😎 تخفيضات الصيف: خصم يصل لـ 50% على الأداة الأفضل لاختيار أفضل الأسهم بتقنيات AI مع InvestingProاحصل على الخصم

الذهب يتمنى رفع الفائدة، والفيدرالي حائر

تم النشر 21/03/2023, 14:31
NDX
-
XAU/USD
-
GS
-
JPM
-
DX
-
GC
-

يوم الجمعة الماضي بعد افتتاحية السوق الامريكي ، أقلعت أكثر من 20 طائرة خاصة من مركز البنوك الكبيرة في اوماها الى قصر الثعلب العجوز وارن بافيت بعد توصية من الرئيس الأمريكي جو بايدن لهم بأن يذهبوا إليه ليدلهم على الطريق الصحيح للخروج من أزمة البنوك الوليدة والتي ما زالت في مهدها حتى الآن.

بعدها بيومين فقط رأينا الدول السبع الصناعية الكبرى تقوم بعملية تسريع غير مسبوقة في نقل الأموال فيما بينها لإنقاذ اي بنك يتضرر بصورة فورية.

يجتمع أعضاء الفدرالي اليوم والغد لمناقشة قرار الفائدة الذي من المتوقع أن يصدر غدا مساء الأربعاء ، مع تضارب تصريحات أعضاء الفدرالي أنفسهم حول القرار وهو ما أثار ذبذبة عالية بالاسواق ، بعضهم يرى ضرورة الرفع لمواجهة التضخم وبعضهم يرى التثبيت لمواجهة ازمة البنوك وبعضهم يرى التيسير بتخفيض الفائدة لقتل ازمة البنوك في مهدها وقبل أن تنتقل العدوى من البنوك الصغيرة والمتوسطة إلى البنوك الكبيرة.

ولا أخفيك سراً عزيزي القارئ ان الذهب يتمنى رفع الفائدة ، وهنا سيختلف الجميع معي ، كيف يستفيد الذهب من رفع الفائدة وهو قرار بالأساس يصب في مصلحة الدولار عدو الذهب اللدود.

والاجابة على هذا السؤال تستدعي ما ذكره مدراء البنوك المتضررة والمفلسة والاخرى التي على وشك الإفلاس ، عندما تم سؤالهم ما اوصلكم الى وضعكم هذا ، كانت اجابتهم جميعاً واحدة ، هو الفائدة المرتفعة.

البنوك عزيزي القارئ في الولايات المتحدة تعتمد على مصدرين في الدخل والربح ، المصدر الأول والأهم هو الاستثمار بالأسهم والسندات ، والمصدر الآخر هو الإقراض ، وعندما انخفضت الاسهم القوية ومؤشرات الناسداك والاس اند بي تأثر دخل البنوك سواء من قيمة الأسهم ، أو حتى من الأرباح التي تتلقاها من استثمارها بالشركات ، فجميعنا يعلم ان الارباح كانت مخيبة للآمال في الربعين الماضيين.

ومن ناحية اخرى عجزت المصارف عن تحقيق دخل من الإقراض وتمويل المشاريع الصغيرة وذلك بسبب ارتفاع الفائدة وارتفاع التضخم مما جعل مخاطر الإقراض عالية ، هنا وجدت البنوك نفسها في ازمة محدقة وهي انعدام الدخل ، وكثرة الخسائر ، تستطيع البنوك الكبيرة مثل جي بي مورجان (NYSE:JPM) وجولدمان ساكس (NYSE:GS) وبنك أوف اميركا تحمل هذه الاجواء ، لكن البنوك ذات السيولة المنخفضة مثل سيجنتشر او سيليكون فالي وفيرست ريبابلك لم تستطيع التحمل.

لذا نستفيد من ذلك أن الفائدة المرتفعة تضر بمعظم البنوك حاليا نظراً لانخفاض اسواق الاسهم من ناحية ، وشبه توقف للاقراض والتمويل ، وهو ما يعني أن عناد الفدرالي في رفع الفائدة سيصب في مصلحة الذهب لأنه سيسبب ضرراً أكبر للبنوك وسنسمع عن افلاسات اكثر ومحتمل تكون أكبر ، ولن يكون اي بنك مهما كان حجمه في مأمن من تلك المشكلة.

من ناحية أخرى خدمت ازمة البنوك تلك الفدرالي في حربه ضد التضخم حيث تسببت في هبوط النفط بأكثر من 10% ولا يخفى على الجميع أن ارتفاع النفط وانخفاضه هو الأساس في تحريك مؤشر التضخم في أي اقتصاد ، النفط هو العمود الفقري لاقتصاد الدول وارتفاعه وانخفاضه يؤثر لحظيا على التضخم ، وهو ما قد يعطي سببا لأعضاء الفدرالي بتنحية مشكلة التضخم جانباً مؤقتا والتفرغ لقتل مشكلة البنوك سريعا قبل ان ينتشر الوباء إلى بنوك أكبر حيث يصعب حل المشكلة وقتها.

