😎 تخفيضات الصيف الحصرية - خصم يصل إلى 50% على اختيارات الأسهم المدعومة بالذكاء الاصطناعي من InvestingProاحصل على الخصم

هل يتوقف ارتفاع أسعار السلع؟

تم النشر 03/04/2022, 13:51
محدث 09/07/2023, 13:31
EUR/USD
-
GBP/USD
-
USD/JPY
-
USD/CHF
-
XAU/USD
-
USD/CNY
-
DX
-
GC
-
HG
-
LCO
-
CL
-
NG
-
ZC
-

تمت كتابة هذه المقالة حصريًا لموقع Investing.com  

  • العلاقة التاريخية بين الدولار الأمريكي والسلع 

  • الصين تتخذ الخطوة الأولى وتتبعها السعودية ونيجيريا 

  • لن تسعر روسيا السلع بالدولار 

  • وضع العملة الاحتياطية في خطر 

  • هبوطي للدولار، صعودي لأسعار المواد الخام 

ظل الدولار الأمريكي هو العملة الاحتياطية في العالم لعقود. حيث تستمد العملة الاحتياطية قوتها من الأمن السياسي والاقتصادي. وبالتالي تستخدم البلدان العملات الاحتياطية لتسوية المعاملات عبر الحدود والاحتفاظ بها كاحتياطيات أو مدخرات. يجب أن تكون العملة الاحتياطية قابلة للتحويل بالكامل إلى أدوات الصرف الأجنبي الأخرى في السوق الحرة. ومنذ مطلع هذا القرن، كان الدولار الأمريكي واليورو هما العملتان الاحتياطيتان الرئيسيتان. 

الولايات المتحدة هي الاقتصاد الرائد في العالم، لكن النمو الصيني يعني أن الصين تتبعها خطوة بخطوة. لطالما أرادت الصين أن يتحدى اليوان الدولار الأمريكي وأن يحصل على وضع العملة الاحتياطية. في عام 2022، وقد تسببت الأحداث الجيوسياسية في تصاعد التوترات بين الولايات المتحدة من جهة وبين الصين وروسيا من جهة أخرى بعد عقد اتفاقية الدعم "بلا حدود" التي تم توقيعها بين البلدين مؤخرًا. وقد أدى الغزو الروسي لأوكرانيا والعقوبات إلى تسريع عملية الانقسام الأيديولوجي والاقتصادي العالمي. يمكن أن يكون وضع الدولار واليورو في النظام المالي العالمي أضعف، وهو ما سيكون له تداعيات كبيرة على أسعار السلع خلال الأشهر والسنوات المقبلة. 

العلاقة التاريخية بين الدولار الأمريكي والسلع 

وضع الدولار كعملة احتياطية في العالم يجعل منه آلية التسعير المعيارية لمعظم المواد الخام. وهناك ارتباط بين أسواق العملات وأسعار السلع الأساسية حيث أن ارتفاع الدولار يجعل السلع أكثر تكلفة عند تقييمها بالعملات الأخرى. في الوضع النموذجي، عندما ترتفع الأسعار المحلية، يميل المستهلكون إلى تقليص مشترياتهم أو البحث عن بدائل مما يشكل ضغطًا هبوطيًا على الأسعار. على العكس من ذلك، عندما تنخفض أسعار العملات الأخرى، غالبًا ما يزيد المستهلكون من مشترياتهم. لذلك، يميل الدولار الأمريكي القوي والمتصاعد إلى التأثير على أسعار السلع، بينما يؤدي ضعف الدولار غالبًا إلى ارتفاع أسعار المواد الخام. 

إذا فقد الدولار مكانته كعملة احتياطية في العالم، فسوف تضعف العلاقة بينه وبين أسعار السلع الأساسية حيث تتطلع البلدان في جميع أنحاء العالم إلى عملات أخرى لتسعير وارداتها من المواد الخام. 

