😎 تخفيضات الصيف: خصم يصل لـ 50% على الأداة الأفضل لاختيار أفضل الأسهم بتقنيات AI مع InvestingProاحصل على الخصم

كيف تستعد للسوق الصاعدة في ظل دخل محدود؟

تم النشر 04/09/2023, 15:43
GOOGL
-
AAPL
-
DX
-
GOOG
-
BTC/USD
-
BTC/USD
-

"التاجر، رجل الأعمال و المبرمج هم الأشخاص الثلاثة الذين عليهم أن يحققوا ثروات في الأزمات وهذا من خلال حل أكبر قدر ممكن من المشاكل وإن لم يستطيع حل المشاكل يستطيع اقتناص الفرصة القادمة من هذه الأزمة"

عام 2007، وفي ظل ازمة أصابت العالم قاطرة ً خرج روبرت كيوساكي بأكبر أرباحه مبرراً في ما بعد أنه استفاد من أزمة الهبوط التي حدثت، والتي رأى فيها هبوط التسعينيات.

عام 2006، صنف بيل جيتس من قائمة الأثرياء علماً أن شركته في التسعينيات عانت، وكابدت الكثير من الخسائر في ظل فقاعة الإنترنت والتي أودت بشركات ميزانيتها بأموال اليوم لا تقل عن تريليون دولار إلا أن لفقاعة الإنترنت رأي آخر.

عام 1997، ووفقاً WSJ أن عدد حاملي أسهم شركات الإنترنت لا يقل عن 5 مليون شخص، 4 مليون شخص منهم يصنف من ذو الدخل المحدود، 3 مليون منهم عام 2002 يصنف من ذو الضرائب العالية وهذا لكونهم يصنفون من أصحاب الدخل العالي.

مقتبس من كتاب عقلية المليونير

قصة من التسعينات نتمنى أن تتكرر

"إن أول وأهم درس يتعلمه مكافحي الفقر مما حدث في التسعينيات هو أن النمو الاقتصاد أمر رائع "

ريبيكا بلانك

عام 1980، يمكن القول أن ثورة الأنترنت بدأت، وظهرت خلال عشر سنوات ما لا يقل عن 100 شركة اختصت بثورة الأنترنت و تقنيات الويب، ليصل عددها إلى 2500 شركة، ومنهم جوجل (GOOG)، مايكروسفت، ابل (AAPL)، نوكيا، سكايب إلخ ..،و أشهر شركات المعالجات، إلا أن كثرة الشركات من ذات القطاع تجعل السوق وفقاً لمجموعة واسعة من نظريات الإصلاح الذاتي في الاقتصاد، ووفقاً لنظريات العرض والطلب يميل للانهيار بهدف إصلاح ذاته وعرض الأكفأ أي يمكن القول:

"عندما يبلغ عدد الشركات ذات القطاع الواحد كبير، والمنافسة عالية، فإن السوق سينهار بهدف إصلاح ذاته وذلك من أجل أن يعرض أي الشركات ستستمر"

وفقاً لهذا التفسير يمكن أن نقول إن عام 1995 بدأت أزمة فقاعة الأنترنت، وذلك حدث بعد أن ارتفعت أسهم شركات الأنترنت من 1$ للسهم الواحد إلى 250$ ، حيث بدأت تنهار الأسهم واحداً تلو الآخر دون استثناء لأي شركة ووصلاً لعام 1999 بلغ تراجع أسهم شركات الأنترنت 97% لجميع الشركات ومنهم من اختفى تماماً، ولكن في عام 2003 تماماً ارتفعت الشركات الأكثر كفءً بما لا يقل عن 200%

هذه السابقة التاريخية تعلمنا أهم الدروس، وأهم المحاور التي يمكن أن نلخصها على النحو التالي:

1. إن الانهيار الذي حدث جعل الشركات ذو الأداء الضعيف تختفي تماماً وهذا جعل الاقتصاد في الوقت الحالي أكثر قوة

2. ما حدث يسمى اقتصادياً حدث قابل للمقاربة أي يمكن أن نقيس عليه أحداث اليوم

بدراسة أجراها فريق استثماري لجامعة نابو بماليزيا أنه بحال تم استثمار 1$ في جميع الشركات السابقة ما العائد بعد أن انتهت الأزمة، ليكون الجواب وبعيداً عن طول الإثبات و مع القبول بأن 60% من الشركات قد اختفى هو 40.000$ هو مبلغ لا يعد بالقليل بالمطلق مقارنة 2500$.

