أخبار عاجلة
0
النسخة الخالية من الإعلانات. ارتقِ بتجربتك مع Investing.com، ووفر حتى 40% المزيد من التفاصيل

المراجعة الأسبوعية: توقعات الذهب، وماذا ينتظر النفط؟

السلع والعقود الآجلة27 سبتمبر 2021 ,01:27
تم الحفظ. مشاهدة العناصر المحفوظة
هذا المقال موجود أصلاً في العناصر المحفوظة
 
© Reuters.

بقلم باراني كريشنان

Investing.com - بغض النظر عن ارتفاع أسعار الطاقة خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، من المهم ملاحظة أن التضخم لن يتحسن على الإطلاق بالنسبة لأمريكا، أو في هذا الصدد، أي جزء من العالم.

وباستثناء الحاجة، إذا كانت فرضية الطلب هي كون المرء غير قادر إلا على دفع ما يستطيع تحمله، فمن المحتمل أن يتراجع الطلب إذا استمرت أسعار النفط والغاز الطبيعي في الارتفاع والزيادة.

ويعرف أي شخص انغمس في السلع الأساسية لفترة كافية مقولة أن "علاج ارتفاع الأسعار هو ارتفاع الأسعار".

في حين تستند النظرية إلى الاقتصاد 101، أنه ما لم نتحدث عن الإمدادات التي ستقرر بين الحياة والموت، فلن تتحدى أي مادة خام قاعدة القدرة على تحمل التكاليف.

وبالطبع، يمكن القول إنه بدون الغاز أو النفط لتدفئة المنازل خلال عاصفة شتوية شديدة مثل تكساس بليتز هذا العام، سيموت الناس.

وبالمثل، ووفقًا لتقديرات الأمم المتحدة، يموت ما لا يقل عن 25000 شخص في جميع أنحاء العالم بسبب الجوع الناجم عن المجاعات وغيرها من نقص الغذاء / الحبوب.

في حين أنه كبشر، يكاد يكون من المستحيل بالنسبة لنا إلغاء الطاقة والسلع الزراعية تمامًا من حياتنا، بغض النظر عن التكلفة التي تستهلكها.

ومع ذلك، ذكّرنا مدير الصندوق كوانت، لاي دروجين، في مدونة قبل عقد من الزمان بأننا سنقوم بتعديل قوانين وجودنا إلى حد ما.

هل تريد الدليل؟ عندما تصبح أسعار الوقود في المضخة باهظة الثمن أو تتخطى أسعار المواد الغذائية، "يقل التنقل بسياراتنا، أو لا نقود سياراتنا على الإطلاق؛ قال دروجين: "نحن نأكل أقل، أو في بعض الحالات الحزينة لا نأكل على الإطلاق".

وعلى الرغم من أنه قد لا يكون من السهل تجنب تدفئة المنزل، إلا أن التآكل الحراري الإضافي والبطانيات يمكن أن يساعد.

وأضاف دروجين: "يتسم البشر بالمرونة الشديدة عند مواجهة الأزمات الناشئة عن ندرة الموارد". "التكيف والبقاء على قيد الحياة هما غريزة إنسانية أساسية، كما أنها غريزة مؤسسية أساسية أيضًا."

وعلى الرغم من أن هذه المدونة ربما تمت كتابتها قبل 10 سنوات، إلا أنها قابلة للتطبيق بشكل سريالي في عالم اليوم المليء بكوفيد. أليست هذه بالضبط الأشياء التي كنا نقوم بها خلال الـ 18 شهرًا الماضية؟ ألم نقم بخفض معدلات التنقل وأكلنا ما يمكن أن نضع أيدينا عليه؟

كذلك، مع بقاء العديد من أرباب العمل مرنين للغاية مع تطبيق مبدأ العمل عن بعد وسط المخاطر المستمرة من متحور دلتا للفيروس، يمكننا الاستمرار في فعل الشيء نفسه. وكما هو الحال، فإن المطالبات الأسبوعية للبطالة في الولايات المتحدة تزيد بعناد عن 300000 لكل عمل ونستمر في سماع شكاوى يوميًا حول عدم قدرة أرباب العمل على العثور على موظفين.