الصين تتخذ الخطوة الأولى، وتتبعها المملكة العربية السعودية ونيجيريا 

الصين في المراحل الأخيرة من اختبار اليوان الرقمي، الأمر الذي سيجعل العملة الصينية أول أداة صرف أجنبي رئيسية تتبنى تقنية التكنولوجيا المالية وسلسلة الكتلة. في 4 فبراير، اتفقت الصين وروسيا على اتفاقية تجارية بقيمة 117 مليار دولار. العقوبات المفروضة على روسيا ستمنع تسعير السلع المتدفقة بين البلدين بالدولار الأمريكي. علاوة على ذلك، أخبرت روسيا أوروبا مؤخرًا أن عليها شراء سلع الطاقة بالروبل، واستبدال اليورو بالعملة الروسية. شراء أوروبا للطاقة بالروبل من شأنه أن يعمل على استقرار العملة الروسية، على الرغم من العقوبات. 

إلى جانب روسيا، تدرس المملكة العربية السعودية، أكبر منتج للنفط في العالم، بيع الصين سلعة الطاقة مقابل الدفع باليوان بدلاً من الدولار الأمريكي. وقد كان السعوديون محايدين في التوترات بين الولايات المتحدة وروسيا. علاوة على ذلك، أدت اتفاقية حظر الانتشار النووي المعلقة مع إيران، والانتقادات الأمريكية لولي العهد الأمير محمد بن سلمان، إلى تدهور العلاقات الأمريكية السعودية. كما عزز تعاون روسيا مع أوبك العلاقات بين موسكو والرياض. 

وتشجع نيجيريا، وهي دولة أخرى منتجة للنفط وذات الناتج المحلي الإجمالي الرائد في إفريقيا، الشركات المحلية التي تستورد السلع من الصين على استخدام اليوان بدلاً من الدولار الأمريكي لدعم عملتها "النيرة" وزيادة الاحتياطيات. 

لن تقوم روسيا بتسعير السلع بالدولار الأمريكي 

في حين أن الولايات المتحدة وروسيا لا تخوضان صراعًا عسكريًا، فإن العقوبات والإجراءات الانتقامية ترقى إلى مستوى الحرب الاقتصادية بين القوتين النوويتين. فقد وصفت الولايات المتحدة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأنه مجرم حرب، وألقت روسيا باللوم على الولايات المتحدة في تحريك قوات الناتو بالقرب من أراضيها السيادية على مدى السنوات الماضية. 

مع استعداد روسيا لغزو أوكرانيا، خفض البنك المركزي احتياطياته من الدولار لصالح الذهب واليورو. إن إصرار الحكومة الروسية على أن تدفع أوروبا مقابل الغاز الطبيعي والنفط بالروبل هو ايضًا رفض للدولار الأمريكي. من المرجح أن تستمر روسيا في الابتعاد عن التسعير بالدولار في العديد من الصادرات، بما في ذلك القمح والمعادن والطاقة، خلال الأشهر والسنوات المقبلة. وحتى لو انتهت الحرب في أوكرانيا بحل وسط، ستظل العلاقات الروسية الأمريكية أكثر من مجرد تحدٍ في المستقبل. 

وضع العملة الاحتياطية في خطر 

أدت الحرب في أوكرانيا واتفاقية الدعم "بلا حدود" بين الصين وروسيا إلى إنهاء الاتجاه نحو العولمة في الاقتصاد العالمي. إن الانقسام الأيديولوجي يضع الصين وروسيا وحلفاءهما في جانب والولايات المتحدة وأوروبا وحلفائها في جانب آخر معارض. بينما لا يريد أي من الطرفين حربًا عالمية ثالثة، ستستمر التوترات العالمية في التصاعد، مما سيتسبب في تغييرات جذرية في التجارة والاقتصاد العالمي. 

ظل الدولار الأمريكي هو العملة الاحتياطية في العالم منذ نهاية الحرب العالمية الثانية. ويهدد التحول في المشهد الجيوسياسي وضع الدولار كعملة احتياطية في العالم، مما يؤثر بشكل كبير على أسعار السلع الأساسية والعلاقة التاريخية بين المواد الخام مع العملة الأمريكية. 

