احصل على بيانات بريميوم: خصم يصل إلى 50% على InvestingProاحصل على الخصم

الذهب سيكذب جميع المحللين

تم النشر 07/08/2023, 20:10
XAU/USD
-
DX
-
GC
-

"أسوء ما في الأسواق باختلافها أنها مليئة بمن تحب الثرثرة، وأجمل ما في الأسواق أن الأسواق لا تستجيب لتلك الثرثرة"

عندما ترى الضجيج في الأسواق عالي، عندما ترى الإعلام يتكلم عن انهيارات غير متوقعة، عندما ترى الكثير من التعليقات السلبية حول الأسواق، عندما ترى تضارب آراء المحللين، عندما ترى الكثير من التداول العرضي، أعلم أنك أمام حالة واحدة لا مفر منها ألا وهي أن صانع السوق بدء يسئم من وجود القطيع، و القطيع يعاني من غموض الأسواق وبدأ يفقد الأمل بالتحليل الفني، حينها تماماً تكون الفرصة المثالية للاستعانة بقواعد الاقتصاد.

مقتبس من كتاب Master the Market لمؤلفه توم وليام

آخر التطورات الفنية

هبط الذهب مؤخراً من 1950 و بقوة متوجهاً إلى أعمق نقطة سعرية لآخر 15 يوماً وهي 1924، ثم يعود ليتداول بالقرب من 1940، علماً أننا في مقالنا السابق كنا وقد قلنا باختصار شديد أن الصعود لن يكون إلا بحال تحقق شرط معين، وعدم تحقق هذا الشرط هو ببساطة حالة غموض.

آخر الأخبار وأثرها على السعر

"عليك أن تعلم أن صناع السوق جميعهم، ومهما بلغت مكانتهم المالية، فإنهم لا يستطيعون التحكم بالسوق، وإنما يستجيبون للسوق فيجري السوق كما يريدون"

توم وليامز

ينتظر الذهب في هذا الأسبوع الكثير من الاخبار التي لها أثر على الذهب سواء على المدى القريب أم على المدى البعيد ويمكن أن نلخص هذه الأخبار على النحو التالي:

1. الصادرات

2. الواردات

3. ميزان الدفوعات

4. مؤشرات التضخم: عن طريق مؤشرات أسعار المستهلكين و المنتجين

5. مستويات البطالة

6. مؤشرات ميشيغان للتضخم

7. مؤشر ميشيغان لثقة المستهلك

يمكن أن نلخص الأثر على النحو التالي:

· إذا كان فارق الصادرات عن الواردات سلبي ( هناك عجز في ميزان المدفوعات الحكومة الأميركية)، ( وهذا المتوقع وفقاً لما لدينا من أرقام)، سنرى حينها سلبية شديدة على الاقتصاد الأميركي، و على الدولار و هذا سلبي لصالح الدولار، لتقوم بالحسابات فقط أطرح رقم الواردات من الصادرات فإذا كان الناتج سلبي فهناك عجز في ميزان المدفوعات.

· إن ارتفاع مؤشرات التضخم أو بقائها على حالها ينعكس على سعر الذهب من خلال العلاقة الطردية بين التضخم و الذهب على المدى البعيد

· العلاقة ما بين البطالة والذهب طردية، ارتفاع معدلات البطالة يؤول إلى ارتفاع سعر الذهب

· انخفاض ثقة المستهلك تدفع بأسعار الذهب إلى الارتفاع.

· لمؤشرات ميشيغان أثر كبير على سعر الذهب من حيث المدى البعيد فارتفاعها يعزز نظرتنا الفنية حول الذهب على المدى البعيد.

الخلاصة: من جميع الأخبار السابقة نتوقع أن يكون لفارق الصادرات عن الواردات المحرك الأساسي للأسواق بالمرتبة الأولى، ثم لتوقعات البطالة الأثر الثاني الأكبر، ثم توقعات ميشيغان للتضخم، وما نتوقعه من حيث التحليل الأساسي أن يكون هناك عجز في ميزان الدفوعات، يؤدي إلى ارتفاع سعر الذهب، والذي يعزز من ارتفاع سعر الذهب هو ارتفاع نسب البطالة، ومؤشرات ميشيغان للتضخم.

