🔥 لا تفوت فرصة صعود الأسهم.. أكبر حيتان التكنولوجيا يسجلون صعودًا بـ 7.1%. استراتيجية فريدة لانتقاء الأسهم بالذكاء الاصطناعياحصل على 40% خصم

هل نحن على وشك اختبار كارثة اقتصادية؟

تم النشر 11/11/2021, 09:00
EUR/USD
-
DX
-
IT10YT=RR
-

بالنسبة للأسواق التي تحاول أن تتلمس طريقها فى ظل التضخم الأكثر ثباتًا من المتوقع، قد يكون الانتقال إلى أهداف سعرية غير متكافئة من قبل أكبر بنكين مركزيين في العالم وصفة لمزيد من تقلبات أسعار السندات الجامحة والمتكررة بشكل متزايد.

تبنى مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي في عام 2020 هدفًا متوسطًا للتضخم المرن (FAIT) بحيث يكون أكثر مرونة من ذي قبل فى التعامل مع ضغوط الأسعار، وهو تحول كبير في نهج بنك الاحتياطي الفيدرالي المزدوج الذي يحاول تحقيق أقصى قدر من معدلات التوظيف وفى نفس الوقت الحفاظ على استقرار الأسعار.

وهذا العام تبعه البنك المركزي الأوروبي، وحدد هدف تضخم متوسط المدى بنسبة 2٪ وتخلي عن هدفه الراسخ منذ فترة طويلة وهو معدل تضخم "أقل من 2٪ ولكن قريبًا منه".

على الرغم من أن كلا البنكين يتعاملان مع ضغوط الأسعار الحالية باعتبارها "مؤقتة" ، إلا أنهما يواجهان الاختبار الحقيقي الأول لهذه السياسات الجديدة.

قال لين جراهام تايلور، كبير المحللين الاستراتيجيين لأسعار الفائدة في "رابوبنك": "الفهم المتأخر أمر جميل، لكن التوقيت سيء لكى نقوم بإجراء تلك المراجعات". "بموجب الأهداف القديمة، عرفنا وظيفة رد الفعل للبنوك المركزية. والآن هناك المزيد من عدم اليقين حول ذلك."

تجعل الأهداف المرنة الخاصة بالتضخم من الصعب معرفة مدى ارتفاع التضخم الذي سيسمح له أن يستمر وما إذا كانت البنوك المركزية معرضة لخطر التحرك بعد فوات الأوان.

وفى منطقة اليورو تجاوز معدل التضخم السنوي مستوى 4٪ ، بينما من المحتمل أن يكون مؤشر أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة قد تجاوز 5٪ الشهر الماضي، مدفوعاً باختناقات العرض وارتفاع أسعار السلع الأساسية.

وبينما لا تستطيع البنوك المركزية السيطرة على مثل هذه العوامل، فإنها غالبًا ما تتصرف مبكرًا لضمان أن توقعات المستهلكين للتضخم المستقبلي لن تترجم إلى أجور أعلى بشكل ملحوظ.

لذلك بدأت نيوزيلندا والنرويج في رفع الفائدة. وتستعد بريطانيا وكندا للقيام بذلك. بينما يستعد بنك الاحتياطي الفيدرالي للتخلي عن التحفيز الشهري البالغ 120 مليار دولار ، لكنه لا يظهر أي ميل لرفع أسعار الفائدة.

في البنك المركزي الأوروبي، قد لا تأتي تلك الخطوة إلا بعد سنوات.

لكن الأسواق حذرة من مفاجآت الصقور.

بالنسبة إلى ديفيد أرنو، كبير مديري الصناديق في كندا لايف لإدارة الأصول، فإنه يرى أن تلك الأهداف غير المتكافئة تثير مزيدًا من التساؤلات بشأن سياسة رد الفعل للبنوك المركزية.

وقال: "إنهم يقولون إننا سنقوم بتعويض التضخم المنخفض السابق عن طريق السماح للتضخم بالارتفاع أكثر من 2٪ ، لذلك بحساب المتوسط سنحقق هدفنا البالغ 2٪".

"ولكن إلى متى ستسمح للتضخم بالارتفاع أعلى من هدفك؟ ما هو المستوى المقبول؟ لم يتم تحديد هذه المقاييس عن قصد، لأنهم يريدون إبقاء خياراتهم مفتوحة، لكن هذا خلق حالة من عدم اليقين وجعل قراءة رد الفعل أكثر صعوبة لمستثمري السندات ".

