أخبار عاجلة
Investing Pro 0
النسخة الخالية من الإعلانات. ارتقِ بتجربتك مع Investing.com، ووفر حتى 40% المزيد من التفاصيل

المركزيون ورفع الفائدة: مواجهة التضخم أو تجنب الركود أصعب

بواسطة Investing.com (شيناي سيريفوغلو\ Investing.com)العملات29 يونيو 2022 ,11:15
sa.investing.com/analysis/article-200466051
المركزيون ورفع الفائدة: مواجهة التضخم أو تجنب الركود أصعب
بواسطة Investing.com (شيناي سيريفوغلو\ Investing.com)   |  29 يونيو 2022 ,11:15
تم الحفظ. مشاهدة العناصر المحفوظة
هذا المقال موجود أصلاً في العناصر المحفوظة
 

بدأت الأسواق العالمية الأسبوع الجديد بهدوء، لكن المبيعات المستمرة منذ بداية العام لم تتوقف. وما زالت الأسواق تتحرك في ظل وجود مشترين محدودين هذا الأسبوع مقارنة بخسائر الأسبوع السابق.

ماذا لدينا على جدول الأعمال؟

على الجانب الأمريكي، القصة الرئيسية هي الركود. أي بيانات تشير إليه تعني أن ضغط المبيعات سيزداد، لكن مبيعات المساكن والسلع المعمرة التي تم الإعلان عنها أمس جاءت كمفاجأة إيجابية. ارتفعت مبيعات المنازل المعلقة، والتي كان يتم التعاقد عليها بانتظام خلال الأشهر الستة الماضية، بنسبة 0.7٪ في مايو. كما زادت مبيعات المنازل الجديدة التي أُعلن عنها يوم الجمعة بنسبة 10.7٪ في الشهر الماضي. في قطاع الإسكان، كان هناك انخفاض في الطلب بسبب خسارة الدخل الناجمة عن التضخم وارتفاع أسعار الفائدة، وأظهر الانتعاش غير المتوقع في الشهر الماضي استمرار رغبة المستهلك، وهو الأمر الذي كان إيجابيًا لهذا القطاع ومنع مخاطر الركود من الارتفاع إلى حد ما.

البيانات الأخرى التي تعتبر جيدة في مواجهة مخاطر الركود هي طلبات السلع المعمرة. من بين المنتجات المصنفة على أنها سلع معمرة، كانت هناك سلع مثل السيارات والسلع البيضاء، والتي تتمتع بعمر طويل، ولكن لها سعر مرتفع. جاءت المبيعات أفضل من التوقعات لأول مرة منذ 4 أشهر. ويظهر استمرار الطلب على المنتجات باهظة الثمن أيضًا أن السوق لا يزال على قيد الحياة. هذا مفيد أيضًا للصناعة. لكن هذا الوضع الجيد غير مرتبط بالسوء الذي سيحدث بعد نقطة. كيف؟

كما تعلم، بلغ تضخم الأسعار مستويات قياسية في العالم، وهو الأمر نفسه في الولايات المتحدة الأمريكية. ومع ذلك، فإن الطلب مرتفع أيضًا في الولايات المتحدة، وهذه النفقات، التي تحافظ على بقاء السوق، تؤدي في الواقع إلى ارتفاع التضخم. بمعنى آخر، نظرًا لأن البائع هو نفسه المشتري للمنتج الذي يبيعه بزيادة مقدار معين، فإن الزيادة مستمرة في الارتفاع. والتوقعات أيضًا فعالة في زيادة التضخم مثل العرض والطلب. هذا هو الموقف الذي يدفع المستهلك للإنفاق، القلق من أن الأسعار سترتفع أكثر في المستقبل، وهذا للأسف يزيد التضخم أيضًا.

أظهرت بيانات الإنتاج الصناعي ومؤشر مديري المشتريات في منطقة اليورو تباطؤًا في القطاعات الصناعية. وانخفضت ثقة المستهلك في ألمانيا، قاطرة اقتصاد أوروبا، إلى مستوى قياسي منخفض. سيتم إعلان بيانات التضخم غدا ومن المتوقع أن يتجاوز 8٪ مما يعني تجاوز أعلى مستوى تحقق منذ 59 عاما وهو 7.9٪ . ومن المتوقع أن تكون الزيادة في التضخم الإقليمي بنفس قيمة. سيتم الإعلان عن البيانات الأولية للتضخم في منطقة اليورو يوم الجمعة. من المتوقع أن نرى رقماً قياسياً جديداً يصل إلى 8.4٪.

