أخبار عاجلة
Investing Pro 0
النسخة الخالية من الإعلانات. ارتقِ بتجربتك مع Investing.com، ووفر حتى 40% قم بالترقية الآن

السلع في أسبوع: أرامكو تهوي بالأسعار والذهب في انتظار بيانات هامة

بواسطة باراني كريشنان/Investing.comالسلع16 أغسطس 2022 ,14:51
sa.investing.com/analysis/article-200467708
السلع في أسبوع: أرامكو تهوي بالأسعار والذهب في انتظار بيانات هامة
بواسطة باراني كريشنان/Investing.com   |  16 أغسطس 2022 ,14:51
تم الحفظ. مشاهدة العناصر المحفوظة
هذا المقال موجود أصلاً في العناصر المحفوظة
 
 
XAU/USD
+1.70%
إضافة إلى/حذف من محفظة
أضف الى قائمة المتابعة
إضافة صفقة

تمت إضافة الصفقة بنجاح إلى:

يرجى تسمية محفظة الممتلكات الخاصة بك
 
DX
-0.34%
إضافة إلى/حذف من محفظة
أضف الى قائمة المتابعة
إضافة صفقة

تمت إضافة الصفقة بنجاح إلى:

يرجى تسمية محفظة الممتلكات الخاصة بك
 
Gold
+1.56%
إضافة إلى/حذف من محفظة
أضف الى قائمة المتابعة
إضافة صفقة

تمت إضافة الصفقة بنجاح إلى:

يرجى تسمية محفظة الممتلكات الخاصة بك
 
LCO
+4.17%
إضافة إلى/حذف من محفظة
أضف الى قائمة المتابعة
إضافة صفقة

تمت إضافة الصفقة بنجاح إلى:

يرجى تسمية محفظة الممتلكات الخاصة بك
 
CL
+4.94%
إضافة إلى/حذف من محفظة
أضف الى قائمة المتابعة
إضافة صفقة

تمت إضافة الصفقة بنجاح إلى:

يرجى تسمية محفظة الممتلكات الخاصة بك
 
2030
+4.60%
إضافة إلى/حذف من محفظة
أضف الى قائمة المتابعة
إضافة صفقة

تمت إضافة الصفقة بنجاح إلى:

يرجى تسمية محفظة الممتلكات الخاصة بك
 
    • أرامكو السعودية (TADAWUL:2222) تلمح إلى زيادة الإنتاج في وقت يظهر الاقتصاد العالمي بوادر تباطؤ

    • عاد إنتاج النفط الأمريكي في خليج المكسيك إلى طبيعته بعد توقف قصير الأسبوع الماضي

    • العقود الآجلة للذهب تستقر فوق 1,800 دولار في تداولات العقود الآجلة الآسيوية

    نجا ثيران النفط من العديد من المخاطر السلبية مع إغلاق النفط الأسبوع الماضي على ارتفاع. لكن أحدث تحدٍّ هو الذي يبدو أكثر تعقيدًا: فقد ألمحت شركة النفط الوطنية في المملكة العربية السعودية إلى زيادة الإنتاج مع اتجاه الاقتصاد العالمي والطلب على النفط إلى التراجع.

    وتراجعت أسعار النفط الخام للجلسة الثانية يوم الاثنين بعد أن قال رئيس أكبر شركة مصدرة للنفط في العالم، أرامكو السعودية (تداول: 2222) إن الشركة مستعدة لزيادة الإنتاج. وفي الوقت نفسه، استؤنف الإنتاج في العديد من المنصات البحرية الأمريكية في خليج المكسيك بعد توقف قصير في الأسبوع الماضي.

    الرسم البياني اليومي للنفط الخام
    الرسم البياني اليومي للنفط الخام

    قال أمين ناصر، الرئيس التنفيذي لأرامكو:

    "نحن واثقون من قدرتنا على زيادة إنتاجنا إلى 12 مليون برميل يوميًا في أي وقت تكون هناك حاجة أو دعوة من الحكومة أو من وزارة الطاقة لزيادة إنتاجنا."

