أخبار عاجلة
0
_ad_free_version_header_stripe المزيد من التفاصيل

للمتداولين: إليكم أهم 5 أحداث مؤثرة في السوق العالمي هذا الأسبوع

اقتصادية02 أغسطس 2021 ,12:50
تم الحفظ. مشاهدة العناصر المحفوظة
هذا المقال موجود أصلاً في العناصر المحفوظة
 
© Reuters

أهم 5 موضوعات يجب مراقبتها في الأسواق في الأسبوع المقبل

بقلم نورين بيرك

Investing.com  - سيكون تقرير الوظائف في الولايات المتحدة لشهر يوليو هو الأبرز في الأسبوع المقبل حيث يترقب المستثمرون أي محفزات قد تشجع مجلس الاحتياطي الفيدرالي على تشديد السياسة النقدية قريبًا. تتضمن الأجندة الاقتصادية أيضًا مؤشرات مديري المشتريات التابعة لمعهد إدارة التوريد جنبًا إلى جنب مع بيانات طلبات المصانع ومطالبات البطالة الأولية. كما تستمر الأرباح في السيطرة على عناوين الأخبار، مع استعداد أكثر من ربع شركات على مؤشر ستاندرد آند بورز 500 للإعلان عن أرباحها في الأسبوع المقبل. هذا وقد يستمر الهجوم من قبل منظمي السوق في الصين يحتل العناوين الرئيسية وفي المملكة المتحدة سيعقد بنك إنجلترا آخر اجتماع للسياسة حيث من المرجح أن يردد وجهة نظر بنك الاحتياطي الفيدرالي بأنه لا يزال هناك بعض الطريق لنقطعه قبل أن يتم تخفيض التحفيز. إليك ما تحتاج إلى معرفته لبدء أسبوعك.

 

  1. تقرير الوظائف لشهر يوليو

سيوفر تقرير الوظائف غير الزراعية في الولايات المتحدة يوم الجمعة أدلة جديدة على قوة الانتعاش الاقتصادي وسيوجه توقعات صانعي السياسة الفيدراليين.

يتوقع الاقتصاديون أن يكون الاقتصاد قد أضاف 900 ألف وظيفة في يوليو بعد تجاوز 850 ألف وظيفة في يونيو.

قال رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول الأسبوع الماضي إن سوق العمل لا يزال أمامه "بعض الأرضية التي يجب تغطيتها" قبل أن يحين الوقت لبدء تقليص إجراءات التحفيز التي اتخذها البنك المركزي في ربيع عام 2020 لمكافحة التداعيات الاقتصادية لوباء فيروس كورونا.

في يونيو، بدأ مسؤولو بنك الاحتياطي الفيدرالي مناقشة كيفية إنهاء مشتريات السندات، لكن لا يوجد جدول زمني واضح حتى الآن لموعد بدء التراجع عن إجراءات دعم السوق الطارئة.

  1. بيانات اقتصادية أخرى

بصرف النظر عن تقرير الوظائف، تتضمن الأجندة الاقتصادية أيضًا بيانات مهمة أخرى بما في ذلك بيانات التصنيع الصادرة عن معهد إدارة التوريد يوم الاثنين وبيانات قطاع الخدمات يوم الأربعاء. ومن المتوقع أن يظل مؤشر مديري المشتريات التصنيعي قوياً، ولكن للتأكيد مرة أخرى على ضغوط من جانب العرض على الاقتصاد، الأمر الذي من شأنه أن يساهم في ارتفاع التضخم.

من المقرر أن تصدر بيانات طلبيات المصانع ليوم الثلاثاء والتقرير الأسبوعي عن مطالبات البطالة الأولية يوم الخميس. انخفضت طلبات إعانة البطالة بشكل كبير منذ بداية العام وسط تزايد الطلب على العمالة، إلا أن متغير دلتا الذي غذى الارتفاع الأخير في الإصابات الجديدة في جميع أنحاء البلاد يشكل خطرًا.