وعلى الرغم من أن الأمر قد يحتاج وباءً مرة واحدة في القرن لتغيير الممارسة المتعلقة بكيفية ومكان إنجاز العمل، إلا أنه ليس بالضرورة أن تحدث ملايين الإصابات الجديدة يوميًا حتى يصر الناس على رغبتهم في العمل من المنزل .

لا تصدقني؟ إذًا اسأل أوبك.

في ذروة تفشي فيروس كوفيد، غير كارتل النفط لعبته من الاجتماع مرتين في السنة إلى عقد اجتماع عن طريق برنامج زووم كل شهر حتى يتمكن من البقاء في صدارة التقلبات والانعطافات المستمرة في السوق.

وفي الوقت الذي أصبح الوباء فيه تحت السيطرة ويمكن لأوبك عقد اجتماعات ربع سنوية على الأقل في مقرها في فيينا، فإن الكارتل لم يغير إجراءاته. ويستمر الاجتماع كل شهر تقريبًا لأنه أفضل طريقة لعدم الوقوع في فخ السوق.

كما يمكن للمستهلكين أن يلعبوا نفس اللعبة، ويصرون على أنهم يرغبون في العمل من المنزل وقيادة السيارات بمعدلات أقل أو القيادة فقط عند الضرورة لأن متوسط ​​سعر الغاز في الولايات المتحدة في المضخة يصل إلى 3.19 دولار للغالون، ارتفاعا من 2.18 دولار في العام السابق. وبالطبع، يمكننا أن نجادل بأن مستوى الوباء المنخفض البالغ حوالي دولار واحد كان قليلاً جدًا بالنسبة لشركات النفط للبقاء على قيد الحياة. ولا يزال الكثيرون يتذكرون المستويات التي بلغت 4 دولارات بالإضافة إلى مستويات الأزمة المالية عندما وصل سعر النفط الخام إلى 147 دولارًا للبرميل. كما أن برنت الآن أقل بقليل من 80 دولارًا، ويمكن للمستهلكين استيعاب المزيد من الألم، كما يجادل المضاربون على ارتفاع أسعار النفط.

في حين تكمن المشكلة في هذه الحجة في أن كل ضغوط على العرض - وما ينتج عن ذلك من ارتفاع وكساد في الأسعار - له دوافعه الخاصة. وما كان يمكن تحمله قبل 13 عامًا قد لا يكون اليوم كذلك بالنسبة للمستهلكين الذين يصابون بالتضخم من اليسار كل اتجاه.

وهناك العديد من المحفزات للوضع الحالي للسوق في النفط، أحدها هو إعصار إيدا الذي مضى عليه شهر واحد - وهي ظاهرة لم يكن من الممكن أن يتخيلها أي شخص يتمتع بالتفكير السليم.

حتى يوم الخميس، ظل حوالي 29414 برميلًا مكافئًا من النفط، أو 16.2 ٪ من الإنتاج في ساحل خليج المكسيك الأمريكي مغلقًا، وفقًا لمكتب السلامة وإنفاذ البيئة، الوكالة الحكومية المسؤولة عن تتبع ذلك.

ويُعد الغاز الطبيعي، بالطبع، هو المحرك الرئيسي الآخر لما يحدث في النفط. وحتى يوم الجمعة، ارتفعت أسعار الغاز الطبيعي بأكثر من 100٪ على مدار العام. في ذروة هذا الشهر عند 5.65 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية، أو مليون وحدة حرارية بريطانية، كانت أقل من ذروة فبراير 2014 البالغة 6.49 دولار.

في حين أن هناك حديث عن أن أسعار الغاز الطبيعي قد تصل إلى 6 دولارات لكل مليون وحدة حرارية بريطانية أو أكثر في الأسابيع المقبلة. وإذا كان هذا هو الحال، وارتفعت أسعار الوقود بشكل أكبر في المضخة، فقد يكون ذلك مجرد حافز للمستهلكين لبدء التفاعل بطرق غير متوقعة.