    وأضاف أن تخفيف الصين لقيود كوفيد-19 والانتعاش في صناعة الطيران يمكن أن يزيد الطلب.

    ولكن تلقى المستثمرون أخبارًا سيئة بشكل مفاجئ فيما يتعلق بالبيانات الاقتصادية الصينية يوم الاثنين وهو ما يعد إشارة على تراجع الطلب من أكبر مستورد للنفط الخام في العالم.

    وقال المتحدث باسم مكتب الإحصاء الصيني إن وتيرة الانتعاش الاقتصادي تباطأت في يوليو. وعانى سوق العقارات، الذي يمثل ربع الاقتصاد الصيني، من أكبر انخفاض له منذ ما يقرب من عقد من الزمن الشهر الماضي، وسط ظروف تمويل مشددة ومعنويات منخفضة.

    وحاول المحللون فهم ما وراء تركيز أرامكو على الإنتاج الذي جاء مباشرة بعد أن أشارت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) التي تقودها السعودية إلى ضعف الطلب على النفط بحلول نهاية العام بسبب التباطؤ في أكبر الاقتصادات، بما في ذلك الولايات المتحدة. 

    قال جون كيلدوف، الشريك المؤسس في صندوق التحوط الطاقة في نيويورك أجين كابيتال:

    "الاقتصاد الصيني يشير إلى التراجع، وارتفع إنتاج الخام الأمريكي، والاقتصادات الرائدة جميعها تعاني من مشاكل بالجملة ويبدو أن الأوضاع ستزداد سوءًا. ما الذي يعنيه تلميح أرامكو إلى زيادة الإنتاج؟ "

    في التعاملات الآسيوية يوم الاثنين، انخفض خام غرب تكساس الوسيط، وهو المعيار القياسي للخام الأمريكي، بمقدار 87 سنتًا، أو 0.9٪، إلى 91.22 دولارًا بحلول الساعة 01:15 (05:15 بتوقيت جرينتش).

    وأنهى خام غرب تكساس الوسيط جلسة الجمعة منخفضًا بنسبة 2.3٪ على الرغم من أنه أنهى الأسبوع الماضي مرتفعًا بنسبة 3.4٪، معوضًا بعضًا من انخفاض الأسبوع السابق الذي بلغ 10٪.

    وانخفض خام برنت، المعيار العالمي للنفط المتداول في لندن، بمقدار 94 سنتًا، أو ما يقرب من 1٪، ليصل إلى 97.21 دولارًا.

    وهبط برنت بنسبة 1.5 بالمئة يوم الجمعة لكنه أنهى الأسبوع مرتفعا بنسبة 3.4 بالمئة بعد هبوطه الأسبوع السابق بنسبة 14 بالمئة.

    في الولايات المتحدة، يشير انتهاء ذروة موسم السفر إلى انخفاض وشيك في الطلب على الوقود، خاصة بعد أن يقوم الآباء بإعادة أطفالهم إلى المدرسة والجامعة خلال الأسبوعين المقبلين للعام الدراسي الجديد.

    ارتفعت مخزونات الخام الأمريكية بنحو 10 ملايين برميل خلال الأسبوعين الماضيين، مما يشير إلى أن المصافي (TADAWUL:2030) تستهلك كميات أقل من النفط لمعالجته كوقود. وبينما شهدت مخزونات البنزين انخفاضًا بمقدار خمسة ملايين برميل الأسبوع الماضي، كانت هناك أيضًا ارتفاعات متقطعة لملايين البراميل في الأسابيع الأخيرة.

    كما سجلت صادرات الخام الأمريكية أدنى مستوى لها في سبعة أشهر الأسبوع الماضي، حيث انخفضت إلى مستوى منخفض لا يصدق وصل إلى 2.11 مليون برميل يوميًا - وهو أدنى مستوى لم نشهده منذ شحن 1.96 مليون برميل خلال الأسبوع المنتهي في 7 يناير.

