احصل على خصم 40%
🔥 لا تفوت فرصة صعود الأسهم.. أكبر حيتان التكنولوجيا يسجلون صعودًا بـ 7.1%. استراتيجية فريدة لانتقاء الأسهم بالذكاء الاصطناعياحصل على 40% خصم

الدولار والفضة ومعلومات قد تخل بتوازن السوق

تم النشر 05/09/2023, 16:05
XAU/USD
-
XAG/USD
-
NEBLQ
-
DX
-
GC
-
SI
-

"الأسواق تميل إلى الذي يعرفها أكثر، ولهذا تبدو مع صانعها"

تشارلز ويلان

جورج أكيرولوف أستاذ الاقتصاد بجامعة كاليفورنيا، والحاصل على جائزة نوبل (OTC:NEBLQ) عام 2001 ـ استخدم سوق السيارات المستعملة في بحثه الذي كان بعنوان (سوق الليمون – وانعدام آلية التأكد من نوعية البضائع)، تدور فكرة البحث حول مفهوم قد يبدو للوهلة الأولى أنه أقل ما يمكن أن يكون بحثاً، ولكن ما إن نغوص في عمقه حتى نرى أنه مفهوم قد يغير منظورنا عن الأسواق، تدور فكرة البحث حول الكم الذي نعرفه من المعلومات حول الأسواق، وكيف لهذه المعلومات أن تحدد مصير سوق، ويضرب على ذلك مثال سوق السيارات المستعملة في كاليفورنيا، فلا أحد يعرف عيوب السيارة إلا مالكها الأول، وهذا يجعل من شرائها خطراً على الحامل الجديد، وهذا ما يجعلنا ضمن معضلة الاختيار القائم على العشوائية مهما بدت السيارة جيدة، ولنفرض على ذلك أن السيارة ذاتها بدئت تنتقل من شاري إلى آخر مع الكتمان على العيوب، فهذا قد يؤدي على رأي جورج إلى اختلال السوق ومنه اختلال التوازن في السوق نظراً لاختلال المعلومات، هذا تماماَ ما يحدث في جميع الأسواق ومن ضمنها أسواق المال، فقد نختار بشكل أو بآخر صفقة متوهمين أننا نعرف كل شيء عنها إلا أننا بشكل أو بآخر وقعنا تحت فخ الاختيار العشوائي والذي لا مفر منه سوى بالبحث الضخم الذي يدوي بنا إلى آخر ما نعلمه.

 آخر التطورات الفني

هبط الفضة مؤخراً من 25$ للأونصة الواحدة، وصولاً إلى 23.500 حتى لحظة كتابة المقال وهذا ما يجعلها ضمن دورتها التصحيحية، وليس اتجاهاً هابطاً

آخر الأخبار وأثرها على السعر

" صانع السوق لا يتحكم بالسوق، وإنما يستجيب لظروف السوق، وهذا ما يجعلنا نظن أنه يتحكم بالسوق"

إعلانات طرف ثالث. ليس عرضًا أو ترشيحًا من . يمكنك رؤية الإفصاح من هُنا أو إزالة الإعلانات< .

توم وليامز

تنتظر الفضة في هذا الأسبوع خلاصة من أهم الأخبار التي قد تغير مصيرها من دورة تصحيح إلى هبوط:

1.الميزان التجاري (فارق الصادرات عن الواردات)، والذي إذا أتى بانكسار أي الواردات أكبر من الصادرات فهذا سلبي على الاقتصاد الأميركي ومنه ارتفاع الفضة وتراجع الدولار  

2.مؤشر مديري المشتريات، والذي إذا انخفض فإنه يعكس تراجع الأداء الاقتصادي ومنه تحسن أسعار الفضة

3.مخزون النفط الأميركي الصادر من يوم الخميس الذي إذا تراجع سيؤدي إلى مزيد من تراجع الأداء الاقتصادي

نضيف على ما سبق:

1.الفضة بدورة زمنية صاعدة تكلمنا عنها سابقاً، وهي أن الفضة في كل هبوط بنسبة 18%، يليها صعود لا يقل 30% ( الأرقام حُددت وسطياً من سابقة سلوك الفضة)، ودورة الصعود بدئت منذ الصعود من مستوى 22، وهذا الهبوط الحالي هو هبوط تصحيحي.

الدورات الزمنية تصنف ضمن التحليل الأساسي.

مؤشر الدولار وأهم قوانين الفضة

"إذا اختل توازن المعلومات في السوق فإن هذا يؤدي إلى انهيار السوق "

جورج أكيرولوف

لطالما أكدنا في مقالتنا السابقة حول الفضة أن التعامل معها مختلف عن الذهب، وقد يتطلب منا إدراك مجموعة من أهم القوانين

1.العلاقة ما بين الفضة والدولار أقوى من العلاقة ما بين الذهب و الدولار وهذا لكون الفضة سلعة صناعية ولا ليست سلعة سياسة كالذهب ولهذا دوماً ما نرفق تحليل الفضة مع الدولار.

