احصل على خصم 40%
👀 اكتشف كيف ينتقي وارين بافيت أسهم رابحة تتفوق على إس آند بي 500 بـ 174.3%احصل على 40% خصم

هل سيبقى الذهب فوق مستوى 1900 دولار بعد البيانات الأخيرة؟

تم النشر 13/09/2023, 17:40
محدث 02/09/2020, 09:05
  •  مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي قد يصل إلى 4.3% على أساس سنوي بحسب التوقعات، وهو أبطأ من نمو يوليو البالغ 4.7%
  • قد يؤدي نمو مؤشر أسعار المستهلك الرئيسي إلى دفع مؤشر الدولار إلى 105، والذهب إلى ما دون 1900 دولار

  • في حالة ضعف مؤشر التضخم الرئيسي، قد يصل مؤشر الدولار إلى 103، والذهب إلى 1,948 دولارًا

لقد حذرنا يوم الجمعة الماضي من احتمالات انخفاض الذهب الفوري، والذي يميل بعض المستثمرين إلى مراقبته عن كثب أكثر من عقود الذهب الآجلة، ​​إلى أقل من 1,915 دولارًا للأوقية أو بدلاً من ذلك يتجاوز 1,930 دولارًا.

ونعتقد أن هذا الانخفاض يرجع إلى تقرير الوظائف الأمريكي الصعب لشهر أغسطس والذي وضع المعدن الأصفر عند نقطة انعطاف بينما جلس الدولار بثبات في المقعد الأمامي بدلاً من ذلك في انتظار ناتج معظم الصفقات التي تحمل قدر من المخاطرة.

وبعد جلستي تداول فقط، انخفض الذهب، الذي يحدد السعر الفوري للمعدن الأصفر، إلى أدنى مستوى له خلال اليوم عند 1907.15 دولارًا يوم الثلاثاء، في حين واصل الدولار ارتفاعه منذ أوائل يوليو.

ووفقًا للتحليل الفني الخاص بنا، فإن هذا الانخفاض يجعل الذهب الفوري عرضة لأدنى مستويات تقل عن 1900 دولار. وينطبق هذا الوضع بشكل خاص إذا جاءت آخر قراءة للتضخم في الولايات المتحدة - من خلال تقرير مؤشر أسعار المستهلك، أو مؤشر أسعار المستهلكين لشهر أغسطس المقرر اليوم - في صالح الدولار مرة أخرى.

التضخم وبنك الاحتياطي الفيدرالي

وصل مؤشر أسعار المستهلك إلى أعلى مستوياته خلال أربعة عقود بأكثر من 9٪ سنويًا في يونيو 2022 بسبب تريليونات الدولارات من إنفاق على برامج الإغاثة الفيدرالية في أعقاب تفشي فيروس كورونا عام 2020.

وقد استجاب بنك الاحتياطي الفيدرالي لهذا الوضع من خلال زيادات أسعار الفائدة الأكثر جرأة منذ 20 عامًا، حيث انتقل من سعر الفائدة الأساسي البالغ 0.25٪ فقط في مارس 2022 إلى 5.5٪. وأدت إجراءات بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى دفع التضخم إلى الانخفاض إلى 3.0٪ سنويًا بحلول يونيو من هذا العام. ومن تلك النقطة، بدأ ضغط الأسعار. 

وفي الوقت الذي أصبح فيه الإنفاق المرتبط بالوباء جزء من الإجراءات الماضية واستقر مؤشر أسعار المستهلك عند حوالي 3% سنويا الآن، فقد سمح سوق العمل القوي للأميركيين بمواصلة الإنفاق، مما منع بنك الاحتياطي الفيدرالي من تحقيق هدف التضخم.

ووصف رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول عملية إعادة التوازن في سوق العمل بأنها "غير مكتملة". وشدد باول على أن إعادة التضخم إلى هدف البنك المركزي البالغ 2٪ سيتطلب "بعض التخفيف في ظروف سوق العمل".

وأوضح رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي أن أسعار الفائدة الأمريكية ستتبع ضغوط التضخم.

وقال باول: "نحن مستعدون لرفع أسعار الفائدة أكثر إذا تطلب الأمر ذلك، ونعتزم الإبقاء على السياسة النقدية عند مستوى مقيد حتى نتأكد من تحرك التضخم بشكل مستدام نحو هدفنا".

ويعتقد معظم المتداولين في سوق المال أن بنك الاحتياطي الفيدرالي سيترك سعر الإقراض الرئيسي في الولايات المتحدة دون تغيير عند 5.5% في اجتماعه في 20 سبتمبر. إلا أن البعض يرجحون تطبيق زيادة من قبل البنك المركزي بمقدار 0.25 نقطة مئوية في اجتماع السياسة في شهر نوفمبر أو حتى في شهر ديسمبر.

ما الذي يحمله لنا قراءة مؤشر أسعار المستهلك الأخيرة؟

في وقت كتابة هذا التقرير، وقبل صدور بيانات يوم الأربعاء المقرر صدورها في الساعة 08:30 بتوقيت شرق الولايات المتحدة، من المتوقع أن يظهر تقرير مؤشر أسعار المستهلك الأمريكي لشهر أغسطس نموًا سنويًا بنسبة 3.6٪ مقابل 3.2٪ في يوليو.

وكما ذكرنا سابقًا، ارتفع معدل التضخم الرئيسي منذ أن وصل إلى مستوى منخفض بلغ 3% سنويًا في يونيو. وإذا صحت التوقعات، فقد ارتفع بنسبة 0.6% خلال شهرين فقط.