التحليل الفني للسعر

بالنظر فنياً على السعر نلاحظ التالي:

1. السعر يتداول أعلى الشق العلوي لنموذج راية صاعد، وهذا يتطلب أن يختبر السعر الشق العلوي للراية قبل مناورة الصعود، علما ً أن الشق عند 1910 و 1920.

2. وجود نماذج لشموع تدل على هبوط من نوع تصحيح على الشارت الأسبوعي.

3. وجود فوليوم مرتفع عند 1910، 1920 وهذا يدل على أن صناع السوق تركز عند تلك المناطق للشراء.

4. السعر يشكل نموذج الرأس والكتفين، عند الشارت الأسبوعي، لم يتم اختبار عنق الرأس حتى هذه اللحظة

الخلاصة الفنية:

نظراً لارتفاع الفوليوم عند مستويات سعرية متدنية فهذا يدل على أن السعر لا بد له من عزم يأخذه من الهبوط ن حتى يبلغ مستويات سعرية متدنية، وعليه نقول إن السعر سيصحح حتى 1910، ثم يبدأ الصعود من 1910 باستهداف 1985، وبحال صعد من هذه المستويات دون اختبار 1910 فإنه لن يكمل الصعود.

السوق على المدى المتوسط بناء على التحليل الفني

"ليس من الضروري معرفة إلى أين سيذهب الاتجاه بقدر ما يهم أن تعرف كيف ستتصرف مهما حدث فهذا دورك كمتداول"

مارك دوجلاس في كتابه Trading in the zone

كوننا ننطلق من أن السوق بيئة احتمالية و أن أي احتمال فيها وارد، ولا يسعنى سوى أن نرجح احتمال على آخر بحال تحقق شرط هذا الاحتمال وهذا ما يسمى أسلوب الشرط و النتيجة، فعليه نقول

  • السيناريو الأول

الشرط: عجز في ميزان المدفوعات، أختبر السعر 1910، أغلق أعلى 1925

دقة السيناريو: 70%

سنرى حينها صعود قوي من 1925، بتوجه نحو 1985

  • السيناريو الثاني

الشرط: عدم تحقق الشرط السابق كاملاً، أو تحققه دون أن يختبر السعر مستويات متدنية

دقة السيناريو: 30%

نحن بهذه الحالة أقرب للغموض من أن نتوقع وهنا ابسط ما يمكن أن نقول تذبذب لا نتيجة منه

الذهب

الذهب

رأي المحلل الفني

في الختام عزيزي التاجر، تذكر تماماً أن الأسواق صُممت لكي يربح أحد مقابل أن يخسر الآخر، و الخاسر الوحيد هنا هو من يظن أن الأسواق من الممكن أن تتعامل معها ضمن خيار واحد فقط، وهذه الفكرة تماماً هي التي تميز صانع السوق عن صغير يلهو في السوق، الأول يدرس كل الاحتمالات ليضع خطة لكل احتمال، مقارنة بالثاني الذي يملك رأي واحد بحجة أنه استغرق كثيراً حتى بنى هذا الرأي، وهذا يذكرني حقيقية بمقولة تنطبق على فئة كبيرة ممن يتاجرون في السوق بهذه الطريقة وهي أن الشيطان يكمن في التفاصيل، فعندما تغرق في تفاصيل التحليل أملاً بدقة أكبر فأنت ضحية احتمال واحد، وخطة واحدة.

نذكرك أن تسجل للندوة التي سنقيمها في 10Aug، برعاية investing، وذلك للحديث عن كيف نتعلم بشكل صحيح من أسواق المال، للتسجيل أضغط هنا.

المحلل: عمر الصياح

تابع معنا أثر الأخبار، على الحساب الرسمي الخاص بنا.

Twitter: @omarsyyah

أحدث التعليقات

جاري تحميل المقال التالي...
قم بتثبيت تطبيقاتنا
تحذير المخاطر: ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.
تعتبر النسخة الإنجليزية من هذه الاتفاقية هي النسخة المُعتمدَة والتي سيتم الرجوع إليها في حالة وجود أي تعارض بين النسخة الإنجليزية والنسخة العربية.
© 2007-2024 - كل الحقوق محفوظة لشركة Fusion Media Ltd.