أخبار عاجلة
0
النسخة الخالية من الإعلانات. ارتقِ بتجربتك مع Investing.com، ووفر حتى 40% المزيد من التفاصيل

إذا كانت سياسة أردوغان صحيحة..لماذا تتوتر الأسواق وتهبط الليرة؟

بواسطة Investing.com (Şenay Şerefoğlu/Investing.com)العملات01 ديسمبر 2021 ,12:57
sa.investing.com/analysis/article-200459380
إذا كانت سياسة أردوغان صحيحة..لماذا تتوتر الأسواق وتهبط الليرة؟
بواسطة Investing.com (Şenay Şerefoğlu/Investing.com)   |  01 ديسمبر 2021 ,12:57
تم الحفظ. مشاهدة العناصر المحفوظة
هذا المقال موجود أصلاً في العناصر المحفوظة
 

شهدت الليرة التركية أسوأ شهر لها في تاريخها. بينما ارتفع سعر زوج العملات الدولار الأمريكي مقابل الليرة التركية، والذي كان 9.58 في بداية شهر نوفمبر، إلى 13.95 مساء أمس، وارتفع السعر بنسبة 43٪ هذا الشهر. كما تجاوز معدل الزيادة في سعر الصرف في بداية العام 80٪. وقد كانت الليرة التركية هي العملة التي فقدت أكبر قيمة على أساس شهري وسنوي. والسبب هو السياسة الاقتصادية الجديدة.

وقد أكد الرئيس أردوغان، في خطابه الليلة الماضية، أنهم سيواصلون خفض سعر الفائدة، وقال إنه مع انخفاض سعر الفائدة، سينخفض ​​كل من التضخم وسعر الصرف. ووفقًا للسياسة الجديدة التي أعلنها أردوغان، سيتم تخفيض أسعار الفائدة، وبالتالي ستزداد الاستثمارات، وستزيد العمالة مع زيادة الإنتاج، وسيتم إغلاق عجز الحساب الجاري مع زيادة الصادرات. والأهم من ذلك، عندما تحدث هذه الأشياء، فإن أسعار الصرف والتضخم سوف تنخفض من تلقاء نفسها. حسنًا، إذا كان هذا الفكر صحيحًا من الناحية الاقتصادية، فلماذا تتوتر الأسواق؟ ولماذا يرتفع سعر الصرف بهذه السرعة؟ ولماذا يستمر التضخم في الارتفاع؟ ولماذا يرتفع سعر كل شيء يومًا بعد يوم؟ ولماذا ينخفض ​​دخل الأجراء؟ في الربع الثالث مقارنة بالسنوات السابقة والربع السابق؟

في الاقتصاد، لا يحدث التضخم عندما ترتفع الفائدة وحدها، ولا ينخفض ​​التضخم عندما تنخفض أسعار الفائدة، وسعر الصرف لا يرتفع بهذه السرعة لهذه الأسباب وحدها. حيث تحدد البنوك المركزية سياساتها النقدية وفقًا للتضخم وتجري تغييرات في الفائدة اعتمادًا على كل من تاريخ الاستحقاق وسرعة تغير الأسعار. ونرى المثال الأكثر وضوحًا على ذلك في الولايات المتحدة. حيث اعتاد بنك الاحتياطي الفيدرالي أن يبقي أسعار الفائدة منخفضة بسبب انخفاض التضخم قبل الوباء، ثم ذهب إلى التوسع النقدي وخفض أسعار الفائدة حيث أدى الوباء إلى تدهور المؤشرات. ومع ذلك، في السنوات 1.5 الماضية، أدى الوباء وعوامل عالمية أخرى إلى زيادة التضخم في البلاد. كما اعتقد بنك الاحتياطي الفيدرالي أن هذا التضخم سيكون مؤقتًا وقرر مراقبة جانب الاستحقاق لهذا العمل لفترة من الوقت. ثم زاد ارتفاع التضخم، وهو جانب السرعة. وعندما يصبح الانحراف عن المستوى المستهدف واضحًا وتشير الفترات المستقبلية إلى مزيد من الارتفاع، قام الاحتياطي الفيدرالي بإزالة كلمة "مؤقت". طبعا هذا القرار ليس في المحضر، لكن خطاب باول أمس كان في هذا الاتجاه.