بالنظر فنياً إلى مؤشر الدولار نلاحظ التالي:

1.خروج الدولار من قناة سعرية هابطة نحو الأعلى وهذا سلبي على أسعار الفضة و المؤشرات

2.الدولار لم ينهي الموجة الثانية من أمواج إليوت الصاعدة، والتي من المتوقع وفقاُ لمادينا من معادلات يجب أن تنتهي عند 105.5

الدولار على المدى البعيد:

بالنظر على الشارت ضمن مستوى زمني أوسع نرى:

إعلانات طرف ثالث. ليس عرضًا أو ترشيحًا من . يمكنك رؤية الإفصاح من هُنا أو إزالة الإعلانات< .

1. السعر ضمن سلسلة إليوت هابطة

2.السعر يشكل بقمة الموجة الأولى الصاعدة نموذج رأس وكتفيين انعكاسي

3.السعر يشكل آخر ثلاث قيعان بشكل تدرجي ( القاع التالي أقل عمقاً من القاع الأول) وهذا يجعلنا بيقين السوق الهابط

الخلاصة الفنية:

من حيث المدى القريب لابد للدولار أن يختبر مستوى 106 كأقصى حد، وهذا ما يعطيه عزماً للهبوط وتشكل الموجة الثانية على المستوى البعيد.

التحليل الفني للفضة  

بالنظر فنياً على الفضة نلاحظ التالي:

1.السعر ضمن قناة سعرية صاعدة، لها أهميتها

2.السعر ضمن دورة زمنية صاعدة

3.السعر يحترم توافق فيبوناتشي

4. السعر يتابع مؤشر الدولار

الخلاصة الفنية للفضة:

هذا يجعلنا نقول أن الهبوط الحاصل هو هبوط تصحيح لا أكثر، ونظراً لما لدينا نتوقع استمرار التصحيح كأقصى حد نحو 23.300، وإن اخترقها نقول أن الاتجاه تحول إلى هابط إلا أنه خيار مستبعد أو احتمال تحققه قليل لهذا الصعود من هذه المستويات أولى.

السوق على المدى المتوسط بناء على التحليل الفني

" ليس من الضروري معرفة إلى أين سيذهب الاتجاه بقدر ما يهم أن تعرف كيف ستتصرف مهما حدث فهذا دورك كمتداول"

مارك دوجلاس في كتابه Trading in the zone  

كوننا ننطلق من أن السوق بيئة احتمالية و أن أي احتمال فيها وارد، ولا يسعنى سوى أن نرجح احتمال على آخر بحال تحقق شرط هذا الاحتمال وهذا ما يسمى أسلوب الشرط و النتيجة، فعليه نقول

السيناريو الأول

الشرط: بحال أغلق السعر أعلى 23.500 ـ الميزان التجاري بحالة كسر

دقة السيناريو: 80%

بهذه الحالة سنرى استهداف لمستويات 24، 25، ثم 27

السيناريو الثاني

الشرط: فشل تحقق الشرط السابق

دقة السيناريو: 20%

بهذه الحالة سنرى هبوط أقصاه 21

إعلانات طرف ثالث. ليس عرضًا أو ترشيحًا من . يمكنك رؤية الإفصاح من هُنا أو إزالة الإعلانات< .

رأي المحلل الفني

في الختام عزيزي المستثمر، عليك أن تعلم أن التداول يحتاج منك المعلومات فأنا كمحلل أحلل المعلومات لا السعر، ومفهوم أن الأسواق لا تتطلب المعرفة هو مفهوم قد يودي بنا جميعا إلا خسارة لا نفضلها لذا عامل الأسواق برقي علمي، ببساطة عاملها كما تحب أن تعطيك، فكل نظريات الاقتصاد أثبتت أن الكم الذي نعرفه من الأسواق هو الكم الذي يعطينا الربح، وتذكر ألا تستهين بالأسواق حتى لا تستهين الأسواق بك

المحلل: عمر الصياح

للمزيد تابعنا على التويتر...

Twitter: @omarsyyah

أحدث التعليقات

جزاك الله خيرًا استاذ عمر مقال شامل وباسلوب علمي مبسط
كل الحب
شكرا جزيلا لك استاذ عمر
كل الحب
Goooooood
كل الحب
شكرآ استاذ جزاك الله خيرا
كل الحب
قم بتثبيت تطبيقاتنا
تحذير المخاطر: ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.
تعتبر النسخة الإنجليزية من هذه الاتفاقية هي النسخة المُعتمدَة والتي سيتم الرجوع إليها في حالة وجود أي تعارض بين النسخة الإنجليزية والنسخة العربية.
© 2007-2024 - كل الحقوق محفوظة لشركة Fusion Media Ltd.