احصل على خصم 40%
👀 اكتشف كيف ينتقي وارين بافيت أسهم رابحة تتفوق على إس آند بي 500 بـ 174.3%احصل على 40% خصم

الذهب يُعاود اختبار مستوى هام ويستهل الشهر الجديد بزخم صعودي قوي

تم النشر 01/03/2024, 10:12
محدث 02/09/2020, 09:05

ارتفعت أسعار الذهب عالميًا إلى أعلى مستوياته خلال الجلسة مع تجاوزها مستوى 2050 دولارًا للأونصة، حيث أظهر مقياس التضخم المفضل لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي ارتفاع أسعار المستهلكين بما يتماشى مع التوقعات.

وقالت وزارة التجارة الأمريكية يوم الخميس إن مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي ارتفع بنسبة 0.4٪ الشهر الماضي، مقارنة بزيادة ديسمبر البالغة 0.1٪.

وعلى مدار العام، ارتفع التضخم الأساسي بنسبة 2.8%، منخفضًا عن زيادة يناير البالغة 2.9%.

وشهد سوق الذهب بعض الزخم الصعودي القوي في رد فعله الأولي على أحدث بيانات للتضخم في الولايات المتحدة. وتم تداول العقود الآجلة للذهب لشهر أبريل عند 2058 دولارًا للأوقية، بارتفاع بنسبة 0.75% خلال هذه اللحظات من تعاملات اليوم.

الرسم البياني لسعر الذهب

وفي الوقت نفسه، شهد تلقت سوق الذهب بعض الدعم أيضًا مع استمرار ضعف سوق العمل الأمريكي حيث تقدم العمال الأمريكيون بطلبات للحصول على إعانات البطالة لأول مرة بعد وتيرة أسرع من المتوقع الأسبوع الماضي.

وقالت وزارة العمل الأمريكية إن مطالبات البطالة الأسبوعية زادت بمقدار 13000 إلى 215000 خلال الأسبوع المنتهي في 24 فبراير، مقارنة بالتقدير المنقح للأسبوع السابق البالغ 201000 مطالبة.

وكان الرقم أعلى من التوقعات المتفق عليها، حيث كان الاقتصاديون يتوقعون أن تشهد مطالبات البطالة ثابتة نسبيًا عند حوالي 209000.

وفي الوقت نفسه، سوق الذهب بعض عمليات الشراء القوية في رد فعله الأولي على بيانات إعانات البطالة الأسبوعية المخيبة للآمال.

يمكن القول أن البيانات الصادرة اليوم جاءت في صالح المعدن الأصفر، حيث تحفز هذه الأرقام الفيدرالي الأمريكي على بدء تخفيض الفائدة في وقت مبكر، وهو ما يدعم أسعار الذهب التي لا تدر عائدًا.

يدخل المعدن الثمين شهرًا جديدًا بتطلعات صعودية قوية إذا ما جاءت البيانات القادمة في صالحه وتدعم فكرة خفض الفائدة في وقت مبكر. إذ يأتي ذلك بعدما ظل يتحرك في نطاق ضيق خلال تعاملات شهر فبراير الذي سينتهي اليوم، حيث ارتفع الذهب الفوري بنحو 0.5% فقط هذا الشهر.

لا يزال هناك عدم يقين بشأن الموعد الذي قد يتمكن فيه بنك الاحتياطي الفيدرالي أخيرًا من خفض أسعار الفائدة، إذ من المتوقع على نطاق واسع تثبيت سعر الفائدة عند المستويات الحالية في الاجتماع المقرر عقده في شهر مارس.

طوال النصف الثاني من عام 2023، كان أداء سعر الذهب مثيرًا للإعجاب. وسط الاقتصاد الأمريكي الهش، تمكن الأصل من تسجيل أعلى مستوى جديد على الإطلاق خلال تلك الفترة. وعلى وجه التحديد، ارتفعت إلى قيمة 2135 دولارًا في ديسمبر من العام الماضي. ومع ذلك، لم يكن هذا هو الحال حتى الآن في عام 2024.

وعلى الرغم من التفاؤل الذي كان يشعر به المستثمرون والخبراء بشأن المعدن، إلا أنه لم يصل بعد إلى تلك الارتفاعات الهائلة. ومع ذلك، فقد كان أداؤها أفضل من المتوقع وسط تزايد حالة عدم اليقين في القطاع المالي.

استفاد المعدن من انخفاض الدولار الأمريكي، لكنه تعرض للتراجع بشكل ملحوظ بسبب مقاومة بنك الاحتياطي الفيدرالي لفكرة خفض أسعار الفائدة بشكل مبكر قبل أن يتأكد من هبوط التضخم بشكل مستداك. ولطالما كان يُنظر إلى تخفيضات أسعار الفائدة هذه على أنها حافز لسعر المعدن. ومع ذلك، يتوقع السوق حاليًا احتمالًا بنسبة 78% لعدم تخفيض أسعار الفائدة في مايو.

علاوة على ذلك، فقد انخفضت احتمالات الأشهر التالية. حيث يبلغ احتمال خفض أسعار الفائدة من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي في يونيو الآن 50%، وهو أقل من النسبة المسجلة سابقًا والتي كانت 70%. وبدلاً من ذلك، كان صناع السياسة في بنك الاحتياطي الفيدرالي متشددين وحاولوا خفض توقعات خفض أسعار الفائدة.

أحدث التعليقات

ممتاز
قم بتثبيت تطبيقاتنا
تحذير المخاطر: ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.
تعتبر النسخة الإنجليزية من هذه الاتفاقية هي النسخة المُعتمدَة والتي سيتم الرجوع إليها في حالة وجود أي تعارض بين النسخة الإنجليزية والنسخة العربية.
© 2007-2024 - كل الحقوق محفوظة لشركة Fusion Media Ltd.