أخبار عاجلة
0
النسخة الخالية من الإعلانات. ارتقِ بتجربتك مع Investing.com، ووفر حتى 40% المزيد من التفاصيل

أخبار عاجلة

عاجل: أنباء عن رحيل جاك دورثي عن تويتر

الأسهم تحتفل. ولكن هذا الركود ربما يجعل ما حدث في 2008 معتدلًا

بواسطة مايكل كراميرنظرة على السوق20 يونيو 2020 ,17:43
sa.investing.com/analysis/article-200442215
الأسهم تحتفل. ولكن هذا الركود ربما يجعل ما حدث في 2008 معتدلًا
بواسطة مايكل كرامير   |  20 يونيو 2020 ,17:43
تم الحفظ. مشاهدة العناصر المحفوظة
هذا المقال موجود أصلاً في العناصر المحفوظة
 

هذا المقال مكتوب حصرًا لموقع Investing.com بتاريخ 19/6/2020

المقال مترجم من اللغة الإنجليزية بتاريخ 20/6/2020

سارع سوق الأسهم لتسجيل أرقام قياسية جديدة لعام 2020، مدعوم بحماس المستثمرين حيال الارتداد القوي للاقتصاد مع فتح الأبواب في الولايات المتحدة. وعلى الرغم من التفاؤل، يجد الاقتصاد الأمريكي نفسه في منطقة تقيد الحركة، مع بيانات تظهر تحسنًا، ولكن الواقع يجلب صورًا مما شهده الاقتصاد خلال الركود العظيم ما بين 2008-2009.

وتسبب هذه الركود الماضي في إدخال الاقتصاد والاسهم بمسار طويل للتعافي. وللنظر إلى هذا من منطلق ما، في مارس 2009 وصل إس آند بي 500 لـ 13 انخفاض، وهذا ما لزم 4 سنوات ليعود المؤشر إلى مكانه قبل الأزمة المالية.

كما أن الاحتياطي الفيدرالي يبقي على تشاؤمه بشأن التعافي الاقتصادي، ويقرر إبقاء معدلات الفائدة على مقربة من الصفر لعام 2022. والأسوأ من هذا هبوط مقاييس التضخم، وربما يدفع هذا عوائد سندات أجل 10 سنوات إلى الانخفاض على مدار الوقت، وربما تتجه إلى الصفر.

عند نقطة ما مستقبلًا ومع غياب التضخم، سيكون أي نمو اقتصادي ومعدلات الفائدة المنخفضة قادرين على إخافة الأسهم، والتي لم تختلف كثيرًا عمّا حدث خلال مارس الماضي، عندما انهارت عوائد السندات وجرّت الأسهم معها نحو الأسفل.

تطلعات الفيدرالي الضعيفة

توقعت لجنة السوق المفتوح التابعة للاحتياطي الفيدرالي انكماش الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 6.5% في 2020، ومن ثم يشهد تعافيًا بنسبة 5% في 2021، وبنسبة 3.5% في 2022. ويقترح هذا عدم عودة الاقتصاد لما كان عليه قبل فيروس كورونا إلا بحلول منتصف أو نهاية 2022. ويدل هذا على مزيد من التدهور في الناتج المحلي الإجمالي ربما يتغلب على نظيره في 2008، ولكن بناء على توقعات الفيدرالي سيكون التعافي أسرع.

توقعات الفيدرالي لمستقبل النمو الاقتصادي
توقعات الفيدرالي لمستقبل النمو الاقتصادي

توضح البيانات الأساسية أن الركود الحالي تسبب فيه الوباء، وهو أسوأ كثيرًا مما حدث في 2008-09، وكان الاقتصاد يعود لتوه من ركود 2008 قبل أن يواجه منعطف انخفاض آخر. توضح مبيعات التجزئة في مايو أن التراكم الربحي على أساس شهري وصل لـ 17.7%. ولكن على الأساس السنوي ما زالت الأرقام شديدة السوء مقارنة بما يبرز على المقارنة الشهرية، وهبطت المبيعات بأكثر من 8%، وهذا ما يناظر تداعيات 2008-09. بينما البيانات الأخرى مثل الإنتاج الصناعي هبطت بقوة، دون إظهار لأي ارتداد معقول في مايو.