تقرير موجز عن أسعار النفط وسوق النفط

استقر خام غرب تكساس الوسيط المتداول في نيويورك، وهو المؤشر القياسي للنفط الأمريكي، على ارتفاع 68 سنتًا، أو 0.9٪، عند 73.98 دولارًا للبرميل. بينما ارتفع خام غرب تكساس الوسيط بنسبة 2.8٪، على مدار الأسبوع.

كما استقر خام برنت المتداول في لندن، وهو المعيار العالمي للنفط، مرتفعا 84 سنتا، أو 1.1٪، عند 78.09 دولار. وارتفع خام برنت 3.7 بالمئة، على مدار الأسبوع.

وكان الأسبوع الخامس على التوالي من المكاسب لخام غرب تكساس الوسيط والرابع في خمسة أسابيع لخام برنت، وكلاهما مرتفع بنحو 50٪ على مدار العام.

وقد وصل خام غرب تكساس الوسيط إلى ذروة بلغت 74.27 دولارًا، في وقت سابق من الجلسة، وهو أعلى مستوى له منذ أكتوبر 2018. وفي الوقت نفسه، بلغ سعر خام برنت 78.24 دولارًا، مسجلاً علامة فارقة مماثلة.

سوق الذهب وتقرير الأسعار

تُعد العقود الآجلة للذهب أكثر العقود الأمريكية نشاطا في ديسمبر، حيث استقرت على انخفاض 1.90 دولار، أو 0.1٪، عند 1751.70 دولار للأونصة على كومكس نيويورك.

وعلى الرغم من ذلك، كان هذا الأسبوع ثابتًا تقريبًا، واستقر في الواقع أعلى بمقدار 30 سنتًا عن يوم الجمعة الماضي.

ولكن بالنسبة لأولئك الذين يتتبعون السوق، وخاصة المستثمرين منذ فترة طويلة الذين تعرضوا للضغط مرارًا وتكرارًا بعد التوقعات المتفائلة للأشهر التسعة الماضية، كان من المفترض أن تكون المقارنة الأسبوعية الحقيقية مقابل يوم الأربعاء الماضي.

وكان هذا هو اليوم الذي خسر فيه الذهب 2٪، وهو أعلى مستوياته منذ أوائل أغسطس، حيث ارتفعت عائدات السندات الأمريكية وارتفع الدولار أيضًا وسط تكهنات بإجراء متشدد لمجلس الاحتياطي الفيدرالي بشأن التحفيز الاقتصادي وانخفاض أسعار الفائدة لفترة أطول.

وقد صرح إد مويا، المحلل لدى منصة أواندا للتداول عبر الإنترنت أنه: "كان الذهب يكافح مقابل الدولار القوي الذي نشأ عن ارتفاع عائدات الخزانة بعد قرار بنك الاحتياطي الفيدرالي".

كما أن الذهب في وضع صعب للغاية وسيظل التقلب مرتفعًا مع بقاء المخاطر في الاتجاه الهبوطي. كما ستستمر قصة النمو في الولايات المتحدة في التحسن إذا كانت نماذج تفشي كوفيد بشأن الانخفاض المستمر في حالات كوفيد حتى شهر مارس صحيحة".

وأضاف مويا أن صفقات شراء الذهب قد تكون في مزيد من المشاكل إذا تمكنت شركة العقارات الصينية العملاقة إيفرجراند China Evergrande Group (HK:3333)، التي هزت الأسواق هذا الأسبوع بأزمة ديونها المتزايدة، من تجنب العدوى. "وإذا تم احتواء تداعيات أزمة شركة إيفرجراند خلال عطلة نهاية الأسبوع، فقد يكون الذهب ضعيفًا لاختبار المستوى 1700 دولار."

