احصل على خصم 40%
👀 اكتشف كيف ينتقي وارين بافيت أسهم رابحة تتفوق على إس آند بي 500 بـ 174.3%احصل على 40% خصم

معركة الذهب: ما الذي ينتظر المعدن الثمين هذا الأسبوع؟

تم النشر 12/06/2023, 13:45
محدث 23/08/2023, 09:11
  • تأثرت حركة الذهب بتوقعات رفع أسعار الفائدة من قبل الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي.

  • رفع البنك الاحتياطي الأسترالي والبنك المركزي الكندي أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس لكل منهما.

  • توقعات بأن تكون قراءة مؤشر أسعار المستهلك (CPI) في الولايات المتحدة أعلى من التوقعات.

  • توقعات بأن يحافظ الاحتياطي الفيدرالي على سعر الفائدة دون تغيير.

  • بيانات التضخم الأمريكية وقرار الفائدة مع مبيعات التجزئة الصينية هي الأحداث الأهم هذا الأسبوع.

أظهرت أسعار الذهب اتجاهًا صعوديًا طفيفًا في الأسبوع الماضي، على الرغم من أن حركته افتقرت للزخم القوي، فقد تباينت أسعار المعدن الثمين بين نطاق سعري من 1,940 دولارًا إلى 1,970 دولارًا، حيث كان لاختلاف التوقعات المستمرة حول احتمالية رفع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لأسعار الفائدة تأثير سلبي على محاولة صعود الذهب.

كان أكبر حدث خلال الأسبوع هو رفع أسعار الفائدة من قبل البنك الاحتياطي الأسترالي والبنك المركزي الكندي بمقدار 25 نقطة أساس لكل منهما، كانت هذه الخطوة مدفوعة بالمخاوف المستمرة بشأن الضغوط التضخمية، وبالتالي يقوم المشاركون في السوق الآن بتوقع أن تظهر قراءة مؤشر أسعار المستهلك (CPI) في الولايات المتحدة والذي سيصدر في وقت لاحق من يوم الثلاثاء أعلى من التوقعات، هذا بدوره يمكن أن يزيد من تعقيد الأمور بالنسبة للاحتياطي الفيدرالي، مما يؤدي إلى الغوص أكثر في حالة عدم اليقين قبل اجتماعه القادم يوم الأربعاء، ويبقى السؤال الآن عما إذا كان الاحتياطي الفيدرالي سيتبع بنك الاحتياطي الأسترالي وبنك كندا من خلال رفع أسعار الفائدة، أو ما إذا كان سيختار نهجًا أكثر حذراً وأقل تشدداً مع توقف ولو مؤقت.

مؤشر أسعار المستهلكين الأمريكي (CPI)

من المرجح أن تزيد تقلبات السوق خلال هذا الأسبوع المزدحم بالأحداث الاقتصادية، حيث سيهمن على الأسواق بيانات التضخم الأمريكية، والتي قد تؤثر على قرارات أسعار الفائدة مع اجتماع مرتقب هذا الأسبوع أيضاً من اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة، يجد الاحتياطي الفيدرالي نفسه منقسمًا حاليًا بشأن مسار السياسة النقدية المناسب، ما سيؤدي إلى المزيد من الجدال بشأن ما إذا كان سيتم إيقاف أو تفعيل زيادة أخرى في سعر الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس.

ترى الأسواق الآن أن هناك فرصة تزيد عن 70٪ بأن يحافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي على سعر الفائدة القياسي دون تغيير يوم الأربعاء، بينما يظل منقسمًا بشأن ما إذا كان سيبقي أسعار الفائدة ثابتة أو يستأنف تشديد سياسته في يوليو/ تموز.

في حين كانت هناك بعض المؤشرات على تباطؤ اقتصادي محتمل، ظل نمو الأجور ثابتًا عند 0.3٪ وكانت هناك زيادة طفيفة في البطالة خلال مايو/ أيار، ومع ذلك فقد تجاوز تقرير الرواتب غير الزراعية (NFP) التوقعات، حيث قدم المزيد من الثقل للأعضاء الأكثر تشددًا في مجلس الاحتياطي الفيدرالي قبل اجتماعهم الأربعاء القادم. إذا تجاوزت بيانات مؤشر أسعار المستهلك الأمريكي القادمة (CPI) التقديرات بشكل كبير فقد يزداد احتمال رفع سعر الفائدة، مما يؤدي إلى ارتفاع في قيمة الدولار الأمريكي وربما يعيق محاولة الذهب للوصول إلى علامة 2,000 دولار الفارقة.