اليوم، أدلت رئيسة البنك المركزي الأوروبي لاغارد وأعضاء آخرون ببيانات. وقالت لاجارد، في اجتماع هذا الشهر، إنهم يخططون لبدء عملية رفع أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس في يوليو، وأنه قد تكون هناك زيادة بمقدار 50 نقطة أساس في سبتمبر وهذا يعتمد على التضخم. في خطاب اليوم، قالت إنه وفقًا للخطة فسيتم رفع سعر الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس في يوليو، لكن يمكنهم التصرف بسرعة أكبر إذا زادت مخاطر التضخم.

لنتذكر سريعًا ما حدث على الجانب الأمريكي. فقد تصرف بنك الاحتياطي الفيدرالي بالمثل، فزاد الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس ثم 50، ثم 75. في الواقع، ارتفعت التوقعات إلى 75 نقطة أساس في أسبوع واحد فقط. كان السبب هو استمرار التضخم في الارتفاع. ومن خلال معرفة ذلك واستمرار الوضع نفسه في منطقة اليورو، وتصريحات البنك المركزي الأوروبي بأنه: إذا تجاوز المعدل الذي سيتم الإعلان عنه يوم الجمعة التوقعات وتسارع الارتفاع، فيمكننا البدء بـ 50 نقطة أساس، وهو القرار الأكثر صحة، وإلا فقد يقع البنك المركزي الأوروبي في نفس خطأ بنك الاحتياطي الفيدرالي، كما ذكرنا في تقريرنا السابق.

بالنسبة لبنك الاحتياطي الفيدرالي والبنك المركزي الأوروبي، فإن المشكلة الحقيقية ليست في رفع أسعار الفائدة، لذا فإن رفع أسعار الفائدة وحده لا يكفي. خاصة بالنسبة للبنك المركزي الأوروبي، والذي يضم دولًا ذات ديناميكيات مختلفة. خاصة فيما يتعلق بالسندات، يتغير الوضع وفقًا للدول، وفي هذه المرحلة يتم تحقيق التوازن من خلال إعطاء الأولوية للسندات التي تنطوي على مشاكل أو محفوفة بالمخاطر. واستقرارها لا يقل أهمية عن سعر الفائدة.

إذا كان من المتوقع أن رفع أسعار الفائدة من قبل البنك المركزي الأوروبي بعد بيانات يوم الجمعة، تمامًا مثلما يحدث مع الاحتياطي الفيدرالي، فقد تستمر المبيعات في الأسواق، لأن خطر الركود مرتفع أيضًا بالنسبة لأوروبا. تقول لاجارد إنهم ما زالوا يتوقعون نموًا إيجابيًا، لكن السوق يختلف معها.

وبالنسبة لليورو / الدولار الأمريكي، فإن الانتعاش الذي حدث بعد اختبار المستوى 1.0370 مرة أخرى في 14 يونيو ما زال يكافح للبقاء عند 1.06 هذا الأسبوع. ومع ذلك، إذا بدأ الاحتمال المتوقع في اكتساب المزيد من الترجيح في الأسواق، فيمكن رؤية حركة نحو النطاق 1.0760-1.0830 في هذا الزوج.

الاتجاه الهبوطي للزوج قوي ولكن لا يوجد تدهور وقد يستمر في دعم الانخفاض دون 1.0830 على المدى القصير وتحت 1.11 على المدى المتوسط. ويقوم الدعم يقوم بتسريع البيع عند 1.0370 الذي تمت حمايته للمرة الثانية. بعد يوليو، قد يتم تعزيز احتمال وصول الزوج إلى 1.0 . في الوقت الحالي، قد نشهد ارتفاعًا بتأثير البنك المركزي الأوروبي، لكننا لا نتوقع أن تكون الارتفاعات دائمة.

رسم بياني لليورو دولار
رسم بياني لليورو دولار

المركزيون ورفع الفائدة: مواجهة التضخم أو تجنب الركود أصعب
 

مقالات ذات صله

Fadi Hita
تحليل مؤشر الدولار الأميركي اليوم بواسطة Fadi Hita - 08 أغسطس 2022 6

مع بداية تداولات هذا الأسبوع بدأ / مؤشر الدولار بالتراجع لمستويات 106.20، وتبقى هذه التداولات أعلى الترند الصاعد، لذا تبقى النظرة صاعدة إيجابية.بينما حاول المؤشر كسر الترند وإعادة...