كون هذا الحدث قابل للمقاربة، وكون الثروات تأتي من الأزمات، وكوننا لا يمكن أن نعود بالزمن للوراء من أجل أن نعيد الاستثمار بشركات الأنترنت، سنعيد الاستثمار بأكثر التقنيات حداثة اليوم في القطاع الاقتصادي وهي تقنية سلسلة الكتل أي ( البيتكوين، الإيثيريوم ... )

علائم قرب السوق الصاعدة

"من يتداول بناء على الأمل فهو تحت رحمة السوق الصاعدة، ومن يتداول بناء على الخوف فهو تحت رحمة صانع السوق، لذا عليك أن تتداول بناء على خطة"

عمر آل صياح

اقتصادياً ممكن أن نقارب الحدث الذي حدث مع شركات الإنترنت مع ما يحدث للعملات اليوم، وهذا نظراً لكونها كثيرة، وعديدة وجميعها يسعى لأن يثبت ذاته ولكن يبقى السؤال الأكثر أهمية وهو متى تبدأ السوق الصاعدة حتى لا نشتري بشكل خاطئ و إنما نشتري من القاع هذا إن أمكن أو ن نشتري مع قريب بداية السوق الصاعدة

العلائم الفنية:

1.بالنظر فنياً على شارت البيتكوين نلاحظ تشكل نموذج الرأس والكتفين الزمني وهو نموذج يتكرر مرة كل أربع سنوات على البيتكوين، ولقد حدث النموذج بعد خمس أمواج إليوت هابطة، وبنهاية تريند هابط كبير.

2.بالنظر إلى التوافق الزمني و الدورة الزمنية (تكلمنا عنه سابقاُ)، فإن البيتكوين بانتظار الهالف الرابع Halving))، الذي سيحدث في مطلع الشهر الرابع من سنة 2024، علماً أن البيتكوين اعتاد أن يسلك ثلاث سنوات صاعدة تليها سنة هابطة وذلك استعداداً للهالف ونحن حالياً في السنة الرابعة من نهاية الدورة الزمنية.

الدورة الزمنية للبيتكوين

 

رسم بياني للبيتكوين

العلائم الاقتصادية

1.بالنظر إلى أن الانهيار الذي أصاب العملات الرقمية هو من أجل أن يستعرض العملات الأكثر جدارة، وبعد أن رأينا أن كثير من العملات انهارت مثل لونا على سبيل المثال، يمكن القول أن تلك المقاربة التي تحدثنا عنها في المقدمة بدت تتجلى على أعيننا في حادثة هيئة الأوراق المالية SEC، وكيف جابهت مجموعة واسعة من العملات.

2.في مقال لي سابق بعنوان البيتكوين يغير قناعة الكبار وانصحك بقراءته بشدة، وضحنا أن دخول كبار الأوراق المالية الساحة يجعلنا كمحللين على يقين بقرب بدء الصعود

متى تبدأ السوق الصاعدة يقيناً:

من حيث التحليل الفني، وبما لدينا من قوانين يمكن أن نقول أن السعر بالوقت الحالي يتداول عند مستويات مقاربة 25k، وإن الصعود الحتمي لن يبدأ حتى نهاية هذا العام بعد الهالف وهذه الفترة القادمة هي فترة تجميع لا أكثر واقصى صعود إن تحقق لن يكون أعلى من 30.000.