كما صرح باول أيضًا أنه يمكنهم دفع تخفيض مشتريات الأصول إلى الأمام بضعة أشهر، أي أن عملية التخفيض، التي من المقرر أن تنتهي في يونيو 2022، قد تنتهي في وقت مبكر، مما يعني أنه سيتم أيضًا تقديم رفع سعر الفائدة. باختصار، كان التضخم هو السبب وراء تغيير بنك الاحتياطي الفيدرالي لسياسته. ومع ذلك، تم إعطاء الأولوية للعمالة في هذا الوباء ولم تعود العمالة بالكامل بعد إلى مرحلة ما قبل الجائحة، ولكن التضخم قد يصبح خارج نطاق السيطرة وقد يتسبب هذا الخطر في زيادة التكاليف. لهذا السبب تم تغيير الخطاب.

دعنا ننتقل إلى الاقتصاد التركي. يستمر التضخم في الارتفاع كل شهر ومن المتوقع أن يؤثر اختلاف سعر الصرف في نوفمبر فقط على ارتفاع التضخم حتى مارس. لكن في تصريحات الرئيس، أسعار الفائدة نتفهم أنها ستستمر في الانخفاض. بمعنى آخر، سيزداد التضخم وتنخفض الفائدة أكثر، والفرق يعني خسارة الليرة التركية. وعندما نضيف الزيادة في سعر الصرف إلى ذلك، تكون الخسارة عند مستويات لا يمكن تجاهلها. حيث لا يمكن تعويض هذه الخسارة بالصادرات. وإذا كان التضخم عند مستويات معقولة وكانت هناك سياسة نقدية ومالية مستقرة في الاقتصاد التركي، فقد يتوافق مع نموذج أردوغان للإنتاج، والصادرات، والاستثمار، والنمو. ومع ذلك، فإن التضخم هو العامل الأكثر أهمية في جميع القرارات، ناهيك عن تجاهل مثل هذا في الاقتصاد، لأن الهدف النهائي لجميع الاقتصادات هو النمو. ومع ذلك، فهو لا يعني النمو العددي، ولكن زيادة في مستوى رفاهية المواطن. إذا انخفض دخلك كل عام في مواجهة التضخم، وإذا انخفضت قوتك الشرائية، فلن يحدث هذا النمو.

بطبيعة الحال، ستكون الأسواق متوترة بالنسبة لاقتصاد به مثل هذا التضخم المرتفع، علاوة المخاطر والديناميكيات الداخلية. وللحد من هذا القلق، من الضروري الذهاب إلى التفسيرات والممارسات التي من شأنها أن تمنح الثقة. فليس من غير المعتاد أن يرتفع سعر الصرف نتيجة إقالة رئيس البنك المركزي، والإعلان عن تخفيضات في أسعار الفائدة، واستمرار سياسة معاكسة في بيئة لا تسمح فيها البيانات. ومع ذلك، فإن نسبة عدم اليقين بشأن الفترة المستقبلية مرتفعة للغاية في مثل هذا الارتفاع السريع. بعبارة أخرى، كم سيقوم البنك المركزي لجمهورية تركيا بتخفيض سعر الفائدة، الذي أصبح الآن 15٪، وكم سيرتفع التضخم، إلى متى سيبقى الرئيس في منصبه، هل سيكون هناك اسم جديد على الجانب المالي؟ هذه المخاوف هي السبب الرئيسي للتسعير في الأسواق. وفي نظر المواطنين، هناك حالة حماية من الليرة التركية، تنخفض قيمتها كل يوم، ويزيد هذا الطلب على العملات الأجنبية والذهب.

وشهد سعر الدولار الذي ظل يرتفع بشكل مستمر منذ سبتمبر الماضي ارتفاعا قرابة 2٪ خلال نهار أمس، لكن مع تصريحات الرئيس أردوغان، بلغت هذه النسبة 8٪. وقد صرح رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي باول قبل أردوغان أنه لم يكن للإعلانات تأثير كبير مثل 2٪، وهي الحركة اللحظية لسعر الدولار، على عملات الدول النامية، لكن سعر الصرف تجاوز الرقم القياسي البالغ 13.52. وبعد ذلك سجل 13.95 متجاوزا 14.0 في بعض المنصات. نتفق مع جزء التسعير غير الصحي للرئيس أردوغان لسعر الصرف، نعم، التسعير ليس طبيعيًا على الإطلاق، لكن العملية ليست طبيعية على الإطلاق. وهذه هي ردود الفعل على حقيقة أن هذه السياسات التي تم تجربتها لا تؤخذ كأمر مسلم به في الأسواق، لذلك لا يمكننا إعطاء إجابة عن مدى ارتفاع سعر الصرف. في وقت سابق من الأسبوع الماضي، كنا نراقب مستويات 10.60 كدعم، ثم قمنا بزيادة هذا المستوى إلى 11.85، والآن سنراقب أين سيستقر الهجوم الأخير. لذلك، ليس لدينا دراسة فنية لأنها لا تعمل.