ومن المقرر أيضًا أن يتحدث العديد من مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي خلال الأسبوع، بما في ذلك رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي في بوسطن إريك روزينجرين ونائب رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي ريتشارد كلاريدا وحاكم الاحتياطي الفيدرالي كريستوفر والر.

  1. الأرباح 

سيحصل المستثمرون على مجموعة جديدة من تقارير الأرباح في الأسبوع المقبل من شركات مثل إيلي ليلي (بورصة نيويورك: LLY)، وسي في إس هيلث (بورصة نيويورك: CVS) وجنيرال موتورز (بورصة نيويورك: GM). 

كانت التوقعات بأرباح مستقبلية قوية هي المحرك الرئيسي لمكاسب  مؤشر إس آند بي  هذا العام، وفقًا لتحليل كريديت سويس  لأداء المؤشر منذ بداية العام وحتى تاريخه والذي يقارن التغيير في تقييم الأسهم بالتغيرات في الأرباح المتوقعة.

تراجعت الأسهم الأمريكية يوم الجمعة وسجلت خسائر هذا الأسبوع حيث انخفضت أسهم أمازونNASDAQ:AMZN بعد أن توقعت الشركة انخفاض نمو المبيعات، لكن مؤشر إس آند بي 500 لا يزال يحقق مكاسب للشهر السادس على التوالي.

  1. حملة الهجوم الصينية

أدت الحملة التنظيمية الأخيرة التي شنتها الصين إلى تخويف المستثمرين بعيدًا عن الأسهم الصينية وتركت شركات التكنولوجيا تعمل في بيئة غير مستقرة.

شددت الصين قبضتها التنظيمية على إصدار الأسهم في الخارج بعد أن أطلقت تحقيقا بشأن شركة ديدي جلوبال العملاقة لخدمات النقل في الشهر الماضي، بعد أيام فقط من إدراجها في نيويورك.

بعد عمليات بيع حادة، تحركت السلطات لتهدئة توترات السوق التي وضعت حدًا أدنى للأسهم واليوان، في الوقت الحالي.

في الأسبوع المقبل، سيتطلع المستثمرون إلى بيانات مؤشر مديري المشتريات الصيني وسط مخاوف متزايدة بشأن التباطؤ في ثاني أكبر اقتصاد في العالم، والذي قد يكون الاختبار التالي للأسواق.

  1. اجتماع بنك إنجلترا

من المتوقع أن يحافظ بنك إنجلترا على استمرار التحفيز بالوتيرة الحالية عندما يجتمع يوم الخميس، على الرغم من بعض الخلاف بين صانعي السياسة حول حجم برنامج شراء السندات على خلفية ارتفاع التضخم وتحسن الاقتصاد.

إذن، ما الذي يجب مراقبته في اجتماع بنك إنجلترا؟ من المرجح أن يرفع المسؤولون توقعاتهم للتضخم لهذا العام، لكن توقعات النمو لا تزال غير مؤكدة وسط مخاوف بشأن متغير الدلتا.

وكذلك، بعد أن حطم اثنان من صانعي السياسة الصفوف مؤخرًا للدعوة إلى إنهاء مبكر لخطة تحفيز شراء السندات، سيكون من المثير للاهتمام قياس ما إذا كان المزيد من المسؤولين يؤيدون هذا الرأي.

6- مصير الذهب

شهد الذهب أسبوعًا متقلبًا بين شهادة الفيدرالي، والتي دعمته بسبب الاطمئنان لاستمرار التحفيزات النقدية، ومعدلات الفائدة المنخفضة، وبين بيانات التضخم الأخيرة والتي أشارت لتراجع التضخم عن التوقعات، بتسجيل 3.5% في حين كان المتوقع الوصول لـ 3.7%.

ويرى المحللون أن التراجع فني، ولا يتوقفون استمرار تراجع الذهب خلال الأسبوع المقبل. وينصب التركيز كلية على بيانات التوظيف الأمريكية وقدرتها على موافقة التوقعات، أو الهبوط دونها.