المركزيون ورفع الفائدة: مواجهة التضخم أو تجنب الركود أصعب

أضف تعليق

التعليمات لكتابة التعليقات

ننصحك باستخدام التعليقات لتكون على تواصل مع المستخدمين، قم بمشاركة ارائك ووجه اسألتك للمؤلف وللمستخدمين الاخرين. ومع ذلك، من أجل الحفاظ على مستوى عالٍ، الرجاء الحفاظ وأخذ المعايير التالية بعين الاعتبار:

  • إثراء الحوار
  •  إبق مركز على الموضوع وفي المسار الصحيح. تستطيع فقط الكتابة عن المواد التي هي ذات الصلة بالموضوع التي تجري مناقشتها..
  •  الاحترام. يمكن طرح الآراء حتى السلبية بشكل إيجابي ودبلوماسي.
  •  استخدام معيار لأسلوب الكتابة. التي تشمل على علامات الترقيم.
  • ملاحظة: سيتم حذف البريد المزعج و / أو الرسائل الترويجية والروابط داخل التعليق
  • تجنب الألفاظ النابية أو الهجمات الشخصية الموجهة للمؤلف أو لأي مستخدم آخر.
  • غير مسموح بتعليقات إلا المكتوبة باللغة العربية فقط.

سيتم حذف الرسائل غير المرغوب فيها وسيتم منع الكاتب من تسجيل الدخول الى Investing.com.

أكتب ارائك هنا
 
هل أنت واثق من رغبتك في حذف هذا الرسم البياني؟
 
أدخل
قم بالنشر أيضاً على:
 
هل تريد إستبدال الرسم البياني المرفق برسم بياني جديد؟
1000
لقد تم إيقاف إمكانية التعليق لك بسبب تقارير سلبية من المستخدمين. ستتم مراجعة حالتك من قبل مشرفينا.
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.
شكراً لتعليقك. يرجى الأخذ بعين الإعتبار أن جميع التعليقات سيتم الموافقة عليها بعد الفحص من قِبل أحد المشرفين. ولذلك قد تستغرق بعض الوقت قبل أن تظهر على الموقع.
التعليقات (2)
محمد الراجح
محمد الراجح 29 يونيو 2022 ,20:07
تم الحفظ. مشاهدة العناصر المحفوظة
لقد تم حفظ هذا التعليق في قسم العناصر المحفوظة
من اجمل التقارير يعطيك العافيه دكتوره
عبدالسلام محمد الواحدي
عبدالسلام محمد الواحدي 29 يونيو 2022 ,18:04
تم الحفظ. مشاهدة العناصر المحفوظة
لقد تم حفظ هذا التعليق في قسم العناصر المحفوظة
شكرا د شيناي .. تقرير رائع .
 
هل أنت واثق من رغبتك في حذف هذا الرسم البياني؟
 
أدخل
 
هل تريد إستبدال الرسم البياني المرفق برسم بياني جديد؟
1000
لقد تم إيقاف إمكانية التعليق لك بسبب تقارير سلبية من المستخدمين. ستتم مراجعة حالتك من قبل مشرفينا.
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.
إضافة رسم بياني إلى تعليق
تأكيد الحظر

هل أنت تريك بالتأكيد الحظر %USER_NAME%؟

إن قيامك بهذا يعني أنك و%USER_NAME% لن تكونا قادرين على رؤية مشاركات الأخرى على Investing.com.

لقد تم إضافة %USER_NAME% بنجاح إلى قائمة الحظر

بما أنك قد قمت برفع الحظر للتو عن هذا الشخص، فإنه يتوجب عليك الإنتظار 48 ساعة قبل أن تتمكن من تجديد الحظر.

قم بالإبلاغ عن هذا التعليق

أخبرنا كيف تشعر حيال هذا التعليق

تم الإبلاغ عن التعليق

شكرا جزيلا

تم إرسال تقريرك إلى مشرفينا لمراجعته
إنشاء حساب عبر جوجل
أو
إنشاء حساب عبر البريد الالكتروني