أخبار عاجلة
0

لماذا تخلفت الليرة التركية عن عملات الأسواق الناشئة، وهل تعود للحياة مرة أخرى؟

بواسطة Investing.com (Investing.com السعودية)الفوركس12 فبراير 2019 ,10:50
sa.investing.com/analysis/article-200243667
لماذا تخلفت الليرة التركية عن عملات الأسواق الناشئة، وهل تعود للحياة مرة أخرى؟
بواسطة Investing.com (Investing.com السعودية)   |  12 فبراير 2019 ,10:50
تم الحفظ. مشاهدة العناصر المحفوظة
هذا المقال موجود أصلاً في العناصر المحفوظة
 

المقال مترجم من اللغة الإنجليزية بتاريخ 12/2/2019

حظت عملات الأسواق الناشئة ببداية عظيمة هذا العام. إذ أجبر التباطؤ في الاقتصاد العالمي الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي على التوقف المؤقت في رفع معدلات الفائدة، كما تراجع البنك الأوروبي المركزي عن خطط التضييق الأولى.

وظهر جليًا على الأسواق الناشئة الارتياح لتلك التغيرات التي أٌجبرت عليها الدول الكبرى، فتراجع الدولار بنسبة 1.9% أمام البيزو المكسيكي، و4.2% أمام الراند الجنوب أفريقي، وهبط 5.9% أمام الروبل الروسي. بيد أن هناك لاعب مهم وكبير في سوق الفوركس للأسواق الناشئة لم يحظ بمثل تلك التحركات القوية، بدون مبررات في عيون البعض.

لم تتحرك اليرة التركية سوى نسبة 0.3% أمام الدولار الأمريكي من بداية العام وحتى تاريخ اليوم، ويحدث ذلك رغمًا عن معدلات الفائدة شديدة الارتفاع، والتحسن المستمر والسريع في ميزان المدفوعات، والعلامات المشجعة الدالة على حدوث تقدم في التعامل مع معدلات الدين المؤسسي المرتفعة، وإن كان هذا التقدم يتسم بشيء من البطء. فعلى ما يبدو يظل ما حدث العام الماضي مطبوعًا في ذاكرة السوق، عندما هبطت الليرة التركية بنسبة 45% في فترة ستة أشهر حتى شهر أغسطس، بعدما ضغط الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، على البنك المركزي كي لا يرفع معدلات الفائدة. يلزم عدة أيام فقط لتدمير ثقة الأسواق في البنوك المركزية والعملات، ولكنه تحتاج إلى شهور أو حتى سنوات لتعيد بناء تلك الثقة المهدمة.

انهارت العملة العام الماضي، نظرًا لاضطرابات في السياسة المحلية، ولكن حدث ذلك الانهيار عندما كان الدولار في حالة ارتفاع مستمر على خلفية معدلات الفائدة المرتفعة، والتوقعات القوية من البنك المركزي الأوروبي هو الآخر، واستخدام الأوروبي لتلك التوقعات ليخبر الأسواق أنه سيرفع المعدل الرئيسي. تبدلت التوقعات الاقتصادية الآن، وكانت الأسواق الناشئة تخشى من سحب البنوك الكبرى لمواردها من الوكلاء المحليين لها، مسببة بذلك أزمة ائتمان، وبتغير الأحوال اتضح أن تلك المخاوف لا أساس لها من الصحة، ولن تغادر بنوك كبرى من أمثال: (DE:يوني كريديت)، و(NYSE:ING)، (MC:وبي بي في أي).

"والآن، تعجبنا الليرة التركية أكثر من الروبل أو الراند،" وفق ما يقوله تشارلز روبرتسون، رئيس البحث في الشركة المختصة بالأسواق الناشئة Renaissance Capital.

بالإضافة، يقف معدل الريبو للأسبوع الواحد عند 24% منذ سبتمبر. ويعني هذا أن الليرة توفر مركز إيجابي لتقف أمام اليورو أو الدولار، وتتسم بجاذبية أكبر من عملات الأسواق الناشئة الأخرى مثل عملة جنوب أفريقيا (حيث معدل الريبو الرسمي لها 6.75%) أو روسيا (7.75%). فيعمل البنك المركزي على إعادة بناء الثقة المهدمة، ووعد القائمون على السياسة أن معدل الفائدة سيبقى على ما هو عليه، بالرغم من تقليل التوقعات الخاصة بالتضخم لهذا العام وللعام القادم. يظل معدل التضخم السنوي عند 20.35%. (معدل الريبو: يعرف باتفاق إعادة الشراء، وهو السعر الذي يستخدمه البنك المركزي لإعادة شراء الأوراق النقدية الحكومية من البنوك التجارية، بغرض السيطرة على المعروض النقدي.)

ويتفق الاقتصادي محمد ميركان، من بنك ING، على أن البنك المركزي لن يخفض من معدلات الفائدة حتى شهر يونيو على أقرب تقدير، عندما تسمح التأثيرات الأساسية بحدوث انخفاض في معدل التضخم على أساس سنوي.

تلوح مخاطر في المستقبل، وتتمثل في: إعلان الحكومة الأسبوع الماضي عن نظرها في احتمالية تأميم بنك Isbank، أكبر البنوك المدرجة في البلد، مما أرسل إشارات مربكة للسوق، كما يقول محللو BBVA إن عملية إعادة هيكلة الديون المؤسسية يجب أن تتم بصورة أسرع مما هي عليه الآن، بعد أن ظلت عقد كامل معتمدة على الدولار الرخيص. ومن الناحية الجيوسياسية، انسحبت القوات الأمريكية من شمال سوريا، مما خلق أمور مسببة للإزعاج، فلم يتوقف إردوغان عند رغبته في فرض قوة تأثير على المنطقة مثل تلك التي تفرضها إيران، والسعودية وروسيا، ولكنه أقدم على المخاطرة ومناوشة أكراد سوريا (حليف الولايات المتحدة)، على خلفية شكوك تركية بأن أكراد سوريا يمدون يد العون للأكراد المتمردين في تركيا.