    لتحقيق التوازن إلى حد ما مع تأثير التراجع في صادرات النفط الخام، ارتفعت شحنات البنزين الأمريكي إلى 1.13 مليون برميل يوميًا الأسبوع الماضي، وهو أكبر عدد منذ ديسمبر 2018.

    في حين أن الثيران قد حققوا الكثير من تداول 180 مليون برميل - أو مليون برميل يوميًا - بهدف التخلص من احتياطي البترول الاستراتيجي خلال الفترة ما بين مايو وأكتوبر، فإن إنتاج النفط الأمريكي نفسه آخذ في الارتفاع.

    قالت إدارة معلومات الطاقة، في تقريرها عن الإنتاجية في 18 يوليو، إن إنتاج الخام الأمريكي في حوض بيرميان في تكساس ونيو مكسيكو، أكبر حوض للنفط الصخري، من المقرر أن يرتفع بمقدار تراكمي قدره 78 ألف برميل يوميًا، ليصل بذلك إلى مستوى قياسي قدره 5.445 مليون برميل يوميًا في أغسطس.

    وقالت إدارة معلومات الطاقة إن المنتجين حفروا 938 بئرا، وهو أكبر عدد منذ مارس 2020، وأكملوا حفر 964 بثرًا في يونيو، وهو أكبر عدد منذ أكتوبر 2021، في أكبر أحواض البترول الصخري.

    أدى ذلك إلى انخفاض إجمالي الآبار المحفورة غير المكتملة (DUC) بمقدار 26 إلى 4,245، وهو أدنى مستوى منذ ديسمبر 2013 على الأقل، وفقًا لبيانات إدارة معلومات الطاقة. كما انخفض عدد الآبار المحفورة غير المكتملة (DUC المتاحة لمدة 24 شهرًا متتاليًا.

    ليس المعروض الأمريكي فقط هو الذي يرتفع، حيث ضرب سيل من النفط السوق الدولية خلال الشهر الماضي.

    ووجد مسح أجرته رويترز أن إنتاج نفط أوبك قد ارتفع في يوليو إلى أعلى مستوياته منذ أبريل 2020، حيث خففت المنظمة قيود الإنتاج بموجب اتفاق مع حلفائها وألغت المملكة العربية السعودية، أكبر مصدّر للنفط، خفضًا طوعيًا للإمدادات.

    ووجد المسح أن أوبك قد ضخت 26.72 مليون برميل يوميا بزيادة 610 آلاف برميل يوميا عن تقديرات يونيو المعدلة. وزاد إنتاج أوبك كل شهر منذ يونيو 2020 باستثناء فبراير.

    لهذا السبب عندما عدلت منظمة أوبك، في تقريرها الشهري يوم الجمعة، وخفضت توقعاتها لطلب النفط لعام 2022 بمقدار 260 ألف برميل يوميًا، لم يفاجأ الكثيرون. وفي نفس اليوم، قالت وكالة الطاقة الدولية إن ارتفاع الأسعار الدولية للغاز الطبيعي قد يدفع المزيد من مستهلكي الطاقة إلى التحول إلى النفط لأغراض التدفئة في نهاية العام.

    عادة ما تستخدم أوبك انخفاض الطلب كذريعة لخفض الإنتاج وزيادة الأسعار.

    لكن تركيز أرامكو على الإنتاج مثير للدهشة حقًا، لأن الشركة المملوكة للدولة نادرًا ما تدلي بمثل هذا التعليق دون أن يكون صادرًا من وزير الطاقة عبد العزيز بن سلمان أو أخيه غير الشقيق ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

    على صعيد الذهب، استقرت العقود الآجلة في بورصة نيويورك فوق المستوى الرئيسي البالغ 1,800 دولار للأوقية، على الرغم من أن السبائك المتداولة في السوق الفورية الفعلية تراجعت إلى ما دون ذلك المستوى.

    الرسم البياني اليومي للذهب
    الرسم البياني اليومي للذهب

    انخفض عقد الذهب القياسي لكومكس، تسليم ديسمبر، بمقدار 7.65 دولار، أو 0.4٪، إلى 1,807.85، مواصلاً ارتفاع الأسبوع الماضي بنسبة 1.5٪ تقريبًا.

