احصل على بيانات بريميوم: خصم يصل إلى 50% على InvestingProاحصل على الخصم

قبل افتتاح الأسواق: مضاربات، واضطرابات، ومخاوف لقاحات، كيف يتأثر الذهب والدولار؟

تم النشر 31/01/2021, 20:43
EUR/USD
-
XAU/USD
-
US500
-
DJI
-
DX
-
GC
-
CL
-
GME
-
IXIC
-
US10YT=X
-
VIX
-
AMC
-
BTC/USD
-

تمت ترجمة هذا المقال من اللغة الإنجليزية بتاريخ 2021/01/31

● حرب متداولو التجزئة مقابل صناديق وول ستريت المركزة بشكل ضيق قد تمتد إلى أسواق أوسع
● السلالات الفايروسية الجديدة ولوجستيات اللقاحات تسيطر على معنويات السوق

تراجعت مؤشرات داو جونز و إس إن بي 500 و نازداك جميعاً يوم الجمعة، لتكمل أسوأ أسبوع لها منذ ثلاثة أشهر. نشأت هذه الانهيارات الحادة بسبب الإفراط في المضاربة، جنباً إلى جنب مع المخاوف الوبائية المستمرة والعجز المستمر للأنظمة الصحية الأمريكية والعالمية لتوزيع اللقاحات بكفاءة. ويُتوقع أن تبقى هذه الظروف على حالها مع بدء أسبوع التداول يوم غد الاثنين.

قد تتسبب المخاوف من أن صناديق التحوط قد تقلل من سيولة السوق بعد تعرضها لخسائر في حربها مع تجار التجزئة والمستثمرين الذين يستخدمون منصات التواصل الاجتماعي مثل منتديات ريديت، الذين يقومون بشراء سلسلة من الأسهم التي قامت هذه الصناديق ببيعها. ومن بين أكبر ساحات المعركة بين الطرفين، هنالك سهم غيمستوب (NYSE:GME) الذي قفز بـ 400٪ خلال الأسبوع الماضي، وأيضاً سهم شركة AMC الترفيهية (NYSE:AMC)، الذي قفز بنسبة 278٪ خلال نفس الفترة.

على العكس من ذلك، سقط مؤشر (إس أن بي 500) بنحو 2٪ في اليوم الأخير من التداول في الأسبوع وفي الشهر. أما خلال شهر يناير، فلقد بلغ انخفاض المؤشر المهم والذي يتابعه الملايين من المستثمرين في كل أنحاء العالم، بنسبة 1.1٪، ورافقه مؤشر داو جونز بخسارة قدرها 2٪ في الشهر. وأيضاً خلال الشهر، أرتفع مؤشر التقلب فكس بنسبة 45٪.مؤشر (إس إن بي 500) - رسم بياني يومي

وجد مؤشر (إس أن بي 500) الدعم فوق المتوسط المتحرك لـ 50 يوماً، بعد أن اخترق إلى ما دون خط الاتجاه الصعودي الظاهر على الرسم البياني منذ 30 أكتوبر. ومع ذلك، فإن كلاً من مؤشر الماك دي MACD ومؤشر القوة النسبية RSI ما زالا في القمة، مما يدل على أن المؤشر قد ينخفض نحو المتوسط المتحرك لـ 100 يوم.

كما تصاعدت المخاوف من احتمال أن يتباطأ السوق بشكل أكبر بعد بيانات يوم الخميس، والتي أظهرت أن الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي قد نما بوتيرة أبطأ بكثير مما كان عليه الحال في الربع الذي سبقه، وذلك بسبب توخي حذر المستهلكين الذي خفض من لإنفاق الاستهلاكي، وهو مسؤول عن 70٪ من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد. ومع ذلك، يتوقع الاقتصاديون أن النشاط الاقتصادي والتوظيف في طريقهما للانتعاش، خاصة في أعقاب إقرار حزمة التحفيز المالي البالغة 900 مليار دولار، والتي تم إقرارها في ديسمبر، وتم تصميمها لتكون عاملاً محفزاً للانتعاش المتعثر.

