احصل على خصم 40%
👀 اكتشف كيف ينتقي وارين بافيت أسهم رابحة تتفوق على إس آند بي 500 بـ 174.3%احصل على 40% خصم

خطة تداول الذهب الأسبوعية..أزمة البنوك وشبح الحرب

تم النشر 26/03/2023, 16:43
محدث 10/04/2024, 13:15

أمس السبت أعلنت روسيا أنها نقلت أسلحة نووية "تكتيكية" وكذلك 10 طائرات إستراتيجية قادرة على حمل الأسلحة الى بيلاروسيا "روسيا البيضاء" في خطوة تعتبر تهديداً لأمن أوروبا حيث أنها المرة الاولى منذ تفكك الاتحاد السوفياتي التي تنشر فيها روسيا أسلحة نووية خارج أراضيها، وعللت ذلك بأنه ليس خرقاً لمعاهدة حد نشر الاسلحة النووية حيث قال الكرملين إن الولايات المتحدة نشرت أسلحتها النووية في أوروبا كلها.

من ناحية أخرى قام المواطنون الأمريكيون للإسبوع الثالث على التوالي بسحب ما يزيد عن 100 مليار دولار من ودائعهم لدى البنوك مما يشير إلى أزمة ثقة بين الأمريكيين وبنوكهم لم تستطع خطابات بايدن ويلين وباول في علاجها ، استمرار سحب المواطنين أموالهم من البنوك من المؤكد انه سيزيد الضغط على البنوك الأمريكية الصغيرة والمتوسطة ، وفي ظل فائدة 5% بعد الرفع الاخير الاسبوع الماضي سيظل احتمال إفلاس المزيد من البنوك قائماً وبقوة.

صرح جيروم باول في خطابه بعد رفع الفائدة انها قد تكون الرفعة الاخيرة وإن اضطر الفدرالي لمزيد من الرفع سيكون لمرة واحدة فقط لبقية عام 2023 وبنسبة تتراوح بين 0.10% و 0.25% مع تأكيده على إستمرار سياسة التشديد، أي أنه من الممكن ألا يكون هناك مزيداً من الرفع ، لكن لن يكون هناك خفضاً للفائدة معلنا بذلك استمرارية حرب الفدرالي على التضخم البالغ 6% في اخر بيان لأسعار المستهلكين، مما يعني أن الفدرالي اختار محاربة التضخم على إنقاذ البنوك ، حيث قال سنحمي البنوك بمزيد من التشديد والتشريعات.

سريعاً انتقلت التشديدات إلى أوروبا حيث أصبح الحصول على قرض بين ضفتي الأطلسي الشرقية والغربية أصعب من ذي قبل مما يعني انخفاض مدخول البنوك من أرباح القروض ، اضف الى ذلك انخفاض أرباحها من استثمارها في الأسهم سواء في قيم الأسهم السعرية أو توزيعات الأرباح حيث لربعين متتاليين جاءت الأرباح مخيبة للآمال ، ونحن في إنتظار نتيجة الربع الأول من العام الحالي والتي إذا جائت منخفضة سيزداد الضغط على البنوك وبقوة خاصة وأن التضخم شرق الأطلسي "أوروبا" ما زال مرتفعا للغاية والمركزي الأوروبي لم يكن بنفس جرأة الفدرالي الامريكي، لذا رأينا أسهم بنك عملاق مثل دويتشه بنك (ETR:DBKGn) يهوى بنسبة 14% الاسبوع الماضي.

من ناحية أخرى بدأت التظاهرات القوية في فرنسا ضد ارتفاع الأسعار والدعم الحكومي المستمر لأوكرانيا مما قد يطيح بالحكومة الفرنسية خاصة وأن الشرطة الفرنسية في اخر تصريح لها اعلنت انها لن تستطيع الصمود لإسبوع اخر ، ولقارئ التاريخ يعلم أن التظاهرات كالعدوى تنتقل سريعاً بين الدول خصوصا الاوروبية ، وهو ما يشكل عامل ضغط آخر على اقتصادات القارة العجوز في ضعف الإنتاج.

واخيراً نرى الرئيس الأوكراني زيلينسكي يقصف شبه جزيرة القرم الأسبوع الماضي وهو يعلم وكلنا نعلم ان القرم والتي تعتبرها روسيا ضمن أراضيها تاريخياً وضمتها فعليا عام 2014 ، شبه الجزيرة تلك قد تخرج الدب الروسي عن كونها عملية خاصة الى حرب مفتوحة ضد الأوكرانيين سيكون متاح للروس وفق عقيدتهم القتالية وقتها استخدام اي سلاح في ترسانتهم النووية.