ويرى المحللون بأنه لو تمكن الذهب من عكس مساره، فربما يمهد هذا الطريق لمستويات 1,850 دولار للأوقية، و1,870 دولار للأوقية.

ووصل الذهب للمتوسط المتحرك لـ 50 يوم، واعتمادًا على البيانات ربما تكون 1,850 في أوراق الذهب.

بينما يرى إدوارد مويا من أوندا، أن الذهب بحاجة لاختراق مستوى 1,838 دولار للأوقية، وما إن يرى السوق هذا المستوى ربما تكون العودة لـ 1,850 قائمة. وأي اختراق للمقاومات أعلى 1,850 يمهد الطريق لـ 1,860 أو 1,870 دولار للأوقية. أمّا على المدى الطويل يتوقع مويا وصول الذهب لـ 1,900 دولار للأوقية. ويستطرد: "نجا الذهب من معنويات شديدة السلبية، والآن بدأ بالتغلب فنيًا على مستويات رئيسية. والآن يؤكد على إيجابية الاتجاه الصاعد طويل المدى.

7- الليرة التركية

تمتعت الليرة التركية بمعنويات إيجابية خلال الآونة الأخيرة مع تأكيد البنك المركزي على استمرار نهج السياسة النقدية التشديدي للسيطرة على معدلات التضخم المرتفعة. ورفع البنك المركزي توقعات التضخم للربع الثالث من العام الجاري، وأكد شهاب كافجي أوغلو، محافظ البنك المركزي، بأن السياسة النقدية مشددة في الوقت الراهن بما فيه الكفاية. وأخذ السوق كلمات كافجي أوغلو على أنها تعهد من المركزي بعدم الانجراف وراء مطالب سابقة من الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، بخفض معدلات الفائدة خلال أشهر الصيف، لتدعيم نشاط الاقتراض.

وينتظر السوق قرار الفائدة التركي يوم الخميس الموافق 12 أغسطس الجاري.

وإلى الآن تظل النظرة إيجابية على الليرة التركية بفضل تراجع مؤشر الدولار، وتراجع عوائد سندات الخزانة الأمريكية، والإقبال العام على المخاطرة. فيما أغلق زوج الدولار مقابل الليرة التركية تداولات يوم الجمعة عند مستوى 8.4540 ليرة تركية لكل دولار، تشير القراءات الفنية لأن المستوى التالي لليرة التركية سيكون  8.3442، ثم 8.2803.

بيد أن أي بيانات أمريكية مفاجئة، أو قوة لمؤشر الدولار ربما تلقي بظلالها على الليرة التركية والمستويات السلبية كالتالي: 8.5877، 8.6256، 8.7974.

--ساهم رويترز في هذا التقرير

للمتداولين: إليكم أهم 5 أحداث مؤثرة في السوق العالمي هذا الأسبوع
 

مقالات ذات صله

الخزانة الأمريكية تحذر من كارثة وشيكة
الخزانة الأمريكية تحذر من كارثة وشيكة بواسطة Investing.com - 21 سبتمبر 2021 10

بقلم لورا سانشيز Investing.com  - "رفع الكونجرس أو علق سقف ديون البلاد حوالي 80 مرة منذ عام 1960. والآن يجب أن يفعل ذلك مرة أخرى. خلاف ذلك، في أكتوبر المقبل، سينخفض الرصيد النقدي...

أزمة في سوق الطاقة البريطاني تلوح في الأفق
أزمة في سوق الطاقة البريطاني تلوح في الأفق بواسطة المتداول العربي - 20 سبتمبر 2021

Arabictrader.com - حذر المطلعون في الصناعة من أن صناعة الطاقة في بريطانيا قد تتجه نحو تغيير كبير، حيث تكافح البلدان في جميع أنحاء أوروبا مع أزمة غير مسبوقة في قطاع الطاقة، وارتفعت...