فقاعة جديدة؟ أم أنه ببساطة "انتقام"؟

سيتصارع المستثمرون الآن مع مسألة ما إذا كان الهجوم على عمليات البيع الذي شهده سهم غيمستوب هو أحد الأعراض التي تحركها فقاعة سوق الأسهم، التي يرى البعض أنها من ذات النوع مثل فقاعة الدوت كوم الشهيرة التي شهدتها الأسواق في عام 2000، أو فقاعة سوق الإسكان التي تسببت بالأزمة المالية لعام 2008، والتي ضغطت في النهاية على الأسواق بشكل كبير.

بتنسيق تم على أحد منتديات ريديت، توحد تجار التجزئة لمواجهة صندوق تحوط ضخم قام ببيع السهم، واشتروه بكثافة، مما أدى إلى ارتفاع السهم بشكل خيالي. وتبع ذلك تحركات إضافية لمتداولي التجزئة على الأسهم الأخرى، مما أجبر الصناديق الكبيرة على تغطية مراكزها، ودفع أسعار بعض الأسهم ذات الأداء الضعيف إلى السماء.

أنهى سهم غيمستوب جلسة يوم الجمعة عند 325 مستوى دولار، محققاً ارتفاعاً بنسبة 400٪ خلال الأسبوع الماضي فقط، على الرغم من سقوطه يوم الخميس بنسبة 44٪، والذي أدى إلى مسح 11 مليار دولار من القيمة السوقية للشركة. وجاء سقوط الخميس بعد أن قام عدد من وسطاء الأسهم بمنع حسابات التجزئة من الشراء، مع الإبقاء على إمكانية البيع. إن حقيقة كون شركات الوساطة قد مكنت الجانب الذي ساعد صناديق التحوط في حربها ضد "المتداول الصغير" أثار قضايا تضارب المصالح المحتملة، ناهيك عن فكرة وجود مؤامرة للتلاعب بسوق الأسهم، أو حتى الاحتيال في عالم الأوراق المالية.

أوضح فلاديمير تينيف، الرئيس التنفيذي لمنصة (روبن هود) الشهيرة لتداول الأسهم، أن الشركة اضطرت إلى تقييد الشراء بسبب المشاكل التنظيمية، وبسبب أن شركات تنفيذ العمليات في أرض البورصة قد رفعت متطلبات الأمن المالي، وسط تقلب غير مسبوق. مهما كانت أسباب القيود التجارية لبعض حسابات التجزئة، فقد دعا المشرعون في واشنطن إلى إجراء التحقيقات.

ما إذا كان (روبن هود) وغيره من الوسطاء يقفون إلى جانب الأغنياء من أجل سرقة المال من الفقراء، أو ما إذا كان الإجراء الحالي هو نسخة جديدة من قصة النبي داوؤد والعملاق جالوت (حيث واجه مستثمرو التجزئة الصغار عمالقة وول ستريت في الصناديق الاستثمارية)، فإن النتيجة هي أن التقلب الشديد يحدث بسبب آليات السوق الضيقة.

من وجهة نظرنا، واستناداً إلى فهمنا للأسباب الكامنة وراء هذه التقلبات، مهما كانت دراماتيكية، لا نعتقد أنها بالضرورة مؤشر على وجود قمة في السوق. وبعد قولي هذا، أريد أن أقول أيضاً أن ردود الفعل المتسلسلة في السوق، يكون لها أحياناً عواقب غير مقصودة. ومن هذا المنطلق، هناك احتمال أن يؤدي ذلك إلى سحب كبير لصناديق التحوط من السوق، وعندما تخرج هذه الأموال، يمكن لتقلبات هذا الخروج أن تضيف وزناً للمشاعر الهبوطية القائمة بالفعل حول المخاوف من سلالات فايروس كورونا، البريطانية، والجنوب أفريقية، والمتاعب على جبهة اللقاح.

