🟢 هل فاتك ارتفاع السوق؟ اعرف كيف لحق به 120 ألف من متابعينا.احصل على 40% خصم

الفيدرالي لن يستطيع وحده مساعدة الذهب على مواصلة الصعود في 2024!

تم النشر 29/12/2023, 19:17
XAU/USD
-
XAG/USD
-
GC
-
SI
-

انتهت دورة التشديد النقدي غير المسبوقة التي اتبعها بنك الاحتياطي الفيدرالي خلال الفترة الماضي، وتستعد الأسواق الآن لبدء دورة تخفيض الفائدة والتي سبتبدأ العام القادم، وهو الأمر الذي قد يزيد من لمعان الذهب.

في اجتماعه الأخير للسياسة النقدية لعام 2023، أشار بنك الاحتياطي الفيدرالي، في توقعاته الاقتصادية المحدثة، إلى احتمال إجراء ثلاثة تخفيضات في أسعار الفائدة العام المقبل. وفي الوقت نفسه، وفقًا لأداة متابعة الفائدة الفيدرالية على موقع إنفستنغ السعودية، تقوم الأسواق بتسعير ما يقرب من 200 نقطة أساس من التيسير في عام 2024، ويتوقعون أن يبدأ البنك المركزي في التيسير في وقت مبكر من شهر مارس.

قبل العام الجديد، يميل العديد من المحللين والبنوك إلى توقعات السوق أكثر من توقعات بنك الاحتياطي الفيدرالي نفسه؛ ومع ذلك، لا يزال معظم الناس يرون أن شهر مارس/آذار هو الوقت المناسب لبدء دورة تيسير جديدة.

يتم تداول العقود الآجلة للذهب في نيويورك الآن عند 2074 دولارًا للأوقية يوم الجمعة، مما يعني أن المعدن الثمين ارتفع بحوالي 14٪ منذ بداية العام حتى الآن ومن المقرر أن ينهي العام بالقرب من الإغلاق القياسي البالغ 2081.90 دولارًا الذي تم الوصول إليه يوم الأربعاء. وهذا يقطع سلسلة خسائر استمرت عامين.

يعتقد العديد من محللي وول ستريت أنه على الرغم من المكاسب الكبيرة في عام 2023، فإن المسرح مهيئ للذهب لمواصلة التألق في العام المقبل. ومن المتوقع أن تبدأ البنوك المركزية في جميع أنحاء العالم المتقدم في خفض تكاليف الاقتراض في النصف الأول من عام 2024.

قصة تحذيرية.. تخفيض الفائدة

يبدو من المرجح بشكل خاص أن يقوم رئيس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول بتغيير مساره قريبًا، نظرًا لأن التضخم في الولايات المتحدة قد تباطأ بسرعة.

من الناحية النظرية، ينبغي أن يكون هذا بمثابة دفعة كبيرة لسعر الذهب والمعادن الثمينة الأخرى مثل الفضة والبلاتين. تعد أسعار الفائدة المحرك الرئيسي للعائد على السندات الحكومية، حيث تميل بدورها إلى الارتباط بقوة بالذهب، فإذا انخفضت يرتفع الذهب والعكس صحيح. حيث إن كلاهما يخدم المستثمرين كمخزن للقيمة خالي من المخاطر وتحوط ضد التضخم. ولكن الذهب لا يقدم أي قسيمة، وبالتالي يصبح أقل جاذبية كلما ارتفعت عائدات السندات، والعكس صحيح.

ومع ذلك، فإن العامين الماضيين يقدمان قصة تحذيرية ضد المبالغة في تفسير هذه العلاقات. وخلال هذه الفترة، قفزت العائدات المرتبطة بالتضخم من سالب 1.5% إلى ما يقرب من 1.6%. وبالتالي كان من المتوقع أن ينخفض سعر الذهب، وليس أن يرتفع.

وقد يميل المستثمرون إلى استنتاج أن العلاقة السلبية بين أسعار الذهب وعوائد السندات قد انهارت بكل بساطة. ومع ذلك، فهو أكثر صرامة من أي وقت مضى عند النظر إلى التحركات الشهرية. كيف يكون هذا ممكنا؟ لأنه عندما ارتفعت العائدات إلى أعلى، انخفضت أسعار الذهب بنسبة أقل بكثير. على العكس من ذلك، تُرجم الانخفاض في العائدات إلى ارتفاعات كبيرة في أسعار الذهب، خاصة حول الأحداث التي أثارت قلق المستثمرين، مثل انهيار بنك سيليكون فالي في مارس/آذار. وقد حدث شيء مماثل للعلاقة العكسية التقليدية بين التحركات في الذهب والدولار الأمريكي.

انخفاض الفائدة قد تم تسعيره

هناك مشكلة أخرى وهي أنه، كما يوحي الارتفاع الهائل للسندات في الشهرين الماضيين، فإن الكثير من الانخفاض في أسعار الفائدة في عام 2024 قد تم تسعيره بالفعل.

يُظهر تحليل دورات التيسير النقدي التي قام بها بنك الاحتياطي الفيدرالي منذ السبعينيات، والتي أجراها سكايلر مونتغمري، مدير الإستراتيجية الكلية في شركة تي إس لومبارد، أن أسعار الذهب ارتفعت في المتوسط قليلاً في الأشهر الـ 12 التي تلت بدء انخفاض أسعار الفائدة، ولكن ليس دائمًا. في الواقع، كانت هذه المعدلات تميل إلى الانخفاض بشكل ملحوظ في الثمانينات.

هناك أوجه تشابه واضحة بين ذلك الحين والأوقات الأخيرة تشير إلى أن الذهب قد يكون في منطقة ذروة الشراء، بما في ذلك ارتفاع التضخم وتعطل سلاسل التوريد. وكانت الأسعار أيضًا على وشك الانخفاض من مستويات مرتفعة جدًا، في حين تصاعدت التوترات الجيوسياسية - في تلك الحالة بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي. أدى كل هذا إلى ارتفاع سعر الذهب إلى ذروته في يناير 1980. ومن سوء الحظ أن الانكماش البطيء أعقب ذلك.

من المؤكد أن الذهب قد يتمتع بنقاط قوة أخرى هذه المرة. وتشهد البلدان التي لديها ارتباط ثقافي بالمعدن، مثل الهند، نموًا جيدًا. وفي الوقت نفسه، أدى التباطؤ في التعدين إلى تقييد العرض. وقد برزت البنوك المركزية نفسها كمشترين كبار في محاولاتها لتنويع الاحتياطيات.

وكما أن السياسة النقدية المتشددة لم تكن كافية لإفساد الحفل لصالح أنصار الذهب، فليس هناك ما يضمن أن تخفيض الفائدة سيصنع عامًا ذهبيًا.

أحدث التعليقات

جاري تحميل المقال التالي...
قم بتثبيت تطبيقاتنا
تحذير المخاطر: ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.
تعتبر النسخة الإنجليزية من هذه الاتفاقية هي النسخة المُعتمدَة والتي سيتم الرجوع إليها في حالة وجود أي تعارض بين النسخة الإنجليزية والنسخة العربية.
© 2007-2024 - كل الحقوق محفوظة لشركة Fusion Media Ltd.