ومن المؤكد أن هذه الأخبار ليست أخبارًا رائعة لأي شيء آخر غير مؤشر الدولار، الذي من المرجح أن يستعيد مستوى 105 المرتفع من مستوى 104 الحالي - كل ذلك بناءً على توقعات بما يمكن أن يفعله بنك الاحتياطي الفيدرالي بأسعار الفائدة لتهدئة التضخم المتزايد مرة أخرى.

كذلك، من المؤكد أن الذهب سيعاني نتيجة أي ارتفاع كبير في الدولار.

ولكن لا ترجح الأسواق سيناريو سيء للغاية بالنسبة للتضخم. ومن المتوقع أن يرتفع مؤشر أسعار المستهلك الأساسي، وهو مقياس التقرير الذي يستثني أسعار المواد الغذائية والوقود المتقلبة، بنسبة 4.3% على أساس سنوي في أغسطس - وهو أبطأ من نسبة 4.7% المسجلة في يوليو.

وفي الوقت الذي قد يكون فيه هذا الخبر خبرًا سارًا بالنسبة للمراقبين الاقتصاديين، إلا أن المستثمرين ما زالوا يميلون إلى التفاعل مع أجزاء من مؤشر أسعار المستهلك التي تسبب "صدمات متتالية" - وفي هذه الحالة، من المرجح أن يحظى الرقم الرئيسي لمؤشر أسعار المستهلكين باهتمام أكبر من القراءة الأساسية. كما أن أحد أسباب الفجوة الواسعة بين المؤشرين هو ارتفاع أسعار الوقود في الولايات المتحدة، وخاصة سعر البنزين، خلال شهر أغسطس.

ويقول الاقتصاديون لدى بنك أوف أمريكا (NYSE:BAC) إنهم يتوقعون أن تؤدي قفزة أسعار الطاقة بنسبة 5.9٪ الشهر الماضي وحده إلى زيادة إجمالية بنسبة 0.6٪. ويشيرون إلى بيانات من جمعية السيارات الأمريكية تظهر ارتفاع أسعار البنزين بالتجزئة بنسبة 6.6٪ على أساس شهري في أغسطس.

ويأتي ارتفاع أسعار البنزين على خلفية زيادة بأكثر من 20% في هذا الربع وحده في سعر خام القياس برنت والنفط الخام، والذي وصل إلى أعلى مستوى له في عام 2023 بما يزيد عن 92 دولارًا للبرميل يوم الثلاثاء بالرغم من تضييق العرض الذي تمارسه كل من السعودية وروسيا.

التوقعات: الدولار والذهب الفوري

المؤشر اليومي للدولار

السيناريو 1: دولار قوي/ ذهب ضعيف

إذا جاءت قراءة مؤشر أسعار المستهلك أعلى وفقًا للإجماع، فمن المفترض أن يتفاعل الدولار بشكل إيجابي. قد يمتد مؤشر الدولار إلى ما بعد 104.50، في حين سيهدف هذا الارتفاع إلى سد الفجوة الجامحة المتبقية عند 105.

يعد الدولار القوي مؤشرًا هبوطيًا في الغالب بالنسبة للذهب.

مثل هذا السيناريو يمكن أن يدفع السبائك لزيارة منطقة الدعم الفوري عند المتوسط ​​​​المتحرك الأسي لمدة 50 أسبوعًا، أو المتوسط ​​المتحرك الأسي، عند 1899 دولارًا.

وإذا امتدت عمليات بيع الذهب الفوري إلى ما دون 1899 دولارًا، سيتابع  المضاربين على تراجع السعر منطقة الدعم الأفقية التالية عند 1885 دولارًا.

كما تظهر احتمالية الهبوط الرئيسية عند نطاق بولينجر المتوسط ​​الشهري عند 1,858 دولارًا.

الرسم البياني اليومي للذهب الفوري

السيناريو الثاني: دولار ضعيف/ ذهب قوي

من المتوقع أن تكون قراءة مؤشر أسعار المستهلك الأقل من المتوقع بمثابة مؤشر هبوطي بالنسبة للدولار وعاملاً مساعدًا بالنسبة للذهب.

وفي مثل هذه الحالة، يمكن لمؤشر الدولار أن يتراجع نحو النطاق اليومي المتوسط ​​لبولينجر عند 103.98.

ومن شأن انخفاض مؤشر الدولار إلى 103.98 أن يدعم الذهب الفوري نحو منطقة المقاومة المباشرة، وهي نطاق بولينجر الأوسط اليومي عند 1918 دولارًا، يليه المتوسط ​​المتحرك البسيط لمدة 200 يوم، أو المتوسط ​​المتحرك البسيط، عند 1921 دولارًا.

وسيكون التحدي الرئيسي الذي يواجه المضاربين على صعود الذهب هو استعادة المتوسط ​​​​المتحرك لـ50 يومًا البالغ 1928 دولارًا، وهو نقطة تحول للزخم.

كما تظهر المقاومة الرئيسية عند خط بولينجر الأسبوعي الأوسط الهابط عند 1,944 دولارًا أمريكيًا، يليه المتوسط ​​المتحرك البسيط لـ 100 يوم عند 1,948 دولارًا أمريكيًا.

الرسم البياني الأسبوعي للذهب الفوري

أحدث التعليقات

تحليل محبط كعادتكم
لا
مع الاسف كان الدولار قوي وكان الذهب ثابت وقوي وصعد
ولا سيناريو
قم بتثبيت تطبيقاتنا
تحذير المخاطر: ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.
تعتبر النسخة الإنجليزية من هذه الاتفاقية هي النسخة المُعتمدَة والتي سيتم الرجوع إليها في حالة وجود أي تعارض بين النسخة الإنجليزية والنسخة العربية.
© 2007-2024 - كل الحقوق محفوظة لشركة Fusion Media Ltd.