لذا عزيزي المتعجب من استقرار أسعار الذهب قرب مستويات 2000$ للأوقية وتعتبر ذلك ارتفاعاً ، ارجو ان تراجع نفسك وتحاول أن تقرأ الواقع العالمي المؤثر في الأسواق ، الذهب هو الملاذ الآمن رقم واحد ، وهو أصل النقد ، وسبب واحد مما ذُكر بالاعلى كفيل بصعوده ، فتخيل معي إذا تفاقمت الأمور في كل ما سبق وذكرناه كيف ستكون أسعار المعدن النفيس.

--------------------

التحليل الفني وخطتنا الأسبوعية:

الذهب ما زال في اتجاهه الصاعد

حاليا يتداول الذهب في مستويات 1978.60$ للأوقية ، لامس مستوى الـ 2000$ مرتين خلال الاسبوع الماضي لكنه لم ينجح في الثبات أعلاها ، لم يتأثر الاتجاه الصاعد للذهب حتى الآن ، على الأجل الرئيسي طالما بقيت أسعار المعدن النفيس اعلى مستويات 1933$ للأوقية إذن الاتجاه الصاعد في آمان واحتمالات اختراق مستويات 2000$ قائمة وبقوة.

أما على الأجل القصير ايضا ما زال الذهب يتداول داخل النطاق الصعودي ، كون دعما "قاع سابق" في مستويات 1966 والذي نعتبره للمتداول السريع منطقة ارتكاز ، حيث الثبات أعلاها سيبقي احتمالية اختراق مستويات 2000$ قائمة ، أما في حالة كسر مستويات 1966 فقد يمتد الهبوط لمستوى الدعم الرئيسي 1933 مرة اخرى لإعادة اختباره.

لذا ستكون خطتنا كالتالي:

- الشراء قرب مستويات 1966 لاستهداف مستويات 2010:2000 القمة السابقة التي حققها ثم هبط منها.

- في حالة لم يهبط لمستويات 1966 ، سنترقب اختراق مستويات 2003 ونراقب الاختراق جيداً فإن كان قوياً وثابتاً في تلك الحالة نقوم بالشراء لاستهداف مستويات 2030 ثم 2070 قمته التاريخية السابقة.

- في حالة فشل الذهب في الصعود وكسر مستويات 1966 في تلك الحالة سنقوم بتفعيل البيع على الأجل القصير لاستهداف مستويات 1933 ونترقب تصرف الذهب عند هذا الدعم المحوري.

- وبالطبع لا أخفيك سراً أن كسر مستويات 1933 سيكون بذلك الذهب قام بكسر خط عنق لنمط قمتين متساويتين مما سيعني اتساع وتسارع الهبوط لمستويات أدنى 1900.

لذا كونوا على إطلاع

تمنياتي بتداول سعيد وربح وفير

كريم راغب - محلل فني

لمراجعة مقالات الكاتب السابقة على انفستنج: يرجى الضغط على اسمه أعلى التحليل

أحدث التعليقات

شكرآ استاذ جزاك الله خيرا
تحليل باتجاه واحد 🤔
التحليل فيه مناطق الشراء والبيع
رائع جداً أستاذ كريم
لو سمحتو يعني الذهب صاعد او هابط ممكن كلام مقنع
طيب معلش منتعلم وين المشكلة حضرتك جيت متعلم وخالص يعني
في اماكن دعم ومقاوم كسرها يعني الصعود والهبوط
كلامو واضح يا عزيزي يعني الثلات اعلى من 1966 يدعم مزيد من الصعود حاليا الذهب كسر 1966 يتداول تحتها بالقرب من الدعم الثاني 1933 في حال كسرها والثبوت تحتها يدعم مزيد من الهبوط اما اذا فشل في كسرها هناك مزيد من الدعم للصعود فوق مستويات 2000 مرة اخرى
تسلم يديك استاذ
تحليل جيدوواقعى
ما رئيكم بالذهب هل هو صاعد ام هابط
تحليل ممتاز شكرا لك ا كريم
ممتاز استاد كريم
احسنت
شكرا
احسنت فعلا استاذنا الغالي
تحليل منطقي وممتاز وشامل
تحليل جيد
مشكور أستاذنا
احسنتم تحليل دقيق وموضوعي
عاشت ايدك استاذ
تحليل في غاية الدقة ، أشكرك أستاذ راغب
تسلم
تحليل ممتاز
تحليل ممتاز
ربنا يعزك كلام منطقي
رائع
تحليل ممتاز
ممكن رايك للداوجونز
الداو جونز في هبوط ، واستثمر اي صعود له في البيع
قم بتثبيت تطبيقاتنا
تحذير المخاطر: ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.
تعتبر النسخة الإنجليزية من هذه الاتفاقية هي النسخة المُعتمدَة والتي سيتم الرجوع إليها في حالة وجود أي تعارض بين النسخة الإنجليزية والنسخة العربية.
© 2007-2024 - كل الحقوق محفوظة لشركة Fusion Media Ltd.