الإنتاج الصناعي الأمريكي
الإنتاج الصناعي الأمريكي

وتسوء بيانات البطالة، مع إيضاح آخر التقارير لبقاء طلبات إعانة البطالة المستمرة حول 20.5 مليون للأسابيع الأربعة الماضي، وهذا أعلى مما كانت عليه بثلاث مرات في عمق الركود الاقتصادي الماضي. وربما كان الارتداد القوي في مايو مبالغ فيه، مع حسابات مخفقة لـ 4.9 مليون. وبدون الإخفاق، سيكون عدد العاطلين عن العمل في تقرير التوظيف في القطاع غير الزراعي لشهر مايو عند 25.4 مليون، مقارنة بالرقم المذكور في التقرير عند 20.4 مليون. لو كانت الأرقام الصحيحة مدرجة لكان معدل البطالة ارتفاع لـ 16.1% مقابل 13% المذكورة.

بينما تدلنا قراءات التضخم الهامة، مثل: مؤشر أسعار المستهلكين، وأسعار المنتجين، وحتى قراءات مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي، على هبوط قوي لأضعف المستويات في سنوات. ومع انخفاض التضخم، ودخول الاقتصاد أسوأ ركود لها في الآونة الأخيرة، سيكون الركود الحالي مماثل لـ 2009، إن لم يكن أسوأ، وربما يسحب هذا معدلات الفائدة نحو الأسفل على مدار الوقت، هذا إن لم تتحسن الظروف الاقتصادية عمّا قريب.

على الرسم البياني الفني بالأسفل، نرى أن معدل فائدة السندات أجل 10 سنوات أدنى 55 نقطة أساس تقريبًا، ما من شأنه قيادة الفائدة لمزيد من الانخفاض، وربما ارتداد هابط لمنخفضات مارس عند 40 نقطة أساس، أو أدنى من هذا. ويحدث هذا الانخفاض عندما يبدأ المشاركون في السوق في النظر إلى أن الاقتصاد سيدخل مرحلة طويلة وعسيرة للتعافي. هذا الهبوط ربما يجر الأسهم للهبوط، مع صدمة المستثمرين بواقع العودة البطيئة للتعافي.

عائد سندات الخزانة أجل 10 سنوات
عائد سندات الخزانة أجل 10 سنوات

في الوقت الراهن يظل سوق الأسهم في أجوائه الاحتفالية حيال ملامح التعافي الاقتصادية المقبلة، بمساعدة من الموجة غير المسبوقة من المساعدات من البنوك المركزية. تكمن المشكلة الكبرى هنا في أن العودة لمستويات التعافي تعد خطرة بما يكفي لنشبهها بما حدث في 2008 و2009.

فلا يبدو أن هناك الكثير مما يدعو للاحتفال في الوقت الحالي.

الأسهم تحتفل. ولكن هذا الركود ربما يجعل ما حدث في 2008 معتدلًا
 

مقالات ذات صله

مرح خبيرة اقتصادية
النظرة الأسبوعية للأسواق المالية: ماذا ينتظر الذهب، والليرة التركية؟   بواسطة مرح خبيرة اقتصادية - 29 نوفمبر 2021 3

النظرة الأسبوعية للأسواق المالية 29-11-2021  تحركات السوق سريعة ومليئة بالأرباح علينا استغلالها وخاصة مع كثرة الأخبار الاقتصادية.  انتظرونا كل يوم اثنين على موقع انفستنج مع فيديو...

الأسهم تحتفل. ولكن هذا الركود ربما يجعل ما حدث في 2008 معتدلًا

أضف تعليق

التعليمات لكتابة التعليقات

ننصحك باستخدام التعليقات لتكون على تواصل مع المستخدمين، قم بمشاركة ارائك ووجه اسألتك للمؤلف وللمستخدمين الاخرين. ومع ذلك، من أجل الحفاظ على مستوى عالٍ، الرجاء الحفاظ وأخذ المعايير التالية بعين الاعتبار:

  • إثراء الحوار
  •  إبق مركز على الموضوع وفي المسار الصحيح. تستطيع فقط الكتابة عن المواد التي هي ذات الصلة بالموضوع التي تجري مناقشتها..
  •  الاحترام. يمكن طرح الآراء حتى السلبية بشكل إيجابي ودبلوماسي.
  •  استخدام معيار لأسلوب الكتابة. التي تشمل على علامات الترقيم.
  • ملاحظة: سيتم حذف البريد المزعج و / أو الرسائل الترويجية والروابط داخل التعليق
  • تجنب الألفاظ النابية أو الهجمات الشخصية الموجهة للمؤلف أو لأي مستخدم آخر.
  • غير مسموح بتعليقات إلا المكتوبة باللغة العربية فقط.

سيتم حذف الرسائل غير المرغوب فيها وسيتم منع الكاتب من تسجيل الدخول الى Investing.com.