في حين قال رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جاي باول في ختام اجتماع السياسة الشهرية للبنك المركزي يوم الأربعاء مكررًا شعاره بأن التضخم يتجه فوق هدف بنك الاحتياطي الفيدرالي البالغ 2٪ سنويًا بسبب ارتفاع تكاليف ممارسة الأعمال التجارية في اقتصاد مقيد بالوباء.

وقد أظهر السوق باستمرار أنه ليس لديه ثقة كبيرة في بنك الاحتياطي الفيدرالي ليكون قادرًا على كبح التضخم وأرسل عوائد السندات إلى أعلى مستوياتها في عدة سنوات منذ نهاية عام 2020 ليعكس ذلك. حيث كان الذهب، وهو أحد الأصول التي لا تدر عائداً على أنه ملاذ آمن، الضحية الرئيسية لارتفاع العائد.

اقرأ: الذهب للبيع .. والشراء من المستويات الذهبية القادمة

التقويم المقبل لأسواق الطاقة

الاثنين 27 سبتمبر

تقديرات مخزون خام كوشينغ (خاص)

الثلاثاء 28 سبتمبر

التقرير الأسبوعي لمعهد البترول الأمريكي عن مخزونات النفط.

الأربعاء 29 سبتمبر

تقرير إدارة معلومات الطاقة الأسبوعي عن مخزونات الخام

تقرير إدارة معلومات الطاقة الأسبوعي عن مخزون البنزين

تقرير إدارة معلومات الطاقة الأسبوعي عن مخزون نواتج التقطير

الخميس 30 سبتمبر

تقرير مخزون الغاز الطبيعي الصادر عن إدارة معلومات الطاقة

الجمعة 1 أكتوبر

استطلاع بيكر هيوز (NYSE:BKR) الأسبوعي عن منصات النفط الأمريكية

إخلاءًا مسؤولية: يستخدم باراني كريشنان مجموعة من الآراء خارج نطاق رؤيته لتحقيق التنوع في تحليله لأي سوق. ومن أجل الحياد، يقدم أحيانًا وجهات نظر متضاربة ومتغيرات السوق. حيث إنه لا يتداول في أسواق السلع والأوراق المالية التي يكتب عنها.

المراجعة الأسبوعية: توقعات الذهب، وماذا ينتظر النفط؟
 

مقالات ذات صله

وزير النفط العراقي: أسعار النفط يجب أن تتراوح بين 75 إلى 85 دولارا على المدى البعيد
وزير النفط العراقي: أسعار النفط يجب أن تتراوح بين 75 إلى 85 دولارا على المدى البعيد بواسطة رويترز - 20 اكتوبر 2021

بغداد (رويترز) - قال وزير النفط العراقي إحسان عبد الجبار إن أوبك+ تعارض تجاوز أسعار النفط للمستويات المقبولة وتدرس طرقا لموازنة السوق. وفي كلمة للصحفيين في بغداد، قال إن سعر...

الذهب يلمع تحت ضوء الدولار الخافت
الذهب يلمع تحت ضوء الدولار الخافت بواسطة Investing.com - 20 اكتوبر 2021

بقلم جينا لي Investing.com  - ارتفع الذهب صباح الأربعاء في آسيا، مع ضعف الدولار الذي عوض الارتفاع في عوائد السندات الأمريكية. ولا تزال المخاوف قائمة أيضًا من أن رفع أسعار الفائدة...

أضف تعليق

التعليمات لكتابة التعليقات

ننصحك باستخدام التعليقات لتكون على تواصل مع المستخدمين، قم بمشاركة ارائك ووجه اسألتك للمؤلف وللمستخدمين الاخرين. ومع ذلك، من أجل الحفاظ على مستوى عالٍ، الرجاء الحفاظ وأخذ المعايير التالية بعين الاعتبار:

  • إثراء الحوار
  •  إبق مركز على الموضوع وفي المسار الصحيح. تستطيع فقط الكتابة عن المواد التي هي ذات الصلة بالموضوع التي تجري مناقشتها..
  •  الاحترام. يمكن طرح الآراء حتى السلبية بشكل إيجابي ودبلوماسي.
  •  استخدام معيار لأسلوب الكتابة. التي تشمل على علامات الترقيم.
  • ملاحظة: سيتم حذف البريد المزعج و / أو الرسائل الترويجية والروابط داخل التعليق
  • تجنب الألفاظ النابية أو الهجمات الشخصية الموجهة للمؤلف أو لأي مستخدم آخر.
  • غير مسموح بتعليقات إلا المكتوبة باللغة العربية فقط.

