أخبار عاجلة
0
النسخة الخالية من الإعلانات. ارتقِ بتجربتك مع Investing.com، ووفر حتى 40% المزيد من التفاصيل

هل انتصرت الليرة، ماذا حدث وما القادم؟

العملات26 اكتوبر 2021 ,11:43
تم الحفظ. مشاهدة العناصر المحفوظة
هذا المقال موجود أصلاً في العناصر المحفوظة
 
© Reuters.

Investing.com - بين عشية وضحاها تبدل حال الليرة التركية التي كانت تأن تحت وطاة الضغوطات والتراجعات التاريخية إلى عملة أكثر قوة وتماسكا منذ ساعات قليلة مضت.

وخلال تعاملات أمس الإثنين كانت الليرة التركية على موعد مع مستوى قياسي جديد هو الأدنى على الإطلاق مقابل الدولار الأمريكي، بعدما فقدت ما يقرب من 30% من قيمتها على مدار العام.

سؤال الساعة وجد الإجابة: اقرأ|الليرة التركية: هل حان وقت الشراء؟

وبعد نحو 13 تراجعا قويا مقابل الدولار خلال تعاملات أكتوبر، نجحت الليرة التركية في حسم جولة أمس الإثنين لصالحها لتسجل ارتفاعا عزيزا، بينما يبدو انه في طريقها للارتفاع الثاني على التوالي.

وارتفعت الليرة مقابل الدولار في وقت سابق من تعاملات اليوم الثلاثاء إلى مستويات 9.4210 ليرة / دولار بنسبة 1.5%، بينما تتداول خلال تلك اللحظات عند مستويات 9.4468 ليرة/ دولار.

وسجل جرام الذهب التركي خلال تلك اللحظات من تعاملات اليوم الثلاثاء 547.300 ليرة بانخفاض بلغت قيمته 16.954 بتراجع 3.00%.

عملة رقمية ترتفع 570000000%، رغم أنف ماسك

ماذا حدث؟

قال الرئيس رجب طيب أردوغان، في خطاب متلفز بعد ترؤسه جلسة لمجلس الوزراء "هدفنا ليس خلق أزمات أبدا، إنه حماية حقوق وقوانين وشرف وسيادة بلدنا".

جاءت تصريحات أردوغان بعدما تراجعت تركيا وحلفاؤها الغربيون عن الوقوع في أزمة دبلوماسية كاملة يوم الاثنين والتي قد تكون الأسوء في 19 عام.

وجاءت التهدئة بعدما قالت السفارات الأجنبية إنها تلتزم بالاتفاقيات الدبلوماسية بشأن عدم التدخل لتفادي التهديد بطرد 10 سفراء، من بينهم الولايات المتحدة الأمريكية.

وقال أردوغان وفقا للتلفزيون التركي: "تم التراجع عن تلك التصريحات ضد تركيا، أعتقد أن هؤلاء السفراء سيكونون أكثر حرصًا في تصريحاتهم فيما يتعلق بحقوق تركيا السيادية."

حمى العملات الرقمية تصيب إيلون ماسك

تغريدات

قالت وسائل إعلام تركية حكومية إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان "رحب" بتصريحات عدة سفارات غربية من بينها الولايات المتحدة يوم الاثنين بأنها تلتزم باتفاقية دبلوماسية تقضي بعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدولة المضيفة.

وتم الإدلاء بهذه التصريحات في وقت متزامن تقريبًا على Twitter حيث دخل أردوغان اجتماعًا لمجلس الوزراء لمناقشة طرد السفراء من 10 سفارات، في خطوة من شأنها أن تفتح أعمق خلاف دبلوماسي بين تركيا والغرب منذ 19 عامًا في السلطة.

وقالت سفارة الولايات المتحدة على تويتر: "لاحظت الولايات المتحدة أنها تحافظ على الالتزام بالمادة 41 من اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية".

أرسلت كل من كندا وهولندا ونيوزيلندا رسالة مماثلة، بينما أعادت النرويج والسويد والدنمارك وفنلندا تغريد الرسالة الأمريكية، ولم يصدر أي بيان واضح من السفارات الألمانية أو الفرنسية على موقع تويتر.

وذكرت وكالة أنباء الأناضول الحكومية نقلا عن مصادر في الرئاسة أن أردوغان "رحب" بهذه التصريحات، ووصفت الأناضول ومحطة تي آر تي تصريحات السفارات بأنها "خطوة إلى الوراء".

