💼 احمِ محفظتك مع اختيارات الأسهم المدعومة بالذكاء الاصطناعي من InvestingPro - الآن خصم يصل إلى 50% احصل على الخصم

اتجاه السيارات الكهربائية يقترب، ولكنه أقل حدة من الطفرة السابقة

تم النشر 22/06/2024, 12:00
© Reuters.
GM
-
HMC
-
TM
-
TSLA
-
STLAM
-

يتوقع المحللون في بنك أوف أمريكا زيادة أقل سرعة في اعتماد السيارات الكهربائية (EVs) مما كانوا يتوقعونه سابقاً، وفقاً لأحدث تقرير لهم عن هذه الصناعة. ويتوقعون أنه بحلول عام 2028، ستمثل السيارات الكهربائية والسيارات الهجينة حوالي 60% من جميع طرازات السيارات الجديدة التي تم طرحها، وهو ما يمثل انخفاضاً عن نسبة 64% التي تم توقعها العام الماضي.

يشير التقرير الصادر عن بنك أوف أمريكا إلى تجدد الاهتمام بالسيارات التي تعمل بمحركات الاحتراق الداخلي (ICEs)، حيث من المتوقع أن يكون عدد طرازات السيارات الجديدة التي تعمل بمحركات الاحتراق الداخلي مساوياً تقريباً لعدد طرازات السيارات الكهربائية الجديدة (112 مقارنة بـ 113) في السنوات الأربع المقبلة. أصبحت السيارات الهجينة، التي تستخدم محرك احتراق داخلي ومحركاً كهربائياً معاً، أكثر شيوعاً، حيث تشكل 20% من طرازات السيارات الجديدة. وهي جذابة للعملاء الذين يرغبون في تحسين كفاءة استهلاك الوقود ولكنهم ليسوا مستعدين للتحول بالكامل إلى السيارات الكهربائية. ويؤثر هذا التحول على شركات تصنيع السيارات مثل جنرال موتورز (GM)، التي تركز الآن على تطوير السيارات الهجينة والكهربائية على حد سواء.

ومن المتوقع أيضاً أن تنمو الحصة السوقية للسيارات الكهربائية بشكل أبطأ، لتصل إلى 25% بحلول عام 2027، أي بعد عام واحد مما توقعه بنك أوف أمريكا سابقاً. ويقدّرون أن مبيعات السيارات الكهربائية في الولايات المتحدة ستبلغ 1.8 مليون سيارة في عام 2024، وسترتفع إلى 4.5 مليون سيارة بحلول عام 2028. ويعني ذلك أن السيارات الكهربائية ستشكل 11% من إجمالي مبيعات السيارات الجديدة في عام 2024 (بانخفاض عن النسبة المتوقعة سابقًا وهي 14%) و25% في عام 2027 (بانخفاض عن النسبة المتوقعة سابقًا وهي 27%).

ويتوقع بنك أوف أمريكا أن تستمر شركة Tesla (TSLA) في أن تكون العلامة التجارية الرائدة في سوق السيارات الكهربائية، مدعومة بطرح إصدارات جديدة من الطراز 3 والطراز Y، بالإضافة إلى طراز جديد بأسعار معقولة. ومع ذلك، من المتوقع أن تستحوذ الشركات المصنعة للسيارات الراسخة على حصة أكبر من سوق السيارات الكهربائية، حيث سترتفع حصتها في السوق من 40% حالياً إلى 65% بحلول عام 2027. ويحدد بنك أوف أمريكا شركات ستيلانتس وجنرال موتورز (GM) وتويوتا وهوندا كشركات من المرجح أن تزيد حصتها السوقية في سوق السيارات الكهربائية المتغيرة.


تم إنشاء هذا المقال وترجمته بمساعدة الذكاء الاصطناعي وتمت مراجعته من قبل أحد المحررين. لمزيد من المعلومات، يُرجى الرجوع إلى الشروط والأحكام الخاصة بنا.

أحدث التعليقات

قم بتثبيت تطبيقاتنا
تحذير المخاطر: ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.
تعتبر النسخة الإنجليزية من هذه الاتفاقية هي النسخة المُعتمدَة والتي سيتم الرجوع إليها في حالة وجود أي تعارض بين النسخة الإنجليزية والنسخة العربية.
© 2007-2024 - كل الحقوق محفوظة لشركة Fusion Media Ltd.