كما تظل احتمالية تدخل السياسة في شؤون البنك المركزي قائمة فلدينا: انتخابات البلديات التي سيواجهها حزب اردوغان في كافة أنحاء البلاد، تنعقد في مارس. ولكن هذه الاحتمالية ضعيفة، لأن الحكومة ستكسب القليل وتخسر الكثير إذا وضعت في اعتبارها محاولة التأثير على البنك المركزي مرة أخرى.

وبالنسبة للمستثمرين الأجانب، تتحسن حالتهم النفسة تجاه تركيا. فاستطاع وزير المالية بيع سندات مقومة بالدولار واليورو دون أي يواجه أي مشكلات في شهر يناير. لو تمكنت الحكومة من إقناع الشعب بعدم تكرار أخطاء السنة الماضية، ستتمكن الليرة من التعافي ومد طريقها إلى الأعلى.

لماذا تخلفت الليرة التركية عن عملات الأسواق الناشئة، وهل تعود للحياة مرة أخرى؟
 
لماذا تخلفت الليرة التركية عن عملات الأسواق الناشئة، وهل تعود للحياة مرة أخرى؟

أضف تعليق

التعليمات لكتابة التعليقات

ننصحك باستخدام التعليقات لتكون على تواصل مع المستخدمين، قم بمشاركة ارائك ووجه اسألتك للمؤلف وللمستخدمين الاخرين. ومع ذلك، من أجل الحفاظ على مستوى عالٍ، الرجاء الحفاظ وأخذ المعايير التالية بعين الاعتبار:

  • إثراء الحوار
  •  إبق مركز على الموضوع وفي المسار الصحيح. تستطيع فقط الكتابة عن المواد التي هي ذات الصلة بالموضوع التي تجري مناقشتها..
  •  الاحترام. يمكن طرح الآراء حتى السلبية بشكل إيجابي ودبلوماسي.
  •  استخدام معيار لأسلوب الكتابة. التي تشمل على علامات الترقيم.
  • ملاحظة: سيتم حذف البريد المزعج و / أو الرسائل الترويجية والروابط داخل التعليق
  • تجنب الألفاظ النابية أو الهجمات الشخصية الموجهة للمؤلف أو لأي مستخدم آخر.
  • غير مسموح بتعليقات إلا المكتوبة باللغة العربية فقط.

سيتم حذف الرسائل غير المرغوب فيها وسيتم منع الكاتب من تسجيل الدخول الى Investing.com.

أكتب ارائك هنا
 
هل أنت واثق من رغبتك في حذف هذا الرسم البياني؟
 
أدخل
قم بالنشر أيضاً على:
 
هل تريد إستبدال الرسم البياني المرفق برسم بياني جديد؟
1000
لقد تم إيقاف إمكانية التعليق لك بسبب تقارير سلبية من المستخدمين. ستتم مراجعة حالتك من قبل مشرفينا.
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.
شكراً لتعليقك. يرجى الأخذ بعين الإعتبار أن جميع التعليقات سيتم الموافقة عليها بعد الفحص من قِبل أحد المشرفين. ولذلك قد تستغرق بعض الوقت قبل أن تظهر على الموقع.
 
هل أنت واثق من رغبتك في حذف هذا الرسم البياني؟
 
أدخل
 
هل تريد إستبدال الرسم البياني المرفق برسم بياني جديد؟
1000
لقد تم إيقاف إمكانية التعليق لك بسبب تقارير سلبية من المستخدمين. ستتم مراجعة حالتك من قبل مشرفينا.
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.
إضافة رسم بياني إلى تعليق
تأكيد الحظر

هل أنت تريك بالتأكيد الحظر %USER_NAME%؟

إن قيامك بهذا يعني أنك و%USER_NAME% لن تكونا قادرين على رؤية مشاركات الأخرى على Investing.com.

لقد تم إضافة %USER_NAME% بنجاح إلى قائمة الحظر

بما أنك قد قمت برفع الحظر للتو عن هذا الشخص، فإنه يتوجب عليك الإنتظار 48 ساعة قبل أن تتمكن من تجديد الحظر.

قم بالإبلاغ عن هذا التعليق

أخبرنا كيف تشعر حيال هذا التعليق

تم الإبلاغ عن التعليق

شكرا جزيلا

تم إرسال تقريرك إلى مشرفينا لمراجعته
توضيح المخاطر: Fusion Media would like to remind you that the data contained in this website is not necessarily real-time nor accurate. All CFDs (stocks, indexes, futures) and Forex prices are not provided by exchanges but rather by market makers, and so prices may not be accurate and may differ from the actual market price, meaning prices are indicative and not appropriate for trading purposes. Therefore Fusion Media doesn't bear any responsibility for any trading losses you might incur as a result of using this data.

Fusion Media or anyone involved with Fusion Media will not accept any liability for loss or damage as a result of reliance on the information including data, quotes, charts and buy/sell signals contained within this website. Please be fully informed regarding the risks and costs associated with trading the financial markets, it is one of the riskiest investment forms possible.
إنشاء حساب عبر جوجل
أو
إنشاء حساب عبر البريد الالكتروني