أكتب ارائك هنا
 
هل أنت واثق من رغبتك في حذف هذا الرسم البياني؟
 
أدخل
قم بالنشر أيضاً على:
 
هل تريد إستبدال الرسم البياني المرفق برسم بياني جديد؟
1000
لقد تم إيقاف إمكانية التعليق لك بسبب تقارير سلبية من المستخدمين. ستتم مراجعة حالتك من قبل مشرفينا.
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.
شكراً لتعليقك. يرجى الأخذ بعين الإعتبار أن جميع التعليقات سيتم الموافقة عليها بعد الفحص من قِبل أحد المشرفين. ولذلك قد تستغرق بعض الوقت قبل أن تظهر على الموقع.
التعليقات (4)
اطبخ بسهولة
اطبخ بسهولة 21 يونيو 2020 ,4:40
تم الحفظ. مشاهدة العناصر المحفوظة
لقد تم حفظ هذا التعليق في قسم العناصر المحفوظة
سلمت اناملك على هيك تقرير
Mhd Mhd
Mhd Mhd 21 يونيو 2020 ,3:27
تم الحفظ. مشاهدة العناصر المحفوظة
لقد تم حفظ هذا التعليق في قسم العناصر المحفوظة
الله يصد نفسك انت ومقالك الى زي وجهك . وربي ماخسرنا الا هذه الاشكال تخوفنا ونبيع وثاني يوم السوق يطلع
عدنان سعد
عدنان سعد 20 يونيو 2020 ,20:08
تم الحفظ. مشاهدة العناصر المحفوظة
لقد تم حفظ هذا التعليق في قسم العناصر المحفوظة
مقال غير مختلف عن مقالات سابقة خلال الثلاثة أشهر الماضية و الكاتب لم يأتي بشيء جديد ، و الملاحظ أن أسواق الأسهم تعاكس هذه المقالات و ترتفع ، للعلم الهبوط القوي سيكون في عز التفاؤل و الله أعلم .
أم منار
أم منار 20 يونيو 2020 ,20:04
تم الحفظ. مشاهدة العناصر المحفوظة
لقد تم حفظ هذا التعليق في قسم العناصر المحفوظة
من زين مقالك احتفظ به لنفسك
Abderrahim Aitbraim
Abderrahim Aitbraim 20 يونيو 2020 ,20:04
تم الحفظ. مشاهدة العناصر المحفوظة
لقد تم حفظ هذا التعليق في قسم العناصر المحفوظة
ماتستفدنا منه شي لكن عندي يقين ان التعافي قادم بسرعه والرسم المبياني للدهب يؤكد
 
هل أنت واثق من رغبتك في حذف هذا الرسم البياني؟
 
أدخل
 
هل تريد إستبدال الرسم البياني المرفق برسم بياني جديد؟
1000
لقد تم إيقاف إمكانية التعليق لك بسبب تقارير سلبية من المستخدمين. ستتم مراجعة حالتك من قبل مشرفينا.
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.
إضافة رسم بياني إلى تعليق
تأكيد الحظر

هل أنت تريك بالتأكيد الحظر %USER_NAME%؟

إن قيامك بهذا يعني أنك و%USER_NAME% لن تكونا قادرين على رؤية مشاركات الأخرى على Investing.com.

لقد تم إضافة %USER_NAME% بنجاح إلى قائمة الحظر

بما أنك قد قمت برفع الحظر للتو عن هذا الشخص، فإنه يتوجب عليك الإنتظار 48 ساعة قبل أن تتمكن من تجديد الحظر.

قم بالإبلاغ عن هذا التعليق

أخبرنا كيف تشعر حيال هذا التعليق

تم الإبلاغ عن التعليق

شكرا جزيلا

تم إرسال تقريرك إلى مشرفينا لمراجعته
توضيح المخاطر: Fusion Media would like to remind you that the data contained in this website is not necessarily real-time nor accurate. All CFDs (stocks, indexes, futures) and Forex prices are not provided by exchanges but rather by market makers, and so prices may not be accurate and may differ from the actual market price, meaning prices are indicative and not appropriate for trading purposes. Therefore Fusion Media doesn't bear any responsibility for any trading losses you might incur as a result of using this data.

Fusion Media or anyone involved with Fusion Media will not accept any liability for loss or damage as a result of reliance on the information including data, quotes, charts and buy/sell signals contained within this website. Please be fully informed regarding the risks and costs associated with trading the financial markets, it is one of the riskiest investment forms possible.
إنشاء حساب عبر جوجل
أو
إنشاء حساب عبر البريد الالكتروني