🟢 هل فاتك ارتفاع السوق؟ اعرف كيف لحق به 120 ألف من متابعينا.احصل على 40% خصم

صراع عمالقة الذكاء الاصطناعي.. مايكروسوفت أم ألفابت؟

تم النشر 02/05/2024, 16:18
MSFT
-
GS
-
GOOGL
-
AMZN
-
NVDA
-
AMD
-
DX
-
GOOG
-

وفقًا لتقرير إنديد حول الوظائف الشاغرة في نهاية عام 2023، فإن وظائف تطوير البرمجيات وتكنولوجيا المعلومات والرياضيات والتمويل شهدت أكبر انخفاض سنويًا، حيث تراوحت نسبته بين 44.8% و32.2%. وهذا يشير إلى أن أتمتة وظائف ذوي الياقات البيضاء آخذة في الترسخ.

وبينما ستظل الحاجة إلى الخبراء في هذه المجالات قائمة، إلا أن الكثير من الوظائف المبتدئة والمتوسطة المستوى تتجه إلى الاستبدال بعناصر الذكاء الاصطناعي (AI). ففي أبريل 2023، توقع بنك جولدمان ساكس (NYSE:GS) أن ما يصل إلى ثلثي الوظائف يمكن أن تكون إلى حد ما مدعومة بالذكاء الاصطناعي.

ومع تحول العمالة اليدوية إلى الذكاء الاصطناعي، من المتوقع أن يصل حجم سوق الذكاء الاصطناعي العالمي إلى 4.4 تريليون دولار من حيث القيمة، وفقًا لشركة ماكينزي آند كومباني. ويتعين على المستثمرين الآن أن يقرروا أي من المستثمرين يفضلون التعرض للذكاء الاصطناعي في هذا النمو؟

وعلى جانب البنية التحتية، تتنافس شركتا نفيديا (ناسداك:NVDA) و أدفانسد مايكرو ديفايسز (ناسداك:AMD) على فرض هيمنة رقاقات الذكاء الاصطناعي. ومع ذلك، على جانب خدمات البرمجيات وتكامل الذكاء الاصطناعي، يتنافس عملاقان من عمالقة التكنولوجيا الكبرى هما - شركة جوجل (ناسداك:GOOG) وشركة مايكروسوفت (ناسداك:MSFT) - على التفوق في مجال الذكاء الاصطناعي.

يمكنك الحصول على بيانات لا نهائية والقيم العادلة لكل الأسهم إضافة لقوائم استثمار جاهزة ومضمونة الربح مع InvestingPro. اشترك بأقل من 37.5 ريال شهريًا لمدة عام واتخذ قراراتك المالية بناء على بيانات واضحة. للاشتراك: من هُنا

لماذا مايكروسوفت؟

تم تحسين برنامج الشركة القديم مع إطلاق مايكروسوفت كوبايلوت. ووفقًا لـ سيكس سنسز، تستحوذ مجموعة إنتاجية أوفيس 365 من مايكروسوفت على حصة سوقية تُقدَّر بـ 23.58%، حيث تبلغ حصة مايكروسوفت اكسيل وحده 10.42%.

والأهم من ذلك، قامت الشركة بتطوير مايكروسوفت جرابس و فابريك لتسهيل تدريب نماذج الذكاء الاصطناعي. كما يسمح جراف للمطورين باستخدام خدمات مايكروسوفت في التدريب على الذكاء الاصطناعي مع دمج منتجاتهم في نظام مايكروسوفت البيئي الأوسع؛ أما فابريك فهو عبارة عن منصة تحليلات شاملة لمختلف الاستخدامات، من ذكاء الأعمال إلى علوم البيانات.

ويقوم نظام مايكروسوفت الإيكولوجي على الحوسبة السحابية - أزور. وعلى وجه التحديد، يسهّل Azure أوبن ايه أي بسلاسة تكامل تشات جي بي تي 3.5 والإصدارات الأحدث عبر المكونات الإضافية. وهي تتراوح من الصور التوليدية من خلال بينغ إلى أزور اس كيو أل ومايكروسوفت ترانسليتور.

وقد نمت حصة أزور السوقية في الحوسبة السحابية بشكل مطرد على مر السنين. حيث قدّرت مجموعة سينرجي ريسرش أن ثلاث شركات - أمازون (ناسداك:AMZN) (AWS) ومايكروسوفت (Azure) وألفابت (ناسداك:GOOGL) (جوجل كلاود) - تقاسمت 66% من السحابة العالمية في الربع الثالث من عام 2023: ازور وAWS ومايكروسوفت (Azure). ومع ذلك، مع اقتراب Azure من AWS بنسبة 23% مقابل 32% من الحصة السوقية على التوالي، تأتي جوجل كلاود في المركز الثالث البعيد بنسبة 11%.