أوقات عصيبة

السندات السيادية هي من بين الأدوات التي تستخدمها البنوك المركزية لتمرير رسائل سياسية. ولكن إذا لم يفهم المستثمرون هذه الرسالة، فقد يحدث ارتباك.

وهذا ما حدث الشهر الماضي عندما قفزت عائدات السندات تحسبا لأن تتخذ البنوك المركزية قرارات ضد التضخم ، لتهبط فقط مع نفي صانعي السياسة لتلك التكهنات.

وتأرجحت عوائد السندات الإيطالية لأجل 10 سنوات بعد قفزة أسبوعية بمقدار 18 نقطة أساس ثم انخفضت على أساس أسبوعي بمقدار 25 نقطة أساس، وحتى ألمانيا المستقرة شهدت انخفاض تكاليف الاقتراض لمدة 10 سنوات بمقدار 19 نقطة أساس في الأسبوع الماضي، وهو أكبر انخفاض منذ عام 2012، بعد أسبوع من تسجيل أعلى مستوى لها منذ عامين ونصف العام.

كان سبب الاضطراب ما كان ينظر إليه على أنه رد فعل خجول من البنك المركزي الأوروبي ضد التكهنات برفع الفائدة. ومنذ ذلك الحين، تمكن صناع السياسة من تهدئة الأسواق، لكن المواقف المؤيدة لرفعها في 2022 لم تتبدد.

إذا قام البنك المركزي الأوروبي برفع أسعار الفائدة في العام المقبل، فسوف ينتهك توجيهاته أو أن هذا يعني أن التضخم قد تجاوز جميع التوقعات، كما يقول محللو بنك أوف أميركا.

تراجعت التقلبات الأخيرة جزئيًا بعد أن نتج عنها تغيير المراكز، وكانت تلك التقلبات قد زادت بعد أن فشلت أستراليا في الدفاع عن الهدف الرئيسي لعوائد السندات، وبدلاً من ذلك سمحت لها بالارتفاع.

وهذا الارتفاع المطرد في تقلبات أسعار السندات خلال هذا العام ووصولها إلى أعلى مستوياتها في 20 شهرًا يتناقض تمامًا مع حالة الهدوء التي تسود أسواق العملات الأجنبية وأسواق الأسهم.

يعتقد سلمان أحمد ، المدير العام لقسم الاقتصاد الكلي في فيديليتي انترناشونال، أن بنك الاحتياطي الفيدرالي لم يحدد معايير التضخم المرن FAIT عمداً ، لكي يظل لديه خيار التصرف إذا ظل التضخم مرتفعاً.

وأضاف: "يؤدي هذا إلى جعل نمو التضحم شبيهًا برقصة التانغو، ويجعل سوق السندات تتأرجح صعودًا وهبوطًا".

تتوقف التوقعات على المسار الذي سيتخذه التضخم.

اللقاحات وتخفيف القيود على السفر تعزز بالفعل الطلب على الخدمات والسلع الاستهلاكية وقد ظهر ذلك بوضوح فى استطلاعات مؤشر مديري المشتريات. وفي النهاية، من المفترض أن يخفف ذلك من الضغوط الناتجة عن  سلاسل التوريد.

من المرجح أن يتسبب ازدهار الخدمات في زيادة ضغوط الأجور، والتي سيجد صانعو السياسة صعوبة في تجاهلها ، كما يشير بول أوكونور ، رئيس الأصول المتعددة في يانوس هندرسون. أما مستثمرو الأسهم، فسوف يراقبون المكاسب التي يدعمها سخاء البنك المركزي.

وتابع قائلًا: "قد نشهد المزيد من الاضطرابات في أسواق الدخل الثابت لأنها تكافح للتغلب على الأسعار التى قد تكون نتيجة استجابة السياسة للتضخم فى سوق العمل" ، واصفًا الارتفاعات والتقلبات الأخيرة بأنها "اعتراف بأن" خيارات البنك المركزي "آخذة في التقلص".

أحدث التعليقات

جاري تحميل المقال التالي...
قم بتثبيت تطبيقاتنا
تحذير المخاطر: ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.
تعتبر النسخة الإنجليزية من هذه الاتفاقية هي النسخة المُعتمدَة والتي سيتم الرجوع إليها في حالة وجود أي تعارض بين النسخة الإنجليزية والنسخة العربية.
© 2007-2024 - كل الحقوق محفوظة لشركة Fusion Media Ltd.