🔥 لا تفوت فرصة صعود الأسهم.. أكبر حيتان التكنولوجيا يسجلون صعودًا بـ 7.1%. استراتيجية فريدة لانتقاء الأسهم بالذكاء الاصطناعياحصل على 40% خصم

تصريحات باول تشير إلى أن الفيدرالي الأمريكي في مأزق كبير بشأن الفائدة

تم النشر 17/04/2024, 18:55
© Reuters.
XAU/USD
-
DHLn
-
DX
-
GC
-

Investing.com - خفف رئيس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي جيروم باول من توقعات التخفيضات الوشيكة في أسعار الفائدة يوم الثلاثاء – في إشارة إلى أن بنك الاحتياطي الفيدرالي ربما يكون قد ضخ الكثير من الأموال في الاقتصاد خلال الوباء لدرجة أن الفائض لا يزال يشق طريقه عبر البلاد.

وفي حديثه خلال حلقة نقاش في مركز ويلسون بواشنطن، قال باول إنه على الرغم من تراجع ضغط التضخم في العام الماضي، إلا أنه لم ينخفض بشكل كافٍ في الأشهر الأخيرة.

اقرأ أيضًا: دويتشـه بنك يعدل توقعاته لأسعار الذهـب العالمية في العام الحالي والقادم

وقال باول يوم الثلاثاء "من الواضح أن البيانات الأخيرة لم تمنحنا ثقة أكبر وتشير بدلا من ذلك إلى أنه من المرجح أن يستغرق الأمر وقتا أطول من المتوقع لتحقيق تلك الثقة".

وهذا يعني أن بنك الاحتياطي الفيدرالي ليس واثقًا في هذه المرحلة من أن التضخم يتجه إلى المستوى المستهدف البالغ 2٪ على المدى الطويل.

ويساهم نمو الوظائف القوي في زيادة نسب التضخم بشكل عام. على وجه الخصوص، أشار باول إلى أن مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي – وهو مقياس رئيسي للتضخم بالنسبة لمجلس الاحتياطي الفيدرالي – لم يتغير كثيرًا في مارس مقارنة بقراءته البالغة 2.8٪ في فبراير.

وأضاف باول أن بنك الاحتياطي الفيدرالي يمكنه إبقاء أسعار الفائدة مرتفعة لفترة أطول لتهدئة ارتفاع الأسعار – على الرغم من أن البنك المركزي لديه أيضًا مجال للخفض في حالة "ضعف سوق العمل بشكل غير متوقع".

وأضاف: "إذا استمر التضخم المرتفع، فيمكننا الحفاظ على المستوى الحالي من القيود طالما لزم الأمر".

اقرأ أيضًا: عملة آسيوية تهزم الـدولار الأمريكي في معركة العملات المـشفرة!

من ناحية أخرى، يجعل ارتفاع أسعار الفائدة الاقتراض أكثر تكلفة لأي شيء من الرهن العقاري إلى بطاقات الائتمان - فهو يشجع الناس على الادخار بدلا من الإنفاق، وهو ما يساعد من الناحية النظرية على خفض الأسعار. لكن الأمر يستغرق بعض الوقت قبل أن تظهر التأثيرات، ويكمن الخطر في أن البنك المركزي يرفع أسعار الفائدة إلى النقطة التي يتباطأ فيها الاقتصاد بل ويميل إلى الركود مع انكماش الطلب.

وعلى العكس من ذلك، فإن أسعار الفائدة المنخفضة تشجع على الاقتراض والإنفاق - وبالتالي تدفع الاقتصاد عندما يتباطأ النمو، كما حدث أثناء جائحة كوفيد-19 عندما خفض بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة بشكل كبير وضخ الأموال في النظام الاقتصادي.

كانت تعليقات باول يوم الثلاثاء خروجًا عما كانت عليه قبل شهر واحد فقط، عندما تمسك مسؤولو بنك الاحتياطي الفيدرالي بتوقعاتهم بإجراء ثلاثة تخفيضات في أسعار الفائدة هذا العام.

وهي توضح أيضاً التوازن الصعب الذي يواجهه بنك الاحتياطي الفيدرالي في حين يحاول توجيه الاقتصاد الأميركي نحو "الهبوط الناعم"، وبالتالي تجنب الركود.

كتب جيم ريد، الباحث الاستراتيجي في دويتشه (ETR:DHLn) بنك، في مذكرة يوم الثلاثاء أنه يعتقد أنه سيكون "من الصعب للغاية" تحقيق هبوط سلس للاقتصاد الأمريكي لأنه انتقل من أكبر قفزة في المعروض النقدي منذ الحرب العالمية الثانية إلى أكبر انكماش منذ عام 1930.

وأضاف ريد في المذكرة المنشورة قبل تعليقات باول على أنه على الرغم من قيام بنك الاحتياطي الفيدرالي بتشديد المعروض النقدي – رفع أسعار الفائدة 11 مرة منذ مارس 2022 – فإن حجم التحفيز الخاص بفيروس كورونا والمعروض النقدي لا يزال مؤثرًا في الاقتصاد.

لكن ريد يعتقد أنه يمكن استنزاف الأموال الفائضة من الاقتصاد في وقت لاحق من هذا العام، عندما يعود المعروض النقدي في الاقتصاد إلى طبيعته.

وكان رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي باول قد قال إن التضخم "مؤقت" وسط جائحة كوفيد-19 لكنه توقف عن استخدام المصطلح في عام 2022 وسط ارتفاع الأسعار المستمر.

ومن المقرر أن يجتمع بنك الاحتياطي الفيدرالي في الفترة من 30 أبريل إلى 1 مايو لاجتماع السياسة المقبل.

اقرأ أيضًا: هل تعد أرامـكو السـعودية استثمارًا جيدًا في 2024؟ تحليل شامل لسهم الشركة

تحركات الأسواق بعد كلمة باول

سجلت أسعار الذهب مستوى قياسي مرة أخرى يوم الأربعاء، بعد أن أكد رئيس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول أن القراءات الأخيرة حول مكاسب الوظائف والتضخم الأعلى من المتوقع لا تغير بشكل جوهري الصورة العامة للسياسة الاقتصادية هذا العام.

 ووصل السعر الفوري للذهب إلى مستوى قياسيا مرتفعا عند 2294.99 دولارا في وقت سابق من جلسة أمس. فيما جرت تسوية العقود الأمريكية الآجلة للذهب مرتفعة 1.5% عند 2315 دولارا.

فيما استقر الدولار على نطاق واسع يوم الأربعاء مما أبقى الين قريبا من أدنى مستوياته في 34 عاما.

أحدث التعليقات

قم بتثبيت تطبيقاتنا
تحذير المخاطر: ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.
تعتبر النسخة الإنجليزية من هذه الاتفاقية هي النسخة المُعتمدَة والتي سيتم الرجوع إليها في حالة وجود أي تعارض بين النسخة الإنجليزية والنسخة العربية.
© 2007-2024 - كل الحقوق محفوظة لشركة Fusion Media Ltd.