لماذا ألفابت؟

أصبح دخول جوجل السائد في مجال نماذج الذكاء الاصطناعي مع جيميني بمثابة فشل كبير. فقد كشفت الشركة عن أنها تعطي الأولوية للتكييف الأيديولوجي لخدمة الذكاء الاصطناعي الخاصة بها على تجربة المستخدم ودقته. ولم يكن هذا مفاجئاً، حيث وصف العاملون في جوجل في وقت سابق "بارد" (الذي أعيدت تسميته بـ جيميني) بأنه "أسوأ من عديم الفائدة" و"كاذب بشكل مرضي".

ولكن إذا كان هذا معروفًا، وتم طرح جيميني على أي حال، فهذا يشير للمستثمرين إلى نقص واضح في القيادة. حيث انتقدت ديان هيرش ثيريولت، الموظفة السابقة لدى جوجل، الرئيس التنفيذي سوندار بيتشاي بأنه "يفتقر إلى القيادة ذات الرؤية" بينما يسهل جوًا من العدمية.

وبالمثل، أن جوجل "لم تطلق شيئًا واحدًا ناجحًا واحدًا مدفوعًا من قبل المدير التنفيذي منذ سنوات". وعلى الرغم من ذلك، فإن نظام جوجل البيئي واسع النطاق، حيث يستحوذ جى سوت على حصة سوقية تُقدَّر بـ 68.66%. وتشكّل مساحة التخزين السخية في جوجل درايف وبرامج الإنتاجية التي تضاهي برامج مايكروسوفت قاعدة قوية لتكامل الذكاء الاصطناعي.

ويتجه برنامج جيميني (Ultra 1.0) المعروف الآن باسم جوجل وورك سبيس ودويت ايه أي (جيميل ودوكس) إلى تكامل واسع النطاق مع النظام البيئي. ومع ذلك، يبقى أن نرى ما إذا كانت ثقافة شركة جوجل الحالية والتزاماتها الأيديولوجية ستُفسد هذا الطرح.

أحدث أرباح مايكروسوفت وألفابيت

بالنسبة لأرباح الربع الأول من عام 2024 في أبريل، أعلنت شركة ألفابت عن صافي دخل قدره 23.6 مليار دولار مقابل 15 مليار دولار في الربع من العام الماضي، بزيادة أرباح بنسبة 57.3%. وبالنسبة لأرباح الربع الثالث من العام المالي 24 في أبريل، أعلنت شركة مايكروسوفت عن زيادة صافي الدخل بنسبة 20% ليصل إلى 21.9 مليار دولار.

أما في مجال الحوسبة السحابية، أعلنت مايكروسوفت عن استمرار مكاسب أزور، حيث نمت الإيرادات بنسبة 23% لتصل إلى 35.1 مليار دولار على أساس سنوي. وعلى الرغم من أن حصة جوجل كلاود في السوق أقل بكثير، إلا أنها تفوقت على جوجل كلاود في نمو إيرادات أزور حيث بلغت 9.5 مليار دولار مقابل 7.4 مليار دولار في الربع من العام الماضي، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 28%.

خلاصة القول هي أن مايكروسوفت وألفابيت من المرجح أن تنشئ مايكروسوفت وألفابيت احتكارًا ثنائيًا لخدمات الذكاء الاصطناعي، مما يعكس الديناميكية بين نفيديا وايه إم ديي فيما يتعلق ببطاقات وحدة معالجة الرسومات المنفصلة. وحتى الآن، كان لمايكروسوفت السبق في ذلك مع عدد أقل من الأخطاء المحرجة.

ماذا يتوقع المحللون؟

استنادًا إلى تجميع توقعات ناسداك، يبلغ متوسط السعر المستهدف لسعر MSFT لمدة اثني عشر شهرًا قادمًا 489 دولارًا مقابل 400 دولار للسهم الحالي. حيث يبلغ متوسط السعر المستهدف لسهم GOOGL 191 دولارًا مقابل 167 دولارًا للسهم الحالي. وبعبارة أخرى، يتوقع المحللون أن يرتفع سهم مايكروسوفت (MSFT) بنسبة 22% بينما من المتوقع أن يرتفع سهم ألفابت (GOOGL) بنسبة 14%.

القيمة السوقية لشركة مايكروسوفت أكبر بكثير من القيمة السوقية لشركة ألفابت، حيث تبلغ حوالي 3 تريليون دولار مقابل 2 تريليون دولار، لذلك من الواضح أن معنويات السوق في صالح مايكروسوفت. ومع ذلك، إذا خضعت قيادة جوجل لعملية إعادة هيكلة، فقد يتغير ذلك سريعًا.

***

لا يقدم الكاتب، تيم فرايز، ولا هذا الموقع الإلكتروني، ذا توكونيست، المشورة المالية. ويُرجى الرجوع إلى سياسة موقعنا الإلكتروني قبل اتخاذ قرارات مالية.

أحدث التعليقات

جاري تحميل المقال التالي...
قم بتثبيت تطبيقاتنا
تحذير المخاطر: ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.
تعتبر النسخة الإنجليزية من هذه الاتفاقية هي النسخة المُعتمدَة والتي سيتم الرجوع إليها في حالة وجود أي تعارض بين النسخة الإنجليزية والنسخة العربية.
© 2007-2024 - كل الحقوق محفوظة لشركة Fusion Media Ltd.