وقد أخذت أحداث اقتصادية مهمة مكانها في تركيا هذا الصباح وهي:

قام المركزي التركي بالتدخل لإنقاذ الليرة وإليكم التفاصيل: عاجل: المركزي التركي يتدخل ويحرك الليرة..تابع التفاصيل

أردوغان يعلق على مستويات الليرة التركية والتضخم: عاجل: تعليق صادم من أردوغان على ارتفاع نسبة التضخم في تركيا

إذا كانت سياسة أردوغان صحيحة..لماذا تتوتر الأسواق وتهبط الليرة؟
 

مقالات ذات صله

omar syyah
هل حان وداع البيتكوين؟ بواسطة omar syyah - 22 يناير 2022

البيتكوين ينخفض البيتكوين ليصل إلى مستويات سعرية لم إلى يصل إليها منذ ما يقارب 5 أشهر ويتداول حاليا عند مستويات 35k حتى لحظة كتابة التقرير ماذا بعد وما سبب الهبوط؟  يعود سبب الهبوط...

إذا كانت سياسة أردوغان صحيحة..لماذا تتوتر الأسواق وتهبط الليرة؟

أضف تعليق

التعليمات لكتابة التعليقات

ننصحك باستخدام التعليقات لتكون على تواصل مع المستخدمين، قم بمشاركة ارائك ووجه اسألتك للمؤلف وللمستخدمين الاخرين. ومع ذلك، من أجل الحفاظ على مستوى عالٍ، الرجاء الحفاظ وأخذ المعايير التالية بعين الاعتبار:

  • إثراء الحوار
  •  إبق مركز على الموضوع وفي المسار الصحيح. تستطيع فقط الكتابة عن المواد التي هي ذات الصلة بالموضوع التي تجري مناقشتها..
  •  الاحترام. يمكن طرح الآراء حتى السلبية بشكل إيجابي ودبلوماسي.
  •  استخدام معيار لأسلوب الكتابة. التي تشمل على علامات الترقيم.
  • ملاحظة: سيتم حذف البريد المزعج و / أو الرسائل الترويجية والروابط داخل التعليق
  • تجنب الألفاظ النابية أو الهجمات الشخصية الموجهة للمؤلف أو لأي مستخدم آخر.
  • غير مسموح بتعليقات إلا المكتوبة باللغة العربية فقط.

سيتم حذف الرسائل غير المرغوب فيها وسيتم منع الكاتب من تسجيل الدخول الى Investing.com.

أكتب ارائك هنا
 
هل أنت واثق من رغبتك في حذف هذا الرسم البياني؟
 
أدخل
قم بالنشر أيضاً على:
 
