💼 احمِ محفظتك مع اختيارات الأسهم المدعومة بالذكاء الاصطناعي من InvestingPro - الآن خصم يصل إلى 50% احصل على الخصم

الأثرياء يهاجرون من بريطانيا .. والوجهة عربية

تم النشر 19/06/2024, 17:35
DX
-

في عالم متسارع التغيرات والتحولات، تبرز الإمارات العربية المتحدة كمنارة للأمان والفرص الاقتصادية الواعدة، حيث تستقطب أفواجاً من الأثرياء ورواد الأعمال الباحثين عن ملاذٍ للاستثمار والعيش الرغيد. في هذا العام 2024، ومع توقع انتقال ما يقارب 128,000 مليونير حول العالم، تقف الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية في صدارة الوجهات المفضلة لهذه الفئة المميزة. إن هجرة المليونيرات ليست مجرد حركة بشرية، بل هي تدفق هائل للأموال والخبرات والاستثمارات التي تعيد تشكيل المشهد الاقتصادي والاجتماعي للدول المستضيفة، جاعلة منها مراكز جذب عالمي للإبداع والنمو والازدهار.

وتأتي هذه التحولات الاقتصادية الكبرى نتيجة للسياسات الناحجة والمزايا التنافسية التي تقدمها الإمارات، حيث تجد الأثرياء الملاذ الآمن والمناخ المثالي لتحقيق تطلعاتهم. في هذا السياق، أستعرض هذه المقالة التأثيرات الاقتصادية والاجتماعية للهجرة المليونية، والأسباب التي تجعل الإمارات الوجهة الأولى للثروة العالمية، مستشرفة مستقبلها كواحدة من أفضل مراكز الاستثمار والرفاهية في العالم.

انتقال رؤوس الأموال إلى دول جديدة يعزز بشكل كبير الإيرادات من العملة الأجنبية. على سبيل المثال، عندما ينتقل شخص لديه 10 ملايين دولار أمريكي من الأصول النقدية، فإن ذلك يعادل توليد نفس المبلغ من الإيرادات من الصادرات. هذا التدفق يعزز من قوة عملة البلد المستضيف ومكانته الاقتصادية.

ويشكل هؤلاء حوالي 20% من رواد الأعمال الذين يجلبون الثروة ويؤسسون أيضاً شركات جديدة. هذا الاتجاه لتأسيس شركات جديدة يكون أقوى بين من تزيد ثروتهم عن مئات الملايين والمليارديرات، حيث يقوم أكثر من 60% منهم بتأسيس شركات جديدة. هذه الأنشطة تؤدي إلى خلق فرص عمل، مما سيكون له تأثير إيجابي على معدل التوظيف، خاصة في صناعات مثل التكنولوجيا، البيع بالتجزئة الفاخر، والخدمات المالية.

التدفق الاستثماري من هؤلاء الأفراد الأثرياء يعزز أسواق الأسهم المحلية. غالباً ما يستثمر الأفراد ذوو الثروات العالية بشكل كبير في الأسهم، وقد يقوم البعض حتى بإدراج شركاتهم في البورصات المحلية، مما يوفر بيئة استثمارية قوية. وأسلوب الحياة التي يعيشها الأثرياء وضخ أموالهم في السلع الفاخرة، العقارات، والخدمات مثل إدارة الثروات تخلق آلاف الوظائف ذات الأجور العالية وتحفز النمو الاقتصادي عبر مختلف الصناعات.
عادةً ما يهاجر المليونيرات لأسباب متنوعة، تتضمن الأمان، المزايا الضريبية، أنظمة الرعاية الصحية والتعليم الأفضل، وأسلوب حياة أكثر خصوصية وفخامة، بالإضافة إلى الفرص الاستثمارية التي تعزز من استثماراتهم. لذلك تعتبر الإمارات العربية المتحدة وجهة جذابة للمليونيرات، حيث تقدم مزيجاً من الأمان والمزايا المالية ومستوى المعيشة المرتفع. وهي معروفة باستقرارها السياسي والاقتصادي وأمنها الصارم مما يوفر بيئة آمنة بمعدل جريمة شبه معدوم.

كما تقدم الإمارات فوائد ضريبية كبيرة، بما في ذلك عدم وجود ضريبة دخل شخصية. بالإضافة إلى ذلك، تتميز الخدمات الحكومية بالكفاءة وقلة الروتين والبيروقراطية، مما يعزز من سهولة ممارسة الأعمال والحياة اليومية للمقيمين. ومبادرة الفيزا الذهبية في الإمارات، التي توفر الإقامة طويلة الأجل للمستثمرين وأصحاب رؤوس الأموال.
في عام 2023، شهدت الإمارات العربية المتحدة تدفقاً كبيراً، مع زيادة صافية قدرها +4,700 مليونير، مما يبرز جاذبيتها كمغناطيس للمستثمرين وأصحاب رؤوس الأموال لأسباب عدة كما ذكرت قبل مثل اقتصادها القوي، المزايا الضريبية، برامج الفيز والإقامات الطويلة الأجل، وجودة الحياة العالية.

ويستمر هذا الاتجاه في عام 2024، حيث من المتوقع أن تتصدر الإمارات القائمة مرة أخرى، مع توقع زيادة صافية أعلى قدرها +6,700 مليونير. يشير هذا إلى ثقة واهتمام متزايدين بالإمارات كوجهة للأفراد الأثرياء مدفوعاً بجهودها المستمرة لتحسين ظروف العمل والمعيشة وتسهيل القوانين.

هذه الأرقام تؤكد جاذبية الإمارات المستمرة والمتزايدة كوجهة عالمية رائدة للأثرياء.

أحدث التعليقات

جاري تحميل المقال التالي...
قم بتثبيت تطبيقاتنا
تحذير المخاطر: ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.
تعتبر النسخة الإنجليزية من هذه الاتفاقية هي النسخة المُعتمدَة والتي سيتم الرجوع إليها في حالة وجود أي تعارض بين النسخة الإنجليزية والنسخة العربية.
© 2007-2024 - كل الحقوق محفوظة لشركة Fusion Media Ltd.