    انخفض السعر الفوري للذهب، الذي يتم متابعته عن كثب من قبل بعض المتداولين، بمقدار 11.13 دولارًا، أو 0.6٪، ليصل إلى 1,792.51 دولارًا.

    من المتوقع أن تكون أسعار الذهب حساسة بشكل خاص لنشر محضر اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي في يوليو يوم الأربعاء.

    فقد خفف تقرير الوظائف المرتفع لشهر يوليو من المخاوف بشأن احتمالية حدوث ركود، بينما أشارت بيانات التضخم الأسبوع الماضي إلى أكبر تباطؤ شهري في ارتفاع أسعار المستهلك منذ عام 1973.

    يقوم المتداولون حاليًا بتسعير اتجاه بنك الاحتياطي الفيدرالي الأقل تشددًا، حيث تُظهر العقود الآجلة لصناديق الاحتياطي الفيدرالي فرصة أكبر بأن يقوم المسؤولون برفع أسعار الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس عندما يجتمعون في أواخر سبتمبر، بدلاً من 75 نقطة أساس كما فعلوا في الاجتماعين الأخيرين.

    ستقوم الولايات المتحدة أيضًا بنشر أرقام مبيعات التجزئة لشهر يوليو يوم الأربعاء والتي سيتم مراقبتها بحثًا عن مؤشرات على قوة الإنفاق الاستهلاكي بعد تباطؤ النمو في الربع الثاني.

    يتوقع الاقتصاديون ارتفاعًا بنسبة 0.1٪ فقط بعد ارتفاع بنسبة 1.0٪ في الشهر السابق، مع انخفاض أسعار البنزين المسؤولة عن بعض التباطؤ.

    بصرف النظر عن ذلك، سيحصل المستثمرون على تحديث بشأن سوق الإسكان في الولايات المتحدة، حيث من المقرر صدور بيانات يوليو حول انشاء المساكن الجديدة يوم الثلاثاء، بعد انخفاضها إلى أدنى مستوى لها في تسعة أشهر في يونيو.

    ومن المقرر صدور أرقام مبيعات المنازل القائمة في الولايات المتحدة لشهر يوليو يوم الخميس بعد انخفاضها للشهر الخامس على التوالي في يونيو إلى أدنى مستوى في عامين.

     

    إخلاء المسؤولية: يستند باراني كريشنان في تحليلاته على بعض الأراء المتناقضة فقط لتحقيق التنوع وعرض الأطروحات المختلفة في الأسواق. ودعمًا للحياد يقدم باراني العديد من وجهات النظر والمتغيرات أثناء تحليله للأسواق. وتحقيقًا للشفافية نود إحاطتكم أن باراني لا يتداول في أي من السلع أو الأوراق المالية التي يحللها ويكتب عنها.

السلع في أسبوع: أرامكو تهوي بالأسعار والذهب في انتظار بيانات هامة
 

مقالات ذات صله

باراني كريشنان/Investing.com
الدولار يرسل إشارات خطيرة للمضاربين على النفط.. أوبك ليست المحرك... بواسطة باراني كريشنان/Investing.com - 03 اكتوبر 2022 1

النفط الخام يبدأ الربع الرابع مرتفعاً 3٪ وسط رهانات تخفيض أوبك + الرئيسي الخفض في أعقاب التخفيض الاسمي يأتي في سبتمبر بمقدار 100 ألف برميل يوميا يتجه الدولار الأمريكي إلى وضع...

