🟢 هل فاتك ارتفاع السوق؟ اعرف كيف لحق به 120 ألف من متابعينا.احصل على 40% خصم

النفط.. الارتداد من ذروة البيع يتوقف إليك كيف تتداوله

تم النشر 11/06/2024, 10:30
XAU/USD
-
DX
-
GC
-
HG
-
CL
-

ارتفعت أسعار النفط الخام في التعاملات المبكرة يوم الاثنين، معوضة بعض خسائرها التي تكبدتها يوم الجمعة. في حين أن هناك أمل في زيادة الطلب على الوقود مع اقترابنا من أشهر الصيف، فإن الانتعاش الطفيف اليوم يأتي على خلفية انخفاض دام ثلاثة أسابيع.

وكانت الأسعار قد تراجعت في الأسابيع الأخيرة بسبب عوامل مختلفة، تتراوح بين المخاوف بشأن زيادة المعروض من خارج أوبك والمخاوف بشأن توقعات الطلب، ويرجع ذلك أيضًا من بين أسباب أخرى إلى تضاؤل الآمال بشأن التخفيضات الوشيكة في أسعار الفائدة الأمريكية. كما أن الانتعاش القوي على موقع الدولار يؤثر أيضًا على المعنويات في سوق النفط. ولكن مع انخفاض الأسعار بأكثر من 10% من أعلى مستوياتها في أبريل ، يشعر الثيران أن الاتجاه الهبوطي قد يكون محدودًا في المستقبل.

ومع ذلك، فإن عودة النفط إلى أدنى مستويات الأسبوع الماضي عند حوالي 72.50 دولارًا أمريكيًا على خام غرب تكساس الوسيط تظل النتيجة الأكثر احتمالًا من الانتعاش الحاد. وتشمل أحداث الاقتصاد الكلي الرئيسية هذا الأسبوع بيانات التضخم في الولايات المتحدة، وبيانات مجلس الاحتياطي الفدرالي حول قرارسعر الفائدة يوم الأربعاء، وكلاهما قد يؤثر بشكل كبير على الدولار الأمريكي، وبالتالي على السلع المقومة بالدولار مثل الذهب والنفط.

أسعار النفط تغلق على انخفاض الأسبوع الماضي

استؤنفت عمليات بيع النفط الخام يوم الجمعة بعد توقف دام يومين. وفي حين أن الخسائر كانت أخف مما كانت عليه في وقت سابق من الأسبوع وأقل حدة من انخفاض المعادن، وكان ذلك بسبب تقرير الوظائف القوي وبيانات مؤشر مديري المشتريات الخدمي الإيجابية التي خففت من المخاوف من ضعف الطلب في الولايات المتحدة.

ومع ذلك، استمرت المخاوف بشأن الصين، مما أدى إلى انخفاض الأسعار خلال الأسبوع. كما أدت عمليات البيع في سلع أخرى مثل النحاس والفضة إلى إخافة المستثمرين. وكانت عمليات البيع مدفوعة أيضًا بتقليص مراكز الشراء القائمة على المضاربة الأسبوع الماضي من قبل الصناديق المُدارة وكبار المضاربين. ليس هذا فحسب، بل قاموا أيضًا بزيادة مراكز البيع على المكشوف الأسبوع الماضي، مما أدى إلى انخفاض صافي التعرض لصفقات الشراء.

ووفقًا لبيانات تحديد المراكز الصادرة عن هيئة تداول السلع الآجلة، زادت الصناديق المُدارة من مراكزها في صفقات البيع بمقدار 27.2 ألف عقد، بينما زاد المضاربون الكبار من مراكزهم بمقدار 22.1 ألف عقد (21.9%). وتعكس بيانات تحديد المراكز هذه استجابة السوق لقرار أوبك بتمديد خفض إنتاج النفط. وهي تشير إلى أن المتداولين إما أنهم توقعوا دعمًا أكثر قوة للأسعار من أوبك، أو أنهم قلقون بشأن انخفاض الطلب بسبب تباطؤ الاقتصاد، أو على الأرجح مزيج من كلا العاملين.

لماذا انخفضت جميع السلع الرئيسية يوم الجمعة؟

كان الانخفاض الحاد في أسعار السلع الرئيسية يوم الجمعة مدفوعًا بارتفاع الدولار الأمريكي، والذي يؤثر سلبًا على السلع المقومة بالدولار. كان هذا الارتفاع مدفوعًا بارتفاع أقوى من المتوقع في معدل نمو الوظائف، على الرغم من أن الوظائف بدوام جزئي ساهمت في هذه الزيادة.

وكانت المعادن واقعة بالفعل تحت الضغط قبل تقرير الوظائف بسبب المخاوف بشأن الطلب الصيني الأقل من المتوقع على المعادن الصناعية وارتفاع مخزونات النحاس. وبالإضافة إلى ذلك، فإن قيام بنك الشعب الصيني بوقف مشترياته من الذهب في مايو بعد سلسلة من 18 شهرًا متتالية قد ضغط أيضًا على المعادن الثمينة، مما ساهم في تعزيز المعنويات الهبوطية في سوق السلع.