السوق هبوطي للدولار، صعودي لأسعار المواد الخام 

يقيس العديد من المشاركين في السوق قوة الدولار أو ضعفه من خلال مراقبة مؤشر الدولار الأمريكي. 

الرسم البياني لمؤشر الدولار

المصدر: بارشارت 

كما يظهر على الرسم البياني، صعد مؤشر الدولار من 89.165 في أوائل عام 2021 إلى أحدث ارتفاع عند 99.425 في مارس 2022، بزيادة قدرها 11.5٪. جدير بالذكر أن مؤشر الدولار يقيس قيمة العملة الأمريكية مقابل اليورو والين الياباني والجنيه الإسترليني والدولار الكندي والكورونا السويدية والفرنك السويسري. ويمثل اليورو نسبة 57.6٪ من المؤشر، وهو الذي يهيمن على حركة السعر في مؤشر الدولار. المكاسب المئوية المكونة من رقمين في مؤشر الدولار خلال الأرباع الخمسة الماضية ستكون عادة هبوطية بالنسبة لأسعار السلع. ومع ذلك، فإن المؤشر سيصبح سرابًا إذا فقد الدولار مكانته كعملة احتياطية في العالم. 

قد يكون قياس قوة الدولار مقابل أسعار السلع دليلاً أهم على قوة الدولار أو ضعفه. منذ أعلى مستوياتها في يناير 2021، شهدت السلع التالية مكاسب كبيرة بنسبة مئوية وكانت الأسعار كما يلي: 

  • النفط الخام: 107.30 دولارًا، ارتفعت العقود الآجلة للنفط الخام في نايمكس بنسبة 99٪. 

  • الذهب: 1934 دولارًا، انخفضت عقود الذهب الآجلة في كومكس بنسبة 1.3٪. 

  • النحاس: 4.74 دولار، ارتفعت العقود الآجلة للنحاس في كومكس بنسبة 27.4٪. 

  • القمح: 10.30 دولار، ارتفعت العقود الآجلة للقمح في بورصة شيكاغو التجارية بنسبة 48.6٪. 

  • الغاز الطبيعي: 5.53 دولار، ارتفعت العقود الآجلة للغاز الطبيعي في نايمكس بنسبة 90.8٪. 

  • الذرة: 7.4150 دولارًا، ارتفعت العقود الآجلة للذرة في بورصة شيكاغو التجارية بنسبة 33.9٪. 

  • فول الصويا: 16.73 دولارًا، ارتفعت العقود الآجلة لفول الصويا في بورصة شيكاغو التجارية بنسبة 16.3٪. 

على مدار الخمسة عشر شهرًا الماضية، تسبب الدولار القوي في انخفاض الذهب بشكل طفيف مقارنة بأعلى مستوى في يناير 2021. خلاصة القول هي أن معظم أسعار السلع الأساسية الأخرى كانت أعلى بشكل ملحوظ خلال نفس الفترة على الرغم من قوة الدولار الأمريكي، مما يعني أن السلع ارتفعت أكثر في العملات التي يتكون منها مؤشر الدولار. 

قد يكون تراجع الدولار كعملة احتياطية في العالم مكونًا أساسيًا في الاستراتيجية الصينية الروسية لتحدي مكانة الولايات المتحدة باعتبارها الاقتصاد الرائد في العالم. وهذا الصدع الأيديولوجي ذو تاثير هبوطي للدولار وستستمرمكانة الدولار في التآكل مع تخلي المزيد من الدول عن تسعير السلع بالدولار. وهذا يعني أن العلاقة التاريخية بين الدولار وأسعار السلع بدأت تضعف، وسيؤثر ذلك صعوديًا على أسواق المواد الخام. 

أحدث التعليقات

جاري تحميل المقال التالي...
قم بتثبيت تطبيقاتنا
تحذير المخاطر: ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.
تعتبر النسخة الإنجليزية من هذه الاتفاقية هي النسخة المُعتمدَة والتي سيتم الرجوع إليها في حالة وجود أي تعارض بين النسخة الإنجليزية والنسخة العربية.
© 2007-2024 - كل الحقوق محفوظة لشركة Fusion Media Ltd.