🟢 هل فاتك ارتفاع السوق؟ اعرف كيف لحق به 120 ألف من متابعينا.احصل على 40% خصم

كيف تهيئ نفسك للتداول

تم النشر 08/09/2023, 08:46
DX
-

" الناجح هو الشخص الذي يخرج من فشل إلى آخر بذات الحماس وإن كان الأمر قد يبلغ من الصعوبة أقصاه"

ونستون تشرشل

تشارلز ويلان في كتابه الاقتصاد عارياً يطرح سؤال قد يبدو للوهلة الأولى اعتباطياً من حيث العلم فلا جواب له، ألا وهو: لماذا بيل جيتس أكثر ثراءً منا، هذا السؤال لم ينتهي عند ويلان وإنما طرحه الكثيرون بصيغ مختلفة فقد طرحه هارف إيكر في كتابه عقلية المليونير عندما قال لماذا الأثرياء أقلية ما الذي يمتلكونه، وطرح روبرت كيوساكي عندما قال لماذا ستيف جوبز ثري وأنا لا.

كون الاقتصاد علم اجتماعي فلابد له أن يعنى بدراسة السلوك والتميز بالثراء هو سلوك فلابد أن نرى إجابة من اقتصادي مخضرم، وإن لم يكن من اقتصادي فعلى الأقل شخص ذو صلة بالسلوك البشري ...، يجيب على هذا السؤال تشارلز كينج في كتابه قوة العادات بأن ما يميز شخص عن آخر هو امتلاكه حصيلة من العادات فبعد دراسة مال لا يقل عن 1000 شخص ناجح، وجدنا عندهم عادات مشتركة...، تكرر ذات الجواب مع تشارلز ويلان عندما قال إنما يميز بيل جيتس هو حصيلة ما يملكه وما لا نملكه، وكذلك هارف إيكر في كتابه عندما قال في ختامه أن ما نملكه من عادات هو الذي يحدد ما نستطيع فعله فالأمر مشابه تماماً لم هو شره في التدخين ويستغرب لماذا لا يستطيع الجري لمسافات طويلة.

مشكلات تكلمنا عنها سابقاً

في مقال سابق لنا بعنوان أنت غير مهيئ للتداول وضحنا مجموعة من الأسباب التي تقود الفرد إلى أن يكون غير مهيئ للتداول منها أسباب تمحورت حول التسويق، ومنها أسباب قادت بنا إلى أننا غير مدربين قبل دخول المجال ..، لنقدم لك في هذا المقال خلاص الآلي التي لا بد أن تتبعها لتهيئ نفسك لكي تتداول،

( لقراءة المقال انقر هنا)

ما الفائدة بأن أكون مهيئ للتداول

" من يتداول بناءً على الأمل فهو تحت رحمة السوق، ومن يتداول بناء على خطة فهو تحت رحمة التزامه بالخطة"

توم وليامز

عالم الاقتصاد ( Sacha bourgeois )، والذي قال بأحد نظرياته أن الإنسان بأساسه غير مهيئ للتعامل مع أسواق أسرع من إدراكه، يقول بعد أن توصل إلى تلك النظرية أن الهدف من إيجاد النظرية هو ليس اعتزال المجال وإنما لنحسن نتائجنا.

في ظل رغبة جامحة يعلوها طمع، ويتخللها خوف من الأسواق قد تنجح في بعض المرات بأن تتداول و تربح على الرغم من كونك غير مؤهل، وقد لا تنجح بالمطلق على الرغم من امتلاكك ذات الاستراتيجية التي يصرح عنها المحلل وهذا لعدم وجود الكفاءة في التأهيل، فالأمر على رأي ساشا مشابه تماماً للمثال التالي : أي شخص يستطيع الجري لكن ليس أي شخص يستطيع دخول مارثون في الجري فمن يريد دخول الماراثون يتطلب منه بناء بنية عضلية تتحمل ضغط عالي، لهذا يمكن أن نقول أن فائدة أن ندرك مفهوم كيف نؤهل أنفسنا للتداول هو لتحسن النتيجة أو لتفادي الخسارة التي قد تكون حتمية على الرغم من امتلاكنا أعلى مفاهيم التداول علمياً.

وعلى هذا نقدم لك مجموعة من أهم الخطوات التي لا بد من أخذها بعين الاعتبار حتى تهيئ نفسك للتداول:

رأس المال البشري

" يعتبر رأس المال البشري بمثابة جواز مرور اقتصادي، لساحة الدخل الذي تريده"

تشارلز ويلان

ويلان يقول أنه في حال خسر بيل جيتس كل شيء تماماً وبقي على قارعة الطريق، فهل هذا يعني موته، قولاً واحداً لا فعلى الرغم من عدم امتلاكه أي شيء إلا أنه خبرته السابقة و معرفته الضخمة و أسمه تجعل من أي شركة أن تقبل بتوظيفه على الرغم من خسارته، هذا إذا لم تتهافت الشركات أساساً لتوظيفه.

يعرف الاقتصاد رأس المال البشري بأنه خلاصة ما تعرف و خلاصة ما تستطيع القيام به لاكتساب دخل دون رأس مال مادي..، إن الأثرياء وأصحاب أعلى المراكز دخلاً يصنفون من حيث الاقتصاد السلوكي على أنهم ذوي رأس مال بشري كبير، وهم أشخاص كانت أول استثماراتهم بذاتهم، ففي دراسة أجرتها مجلة the economist على 1000 مستثمر في wall street، وجدنا أن أكثر المستثمرين ثراء هم من بدأوا بالاستثمار الذاتي، أضف على ذلك أن الدراسة وضحت ارتفاع دخل من يستثمر بذاته بمعدل الضعف على الأقل.

