🟢 الأسواق ترتفع. كل أعضاء مجتمعنا الذي يزيد عددهم عن 120 ألف عضو يعرفون ما يجب فعله. وأنت أيضًا يمكنك أن تعرف. احصل على 40% خصم

النفط ليس وحيدًا..شيء آخر يتحكم في أسعار البنزين والديزل

تم النشر 16/12/2022, 11:52
CL
-
NYF
-
2030
-
  • ليس سعر النفط هو العامل الوحيد الذي أدى إلى انخفاض أسعار الوقود في المحطات مؤخرًا

  • كانت المصافي (TADAWUL:2030) تعمل بكامل طاقتها تقريبًا في الوقت الذي تعمل فيه عادةً بسعات أقل

  • والسبب هو أنه أخيرً أصبح من المربح أخيرًا إنتاج المنتجات البترولية مرة أخرى

  • واصلت أسعار البنزين في الولايات المتحدة انخفاضها في جميع أنحاء البلاد خلال الأسابيع الخمسة الماضية. في الواقع، أصبح متوسط سعر البنزين الآن أقل مما كان عليه قبل عام. بالتأكيد ساهم انخفاض أسعار النفط في انخفاض أسعار البنزين، لكن سعر النفط ليس العامل الوحيد الذي دفع أسعار وقود السيارات إلى الانخفاض.

    فيما يلي نظرة على كيفية تأثير المصافي والتجارة الدولية على سعر البنزين ووقود الديزل، استنادًا إلى مقابلة أجريتها مع مضيف البودكاست الخاص بي هذا الأسبوع، باتريك دي هان، رئيس تحليل قسم البترول في جاس بادي.

    وأوضح السيد دي هان أن المصافي لعبت دورًا مهمًا سواء في ارتفاع أسعار البنزين سابقًا أو في انخفاضها الحالي. بشكل عام، تدخل المصافي في الولايات المتحدة موسم الصيانة في منتصف سبتمبر، بعد انتهاء موسم القيادة الصيفي. حيث يخفضون الإنتاج أو يتوقفون عن العمل في نقاط مختلفة حتى منتصف نوفمبر لإجراء تحسينات أو إجراء صيانة لمعداتهم.

    في هذا الخريف، كانت الصيانة مكثفة، لكن استخدام المصافي كان مرتفعًا بشكل غير معقول منذ أن عادت المصافي إلى العمل. بعبارة أخرى، كانت المصافي تعمل بكامل طاقتها تقريبًا (95٪) في الوقت الذي تعمل فيه عادةً بسعات أقل. وهذا يفسر جزئيًا سبب ارتفاع سعر البنزين خلال موسم الصيانة، ولكنه انخفض الآن بعد انتهاء موسم الصيانة.

    كما واصلت أسعار الديزل انخفاضها في أكتوبر، حيث ارتفع سعر الديزل بشكل حاد لأن المخزونات في الولايات المتحدة كانت منخفضة، لا سيما في المنطقة الشمالية الشرقية من البلاد. وكان الشمال الشرقي قد اعتاد الاعتماد على واردات الديزل من أوروبا، لكن القارة لم تعد تستورد الديزل من روسيا، لذلك بالكاد يكفيها الديزل الذي تنتجه، ولا يتبقى سوى القليل جدًا من الديزل الأوروبي المتاح للتصدير إلى أمريكا الشمالية.

    بالإضافة إلى ذلك، تزامن موسم صيانة المصافي في الولايات المتحدة مع مساعي أوروبا لبناء مخزونات الديزل لفصل الشتاء، لذلك عانت سوق وقود الديزل من شح المعروض بشكل خاص في أكتوبر. وفي فترة ما، كان لدى الولايات المتحدة ما يعادل 25 يومًا فقط من وقود الديزل في المخزون، لكن هذا الوضع لم يكن في الواقع رهيباً كما جعلته وسائل الإعلام يبدو.

    الآن بعد أن عادت المصافي إلى الخدمة وتعمل بمعدلات عالية جدًا، ارتفعت مخزونات الديزل، وبدأت الأسعار تنخفض. في الواقع، ارتفعت المخزونات إلى ما يكفى 31 يومًا من وقود الديزل.

    ومع ذلك، فإن تنبؤات الطقس الأكثر برودة من المعتاد تضغط على زيت التدفئة، والذي هو في الأساس وقود الديزل. (زيت التدفئة هو في الأساس وقود الديزل مصبوغ باللون الأحمر).

    تحسبا لهذا الطقس البارد، يرتفع سعر الجملة لوقود الديزل. ومع ذلك، يتوقع السيد دي هان أن هذا سوف يجعل المصافي تحافظ على عملها بمعدلات أعلى من المعتاد. هذا يعني أن إنتاج البنزين سيظل مرتفعًا أيضًا لأنه يمكن استخدام جزء فقط من برميل النفط في نواتج التقطير (الديزل وزيت التدفئة كلاهما من نواتج التقطير). يجب استخدام ما تبقى من البرميل لإنتاج أنواع الوقود والمنتجات الأخرى، مثل البنزين. إذا استمرت المصافي في إنتاج الديزل بمعدلات عالية، فمن المفترض أن تستمر أسعار البنزين أيضًا في الانخفاض لأن المعروض من البنزين سيزداد.

    أحد الأسباب التي جعلت معدلات تشغيل المصافي أعلى من المعتاد في هذا الوقت من العام هو أن الولايات المتحدة لديها عدد أقل من مصافي البترول عما كانت عليه في السابق.

    وساهم غياب مصفاة فيلادلفيا إنرجي سوليوشنز، التي أُغلقت في عام 2019 بعد حريق ضخم، في ضيق أسواق البنزين والديزل في شمال شرق الولايات المتحدة. وقد اعتمدت هذه المنطقة لاحقًا على الواردات من أوروبا وروسيا، وكلاهما لم يعد متاحًا بشكل أساسي. تتحول مصافي التكرير الأخرى إلى إنتاج الوقود الحيوي لأن هناك حوافز حكومية كبيرة للقيام بذلك. ومع ذلك، لا يزال السوق يطلب المنتجات البترولية على الرغم من الحوافز التي وضعتها الحكومة، مما يعني أن مصافي البترول المتبقية يجب أن تعمل بقدرات أعلى لمواكبة الطلب.

    النبأ السار لمصافي التكرير هو أنه بعد عدة سنوات من خسارة الأموال أو بالكاد تحقيق ربح، أصبح إنتاج المنتجات البترولية أمرًا مربحًا مرة أخرى.

أحدث التعليقات

جاري تحميل المقال التالي...
قم بتثبيت تطبيقاتنا
تحذير المخاطر: ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.
تعتبر النسخة الإنجليزية من هذه الاتفاقية هي النسخة المُعتمدَة والتي سيتم الرجوع إليها في حالة وجود أي تعارض بين النسخة الإنجليزية والنسخة العربية.
© 2007-2024 - كل الحقوق محفوظة لشركة Fusion Media Ltd.