لذا إذا رأيت الفدرالي قام برفع الفائدة فسنرى المضارب قصير الأجل والأموال الساخنة ستضارب على هبوط الذهب بصورة لحظية لكنه سرعان ما سيعاود الانطلاق وبقوة مرة أخرى معتمداً في ذلك ان هذا الرفع سيشبه رش المزيد من الكيروسين على النار وهو ما سيزيد أزمة البنوك اشتعالاً.

اما تثبيت الفائدة أو خفضها سيؤدي الى المضاربة السريعة على صعود الذهب ومن ثم سيعاود الهبوط مرة اخرى بعد خروج الأموال الساخنة ، لان المستثمر المستمر بالسوق سيعلم أن هذا في مصلحة حل مشكلة البنوك والتي كانت هي الدافع الرئيسي في صعود الذهب ، وقد يعتبر التثبيت او الخفض مسكن مؤقت لتلك المشكلة وهو ما سيعني انتفاء سبب صعود الذهب على المدى القصير.

-----------------

التحليل الفني

مستويات 2000$ للأوقية قام الذهب باختبارها في السابق مرتين ، وفي المرتين أحرز تقدما واسعا حتى مستويات 2070 تقريبا والتي عاود منها الهبوط سريعا في المرتين اسفل مستويات 2000$ ، وهذا السلوك مشابه تماما لما حدث مع الذهب بين عامي 2008 وحتى 2010 حيث اختبر الذهب مستويات 1000$ للأوقية أكثر من مرة وفشل في اختراقها ، وكانت تلك المناطق وقتها مناطق جديدة كليا على الذهب لم يتداول فيها عبر التاريخ ، شهد هبوطاً حاداً وقتها أثناء الأزمة العالمية حتى مستويات 670$ ليعاود الصعود نحو مستويات 1000$ مرة اخرى ، ثم نجح في اختراقها ، بعد اختراق تلك المستويات استمر صعود الذهب حتى مستويات 161% على نسب صعود فيبوناتشي وبدون توقف حتى أحرز مستويات 1250$.

سلوك الذهب اثناء اختراق مستويات 1000$ التاريخية

اذكر هذا السيناريو لأننا بوضع مشابه بصورة كبيرة حيث ان مستويات ال 2070 $ للأوقية هي مستويات تاريخية لم يتداول الذهب أعلاها من قبل ، ولا توجد مقاومات يمكن تحديدها لذا لم يتركنا التحليل الفني هكذا بدون حل لتلك المواقف ، قال لنا اذهبوا إلى موقف شبيه لتعلموا ما هو السلوك المتوقع ، في تلك الحالة إذا حسبنا فيبوناتشي التصحيحية من مستويات 2070 وحتى قاع 1615 سنجد أن مستويات 161% ستكون عند السعر 2350 للذهب ، وهذا هو السلوك الاقرب للحدوث في حال نجح الذهب باختراق مستويات 2070 دولاراً للأوقية.

السلوك المتوقع للذهب في حال تم اختراق مستويات 2070

---------------------

على المدى القصير:

الذهب على المدى القصير

على المدى القصير نجد الذهب يتداول في قناة سعرية صاعدة نجح من خلالها تجاوز مستويات 2000$ لكنه سرعان ما عاود الهبوط أسفلها بعد تهدئة مشكلة البنوك مؤقتاً ، يظهر الذهب نمط سلبي وهو "الرأس والكتفين" مع خط عنق في مستويات 1960 متزامناً في ذلك السعر من الحد السفلي للقناة السعرية الحالية.

لذا نرى ان الذهب سيحافظ على فرص الصعود كلما بقيت الاسعار اعلى من مستويات الدعم القوي 1960 ، والتي بالنجاح في الثبات أعلاها يستمر صعود الذهب للمقاومة التالية 1987 ثم مستويات 2000$ ، منتظراً بعدا الفدرالي في تحديد مصيره على المدى القصير.

اما في حال فشل الذهب في التماسك أعلى مستويات 1960$ فهذا يعني بدء موجة تصحيحية للذهب نحو مستويات ما بين 1925 وحتى 1915 ،

تمنياتي بالتداول السعيد والربح الوفير

كريم راغب - محلل فني

لمراجعة مقالاتنا السابقة على انفستنج

أحدث التعليقات

جاري تحميل المقال التالي...
قم بتثبيت تطبيقاتنا
تحذير المخاطر: ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.
تعتبر النسخة الإنجليزية من هذه الاتفاقية هي النسخة المُعتمدَة والتي سيتم الرجوع إليها في حالة وجود أي تعارض بين النسخة الإنجليزية والنسخة العربية.
© 2007-2024 - كل الحقوق محفوظة لشركة Fusion Media Ltd.