ما الذي قاد أسعار النفط مؤخرًا؟

انخفضت أسعار النفط في المقام الأول بسبب المخاوف المتعلقة بالطلب وزيادة المعروض من خارج منظمة أوبك. فوفقًا لوكالة الطاقة الدولية، هناك فائض كبير من النفط هذا العام، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى نمو إنتاج النفط الصخري الأمريكي. وقد أدت بيانات التصنيع الضعيفة باستمرار في جميع أنحاء العالم إلى زيادة المخاوف بشأن الطلب.

وكان هذا واضحًا بشكل خاص عندما انخفضت أسعار النفط الخام إلى أدنى مستوى لها منذ فبراير بعد بيانات المصانع الأمريكية الضعيفة. وفشل قرار أوبك+ بتمديد تخفيضات الإنتاج في دعم أسعار النفط حيث تم تسعيره بالفعل، وهناك مخاوف بشأن الإلغاء التدريجي لخفض الإنتاج الطوعي وسط ارتفاع المعروض من خارج أوبك. ومع ذلك، فمع بدء موسم القيادة في الولايات المتحدة، قد يرتفع الطلب، مما قد يؤدي إلى تباطؤ عمليات البيع أو عكس اتجاهها.

ومع ذلك، لم يتم ملاحظة أي إشارات انعكاس صعودية قوية، مما يعني أن المسار الأقل مقاومة على النفط على المدى القصير لا يزال في الاتجاه الهبوطي.

التحليل الفني للنفط الخام وأفكار التداول

أدى الانخفاض الأخير في أسعار النفط إلى تكوين مستوى مقاومة واضح بين 76.00 دولارًا و76.50 دولارًا على خام غرب تكساس الوسيط، والذي تم اختباره وصمد يوم الجمعة. ستكون هذه منطقة مقاومة حاسمة يجب مراقبتها خلال الأسبوع القادم.

الرسم البياني اليومي لخام غرب تكساس الوسيط طالما بقيت الأسعار تحت هذه المنطقة، سيستمر الاتجاه الهابط.

كان هناك ارتداد في ذروة البيع الأسبوع الماضي، ولكن من المحتمل حدوث انخفاض نحو اتجاه الدعم للقناة الهابطة، حول مستوى 73.00 دولار أو أقل بقليل، هذا الأسبوع. وقد ظل خام غرب تكساس الوسيط عالقًا في قناة هابطة منذ أن بلغ ذروته في أبريل.

ويقع مستوى الدعم الرئيسي التالي أسفل القناة الهابطة عند 70.00 دولارًا، يليه أدنى مستوى في ديسمبر عند 67.87 دولارًا.

ومع ذلك، إذا تمكن خام غرب تكساس الوسيط من استعادة منطقة الدعم القديمة المكسورة بين 76.00 دولارًا و76.50 دولارًا، فقد يشير ذلك إلى اتجاه صعودي، مما قد يؤدي إلى عمليات شراء فنية نحو قمة القناة الهابطة، بين 78.00 دولارًا و79.00 دولارًا.

***

تأكد من الاطلاع على InvestingPro للبقاء على اطلاع على اتجاه السوق وما يعنيه ذلك بالنسبة لتداولك. كما هو الحال مع أي استثمار، من الضروري إجراء بحث مكثف قبل اتخاذ أي قرارات.

تُمكِّن InvestingPro المستثمرين من اتخاذ قرارات مستنيرة من خلال توفير تحليل شامل للأسهم المقومة بأقل من قيمتها الحقيقية مع إمكانية تحقيق ارتفاع كبير في السوق.

اشترك هنا ولا تفوت أي سوق صاعدة مرة أخرى!

إخلاء المسؤولية: هذه المقالة مكتوبة لأغراض إعلامية فقط؛ ولا تشكل التماسًا أو عرضًا أو نصيحة أو توصية بالاستثمار ، ولا تهدف إلى التحفيز على شراء الأصول بأي شكل من الأشكال. وأود أن أذكرك بأن أي نوع من الأصول، يتم تقييمه من وجهات نظر متعددة وهو ينطوي على مخاطرة كبيرة، وبالتالي، فإن أي قرار استثماري والمخاطر المرتبطة به يظل مسئولية المستثمر.

أحدث التعليقات

جاري تحميل المقال التالي...
قم بتثبيت تطبيقاتنا
تحذير المخاطر: ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.
تعتبر النسخة الإنجليزية من هذه الاتفاقية هي النسخة المُعتمدَة والتي سيتم الرجوع إليها في حالة وجود أي تعارض بين النسخة الإنجليزية والنسخة العربية.
© 2007-2024 - كل الحقوق محفوظة لشركة Fusion Media Ltd.