على الرغم من أن البيانات الأمريكية ستكون ذات تأثير كبير على الأسواق خلال هذا الأسبوع، إلا أن لدينا أيضًا بيانات مبيعات التجزئة من الصين، نظرًا للاستمرار في حالة عدم اليقين بشأن الاقتصاد الصيني فقد تؤدي هذه الأرقام أيضًا إلى تعزيز المخاوف من حدوث ركود مرة أخرى، مما يزيد من جاذبية الملاذات الآمنة مرة أخرى، وهذا قد يساهم في دعم الأسعار للذهب في الوقت الذي يتلمس فيه طريق الصعود.

أيضاً من المتوقع أيضًا أن يحافظ بنك اليابان على سياسته النقدية المتساهلة للغاية يوم الجمعة، بينما من المتوقع على نطاق واسع أن يرفع البنك المركزي الأوروبي سعر سياسته بمقدار 25 نقطة أساس هذا الأسبوع ومرة أخرى في يوليو لمكافحة التضخم المستقر.

يبدو أن هذا الأسبوع سيكون حاسماً لحركة السوق ككل، فقد يكون للتأثير على الدولار الأمريكي على وجه الخصوص آثار قوية ومباشرة على أسعار الذهب وربما يوفر المزيد من الأدلة حول الاتجاهات المستقبلية.

التحليل التقني للذهب على الرسم البياني (اليومي): -

رسم بياني لأسعار الذهب فترة زمنية (يومية)

نلاحظ أن الذهب يتأثر بالحالة العامة المسيطرة على الأسواق الآن وهي حالة عدم اليقين، حيث نراه وقد تذبذب خلال الأسبوعين الأخيرين بنطاق سعري ضيق نسبياً، باحثاً له عن اتجاه.

من الناحية الفنية يسيطر على السعر الاتجاه التصحيحي الصاعد بالمدى القصير ويتحرك بنطاق قناة سعريه يستند الآن إلى دعمها لفترة طويلة، ما يزيد من احتمالية كسرها، خاصة مع استمرار الضغط السلبي لتداولاته دون المتوسط المتحرك البسيط لفترة 50 يوماً السابقة، بالإضافة إلى وصول مؤشرات القوة النسبية لمناطق شديدة التشبع بعمليات الشراء، بشكل مبالغ فيه مقارنة بحركة السعر، ما يوحي بتكون ما يعرف بالدايفرجنس السلبي والذي بدوره قد يضاعف من الضغوط السلبية على السعر حال تأكيد تكونه بظهور تقاطع سلبي بمؤشرات القوة النسبية عند تلك المناطق.

وبناءاً على ذلك يبدو أن الذهب حالياً أقرب للنزول منه للصعود، خاصة في حالة كسره لمستوى الدعم 1,945، وفي حالة حدوث ذلك فسيستهدف أول مستويات الدعم عند سعر 1,870 دولار.

جدير بالذكر أن هذا السيناريو السلبي سيظل قائماً طيلة تداولات المعدن الثمين دون مستوى المقاومة النفسي 2,000

أحدث التعليقات

الي بايع مبسوط والي شاري مبسوط والاثنين على خازوق
الذهب في مصر يتحدد سعره بمعطيات أخرى أهمها سعر الصرف لذلك لا نستطيع المقارنة بين السعر العالمي والسعر في مصر حتى يستقر سعر الصرف وهذا أمر مستبعد على المدى القريب  تحياتي لك
كلام رائع الذهب سوف يهبط بقوة هذا الاسبوع
تمام بارك الله فيك
نحن وإياكم يارب تحياتي لك وشكراً على مرورك الكريم
شكرا
تحياتي لك
قم بتثبيت تطبيقاتنا
تحذير المخاطر: ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.
تعتبر النسخة الإنجليزية من هذه الاتفاقية هي النسخة المُعتمدَة والتي سيتم الرجوع إليها في حالة وجود أي تعارض بين النسخة الإنجليزية والنسخة العربية.
© 2007-2024 - كل الحقوق محفوظة لشركة Fusion Media Ltd.