الليرة التركية: تحول دراماتيكي

هل كافالا السبب؟

قد يبدو أن أزمة عثمان كافالا سببا في تراجعات الليرة، بيد أن حقيقة الأمر أن الضغوط الاقتصادية كانت السبب الرئيسي والأهم في معاناة الليرة

منذ 4 سنوات تم احتجاز عثمان كافالا (64 عاماً) وراء القضبان منذ عام 2017 من دون أن تتم إدانته،ويواجه كافالا عدداً من التهم على خلفية احتجاجات جيزي عام 2013 ومحاولة الانقلاب عام 2016.

دعى الجزب الجمهوري المعارض أردوغان إلى حل المشكلات الاقتصادية للبلاد بدلا من طرد السفراء وافتعال مشكلة مع الغرب، وقال مسؤولون بالحزب الجمهوري المعارض أن أردوغان يقود تركيا نحو جرف.

ماسترد كارد تفاجئ العملات الرقمية

قرار الفائدة

وصف مسؤول في وكالة التصنيف الائتماني فيتش الخفض الكبير المفاجئ لأسعار الفائدة في تركيا بأنه "خطوة أخرى في الاتجاه الخاطئ" وإن الوكالة تراقب مدى الضرر الذي قد يلحقه هذا الإجراء بتمويل البنوك والشركات.

وقال إريك أريسبي، المدير البارز المعني بالشأن التركي في وكالة فيتش، لرويترز إن تخفيف الإجراءات النقدية كان خطوة سابقة لأوانها، ويبدو أنها جاءت بدافع سياسي دون أن تترك للبنك المركزي الهامش المطلوب لحماية الليرة المتعثرة.

وخفض البنك المركزي سعر الفائدة الرئيسي إلى 16 % من 18 % يوم الخميس الماضي على الرغم من أن التضخم وصل إلى ما يقرب من 20%، مما أطلق شرارة موجة من عمليات البيع السريعة لليرة التي انخفضت فيمتها إلى مستويات قياسية جديدة.

وقال أريسبي "بالنسبة لنا، ينصب التركيز الآن على معرفة إلى أي مدى يمكن أن تفضي هذه الخطوة في الاتجاه الخاطئ للسياسة (النقدية)، أو هذا التيسير النقدي السابق لأوانه، إلى تمويل خارجي مخفض للاقتصاد، خاصة بالنسبة للبنوك والشركات".

عملة شيبا الجديدة ترتفع 4,347.783% في ساعات

ما القادم؟

قال بنك جيه بي مورجان يوم الخميس إنه يتوقع أن يخفض البنك المركزي التركي أسعار الفائدة 100 نقطة أساس أخرى في نوفمبر ورفع توقعاته للتضخم بشكل حاد.

وقال ياركين سيبيشي من جيه.بي مورجان في مذكرة للعملاء "مثل هذا التيسير الأولي يشير إلى أن خفض التضخم بطريقة سريعة ليس من أولويات السياسة".

وأضاف "نخشى ألا تؤدي هذه الخطوة إلا إلى تعزيز ضغوط الأسعار فقط وعدلنا توقعاتنا للتضخم إلى 19.9 في % لهذا العام وإلى 16.4 في % في 2022".

وانخفض مؤشر ثقة المستهلكين انخفض 3.6% إلى 76.8 نقطة في أكتوبر،وهو أدنى مستوى منذ فبراير 2009 في ظل استمرار زيادة التضخم.

أظهرت بيانات، الأسبوع الماضي ارتفاع التضخم في تركيا أقل بقليل من المتوقع إلى 19.58% على أساس سنوي في سبتمبر، وهو أعلى مستوى منذ مارس 2019، مما يكبد العوائد الحقيقية المزيد من الخسائر بعد أن خفض البنك المركزي سعر الفائدة إلى 18%.

كان التضخم السنوي في تركيا قد ارتفع بالفعل لأكثر من سعر الفائدة الذي كان يبلغ 19.25% في أغسطس قبل الخفض، وكان قد بلغ 18.95% في يوليو والمستهدف الرسمي للتضخم هو 5%.

عملة رقمية قد تتفوق على شيبا، ارتفعت 225000000%

توقعات

قال Piotr Matys ، محلل العملات البارز في InTouch Capital في لندن: "يعلم الجميع أنه لا ينبغي عليهم خفض أسعار الفائدة أكثر ، وفي الواقع يجب عليهم رفع أسعار الفائدة".