تراجعت العائدات، بما في ذلك عائد سندات الـ 10 سنوات التي تصدرها الخزانة الأمريكية، للأسبوع الثالث على التوالي، مما يشير إلى رغبة المستثمرين في المحافظة على رأس المال، من خلال السلامة التي توفرها سندات الخزانة.عائد سندات الـ 10 سنوات الأمريكية - رسم بياني يومي

ومع ذلك، فإن العوائد تتحرك على طول نمط علم هابط Falling Flag، والذي نشأ من نمط أصغر وهو نمط الراية Pennant (المرسوم باللون الأحمر). إن الاختراق الصعودي، الذي وجد الدعم في المتوسط المتحرك لـ 50 يوماً، سيؤكد القناة الصاعدة، والتي يدفعها المتوسط المتحرك لـ 100 يوم.

أما الدولار فلقد عكس اتجاهه إلى الأعلى، ضمن نمط قاع رأس وكتفين محتمل Head & Shoulders Bottom.مؤشر الدولار - رسم بياني يومي

وقد يشتمل هذا الاختراق الصعودي على نمط وتد هابط Falling Wedge هائل الحجم.
أما الذهب، فلقد بقي يتداول بين اتجاهين مختلفين.الذهب - رسم بياني يومي

يطور سعر المعدن الثمين نمط علم هبوطي، بعد انخفاض بنسبة 7.4٪ في 5 جلسات فقط بين 6 يناير و 11 يناير. ويتطور العلم داخل قناة هابطة. من ناحية أخرى، قد يكون هناك انعكاس للعرض والطلب، حيث يرسم المعدن اللامع نمط قاع رأس وكتفين.

ارتفع سعر بيتكوين لليوم الثالث على التوالي، ليصبح مجموع التغيير السعري للأسبوع إيجابياً، ولتنهي سيدة العملات الرقمية سلسلة خسائر استمرت أسبوعين.زوج البتكوين/دولار - رسم بياني يومي

وجدت العملة الرقمية مقاومة من قمة النطاق السعري الذي سيكمل الاختراق الصعودي لنمط الراية، والمدعوم بالمتوسط المتحرك لـ 50 يوماً، الذي بقي يدعم السعر منذ أكتوبر.

أما النفط، فلقد أنهى الأسبوع على ثبات.النفط - رسم بياني يومي

تقلب سعر برميل خام غرب تكساس الوسيط داخل نمط علم هابط. وقد يشير الاختراق الصعودي لهذا النمط إلى هدف قرب مستوى الـ 60 دولار، بعد أن ارتفع السعر بنسبة 6.5٪ خلال سبع جلسات فقط، قبل أن يتراجع تحت ضغط جني الأرباح.

الأجندة الاقتصادية: أهم الأحداث للأسبوع المقبل

جميع الأوقات المذكورة هنا هي بالتوقيت الأمريكي الشرقي EST

الأحد

8:45 مساءاً
الصين: مؤشر مدراء المشتريات للقطاع الصناعي (كايزن) - يُتوقع أن ينخفض إلى 52.7 نقطة هذا الشهر من 53.0 نقطة الشهر الماضي.

الإثنين

3:55 صباحاً
ألمانيا: مؤشر مدراء المشتريات للقطاع الصناعي - يُتوقع أن ينخفض إلى 57.0 نقطة هذا الشهر من 58.3 نقطة الشهر الماضي.

4:30 صباحاً
بريطانيا: مؤشر مدراء المشتريات للقطاع الصناعي - يُتوقع أن يبقى ثابتاً عند 52.9 نقطة.

10:00 صباحاً
الولايات المتحدة: مؤشر مدراء المشتريات للقطاع الصناعي ISM - يُتوقع أن ينخفض إلى 60.0 نقطة هذا الشهر من 60.5 نقطة الشهر الماضي.