هل تريد إستبدال الرسم البياني المرفق برسم بياني جديد؟
1000
لقد تم إيقاف إمكانية التعليق لك بسبب تقارير سلبية من المستخدمين. ستتم مراجعة حالتك من قبل مشرفينا.
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.
شكراً لتعليقك. يرجى الأخذ بعين الإعتبار أن جميع التعليقات سيتم الموافقة عليها بعد الفحص من قِبل أحد المشرفين. ولذلك قد تستغرق بعض الوقت قبل أن تظهر على الموقع.
التعليقات (7)
ali hassan
ali hassan 02 ديسمبر 2021 ,3:19
تم الحفظ. مشاهدة العناصر المحفوظة
لقد تم حفظ هذا التعليق في قسم العناصر المحفوظة
حركة الاسواق في العالم ككل تتحكم فيها مافيات هي من يقرر السعر فقط لا غير
Basel Syb
Basel Syb 02 ديسمبر 2021 ,0:24
تم الحفظ. مشاهدة العناصر المحفوظة
لقد تم حفظ هذا التعليق في قسم العناصر المحفوظة
تدخل المركزي يفلح في الحد من عمليات الصرف ولكن قد يخسر كثير من الاحتياطي من العملة الصعبة ..برايي ان تكون التصريحات مطمئنة لجلب المستثمرين بثبات سعر صرف الليرة
Amir Nayyal
Amir Nayyal 02 ديسمبر 2021 ,0:12
تم الحفظ. مشاهدة العناصر المحفوظة
لقد تم حفظ هذا التعليق في قسم العناصر المحفوظة
انا اتفق مع الكاتبة ان سعر الصرف غير صحي ولم يبنى على اسسس اقتصادية المشكلة هي في شخصية الرئيس العنيدةبرأيي ان التوقيت كان خاطئ تمامآ فب اتخاذ مثل هذا القرار يعني دول العالم معرضة للاغلاق من جديد وتركيا تعاني من نسب بطالة عالية والاغلاقات سوف تزيد من حدة الاسعار وايضا سبب اخر هو عدم ثقة الاتراك بالعملة التركيةالرئيس التركي افقد ثقة الاتراك به وب الاقتصاد التركي والعملة أيضآ البحث عن طريقة لاعادة ثقة المواطن بالعملة هو الحل
عمر العايب
عمر العايب 02 ديسمبر 2021 ,0:05
تم الحفظ. مشاهدة العناصر المحفوظة
لقد تم حفظ هذا التعليق في قسم العناصر المحفوظة
ايش دخلك انت خلي تركيا في حالها
sahet ali
sahet ali 01 ديسمبر 2021 ,23:42
تم الحفظ. مشاهدة العناصر المحفوظة
لقد تم حفظ هذا التعليق في قسم العناصر المحفوظة
الكاتبه تركية وهي تعرف جيدا ان المشكلة الان ليست في سعر الفائدة او التضخم او كلام المؤامرات .. بل في انعدام الثقة والمصداقية في السياسة الاقتصادية التركية . واكبر دليل هو انخفاض اليرة بمجرد تحدث الرئيس .
yaser yaser
yaser yaser 01 ديسمبر 2021 ,23:06
تم الحفظ. مشاهدة العناصر المحفوظة
لقد تم حفظ هذا التعليق في قسم العناصر المحفوظة
مشكور ننتظر المزيد من التحليل في الأيام القادمه
ابو سراج
ابو سراج 01 ديسمبر 2021 ,15:46
تم الحفظ. مشاهدة العناصر المحفوظة
لقد تم حفظ هذا التعليق في قسم العناصر المحفوظة
التوتر هو الخوف من المجهول لحالة الأسواق
 
هل أنت واثق من رغبتك في حذف هذا الرسم البياني؟
 
أدخل
 
هل تريد إستبدال الرسم البياني المرفق برسم بياني جديد؟
1000
لقد تم إيقاف إمكانية التعليق لك بسبب تقارير سلبية من المستخدمين. ستتم مراجعة حالتك من قبل مشرفينا.
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.
إضافة رسم بياني إلى تعليق
تأكيد الحظر

هل أنت تريك بالتأكيد الحظر %USER_NAME%؟

إن قيامك بهذا يعني أنك و%USER_NAME% لن تكونا قادرين على رؤية مشاركات الأخرى على Investing.com.

لقد تم إضافة %USER_NAME% بنجاح إلى قائمة الحظر

بما أنك قد قمت برفع الحظر للتو عن هذا الشخص، فإنه يتوجب عليك الإنتظار 48 ساعة قبل أن تتمكن من تجديد الحظر.

قم بالإبلاغ عن هذا التعليق

أخبرنا كيف تشعر حيال هذا التعليق

تم الإبلاغ عن التعليق

شكرا جزيلا

تم إرسال تقريرك إلى مشرفينا لمراجعته
توضيح المخاطر: Fusion Media would like to remind you that the data contained in this website is not necessarily real-time nor accurate. All CFDs (stocks, indexes, futures) and Forex prices are not provided by exchanges but rather by market makers, and so prices may not be accurate and may differ from the actual market price, meaning prices are indicative and not appropriate for trading purposes. Therefore Fusion Media doesn't bear any responsibility for any trading losses you might incur as a result of using this data.

Fusion Media or anyone involved with Fusion Media will not accept any liability for loss or damage as a result of reliance on the information including data, quotes, charts and buy/sell signals contained within this website. Please be fully informed regarding the risks and costs associated with trading the financial markets, it is one of the riskiest investment forms possible.
إنشاء حساب عبر جوجل
أو
إنشاء حساب عبر البريد الالكتروني