السلع في أسبوع: أرامكو تهوي بالأسعار والذهب في انتظار بيانات هامة

أضف تعليق

التعليمات لكتابة التعليقات

ننصحك باستخدام التعليقات لتكون على تواصل مع المستخدمين، قم بمشاركة ارائك ووجه اسألتك للمؤلف وللمستخدمين الاخرين. ومع ذلك، من أجل الحفاظ على مستوى عالٍ، الرجاء الحفاظ وأخذ المعايير التالية بعين الاعتبار:

  • إثراء الحوار
  •  إبق مركز على الموضوع وفي المسار الصحيح. تستطيع فقط الكتابة عن المواد التي هي ذات الصلة بالموضوع التي تجري مناقشتها..
  •  الاحترام. يمكن طرح الآراء حتى السلبية بشكل إيجابي ودبلوماسي.
  •  استخدام معيار لأسلوب الكتابة. التي تشمل على علامات الترقيم.
  • ملاحظة: سيتم حذف البريد المزعج و / أو الرسائل الترويجية والروابط داخل التعليق
  • تجنب الألفاظ النابية أو الهجمات الشخصية الموجهة للمؤلف أو لأي مستخدم آخر.
  • غير مسموح بتعليقات إلا المكتوبة باللغة العربية فقط.

سيتم حذف الرسائل غير المرغوب فيها وسيتم منع الكاتب من تسجيل الدخول الى Investing.com.

أكتب ارائك هنا
 
هل أنت واثق من رغبتك في حذف هذا الرسم البياني؟
 
أدخل
قم بالنشر أيضاً على:
 
هل تريد إستبدال الرسم البياني المرفق برسم بياني جديد؟
1000
لقد تم إيقاف إمكانية التعليق لك بسبب تقارير سلبية من المستخدمين. ستتم مراجعة حالتك من قبل مشرفينا.
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.
شكراً لتعليقك. يرجى الأخذ بعين الإعتبار أن جميع التعليقات سيتم الموافقة عليها بعد الفحص من قِبل أحد المشرفين. ولذلك قد تستغرق بعض الوقت قبل أن تظهر على الموقع.
التعليقات (2)
عبد الإله مسلم
عبد الإله مسلم 16 أغسطس 2022 ,16:57
تم الحفظ. مشاهدة العناصر المحفوظة
لقد تم حفظ هذا التعليق في قسم العناصر المحفوظة
لايوجد أي تلميح بزيادة الإنتاج لأن الرئيس التنفيذي لأرامكو ليس مسؤولا عن قرارات الإنتاج فقط هو يتحدث عن قدرة شركته لزيادة الإنتاج في أي وقت إذا طلبت الحكومة ذلك في ظل تشكيك بعض المراقبين في قدرة أرامكو على رفع الإنتاج الى 12 مليون
marwan albasow
marwan albasow 15 أغسطس 2022 ,23:05
تم الحفظ. مشاهدة العناصر المحفوظة
لقد تم حفظ هذا التعليق في قسم العناصر المحفوظة
هذه نشرة اخبار اقتصادية وليس تحليل
 
هل أنت واثق من رغبتك في حذف هذا الرسم البياني؟
 
أدخل
 
هل تريد إستبدال الرسم البياني المرفق برسم بياني جديد؟
1000
لقد تم إيقاف إمكانية التعليق لك بسبب تقارير سلبية من المستخدمين. ستتم مراجعة حالتك من قبل مشرفينا.
الرجاء الإنتظار لدقيقة قبل محاولة التعليق مجدداً.
إضافة رسم بياني إلى تعليق
تأكيد الحظر

هل أنت تريك بالتأكيد الحظر %USER_NAME%؟

إن قيامك بهذا يعني أنك و%USER_NAME% لن تكونا قادرين على رؤية مشاركات الأخرى على Investing.com.

لقد تم إضافة %USER_NAME% بنجاح إلى قائمة الحظر

بما أنك قد قمت برفع الحظر للتو عن هذا الشخص، فإنه يتوجب عليك الإنتظار 48 ساعة قبل أن تتمكن من تجديد الحظر.

قم بالإبلاغ عن هذا التعليق

أخبرنا كيف تشعر حيال هذا التعليق

تم الإبلاغ عن التعليق

شكرا جزيلا

تم إرسال تقريرك إلى مشرفينا لمراجعته
إنشاء حساب عبر جوجل
أو
إنشاء حساب عبر البريد الالكتروني