دوجلاس في كتابه التاجر المنضبط، يتكلم على ذات الفكرة عندما وضح أنه بعد مقابلته لأكثر من 100 متداول وجد أن المتداولين الذين يعطون لأنفسهم الأولية في الاستثمار الذاتي هم أكثر المتداولين نجاحاً أي يمكن أن نلخص المفهوم السابق كالتالي:

1.أعطي أولية من حيث الوقت لأن تحلل نفسك قبل أن تحلل السوق، وهذا لتعرف ما الذي أنت بحاجة لكي تطوره من أجل أن تحسن نتائجك في التداول

2.لا تنتظر ربحاً لتستثمر بذاتك، بل استثمر بذاتك ثم انتظر ربحاً

اتباع الحليين السابقين يجعلك مهيئ عقلياً لكي تتداول

كن مغامراً بمعنى الكلمة

" المغامر هو من يقبل نتيجة المغامرة، لا من يقوم بفعل المغامرة"

مارك دوجلاس

في مقالنا السابق طرحنا عشرة أسئلة عاطفية تدور فكرتها حول استخلاص نتيجة إذا كنت مهيئ عاطفياً، لكي تتداول..، انطلاقاً من أنك غير مهيئ عاطفياً لنفرض أنك تريد التهيئة عاطفياً..، على هذا يجيب دوجلاس بفكرة القبول بالنتيجة.

القبول بالنتيجة قد يجعل منك الشخص الهادئ التي تبحث عنه الأسواق، إن مفهوم القبول بالنتيجة يقتضي أن تقبل بنتيجة الفعل قبل القيام بالفعل، على سبيل المثال ما الذي يمنع الطفل من الكذب هو الخوف من العقاب، ما الذي يمنعك من أن تقطع إشارة مرور هو أنك لا تقبل دفع غرامة، لنفرض أن لا عقاب على الكذب، أو قطع إشارة المرور حينها سيكذب الطفل ببراعة و ستقطع إشارة المرور دون أدنى تركيز حتى، فكرة أن نقبل بالنتيجة تعني أن تقبل أن هناك خسارة من حين إلى آخر وحتى تقبل أن هناك خسارة من حين إلى آخر تداول بالمبلغ الذي بالفعل أن على استعداد لخسارته دون أدنى زعل أو قلق أو تأثير على حياتك المالية، وهنا نجد أعظم قول لرجل الاستثمارات الشهير كيوساكي : لا تدخل استثمار قد لا تقبل نتيجة خسارته فهذا يجعل تعمل من منطلق الخوف وليس من منطلق الإبداع.

القبول بالنتيجة يهيئك عاطفياً

الاستثمار

أبدأ صغيراً فالموضوع ليس محرج

أنجلا في كتابها GRIT وجدت أن أكثر العادات التي ساهمت في إنجاح رجال الأعمال والمستثمرين هي الالتزام، أي أن يلتزم بذات الفعل على التوالي مع تقادم الزمن وهذا ما يجعله تماماً محترف لهذا الفعل ..، إذا أردنا اسقاط الأمر على التداول هو أن نلتزم بالخطة، لكن ما يجعل الفئة الأكبر تحيز عن الالتزام بالخطة هو الفجوة الكبيرة بين الحلم و بين الواقع أي كلنا يريد أن يربح 1000$ في اليوم، هذا ممكن وليس مستحيلاً ولكن بحال لم تتدرب على ربح مجرد 1$ في اليوم وتلتزم بذلك لن تكون لديك المرونة لأن تجعل خططك تنمو لذلك إذا أردت أن تكون مهيئ لاستقبال الربح أبدأ صغيراً و التزم بالأرباح القليلة و أجعلها تنمو رويداً رويداً و لا تضع أهدافاً لأرباح أكبر من الواقع

أن تبدأ صغيراً يجعلك مهيئ لأن تنمو

اتبع نظام ثابت فهناك محرمات على المتداول

على المتداول اتباع نمط حياة ذو أسلوب معين من غذاء معين، وروتين معين يهيئه فيزيولوجيا، على سبيل المثال الابتعاد عن النسب العالية من الدهون فهي تخفف التركيز وسرعة البديهة ونحن بحاجتها للتداول

يتبع...

رأي المحلل الفني

مانسون في كتابه الخراب يقول كلنا نريد أن نصبح أثرى من في الحي، وأقوى ونمتلك جسم رياضي لكن ليس كلنا على استعداد بقبول الألم الناتج عن السعي لاكتساب ما نريد، لذلك عزيزي القارئ عليك أن تعلم أن اتباع الحلول السابقة يتطلب منك قوة و صبر و تحمل عالي وإلا لا تتوقع حينها من الأسواق شيء وتذكر ألا تستهين بالأسواق حتى لا تستهين الأسواق بك.

المحلل: عمر الصياح

للمزيد تابعنا على التويتر...

Twitter: @omarsyyah

ترقبونا بويبنار مجاني نتلكم فيه عن الموضوع بالتعاون مع investing

أحدث التعليقات

جاري تحميل المقال التالي...
قم بتثبيت تطبيقاتنا
تحذير المخاطر: ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.
تعتبر النسخة الإنجليزية من هذه الاتفاقية هي النسخة المُعتمدَة والتي سيتم الرجوع إليها في حالة وجود أي تعارض بين النسخة الإنجليزية والنسخة العربية.
© 2007-2024 - كل الحقوق محفوظة لشركة Fusion Media Ltd.