💼 احمِ محفظتك مع اختيارات الأسهم المدعومة بالذكاء الاصطناعي من InvestingPro - الآن خصم يصل إلى 50% احصل على الخصم

أوروبا تواجه تأثير الرسوم الجمركية على السيارات الكهربائية الصينية، وشركات صناعة السيارات على حافة الهاوية

محررناتاشيا انجليكا
تم النشر 12/06/2024, 20:03
© Reuters.
VOWG
-
MBGn
-
BMWG
-
BYDDY
-
NIO
-

فرضت المفوضية الأوروبية رسومًا جمركية على السيارات الكهربائية الصينية المستوردة (EVs)، وهي خطوة أثارت قلقًا كبيرًا بين شركات صناعة السيارات الأوروبية، وخاصة في ألمانيا. ستدخل الرسوم الجمركية، التي قد تصل إلى 38.1% وتعادل مليارات اليورو، حيز التنفيذ اعتبارًا من يوليو.

على الرغم من الزيادة المحتملة في التكلفة، أشارت شركات صناعة السيارات الصينية مثل Nio و BYD إلى أنها ستواصل التصدير إلى أوروبا، حيث يخطط البعض لبناء سيارات في المنطقة للتحايل على الرسوم الجمركية.

وقد أعرب أوليفر زيبس، الرئيس التنفيذي لشركة BMW، عن عدم رضاه عن القرار، مشيراً إلى أنه "الطريق الخاطئ". قد تؤدي الرسوم الجمركية إلى حرب تجارية من شأنها أن تؤثر على الشركات الأوروبية في الصين ووارداتها من السيارات الصينية الصنع. وترتفع المخاطر بشكل خاص بالنسبة لشركات صناعة السيارات الألمانية، حيث تعتمد شركات BMW (ETR:BMWG) وفولكس فاجن ومرسيدس-بنز بشكل كبير على السوق الصينية، حيث تمثل جزءًا كبيرًا من مبيعاتها.

وفي أعقاب الإعلان يوم الأربعاء، انخفضت أسهم فولكس فاجن بنسبة 1.2%، وانخفضت أسهم بي إم دبليو بنسبة 0.9%، وانخفضت أسهم مرسيدس-بنز بنسبة 0.5%. ويشكل احتمال الانتقام من بكين مصدر قلق، حيث يمكن أن يضر بأرباح المصنعين الأوروبيين في الصين ويعيق انتقالهم إلى السيارات الكهربائية.

وقد حذّر المستشار أولاف شولتز من الانعزالية والحواجز الجمركية غير القانونية، مؤكدًا على العواقب السلبية لمثل هذه الإجراءات. وقد حذرت كل من فولكس فاجن ومرسيدس-بنز من التعريفات الجمركية، مما يشير إلى أنها قد تضر الصناعة أكثر مما تنفعها.

ستؤثر الرسوم الجمركية أيضًا على شركات صناعة السيارات الأوروبية التي كانت تصنع السيارات في الصين للسوق الأوروبية. ومن المرجح أن تواجه سيارة داسيا سبرينغ الكهربائية من رينو التي تنتجها في الصين تعريفة جمركية بنسبة 21%. علاوة على ذلك، تستورد شركتا Tesla وBMW السيارات الكهربائية صينية الصنع إلى أوروبا.

كما أن اعتماد صناعة السيارات على المكونات الصينية، وخاصةً السيارات الكهربائية، يزيد من تعقيد الوضع. وقد حذر الرئيس التنفيذي لشركة BMW الشهر الماضي من أن الحرب التجارية قد تعرض انتقال أوروبا إلى السيارات الكهربائية للخطر نظراً لاعتمادها على الموارد الصينية.

ساهمت رويترز في هذا المقال.

تم ترجمة هذه المقالة بمساعدة برنامج ذكاء اصطناعي بعد مراجعة أحد المحررين.. لمزيد من التفاصيل يُرجى الرجوع للشروط والأحكام الخاصة بنها

أحدث التعليقات

قم بتثبيت تطبيقاتنا
تحذير المخاطر: ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.
تعتبر النسخة الإنجليزية من هذه الاتفاقية هي النسخة المُعتمدَة والتي سيتم الرجوع إليها في حالة وجود أي تعارض بين النسخة الإنجليزية والنسخة العربية.
© 2007-2024 - كل الحقوق محفوظة لشركة Fusion Media Ltd.