلى هدف 2%.

وقال إن السؤال هو كم عدد الأشهر التي يحتاج بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى بيانات التضخم الهادئة قبل استعادة الثقة.

اقرأ أيضًا: الذهـب يهبط مع تراجع الآمال في خفض الفائدة الأمريكية ويصل لهذه المستويات

متى يكون أقرب وقت يمكن أن يخفض فيه بنك الاحتياطي الفيدرالي؟

وقال جيانوني من باركليز: "نرى أن سبتمبر هو أقرب فرصة لبنك الاحتياطي الفيدرالي لخفض أسعار الفائدة". لكنه أضاف أنه من المرجح أن يأتي الخفض الأول في ديسمبر/كانون الأول.

وقال إنه بغض النظر عن أي شيء، فإن بنك الاحتياطي الفيدرالي سوف يخفض أسعار الفائدة مرة واحدة فقط هذا العام.

وقال جيانوني: "نعتقد أن مستوى أسعار الفائدة الذي لا يزال أعلى من 5% سيكون له ما يبرره بحلول نهاية العام".

هل يمكن أن تكون الخطوة التالية هي رفع سعر الفائدة؟

يقول الاقتصاديون إن الفرص تبدو ضئيلة، لكنهم لن يقولوا إنها مستحيلة. قال تانينباوم: «سأعطي هذا احتمالًا ضعيفًا للغاية، لكنه ليس صفرًا».

وأضاف جيانوني إنه إذا بدأ الناس يتوقعون المزيد من التضخم، فإن ذلك "سيطلق كل أنواع أجراس الإنذار وسيغيرون سياستهم لتصبح أكثر تقييدا".

لكن بنك الاحتياطي الفيدرالي يمكنه أيضًا خفض أسعار الفائدة إذا اعتقد أن ذلك ضروري للمساعدة في تجنب الركود.

أحدث المخاوف التي تتعارض مع الحكمة التقليدية: التضخم المصحوب بالركود

على مدى الأسابيع الستة الماضية منذ اجتماعهم الأخير، قال مسؤولو بنك الاحتياطي الفيدرالي إن مستوى سعر الفائدة للبنك المركزي - الذي يتراوح بين 5.25% إلى 5.5% - كان في "مكان جيد" ويمكن أن يظل ثابتًا إلى أجل غير مسمى لخفض التضخم دون الإضرار بالاقتصاد.

لكن أحدث البيانات - وخاصة تقرير الناتج المحلي الإجمالي للربع الأول - ألقت بعض الشك على وجهة نظر بنك الاحتياطي الفيدرالي المتفائلة.

وأظهر التقرير أن النمو تباطأ في الربع الأول إلى معدل سنوي 1.6% من معدل 3.6% في الربع السابق، بينما في الوقت نفسه تسارع تضخم نفقات الاستهلاك الشخصي إلى معدل ربع سنوي 3.7%، من 2% في الربع الرابع.

وهناك مخاوف من أنه إذا استمر هذا الاتجاه، فقد ينزلق الاقتصاد إلى الركود التضخمي - غير قادر على التوسع بينما يظل التضخم مرتفعًا.

وبينما يعتقد معظم الاقتصاديين أن تباطؤ النمو سيؤدي إلى تباطؤ التضخم، قال بريان بيثون، أستاذ الاقتصاد في كلية بوسطن، إن العكس هو الصحيح.

وإذا تباطأ النمو أكثر من اللازم، فسوف تنخفض إنتاجية العمل في الولايات المتحدة وسيرتفع نمو الأجور. وقال بيثون: "إن بنك الاحتياطي الفيدرالي عالق بين المطرقة والسندان".

وقال إن بنك الاحتياطي الفيدرالي يجب أن يخفض سعر الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس لدعم النمو. لكن مسؤولي بنك الاحتياطي الفيدرالي سوف يترددون في التحرك دون ظهور أي إشارة إلى أن الضغوط التضخمية تنحسر.

وأوضح بيثون إن المشكلة تكمن في هدف التضخم الذي حدده بنك الاحتياطي الفيدرالي بنسبة 2%. وقال إن بنك الاحتياطي الفيدرالي سيكون في وضع أفضل إذا تبنى نطاقًا من التضخم المقبول مثل بنك كندا، الذي لديه نطاق مستهدف للسيطرة على التضخم يتراوح بين 1% إلى 3%.

ومن ناحية أخرى، يقول العديد من الاقتصاديين إن الحديث عن الركود التضخمي يبدو سابق لأوانه. وقال الاقتصاديون في كابيتال إيكونوميكس إن المخاوف من الركود التضخمي "في غير محلها على الإطلاق"، خاصة وأن التقديرات المبكرة تشير إلى أن نمو الناتج المحلي الإجمالي سوف ينتعش إلى معدل 3% في الربع من أبريل إلى يونيو.

أحدث التعليقات

قم بتثبيت تطبيقاتنا
تحذير المخاطر: ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.
تعتبر النسخة الإنجليزية من هذه الاتفاقية هي النسخة المُعتمدَة والتي سيتم الرجوع إليها في حالة وجود أي تعارض بين النسخة الإنجليزية والنسخة العربية.
© 2007-2024 - كل الحقوق محفوظة لشركة Fusion Media Ltd.