وأضاف محلل العملات البارز: "لا علاقة للتخفيض بالأساسيات، إنها مجرد وظيفة تدخل سياسي".

وقال ماتيس: "سيتعلم طلاب الاقتصاد عن CBRT لسنوات قادمة حيث سيتم استخدامه كمثال لإظهار أهمية وجود بنك مركزي مستقل يتمتع بمصداقية قوية".

وقال إبراهيم أكسوي ، كبير الاقتصاديين في إسطنبول في HSBC Asset Management Turkey : "على الرغم من انخفاض الليرة منذ أوائل سبتمبر، من المرجح أن يختار البنك المركزي خفضًا آخر من خلال التركيز على التباطؤ في القروض التجارية.

وترى مؤسسة MUFG التابعة لبنك بنك طوكيو ميتسوبيشي يو إف جي بأن الليرة التركية ستواصل الهبوط لـ 9.55 ليرة تركية لكل دولار خلال عام من الآن.

الذهب ينطلق لكن ليس بقوة...إليكم الأسباب: | السلع هذا الأسبوع: الذهب يتأرجح وبيانات هامة تتحكم بالحركة السعرية

هل انتصرت الليرة، ماذا حدث وما القادم؟
 

مقالات ذات صله

أردوغان يطيح بوزير الخزانة والليرة تتأذى
أردوغان يطيح بوزير الخزانة والليرة تتأذى بواسطة Investing.com - 02 ديسمبر 2021 16

Investing.com -  أعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قبول استقالة لطفي إلفان، آخر مسؤول  داعم لتشديد السياسة النقدية في الحكومة التركية، وعين الرئيس التركي، نور الدين النبطي...

أضف تعليق

التعليمات لكتابة التعليقات

ننصحك باستخدام التعليقات لتكون على تواصل مع المستخدمين، قم بمشاركة ارائك ووجه اسألتك للمؤلف وللمستخدمين الاخرين. ومع ذلك، من أجل الحفاظ على مستوى عالٍ، الرجاء الحفاظ وأخذ المعايير التالية بعين الاعتبار:

  • إثراء الحوار
  •  إبق مركز على الموضوع وفي المسار الصحيح. تستطيع فقط الكتابة عن المواد التي هي ذات الصلة بالموضوع التي تجري مناقشتها..
  •  الاحترام. يمكن طرح الآراء حتى السلبية بشكل إيجابي ودبلوماسي.
  •  استخدام معيار لأسلوب الكتابة. التي تشمل على علامات الترقيم.
  • ملاحظة: سيتم حذف البريد المزعج و / أو الرسائل الترويجية والروابط داخل التعليق
  • تجنب الألفاظ النابية أو الهجمات الشخصية الموجهة للمؤلف أو لأي مستخدم آخر.
  • غير مسموح بتعليقات إلا المكتوبة باللغة العربية فقط.

سيتم حذف الرسائل غير المرغوب فيها وسيتم منع الكاتب من تسجيل الدخول الى Investing.com.

أكتب ارائك هنا
 
هل أنت واثق من رغبتك في حذف هذا الرسم البياني؟
 
أدخل
قم بالنشر أيضاً على:
 