10:30 مساءاً
أستراليا: قرار سعر الفائدة لبنك الاحتياطي الأسترالي - يُتوقع أن يقرر البنك ترك الفائدة بدون تغيير عند مستوى 0.10٪.

الثلاثاء

4:45 مساءاً
نيوزيلندا: التغيير في التوظيف – يُتوقع أن يبقى ثابتًا عند -0.80٪ على أساس فصلي.

8:45 مساءاً
الصين: مؤشر مدراء المشتريات لقطاع الخدمات (كايزن) - يُتوقع أن ينخفض إلى 51.1 نقطة هذا الشهر من 56.3 نقطة الشهر الماضي.

الأربعاء

3:00 صباحاً
منطقة اليورو: محضر اجتماع السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي

4:30 صباحاً
بريطانيا: مؤشر مدراء المشتريات لقطاع الخدمات - يُتوقع أن يبقى ثابتاً عند 38.8 نقطة.

5:00 صباحاً
منطقة اليورو: مؤشر أسعار المستهلكين – يُتوقع أن يرتفع إلى 0.5٪ من -0.3٪ على أساس سنوي.

8:15 صباحاً
الولايات المتحدة: تقرير شركة أيه دي بي لمعالجة الرواتب في القطاع الخاص - يُتوقع أن يرتفع إلى إضافة 45 ألف وظيفة، من فقدان 123 ألف وظيفة في الشهر السابق.

10:00 صباحاً
الولايات المتحدة: مؤشر مدراء المشتريات لقطاع الخدمات ISM - يُتوقع أن ينخفض إلى 56.8 نقطة هذا الشهر من 57.7 نقطة الشهر الماضي.

10:30 صباحاً
الولايات المتحدة: ستصدر إدارة معلومات الطاقة التقرير الأسبوعي الرسمي لمخزونات النفط الخام – يُتوقع ارتفاع المخزونات بـ 430 ألف برميل، بعد تراجعها بـ 9.910 مليون برميل الأسبوع الماضي.

الخميس

4:30 صباحاً
بريطانيا: مؤشر مدراء المشتريات لقطاع الخدمات - يُتوقع أن تراجع إلى 52.9 نقطة من 54.6 نقطة.

7:00 صباحاً
بريطانيا: قرار سعر الفائدة لبنك إنجلترا - يُتوقع أن يقرر البنك ترك الفائدة بدون تغيير عند مستوى 0.10٪.

8:30 صباحاً
الولايات المتحدة: مطالبات البطالة المستمرة - يُتوقع أن تتحسن إلى 4.750 مليون، من 4.771 مليون.

7:30 مساءاً
أستراليا: مبيعات التجزئة لشهر ديسمبر – كان رقم نوفمبر -4.2٪.

الجمعة

8:30 صباحاً
الولايات المتحدة: تقرير الوظائف الشهري – يُتوقع أن يُظهر إضافة 50 ألف وظيفة، بعد خسارة 140 ألف وظيفة الشهر الماضي.

الولايات المتحدة: نسبة البطالة – يُتوقع أن تبقى ثابتة عند 6.7٪.

كندا: التغيير الشهري في عدد الوظائف – يُتوقع أن يُظهر خسارة 55.0 ألف وظيفة، بعد خسارة 62.6 ألف وظيفة الشهر الماضي.

10:00 صباحاً
كندا: مؤشر مدراء المشتريات - آيفي – كانت قراءة الشهر السابق 46.7 نقطة.

أحدث التعليقات

جاري تحميل المقال التالي...
قم بتثبيت تطبيقاتنا
تحذير المخاطر: ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.
تعتبر النسخة الإنجليزية من هذه الاتفاقية هي النسخة المُعتمدَة والتي سيتم الرجوع إليها في حالة وجود أي تعارض بين النسخة الإنجليزية والنسخة العربية.
© 2007-2024 - كل الحقوق محفوظة لشركة Fusion Media Ltd.