سيتم حذف الرسائل غير المرغوب فيها وسيتم منع الكاتب من تسجيل الدخول الى Investing.com.

أكتب ارائك هنا
 
هل أنت واثق من رغبتك في حذف هذا الرسم البياني؟
 
أدخل
قم بالنشر أيضاً على:
 
هل تريد إستبدال الرسم البياني المرفق برسم بياني جديد؟
1000
لقد تم إيقاف إمكانية التعليق لك بسبب تقارير سلبية من المستخدمين. ستتم مراجعة حالتك من قبل مشرفينا.
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.
شكراً لتعليقك. يرجى الأخذ بعين الإعتبار أن جميع التعليقات سيتم الموافقة عليها بعد الفحص من قِبل أحد المشرفين. ولذلك قد تستغرق بعض الوقت قبل أن تظهر على الموقع.
التعليقات (1)
Khalil Alshwilat
Khalil Alshwilat 26 سبتمبر 2021 ,19:02
تم الحفظ. مشاهدة العناصر المحفوظة
لقد تم حفظ هذا التعليق في قسم العناصر المحفوظة
مع كل الاحترام تحليلك انه مع زياده الطلب في أسباب توثر على الارتفاع ممكن اعرف متى بكون الصعود واضح اذا قلة الإمدادات و كثرة الطلب غير كافين لرفع السعر !
ma aljassmi
ma aljassmi 26 سبتمبر 2021 ,19:02
تم الحفظ. مشاهدة العناصر المحفوظة
لقد تم حفظ هذا التعليق في قسم العناصر المحفوظة
فاقد الشئ لايعطيه
 
هل أنت واثق من رغبتك في حذف هذا الرسم البياني؟
 
أدخل
 
هل تريد إستبدال الرسم البياني المرفق برسم بياني جديد؟
1000
لقد تم إيقاف إمكانية التعليق لك بسبب تقارير سلبية من المستخدمين. ستتم مراجعة حالتك من قبل مشرفينا.
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.
إضافة رسم بياني إلى تعليق
تأكيد الحظر

هل أنت تريك بالتأكيد الحظر %USER_NAME%؟

إن قيامك بهذا يعني أنك و%USER_NAME% لن تكونا قادرين على رؤية مشاركات الأخرى على Investing.com.

لقد تم إضافة %USER_NAME% بنجاح إلى قائمة الحظر

بما أنك قد قمت برفع الحظر للتو عن هذا الشخص، فإنه يتوجب عليك الإنتظار 48 ساعة قبل أن تتمكن من تجديد الحظر.

قم بالإبلاغ عن هذا التعليق

أخبرنا كيف تشعر حيال هذا التعليق

تم الإبلاغ عن التعليق

شكرا جزيلا

تم إرسال تقريرك إلى مشرفينا لمراجعته
توضيح المخاطر: Fusion Media would like to remind you that the data contained in this website is not necessarily real-time nor accurate. All CFDs (stocks, indexes, futures) and Forex prices are not provided by exchanges but rather by market makers, and so prices may not be accurate and may differ from the actual market price, meaning prices are indicative and not appropriate for trading purposes. Therefore Fusion Media doesn't bear any responsibility for any trading losses you might incur as a result of using this data.

Fusion Media or anyone involved with Fusion Media will not accept any liability for loss or damage as a result of reliance on the information including data, quotes, charts and buy/sell signals contained within this website. Please be fully informed regarding the risks and costs associated with trading the financial markets, it is one of the riskiest investment forms possible.
إنشاء حساب عبر جوجل
أو
إنشاء حساب عبر البريد الالكتروني