هل تريد إستبدال الرسم البياني المرفق برسم بياني جديد؟
1000
لقد تم إيقاف إمكانية التعليق لك بسبب تقارير سلبية من المستخدمين. ستتم مراجعة حالتك من قبل مشرفينا.
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.
شكراً لتعليقك. يرجى الأخذ بعين الإعتبار أن جميع التعليقات سيتم الموافقة عليها بعد الفحص من قِبل أحد المشرفين. ولذلك قد تستغرق بعض الوقت قبل أن تظهر على الموقع.
التعليقات (5)
Khaled Shouab
kaledshouab 26 اكتوبر 2021 ,18:59
تم الحفظ. مشاهدة العناصر المحفوظة
لقد تم حفظ هذا التعليق في قسم العناصر المحفوظة
الاقتصاد لا يقاس بقيمة العملة الورقية بقدر ما يقاس بمستوى الانتاج وتوفر الخدمات واستقلالية كليهما . بمعنى عدم اضطرار الدولة الى الاستدانة أو شراء الكثير من حاجياتها من الخارج . هذا هو الاقتصاد الحقيقى مهما بلغت العملة المحلية من انخفاض او ارتفاع . فمثلا العملة الكويتية والاوربية والبريطانية أغلى من الدولار الأمريكى . ولكن الاقتصاد الامريكى هو الأكبر والاقوى . لماذا ؟ لحصوله على نقاط أكثر فيما قلنا . وهكذا . وبالنسبة الى تركيا فهى منذ 20 عاما بدأت فى خطى ثابتة لترسيخ استقرار اقتصادها عن طريق استقلاليته وقد نجحت الى حد كبير جدا . وهنا تأتى حرية القرار السيادى للدولة ومن ثم الكلام عن عزة وكرامة وقوة واستقلالية القرار السياسى . وهذا هو حال تركيا القوية . قوية من الداخل قبل الخارج وهذا هو المهم . الهم ارفع شأن تركيا أكثر واكثر وكل بلاد المسلمين يارب أنت ولينا وأنت القادر على كل شىء .
Abd Ullah
Abd Ullah 26 اكتوبر 2021 ,17:06
تم الحفظ. مشاهدة العناصر المحفوظة
لقد تم حفظ هذا التعليق في قسم العناصر المحفوظة
الحرب الاقتصاديه على تركيا تستمر بمسانده الصهاينه العرب
ملاعب الأسنة
ملاعب الأسنة 26 اكتوبر 2021 ,14:49
تم الحفظ. مشاهدة العناصر المحفوظة
لقد تم حفظ هذا التعليق في قسم العناصر المحفوظة
دمر بلده واقتصاده ، كان الله في عون الشعب التركي من سياسته البليدة عاده العرب واول عداءه كان لمصر والسعودية ومن ثم عاد الغرب والشرق ، سياسه فاشله
Ebtesam Mohamed
Ebtesam Mohamed 26 اكتوبر 2021 ,12:17
تم الحفظ. مشاهدة العناصر المحفوظة
لقد تم حفظ هذا التعليق في قسم العناصر المحفوظة
ربنا يثبتك وينصرك دايما رجب اردغان ان شاءالله ربنا مش ايضيعك
ماء العينين
ماء العينين 26 اكتوبر 2021 ,11:50
تم الحفظ. مشاهدة العناصر المحفوظة
لقد تم حفظ هذا التعليق في قسم العناصر المحفوظة
خلال عام ٩.٥٥ على اساس هي حاليا ٧.٥٥
 
هل أنت واثق من رغبتك في حذف هذا الرسم البياني؟
 
أدخل
 
هل تريد إستبدال الرسم البياني المرفق برسم بياني جديد؟
1000
لقد تم إيقاف إمكانية التعليق لك بسبب تقارير سلبية من المستخدمين. ستتم مراجعة حالتك من قبل مشرفينا.
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.
إضافة رسم بياني إلى تعليق
تأكيد الحظر

هل أنت تريك بالتأكيد الحظر %USER_NAME%؟

إن قيامك بهذا يعني أنك و%USER_NAME% لن تكونا قادرين على رؤية مشاركات الأخرى على Investing.com.

لقد تم إضافة %USER_NAME% بنجاح إلى قائمة الحظر

بما أنك قد قمت برفع الحظر للتو عن هذا الشخص، فإنه يتوجب عليك الإنتظار 48 ساعة قبل أن تتمكن من تجديد الحظر.

قم بالإبلاغ عن هذا التعليق

أخبرنا كيف تشعر حيال هذا التعليق

تم الإبلاغ عن التعليق

شكرا جزيلا

تم إرسال تقريرك إلى مشرفينا لمراجعته
توضيح المخاطر: Fusion Media would like to remind you that the data contained in this website is not necessarily real-time nor accurate. All CFDs (stocks, indexes, futures) and Forex prices are not provided by exchanges but rather by market makers, and so prices may not be accurate and may differ from the actual market price, meaning prices are indicative and not appropriate for trading purposes. Therefore Fusion Media doesn't bear any responsibility for any trading losses you might incur as a result of using this data.

Fusion Media or anyone involved with Fusion Media will not accept any liability for loss or damage as a result of reliance on the information including data, quotes, charts and buy/sell signals contained within this website. Please be fully informed regarding the risks and costs associated with trading the financial markets, it is one of the riskiest investment forms possible.
إنشاء حساب عبر جوجل
أو
إنشاء حساب عبر البريد الالكتروني