أهم ثلاث نصائح

"ليس من الضروري معرفة إلى أين سيذهب الاتجاه بقدر ما يهم أن تعرف كيف ستتصرف مهما حدث فهذا دورك كمتداول"

مارك دوجلاس في كتابه Trading in the zone 

في ظل وجود سوق صاعدة ومحدودية الدخل بالنسبة للأغلب لكوننا قادمين على ركود، وفي ظل أنه لابد من الاستثمار بناء على خطة نقدم لك النصائح التالية لتتجنب أهم الأخطاء.

1.ابدأ بوضع خطة مالية: على سبيل المثال أن تستثمر 25% من الدخل الأساسي، علماً أن أفضل قاعدة هنا يتفق عليها نخبة من تكلم في عالم المال والاستثمار هو عليك أن تضع المبلغ الذي لا تتعجل الربح فيه.

2.ابدأ بوضع خطة فنية: بعد أن تقرر المبلغ قرر العملة وهنا إذا كنت متداول فهذا ليس دورك بقدر م هو دور المحلل وتبقى النصيحة الأمثل هي أن تستغرق وقتا طويلاً بالبحث قبل اتخاذ القرار.

3.ابدأ بوضع خطة زمنية لا تقل عن سنتين: حتى يكون الاستثمار مجدي فوفقاً لما لدينا من سابقة خبرة إن الاستثمار الناجح والأقل فترة زمنية ممكنة لا يقل عن سنة وثمانية أشهر بدأ من أشهر الصعود لا من أشهر الانخفاض أي إذا بدأت الاستثمار في الغد عليك العد بعد ثاني يوم يلي الهالف.

أكثر الأخطاء شيوعاً

"اعرف أين يكمن الخطأ حتى تستطيع تجنبه، وتستطيع تقديم الحل لتخرج بالربح"

هارف إيكر

وفقاً لأننا شهدنا الكثير من الأسواق الصاعدة فإننا نرشح لك أشهر الأخطاء والتي وجدنا أنها تحديك عن الصواب

1.لا تعتقد أن الموضوع يتطلب خبرة محلل، تذكر دائماً عزيزي المتداول أن الاستثمار يتطلب مجرد زمن مقارنة بالتداول والذي يتطلب حنكة أكبر

2.لا تعتقد أن العملات الراسخة والتي قام السوق عليها في الأساس لم تعد صالحة للاستثمار أو أن الزمن عفي عليها بالعكس تماماً هي أصلح ما يمكن أن تستثمر به ولو أجزاء بسيطة

3.لا تعتقد أن العملات الحديثة قد تكون آمنة فهي قد تحقق ربح إلا أن هذا الربح غير آمن بالمطلق 

رأي المحلل الفني

في الختام عزيزي القارئ، عليك أن تعلم إن الحياة بمفهومها المادي قائمة على مبدأ إما أن تضحي بالمال أو تضحي بالوقت فإن كنت بحاجة المال ضحي بالوقت، والعكس تماماً، فحتى عند أكثر الناس خبرة هناك تضحية لأحد الخياران ولكن بمقدار أقل، فقد يواجه استثماراً يتطلب منه دراسة لا تقل عن شهر، ولكن خبرته جعلته يدرسه بأسبوع، فضحى بجزء من الوقت ومع ذلك جزء من المال وهو المبلغ الذي خصصه للاستثمار، وهذا أيضاً حال أي مستثمر ناشئ عليه أن يختار بالتضحية لقاء الدخول لذلك تذكر ألا تستهين بالأسواق حتى لا تستهين الأسواق بك.

المحلل: عمر الصياح

للتواصل عبر التويتر.

Twitter: @omarsyyah

أحدث التعليقات

جاري تحميل المقال التالي...
قم بتثبيت تطبيقاتنا
تحذير المخاطر: ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.
تعتبر النسخة الإنجليزية من هذه الاتفاقية هي النسخة المُعتمدَة والتي سيتم الرجوع إليها في حالة وجود أي تعارض بين النسخة الإنجليزية والنسخة العربية.
© 2007-2024 - كل الحقوق محفوظة لشركة Fusion Media Ltd.