أضف تعليق

التعليمات لكتابة التعليقات

ننصحك باستخدام التعليقات لتكون على تواصل مع المستخدمين، قم بمشاركة ارائك ووجه اسألتك للمؤلف وللمستخدمين الاخرين. ومع ذلك، من أجل الحفاظ على مستوى عالٍ، الرجاء الحفاظ وأخذ المعايير التالية بعين الاعتبار:

  • إثراء الحوار
  •  إبق مركز على الموضوع وفي المسار الصحيح. تستطيع فقط الكتابة عن المواد التي هي ذات الصلة بالموضوع التي تجري مناقشتها..
  •  الاحترام. يمكن طرح الآراء حتى السلبية بشكل إيجابي ودبلوماسي.
  •  استخدام معيار لأسلوب الكتابة. التي تشمل على علامات الترقيم.
  • ملاحظة: سيتم حذف البريد المزعج و / أو الرسائل الترويجية والروابط داخل التعليق
  • تجنب الألفاظ النابية أو الهجمات الشخصية الموجهة للمؤلف أو لأي مستخدم آخر.
  • غير مسموح بتعليقات إلا المكتوبة باللغة العربية فقط.

سيتم حذف الرسائل غير المرغوب فيها وسيتم منع الكاتب من تسجيل الدخول الى Investing.com.

أكتب ارائك هنا
 
هل أنت واثق من رغبتك في حذف هذا الرسم البياني؟
 
أدخل
قم بالنشر أيضاً على:
 
هل تريد إستبدال الرسم البياني المرفق برسم بياني جديد؟
1000
لقد تم إيقاف إمكانية التعليق لك بسبب تقارير سلبية من المستخدمين. ستتم مراجعة حالتك من قبل مشرفينا.
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.
شكراً لتعليقك. يرجى الأخذ بعين الإعتبار أن جميع التعليقات سيتم الموافقة عليها بعد الفحص من قِبل أحد المشرفين. ولذلك قد تستغرق بعض الوقت قبل أن تظهر على الموقع.
 
هل أنت واثق من رغبتك في حذف هذا الرسم البياني؟
 
أدخل
 
هل تريد إستبدال الرسم البياني المرفق برسم بياني جديد؟
1000
لقد تم إيقاف إمكانية التعليق لك بسبب تقارير سلبية من المستخدمين. ستتم مراجعة حالتك من قبل مشرفينا.
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.
إضافة رسم بياني إلى تعليق
تأكيد الحظر

هل أنت تريك بالتأكيد الحظر %USER_NAME%؟

إن قيامك بهذا يعني أنك و%USER_NAME% لن تكونا قادرين على رؤية مشاركات الأخرى على Investing.com.

لقد تم إضافة %USER_NAME% بنجاح إلى قائمة الحظر

بما أنك قد قمت برفع الحظر للتو عن هذا الشخص، فإنه يتوجب عليك الإنتظار 48 ساعة قبل أن تتمكن من تجديد الحظر.

قم بالإبلاغ عن هذا التعليق

أخبرنا كيف تشعر حيال هذا التعليق

تم الإبلاغ عن التعليق

شكرا جزيلا

تم إرسال تقريرك إلى مشرفينا لمراجعته
توضيح المخاطر: Fusion Media would like to remind you that the data contained in this website is not necessarily real-time nor accurate. All CFDs (stocks, indexes, futures) and Forex prices are not provided by exchanges but rather by market makers, and so prices may not be accurate and may differ from the actual market price, meaning prices are indicative and not appropriate for trading purposes. Therefore Fusion Media doesn't bear any responsibility for any trading losses you might incur as a result of using this data.

Fusion Media or anyone involved with Fusion Media will not accept any liability for loss or damage as a result of reliance on the information including data, quotes, charts and buy/sell signals contained within this website. Please be fully informed regarding the risks and costs associated with trading the financial markets, it is one of the riskiest investment forms possible.
إنشاء حساب عبر جوجل
أو
إنشاء حساب عبر البريد الالكتروني